العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

يوميات سياسية

السيـــــــد زهـــــــره

انقلب السحر على الساحر

لا‭ ‬يمكن‭ ‬فهم‭ ‬ظاهرة‭ ‬الصعود‭ ‬المخيف‭ ‬للجماعات‭ ‬والقوى‭ ‬والأحزاب‭ ‬اليمينية‭ ‬الشديدة‭ ‬التطرف‭ ‬في‭ ‬أوروبا،‭ ‬وأمريكا‭ ‬أيضا،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬التوقف‭ ‬عند‭ ‬المواقف‭ ‬والسياسات‭ ‬الخارجية‭ ‬لهذه‭ ‬الدول‭ ‬عبر‭ ‬العقود‭ ‬الماضية‭ ‬وما‭ ‬ارتبط‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬عدوان‭ ‬سافر‭ ‬على‭ ‬عديد‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬العالم‭. ‬هذا‭ ‬البعد‭ ‬الخارجي‭ ‬يعتبر‭ ‬عنصرا‭ ‬أساسيا‭ ‬حاسما‭ ‬في‭ ‬فهم‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭.‬

بالطبع،‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬أن‭ ‬نتوقف‭ ‬بالرصد‭ ‬والتحليل‭ ‬عند‭ ‬ما‭ ‬فعلته‭ ‬أمريكا‭ ‬والدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬تجاه‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية‭ ‬في‭ ‬العقود‭ ‬الماضية،‭ ‬ولكن‭ ‬من‭ ‬المهم‭ ‬أن‭ ‬نشير‭ ‬خصوصا‭ ‬إلى‭ ‬ثلاثة‭ ‬تطورات‭ ‬مهمة‭ ‬حاسمة‭ ‬في‭ ‬السياق‭ ‬الذي‭ ‬نتحدث‭ ‬عنه‭:‬

التطور‭ ‬الأول‭: ‬الحملة‭ ‬الشرسة‭ ‬الضارية‭ ‬التي‭ ‬شنتها‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬بقيادة‭ ‬أمريكا‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬هجمات‭ ‬11‭ ‬سبتمبر‭ ‬وخصوصا‭ ‬على‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭.‬

نعلم‭ ‬كيف‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬هذه‭ ‬الحملة‭ ‬السياسية‭ ‬والإعلامية‭ ‬الضارية‭ ‬التي‭ ‬امتدت‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة‭ ‬صورت‭ ‬أمريكا‭ ‬والحكومات‭ ‬الأوروبية‭ ‬الإسلام‭ ‬كدين‭ ‬إرهاب،‭ ‬والمسلمين‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أنهم‭ ‬لا‭ ‬يعرفون‭ ‬إلا‭ ‬العنف‭ ‬والإرهاب‭.‬

أمريكا‭ ‬والدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬في‭ ‬حملتها‭ ‬كرست‭ ‬في‭ ‬المجتمعات‭ ‬الغربية‭ ‬صورة‭ ‬شديدة‭ ‬السلبية‭ ‬عن‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين،‭ ‬وعززت‭ ‬مشاعر‭ ‬الكراهية‭ ‬العنصرية‭ ‬ضد‭ ‬الاسلام‭ ‬والعرب‭ ‬والمسلمين‭.‬

هذه‭ ‬الحملة‭ ‬كانت‭ ‬أحد‭ ‬الأسباب‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬دعمت‭ ‬صعود‭ ‬القوى‭ ‬اليمينية‭ ‬المتطرفة‭.‬

والتطور‭ ‬الثاني‭: ‬أن‭ ‬أمريكا‭ ‬وحلفاءها‭ ‬الأوروبيين‭ ‬شنوا‭ ‬اعتداءات‭ ‬همجية‭ ‬على‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬وإسلامية‭ ‬وبالأخص‭ ‬أفغانستان‭ ‬والعراق‭.‬

احتلال‭ ‬العراق‭ ‬وأفغانستان‭ ‬وتدمير‭ ‬البلدين‭ ‬وإغراق‭ ‬الشعبين‭ ‬في‭ ‬الصراع‭ ‬والفوضى‭ ‬كرس‭ ‬في‭ ‬أمريكا‭ ‬والدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬أبشع‭ ‬نوازع‭ ‬العنصرية‭ ‬والكراهية‭ ‬ضد‭ ‬الدول‭ ‬والشعوب‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية‭ ‬عموما‭. ‬أمريكا‭ ‬وحلفاؤها‭ ‬الأوروبيون‭ ‬صوروا‭ ‬هذا‭ ‬الغزو‭ ‬والاحتلال‭ ‬الهمجي‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أنه‭ ‬ضرورة‭ ‬مع‭ ‬شعوب‭ ‬متخلفة‭ ‬غير‭ ‬متحضرة‭ ‬لا‭ ‬تعرف‭ ‬الحرية‭ ‬والديمقراطية‭. ‬وهم‭ ‬بهذا‭ ‬روجوا‭ ‬عمدا‭ ‬لنظرية‭ ‬تفوق‭ ‬الرجل‭ ‬الأبيض‭ ‬بكل‭ ‬عنصريتها‭ ‬القبيحة‭.‬

هذا‭ ‬التطور‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬أيضا‭ ‬أكبر‭ ‬الأثر‭ ‬في‭ ‬إعطاء‭ ‬دفعة‭ ‬كبرى‭ ‬للقوى‭ ‬والجماعات‭ ‬اليمينية‭ ‬العنصرية‭ ‬المتطرفة،‭ ‬وكان‭ ‬في‭ ‬جوهره‭ ‬بمثابة‭ ‬تبنٍ‭ ‬لخطاب‭ ‬هذه‭ ‬القوى‭.‬

التطور‭ ‬الثالث‭: ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬2011‭ ‬حين‭ ‬تآمرت‭ ‬أمريكا‭ ‬ومعها‭ ‬دول‭ ‬أوروبية‭ ‬لتنفيذ‭ ‬مخطط‭ ‬اسقاط‭ ‬النظم‭ ‬الوطنية‭ ‬وتدمير‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬وهو‭ ‬المخطط‭ ‬الذي‭ ‬امتد‭ ‬إلى‭ ‬عدة‭ ‬دول‭ ‬ونجح‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الحالات‭.‬

أيضا‭ ‬بهذا‭ ‬المخطط‭ ‬الواسع،‭ ‬صورت‭ ‬الحكومات‭ ‬الغربية‭ ‬دولنا‭ ‬ومجتمعاتنا‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬الدول‭ ‬والمجتمعات‭ ‬المتخلفة‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تستحق‭ ‬الوجود‭ ‬ويجب‭ ‬إزالة‭ ‬بعضها‭ ‬وإعادة‭ ‬رسم‭ ‬خريطة‭ ‬المنطقة‭ ‬برمتها‭.‬

مرة‭ ‬أخرى،‭ ‬ما‭ ‬فعلته‭ ‬أمريكا‭ ‬والدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الصعيد‭ ‬كرس‭ ‬العنصرية‭ ‬والكراهية‭ ‬في‭ ‬المجتمعات‭ ‬الغربية‭.‬

حين‭ ‬أقدمت‭ ‬أمريكا‭ ‬والدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬المواقف‭ ‬والسياسات‭ ‬والتصرفات‭ ‬الهمجية‭ ‬بهذه‭ ‬التطورات‭ ‬الثلاثة،‭ ‬كانت‭ ‬تتصور‭ ‬أنها‭ ‬بهذا‭ ‬تكرس‭ ‬الهيمنة‭ ‬الغربية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬وتفرض‭ ‬سيطرتها‭ ‬الدائمة‭ ‬على‭ ‬النظام‭ ‬العالمي‭ ‬وتحول‭ ‬دون‭ ‬ظهور‭ ‬أي‭ ‬قوى‭ ‬أخرى‭ ‬منافسة‭.‬

لكن‭ ‬الذي‭ ‬حدث‭ ‬نتيجة‭ ‬لهذا‭ ‬كان‭ ‬مختلفا‭ ‬تماما‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬تصوروه‭. ‬كان‭ ‬عنصرا‭ ‬أساسيا‭ ‬في‭ ‬انهيار‭ ‬الهيمنة‭ ‬الغربية‭. ‬

لكن‭ ‬الذي‭ ‬يهمنا‭ ‬هنا‭ ‬هو‭ ‬تأثيره‭ ‬المدمر‭ ‬بالنسبة‭ ‬إليهم‭ ‬داخليا‭.‬

الذي‭ ‬حدث‭ ‬أن‭ ‬الحكومات‭ ‬الغربية‭ ‬كما‭ ‬ذكرت‭ ‬كرست‭ ‬في‭ ‬مجتمعاتها‭ ‬كل‭ ‬صور‭ ‬الكراهية‭ ‬والعنصرية‭ ‬والتطرف،‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬ضد‭ ‬الإسلام‭ ‬والمسلمين‭ ‬والعرب،‭ ‬ولكن‭ ‬ضد‭ ‬كل‭ ‬أبناء‭ ‬الثقافات‭ ‬والحضارات‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬العالم‭.‬

وأمريكا‭ ‬والدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬أعطت‭ ‬شرعية‭ ‬للإرهاب‭ ‬وممارسته‭ ‬في‭ ‬داخل‭ ‬مجتمعاتها‭. ‬هي‭ ‬حاولت‭ ‬إعطاء‭ ‬شرعية‭ ‬للإرهاب‭ ‬الذي‭ ‬مارسته‭ ‬في‭ ‬الخارج،‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬تدرك‭ ‬انها‭ ‬بهذا‭ ‬جعلت‭ ‬من‭ ‬اللجوء‭ ‬إلى‭ ‬العنف‭ ‬والإرهاب‭ ‬في‭ ‬الداخل‭ ‬أمرا‭ ‬مقبولا‭ ‬ومشروعا‭ ‬لدى‭ ‬الكثيرين‭.‬

ولهذا،‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬غريبا‭ ‬أن‭ ‬تشهد‭ ‬أمريكا‭ ‬والدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬هذا‭ ‬الصعود‭ ‬الهائل‭ ‬للقوى‭ ‬والجماعات‭ ‬اليمينية‭ ‬التي‭ ‬تتبنى‭ ‬بعضها‭ ‬مبادئ‭ ‬فاشية‭ ‬ونازية،‭ ‬وتنشئ‭ ‬جيوشا‭ ‬خاصة‭ ‬ومستعدة‭ ‬لاستخدام‭ ‬السلاح‭ ‬ضد‭ ‬الدول‭ ‬ومؤسساتها‭.‬

بعبارة‭ ‬أدق،‭ ‬ما‭ ‬فعلته‭ ‬أمريكا‭ ‬والدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬ارتد‭ ‬عليها‭ ‬ويصح‭ ‬القول‭ ‬هنا‭ ‬فعلا‭ ‬إن‭ ‬السحر‭ ‬انقلب‭ ‬على‭ ‬الساحر‭.‬

إقرأ أيضا لـ"السيـــــــد زهـــــــره"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//