العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

أخبار البحرين

وفاة مريضة سكلر في السلمانية تفجر غضبا عاما

كتب‭: ‬فاضل‭ ‬منسي

الاثنين ٢٣ يناير ٢٠٢٣ - 02:00

تحــرك نيـابـي لتشكيــل لجنــة تحقيــق في الإهمــال الطبـي بالسلمـانيـة

المطالبة بفتح جميع المستشفيات الحكومية أمام المواطنين


 

تجرى‭ ‬الآن‭ ‬تحركات‭ ‬نيابية‭ ‬لتشكيل‭ ‬لجنة‭ ‬تحقيق‭ ‬حول‭ ‬الإهمال‭ ‬الطبي‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬السلمانية‭ ‬ووفاة‭ ‬شابة‭ ‬بحرينية‭ ‬مصابة‭ ‬بالسكلر‭.. ‬وطالبوا‭ ‬باتخاذ‭ ‬إجراءات‭ ‬عاجلة‭ ‬لإيجاد‭ ‬حلول‭ ‬جذرية‭ ‬للارتقاء‭ ‬بالخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬وتوفير‭ ‬الأدوية‭ ‬والاستشاريين،‭ ‬وكذلك‭ ‬فترات‭ ‬انتظار‭ ‬المرضى‭ ‬في‭ ‬الطوارئ‭.‬

وأصدرت‭ ‬المستشفيات‭ ‬الحكومية‭ ‬بيانا‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬متابعتها‭ ‬للملاحظات‭ ‬الواردة‭ ‬إليها‭ ‬من‭ ‬المرضى‭ ‬وذويهم‭ ‬ووسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬حول‭ ‬وفاة‭ ‬إحدى‭ ‬المريضات‭ ‬أوضحت‭ ‬المستشفيات‭ ‬الحكومية‭ ‬أن‭ ‬فريقاً‭ ‬مختصاً‭ ‬قام‭ ‬بالتواصل‭ ‬مع‭ ‬الفريق‭ ‬الطبي‭ ‬المعالج‭ ‬للمريضة،‭ ‬حيث‭ ‬تبيّن‭ ‬أنه‭ ‬تمت‭ ‬معاينة‭ ‬المريضة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬فقر‭ ‬الدم‭ ‬المنجلي،‭ ‬وأمراض‭ ‬مزمنة‭ ‬أخرى‭ ‬منها‭ ‬داءُ‭ ‬القَلْبِ‭ ‬الرُّومَاتزمِيّ‭ ‬المزمن،‭ ‬واعتلال‭ ‬الصمام‭ ‬التاجي‭ ‬للقلب،‭ ‬والتسارع‭ ‬فوق‭ ‬البطيني‭ ‬لدقات‭ ‬القلب‭.‬

وتم‭ ‬إدخال‭ ‬المريضة‭ ‬مجمع‭ ‬السلمانية‭ ‬الطبي‭ ‬بتاريخ‭ ‬18‭ ‬يناير‭ ‬الجاري‭ ‬إلى‭ ‬جناح‭ ‬66‭ ‬المختص‭ ‬بعلاج‭ ‬حالات‭ ‬فقر‭ ‬الدم‭ ‬المنجلي‭ ‬للإناث‭ ‬نظراً‭ ‬لإصابتها‭ ‬بنوبة‭ ‬سكلر‭ ‬حادة‭.‬

وقد‭ ‬بيّنت‭ ‬الفحوصات‭ ‬المبدئية‭ ‬أثناء‭ ‬إجراءات‭ ‬الدخول‭ ‬وجود‭ ‬حالة‭ ‬انخفاض‭ ‬شديد‭ ‬في‭ ‬ضغط‭ ‬الدم،‭ ‬وقصور‭ ‬حاد‭ ‬في‭ ‬وظائف‭ ‬الكلية‭.‬

وتمت‭ ‬متابعة‭ ‬حالتها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أطباء‭ ‬أمراض‭ ‬الدم‭ ‬وأمراض‭ ‬القلب،‭ ‬والعناية‭ ‬القصوى‭ ‬بشكل‭ ‬يومي‭ ‬لتقييم‭ ‬حالتها‭. ‬وفي‭ ‬21‭ ‬يناير‭ ‬الجاري‭ ‬تدهورت‭ ‬حالة‭ ‬المريضة،‭ ‬ما‭ ‬استدعى‭ ‬وضع‭ ‬المريضة‭ ‬على‭ ‬جهاز‭ ‬التنفس‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الأنابيب‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬حالتها‭ ‬تدهورت‭ ‬بشكل‭ ‬سريع‭ ‬وتوفيت‭ ‬بعدها‭.‬

وأكدت‭ ‬المستشفيات‭ ‬الحكومية‭ ‬أنها‭ ‬تُولي‭ ‬المرضى‭ ‬أهميةً‭ ‬قصوى،‭ ‬وتسعى‭ ‬دائماً‭ ‬إلى‭ ‬تقديم‭ ‬رعاية‭ ‬صحية‭ ‬شاملة‭ ‬للجميع،‭ ‬بما‭ ‬يتوافق‭ ‬مع‭ ‬البروتوكولات‭ ‬والمعايير‭ ‬الصحية‭ ‬المعتمدة‭.‬

وأعربت‭ ‬عن‭ ‬خالص‭ ‬تعازيها‭ ‬ومواساتها‭ ‬لأسرة‭ ‬المتوفاة،‭ ‬وأن‭ ‬يتغمدها‭ ‬بواسع‭ ‬رحمته،‭ ‬ويسكنها‭ ‬فسيح‭ ‬جناته،‭ ‬وأن‭ ‬يلهم‭ ‬أهلها‭ ‬الصبر‭ ‬والسلوان‭.‬

وقال‭ ‬رئيس‭ ‬جمعية‭ ‬السكلر‭ ‬البحرينية‭ ‬زكريا‭ ‬كاظم‭: ‬إن‭ ‬رد‭ ‬مجمع‭ ‬السلمانية‭ ‬الطبي‭ ‬لم‭ ‬ينف‭ ‬أن‭ ‬المتوفاة‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬الجناح‭ ‬ويتابعها‭ ‬أطباء‭ ‬العناية‭ ‬وأمراض‭ ‬الدم،‭ ‬لماذا‭ ‬يتابعها‭ ‬أطباء‭ ‬العناية؟‭ ‬لأنها‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬حرجة،‭ ‬وإذا‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬حرجة‭ ‬لماذا‭ ‬لم‭ ‬تنقل‭ ‬إلى‭ ‬العناية‭ ‬المركزة؟‭ ‬هل‭ ‬لأسباب‭ ‬صحية؟‭ ‬أم‭ ‬لعدم‭ ‬توافر‭ ‬سرير‭ ‬في‭ ‬العناية‭ ‬المشدد؟

وطالب‭ ‬النائب‭ ‬جلال‭ ‬كاظم‭ ‬المحفوظ‭ ‬بإعفاء‭ ‬المواطنين‭ ‬من‭ ‬تكاليف‭ ‬العلاج‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬الجامعي‭ ‬والمستشفى‭ ‬العسكري‭ ‬وفتح‭ ‬الأبواب‭ ‬أمام‭ ‬جميع‭ ‬المواطنين‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬تمييز‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬مناطقي‭ ‬أو‭ ‬وظيفي‭.‬

وقال‭ ‬المحفوظ‭ ‬إن‭ ‬الأمر‭ ‬الملكي‭ ‬السامي‭ ‬رقم‭ ‬31‭ ‬الصادر‭ ‬سنة‭ ‬2010‭ ‬الداعي‭ ‬لإنشاء‭ ‬مستشفى‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬الجامعي‭ ‬جاء‭ ‬صريحا‭ ‬وواضحا‭ ‬بأن‭ ‬المستشفى‭ ‬يقدم‭ ‬خدماته‭ ‬لجميع‭ ‬المواطنين،‭ ‬واقتصار‭ ‬المستشفى‭ ‬على‭ ‬فئة‭ ‬معنية‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬مخالفة‭ ‬واضحة‭ ‬للأمر‭ ‬الملكي‭ ‬السامي‭.‬

وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬المعيب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬هناك‭ ‬قوائم‭ ‬انتظار‭ ‬للعمليات‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬سنة‭ ‬وأكثر‭ ‬بينما‭ ‬لدينا‭ ‬مستشفيات‭ ‬حكومية‭ ‬تتمتع‭ ‬بإمكانيات‭ ‬وكفاءات‭ ‬لا‭ ‬تتوافر‭ ‬في‭ ‬مستشفيات‭ ‬حكومية‭ ‬ومنشآت‭ ‬طبية‭ ‬أخرى‭.‬

وقال‭ ‬المحفوظ‭ ‬إنه‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يناقش‭ ‬فيه‭ ‬البرلمان‭ ‬مسألة‭ ‬الضمان‭ ‬الصحي‭ ‬نشهد‭ ‬تراجعا‭ ‬ملحوظا‭ ‬في‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬والخدمات‭ ‬الطبية،‭ ‬فالأمر‭ ‬بات‭ ‬يتطلب‭ ‬وقفة‭ ‬ومراجعة‭ ‬للسياسات‭ ‬الطبية‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬قبل‭ ‬البت‭ ‬في‭ ‬إقرار‭ ‬أي‭ ‬تشريعات‭ ‬تتعلق‭ ‬بالضمان‭ ‬الصحي،‭ ‬فالضمان‭ ‬الصحي‭ ‬قد‭ ‬يؤول‭ ‬إلى‭ ‬الفشل‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬تردي‭ ‬خدمات‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭.‬

وأشار‭ ‬المحفوظ‭ ‬إلى‭ ‬حالة‭ ‬التعافي‭ ‬التي‭ ‬تشهدها‭ ‬البلاد‭ ‬بعد‭ ‬تجاوز‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬بعد‭ ‬سنتين‭ ‬شهدت‭ ‬تركيزا‭ ‬على‭ ‬معطيات‭ ‬الجائحة،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬الجائحة‭ ‬أسهمت‭ ‬في‭ ‬تعطيل‭ ‬وتيرة‭ ‬إجراء‭ ‬العمليات‭ ‬الجراحية،‭ ‬والآن‭ ‬وبعد‭ ‬تجاوز‭ ‬تلك‭ ‬المرحلة‭ ‬الحرجة‭ ‬باتت‭ ‬هناك‭ ‬حاجة‭ ‬ملحة‭ ‬إلى‭ ‬فتح‭ ‬جميع‭ ‬المستشفيات‭ ‬أمام‭ ‬المواطنين‭ ‬لنيل‭ ‬حقهم‭ ‬من‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬وتسريع‭ ‬وتيرة‭ ‬التعاطي‭ ‬مع‭ ‬الحالات‭ ‬التي‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬العلاج‭.‬

وأكد‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬نشهده‭ ‬اليوم‭ ‬من‭ ‬تكدس‭ ‬للمراجعين‭ ‬والمرضى‭ ‬في‭ ‬أروقة‭ ‬مستشفى‭ ‬السلمانية‭ ‬هي‭ ‬حالة‭ ‬طبيعية‭ ‬لنقص‭ ‬عدد‭ ‬الكوادر‭ ‬الطبية،‭ ‬وهذا‭ ‬التكدس‭ ‬على‭ ‬الخدمات‭ ‬وطول‭ ‬مدد‭ ‬الانتظار‭ ‬نتيجة‭ ‬إغلاق‭ ‬أبواب‭ ‬مستشفيات‭ ‬ذات‭ ‬كفاءة‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬الشريحة‭ ‬الكبرى‭ ‬من‭ ‬المواطنين،‭ ‬محذرا‭ ‬من‭ ‬تزايد‭ ‬حالات‭ ‬الوفيات‭ ‬نتيجة‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الكوادر‭ ‬الطبية‭ ‬والموارد‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬السلمانية‭.‬

ودعا‭ ‬المحفوظ‭ ‬إلى‭ ‬فتح‭ ‬جميع‭ ‬المستشفيات‭ ‬الحكومية‭ ‬أمام‭ ‬المواطنين،‭ ‬معبرا‭ ‬عن‭ ‬خشيته‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬يفقد‭ ‬المواطن‭ ‬ثقته‭ ‬في‭ ‬أداء‭ ‬المستشفيات‭ ‬الحكومية‭ ‬المتاحة‭ ‬أمامه،‭ ‬وخصوصا‭ ‬أن‭ ‬بعضها‭ ‬يشهد‭ ‬اكتظاظا‭ ‬كبيرا‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬جودة‭ ‬الأداء‭.‬

وأبدت‭ ‬النائب‭ ‬مريم‭ ‬الصائغ‭ ‬أسفها‭ ‬على‭ ‬الإهمال‭ ‬الطبي‭ ‬المتكرر‭ ‬في‭ ‬مجمع‭ ‬السلمانية‭ ‬الطبي‭ ‬الذي‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬وفاة‭ ‬شابة‭ ‬بحرينية‭ ‬مصابة‭ ‬بالسكلر‭ ‬لعدم‭ ‬توافر‭ ‬سرير‭ ‬بالعناية‭ ‬المركزة‭ ‬مدة‭ ‬4‭ ‬أيام،‭ ‬وقالت‭ ‬الصائغ‭: ‬إن‭ ‬الإهمال‭ ‬الطبي‭ ‬مازال‭ ‬يتسبب‭ ‬في‭ ‬وفيات‭ ‬وأخطاء‭ ‬طبية‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬وعود‭ ‬المستشفيات‭ ‬الحكومية‭ ‬بإجراء‭ ‬تحقيقات‭ ‬حول‭ ‬الأسباب،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الأوضاع‭ ‬السيئة‭ ‬مازالت‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬بل‭ ‬ساءت‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المستشفيات‭.‬

وأوضحت‭ ‬أن‭ ‬مشكلات‭ ‬نقص‭ ‬الأسرة‭ ‬والأدوية‭ ‬والاستشاريين‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬تكدس‭ ‬مواعيد‭ ‬العمليات‭ ‬الجراحية‭ ‬وعدم‭ ‬إيجاد‭ ‬حلول‭ ‬لفترات‭ ‬انتظار‭ ‬المرضى‭ ‬في‭ ‬طوارئ‭ ‬السلمانية‭ ‬يثير‭ ‬التساؤلات‭ ‬حول‭ ‬عمل‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬والمستشفيات‭ ‬الحكومية‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬السنوات‭ ‬السابقة،‭ ‬وحقيقة‭ ‬المبادرات‭ ‬المُعلنة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬بهدف‭ ‬تحسين‭ ‬الخدمات‭ ‬الطبية‭.‬

ووصفت‭ ‬الصائغ‭ ‬الردود‭ ‬الرسمية‭ ‬من‭ ‬مستشفى‭ ‬السلمانية‭ ‬حول‭ ‬حالات‭ ‬الوفاة‭ ‬والإهمال‭ ‬المتكرر‭ ‬بـ‭(‬ردود‭ ‬باهتة‭) ‬ولا‭ ‬تمت‭ ‬للإنسانية‭ ‬بأي‭ ‬صلة،‭ ‬داعية‭ ‬إلى‭ ‬اتخاذ‭ ‬إجراءات‭ ‬فورية‭ ‬وعاجلة‭ ‬في‭ ‬محاسبة‭ ‬المقصرين‭ ‬سواء‭ ‬داخل‭ ‬المجمع‭ ‬الطبي‭ ‬أو‭ ‬المسؤولين‭.‬

وأشارت‭ ‬الصائغ‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬الحرص‭ ‬على‭ ‬طرح‭ ‬مبادرات‭ ‬رامية‭ ‬إلى‭ ‬تقديم‭ ‬أفضل‭ ‬الخدمات‭ ‬الصحية‭ ‬للمواطنين‭ ‬والمقيمين‭ ‬بما‭ ‬يتوافق‭ ‬فعلياً‭ ‬مع‭ ‬مبادرات‭ ‬تطوير‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬وفق‭ ‬أعلى‭ ‬معايير‭ ‬الجودة‭ ‬والتميز‭.‬

ودعت‭ ‬النائب‭ ‬زينب‭ ‬عبدالأمير‭ ‬إلى‭ ‬تشكيل‭ ‬لجنة‭ ‬تحقيق‭ ‬برلمانية‭ ‬حول‭ ‬الإهمال‭ ‬الذي‭ ‬يتعرض‭ ‬له‭ ‬المرضى‭ ‬يومياً‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬السلمانية‭ ‬وسط‭ ‬تزايد‭ ‬وفيات‭ ‬مرضى‭ ‬السكلر‭ ‬وتعطل‭ ‬العمليات‭ ‬الجراحية‭ ‬الطارئة‭ ‬في‭ ‬مستشفى‭ ‬السلمانية،‭ ‬مشددة‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬محاسبة‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬حادث‭ ‬الشابة‭ ‬البحرينية‭ ‬التي‭ ‬وافتها‭ ‬المنية‭ ‬بمجمع‭ ‬السلمانية‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬توفير‭ ‬سرير‭ ‬لها‭ ‬بالعناية‭ ‬المركزة‭ ‬إثر‭ ‬نوبة‭ ‬سكلر‭ ‬ألّمت‭ ‬بها‭.‬

واستغربت‭ ‬رد‭ ‬مجمع‭ ‬السلمانية‭ ‬الطبي‭ ‬على‭ ‬خبر‭ ‬وفاة‭ ‬الفقيدة‭ ‬بأن‭ ‬المستشفى‭ ‬يولي‭ ‬أهمية‭ ‬قصوى‭ ‬للمرضى،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الواقع‭ ‬يعكس‭ ‬صورة‭ ‬مغايرة‭ ‬تماماً‭ ‬لهذه‭ ‬الردود‭ ‬الجاهزة،‭ ‬فهل‭ ‬الاهتمام‭ ‬بالمريض‭ ‬يعني‭ ‬جعله‭ ‬رهين‭ ‬الانتظار‭ ‬والألم‭ ‬أربعة‭ ‬أيام‭ ‬لحين‭ ‬توافر‭ ‬سرير‭ ‬أو‭ ‬طبيب‭ ‬يعالجه‭!‬

وأكدت‭ ‬أن‭ ‬مستشفى‭ ‬السلمانية‭ ‬يواجه‭ ‬تكدسا‭ ‬وطوابير‭ ‬للمرضى‭ ‬الذين‭ ‬ينتظرون‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬سرير‭ ‬وطبيب‭ ‬يباشر‭ ‬علاجهم‭. ‬ويشهد‭ ‬المستشفى‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته‭ ‬رحيلا‭ ‬للكفاءات‭ ‬الوطنية‭ ‬من‭ ‬الأطباء‭ ‬الأكفاء،‭ ‬ولاتزال‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬ترفض‭ ‬توظيف‭ ‬الاطباء‭ ‬البحرينيين‭ ‬بلا‭ ‬أسباب‭ ‬واضحة‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//