العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

عربية ودولية

تظاهرة أمام المصرف المركزي مع تسجيل الليرة اللبنانية انهيارا إضافيا

الخميس ٢٦ يناير ٢٠٢٣ - 02:00

بيروت‭ - (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭): ‬تظاهر‭ ‬العشرات‭ ‬أمس‭ ‬الأربعاء‭ ‬أمام‭ ‬المصرف‭ ‬المركزي‭ ‬في‭ ‬بيروت‭ ‬احتجاجاً‭ ‬على‭ ‬تردي‭ ‬الأوضاع‭ ‬المعيشية‭ ‬مع‭ ‬تسجيل‭ ‬الليرة‭ ‬اللبنانية‭ ‬تراجعاً‭ ‬قياسياً‭ ‬جديداً‭ ‬وارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات،‭ ‬وفق‭ ‬مراسلين‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭. ‬ويشهد‭ ‬لبنان‭ ‬ازمة‭ ‬اقتصادية‭ ‬وسياسية‭ ‬خانقة‭ ‬فاقمها‭ ‬خلال‭ ‬اليومين‭ ‬الماضيين‭ ‬جدل‭ ‬قضائي‭ ‬حول‭ ‬مسار‭ ‬تحقيق‭ ‬انفجار‭ ‬مرفأ‭ ‬بيروت‭. ‬

وأمام‭ ‬المصرف‭ ‬المركزي‭ ‬أحرق‭ ‬شبان‭ ‬الإطارات‭ ‬وأغلقوا‭ ‬الطريق‭ ‬الرئيسي‭ ‬في‭ ‬شارع‭ ‬الحمرا‭ ‬المكتظ‭ ‬وسط‭ ‬انتشار‭ ‬كثيف‭ ‬للجيش‭ ‬اللبناني‭ ‬خلال‭ ‬التظاهرة‭ ‬التي‭ ‬دعت‭ ‬إليها‭ ‬جمعية‭ ‬صرخة‭ ‬المودعين،‭ ‬وهي‭ ‬مبادرة‭ ‬مدنية‭ ‬تعنى‭ ‬بحقوق‭ ‬المودعين‭ ‬وتواكب‭ ‬تحركاتهم‭. ‬وحمل‭ ‬المتظاهرون‭ ‬لافتات‭ ‬بالفرنسية‭ ‬والإنجليزية‭ ‬والعربية‭ ‬منددة‭ ‬بحاكم‭ ‬المصرف‭ ‬المركزي‭ ‬رياض‭ ‬سلامة،‭ ‬الذي‭ ‬يواجه‭ ‬سلسلة‭ ‬دعاوى‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬بتهم‭ ‬تبييض‭ ‬أموال‭ ‬واختلاس،‭ ‬وأحرقوا‭ ‬صوره‭. ‬

وكتب‭ ‬أيضاً‭ ‬على‭ ‬احدى‭ ‬اللافتات‭ ‬‮«‬لن‭ ‬نجوع‭.. ‬سنأكلكم»؛‭ ‬في‭ ‬إشارة‭ ‬إلى‭ ‬الطبقة‭ ‬السياسية‭ ‬الحاكمة،‭ ‬ضمنها‭ ‬سلامة،‭ ‬التي‭ ‬يحملها‭ ‬كثر‭ ‬مسؤولية‭ ‬الانهيار‭ ‬العاصف،‭ ‬كما‭ ‬يتهمون‭ ‬مسؤولون‭ ‬بإخراج‭ ‬أموالهم‭ ‬من‭ ‬البلاد‭ ‬مع‭ ‬بداية‭ ‬الأزمة‭. ‬وقال‭ ‬علاء‭ ‬خرشيب‭ ‬من‭ ‬جمعية‭ ‬صرخة‭ ‬المودعين‭: ‬‮«‬شبح‭ ‬الانفجار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬يحوم‭ ‬حولنا،‭ ‬ولم‭ ‬يعد‭ ‬أحد‭ ‬يثق‭ ‬بالمسؤولين‭ ‬الفاسدين‭ ‬وحاكم‭ ‬مصرف‭ ‬لبنان‭ ‬الذي‭ ‬تلاحقه‭ ‬دعاوى‮»‬‭. ‬

وتفرض‭ ‬المصارف‭ ‬منذ‭ ‬خريف‭ ‬2019‭ ‬قيوداً‭ ‬مشددة‭ ‬على‭ ‬سحب‭ ‬الودائع‭ ‬تزايدت‭ ‬شيئاً‭ ‬فشيئاً،‭ ‬حتى‭ ‬بات‭ ‬من‭ ‬شبه‭ ‬المستحيل‭ ‬على‭ ‬المودعين‭ ‬التصرّف‭ ‬بأموالهم،‭ ‬وخصوصاً‭ ‬تلك‭ ‬المودعة‭ ‬بالدولار‭ ‬أو‭ ‬تحويلها‭ ‬الى‭ ‬الخارج‭. ‬وعلى‭ ‬وقع‭ ‬الأزمة‭ ‬التي‭ ‬صنّفها‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الأسوأ‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬1850،‭ ‬خسرت‭ ‬الليرة‭ ‬نحو‭ ‬95‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬قيمتها‭. ‬وقال‭ ‬المتظاهر‭ ‬كريم‭ (‬38‭ ‬عاماً‭) ‬وهو‭ ‬موظف‭ ‬في‭ ‬شركة‭ ‬اتصالات‭: ‬‮«‬سيصل‭ ‬سعر‭ ‬الصرف‭ ‬إلى‭ ‬60‭ ‬ألف‭ ‬ليرة‭ ‬ولا‭ ‬نزال‭ ‬مكاننا،‭ ‬كفى‮»‬،‭ ‬مضيفاً‭: ‬‮«‬الناس‭ ‬تعبت،‭ ‬يئست‭ ‬وهاجرت‮»‬‭.‬

وسجلت‭ ‬الليرة‭ ‬أمس‭ ‬الأربعاء‭ ‬تدهوراً‭ ‬جديدة،‭ ‬إذ‭ ‬لامست‭ ‬عتبة‭ ‬56‭ ‬ألف‭ ‬ليرة‭ ‬مقابل‭ ‬الدولار‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬السوداء،‭ ‬وفق‭ ‬صرافين‭ ‬وتطبيقات‭ ‬إلكترونية،‭ ‬في‭ ‬تراجع‭ ‬سريع‭ ‬بعد‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬أسبوع‭ ‬على‭ ‬تخطي‭ ‬سعر‭ ‬الصرف‭ ‬الـ50‭ ‬ألفاً‭. ‬ورافق‭ ‬ذلك‭ ‬ارتفاعاً‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات،‭ ‬وقد‭ ‬تجاوز‭ ‬سعر‭ ‬صفيحة‭ ‬البنزين‭ (‬20‭ ‬لتراً‭) ‬مليون‭ ‬ليرة،‭ ‬حوالي‭ ‬19‭ ‬دولاراً،‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬بات‭ ‬فيه‭ ‬80‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬السكان‭ ‬تحت‭ ‬خط‭ ‬الفقر‭. ‬

ويزيد‭ ‬الشلل‭ ‬السياسي‭ ‬الوضع‭ ‬سوءاً،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬فراغ‭ ‬رئاسي‭ ‬منذ‭ ‬أشهر‭ ‬تدير‭ ‬خلاله‭ ‬البلاد‭ ‬حكومة‭ ‬تصريف‭ ‬أعمال‭ ‬عاجزة‭ ‬عن‭ ‬اتخاذ‭ ‬قرارات‭ ‬ضرورية‭. ‬ومنذ‭ ‬انتهاء‭ ‬ولاية‭ ‬الرئيس‭ ‬السابق‭ ‬ميشال‭ ‬عون‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬أكتوبر‭ ‬فشل‭ ‬البرلمان‭ ‬اللبناني‭ ‬11‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬انتخاب‭ ‬رئيس‭ ‬جراء‭ ‬انقسامات‭ ‬سياسية‭ ‬عميقة،‭ ‬وخصوصاً‭ ‬أن‭ ‬أي‭ ‬فريق‭ ‬لا‭ ‬يملك‭ ‬أكثرية‭ ‬برلمانية‭ ‬تخوّله‭ ‬إيصال‭ ‬مرشح‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//