العدد : ١٦٣٨٧ - الجمعة ٠٣ فبراير ٢٠٢٣ م، الموافق ١٢ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٧ - الجمعة ٠٣ فبراير ٢٠٢٣ م، الموافق ١٢ رجب ١٤٤٤هـ

أخبار البحرين

اتفاقية شراكة مجتمعية بين المؤسسة الملكية للإنقاذ والسلامة المائية وجهات حكومية وخاصة

كتب‭ ‬أحمد‭ ‬عبدالحميد‭:‬ تصوير‭- ‬عبدالأمير‭ ‬السلاطنة

الثلاثاء ٠٦ ديسمبر ٢٠٢٢ - 02:00

الشيخة نيلة بنت حمد: تشجيع السباحة الآمنة في الشواطئ وحمامات السباحة


 

أكدت‭ ‬سمو‭ ‬الشيخة‭ ‬نيلة‭ ‬بنت‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬إبراهيم‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬رئيسة‭ ‬المؤسسة‭ ‬الملكية‭ ‬للإنقاذ‭ ‬والسلامة‭ ‬المائية،‭ ‬أهمية‭ ‬الشراكة‭ ‬المجتمعية‭ ‬لإنجاح‭ ‬مبادرات‭ ‬المؤسسة‭ ‬الملكية‭ ‬للإنقاذ‭ ‬والسلامة‭ ‬المائية،‭ ‬التي‭ ‬تسهم‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬حالات‭ ‬الغرق،‭ ‬وكذلك‭ ‬التدريب‭ ‬على‭ ‬الإسعافات‭ ‬الأولية‭ ‬والإنقاذ‭ ‬في‭ ‬الشواطئ‭ ‬وحمامات‭ ‬السباحة‭ ‬المختلفة،‭ ‬لافتة‭ ‬سموها‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الشراكة‭ ‬المجتمعية‭ ‬تشمل‭ ‬جميع‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬سواء‭ ‬الحكومية‭ ‬أو‭ ‬الأهلية‭.‬

صرحت‭ ‬بذلك‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬حفل‭ ‬توقيع‭ ‬اتفاقية‭ ‬الشراكة‭ ‬المجتمعية‭ ‬للمؤسسة‭ ‬الملكية‭ ‬للإنقاذ‭ ‬والسلامة‭ ‬المائية‭ ‬أمس‭ ‬تحت‭ ‬شعار‭ ‬‮«‬نحو‭ ‬شراكة‭ ‬مجتمعية‭ ‬أكثر‭ ‬أمانا‮»‬‭.‬

وقالت‭ ‬سموها‭: ‬‮«‬إن‭ ‬المؤسسة‭ ‬الملكية‭ ‬للإنقاذ‭ ‬والسلامة‭ ‬المائية‭ ‬تحرص‭ ‬على‭ ‬تنفيذ‭ ‬برامجها‭ ‬ومبادراتها‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬المؤسسات‭ ‬الرسمية‭ ‬والخاصة‭ ‬والمدارس‭ ‬لنشر‭ ‬ثقافة‭ ‬السلامة‭ ‬المائية،‭ ‬بما‭ ‬يشجع‭ ‬المواطنين‭ ‬والمقيمين‭ ‬على‭ ‬السباحة‭ ‬الآمنة‮»‬،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المؤسسة‭ ‬الملكية‭ ‬تعاونت‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم‭ ‬والمدارس‭ ‬الحكومية‭ ‬والذي‭ ‬أسهم‭ ‬في‭ ‬تدريب‭ ‬حول‭ ‬6‭ ‬آلاف‭ ‬طالب‭ ‬على‭ ‬الإسعافات‭ ‬الأولية‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬التي‭ ‬سبقت‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا،‭ ‬وسوف‭ ‬يتم‭ ‬تفعيل‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭.‬

وبشأن‭ ‬الأهداف‭ ‬المستقبلية‭ ‬للمؤسسة‭ ‬الملكية‭ ‬للإنقاذ‭ ‬والسلامة‭ ‬المائية،‭ ‬أكدت‭ ‬سمو‭ ‬الشيخة‭ ‬نيلة‭ ‬بنت‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬إبراهيم‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬التطلع‭ ‬إلى‭ ‬نشر‭ ‬ثقافة‭ ‬تعلم‭ ‬السباحة‭ ‬بين‭ ‬مختلف‭ ‬الفئات‭ ‬العمرية،‭ ‬وخاصة‭ ‬بين‭ ‬طلبة‭ ‬المدارس‭ ‬حتى‭ ‬يمتلكون‭ ‬مهارات‭ ‬السباحة‭ ‬التي‭ ‬تحميهم‭ ‬خلال‭ ‬ممارسة‭ ‬هذه‭ ‬الرياضة‭ ‬من‭ ‬أية‭ ‬أخطار‭.‬

وحول‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬بشأن‭ ‬‮«‬برك‭ ‬السباحة‮»‬‭ ‬شددت‭ ‬المؤسسة‭ ‬ورئيسة‭ ‬المؤسسة‭ ‬الملكية‭ ‬للإنقاذ‭ ‬والسلامة‭ ‬على‭ ‬استمرار‭ ‬التعاون‭ ‬بشأن‭ ‬برك‭ ‬السباحة‭ ‬سواء‭ ‬الخاصة‭ ‬أو‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬تأجيرها‭ ‬والتي‭ ‬تخضع‭ ‬لوزارة‭ ‬التجارة‭ ‬والصناعة،‭ ‬وهناك‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬التنسيق‭ ‬مع‭ ‬وزارتي‭ ‬التجارة‭ ‬والصحة‭ ‬والدفاع‭ ‬المدني‭ ‬لتوفير‭ ‬معايير‭ ‬الأمن‭ ‬والسلامة‭ ‬فيها‭.‬

وبشأن‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬عمل‭ ‬المؤسسة،‭ ‬أشارت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أكبر‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬واجهت‭ ‬المؤسسة‭ ‬الملكية‭ ‬للإنقاذ‭ ‬والسلامة‭ ‬المائية‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬مع‭ ‬قلة‭ ‬الوعي‭ ‬بأهمية‭ ‬الدور‭ ‬الذي‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬المؤسسة،‭ ‬ولكن‭ ‬بات‭ ‬هناك‭ ‬وعي‭ ‬متزايد‭ ‬بهذه‭ ‬المهام‭ ‬الحيوية‭ ‬للسلامة‭ ‬المائية،‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬زيادة‭ ‬عدد‭ ‬الفنادق‭ ‬والرياضات‭ ‬المائية‭ ‬بالمملكة‭.‬

وشددت‭ ‬سموها‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬السياحة‭ ‬المائية‭ ‬باعتبارها‭ ‬إحدى‭ ‬المقومات‭ ‬التي‭ ‬تبرز‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬وإمكاناتها‭ ‬مقارنة‭ ‬بالدول‭ ‬الأخرى،‭ ‬لافتة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬وزارة‭ ‬السياحة‭ ‬لديها‭ ‬برامج‭ ‬متعددة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الجانب،‭ ‬فيما‭ ‬تحرص‭ ‬المؤسسة‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬ضمانات‭ ‬السلامة‭ ‬المائية‭ ‬لمرتادي‭ ‬الشواطئ‭ ‬وحمامات‭ ‬السباحة‭ ‬المختلفة‭.‬

وخلال‭ ‬كلمتها‭ ‬أكدت‭ ‬سمو‭ ‬الشيخة‭ ‬نيلة‭ ‬بنت‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬إبراهيم‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬رئيسة‭ ‬المؤسسة‭ ‬الملكية‭ ‬للإنقاذ‭ ‬والسلامة‭ ‬المائية‭ ‬أن‭ ‬المؤسسة‭ ‬أطلقت‭ ‬استراتيجيتها‭ ‬للسلامة‭ ‬المائية‭ ‬في‭ ‬2018‭ ‬والتي‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬تعزيز‭ ‬السياحة‭ ‬المائية‭ ‬وتشجيع‭ ‬التطوع‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬بما‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬حالات‭ ‬الوفاة‭ ‬بالغرق‭ ‬وذلك‭ ‬وفق‭ ‬أفضل‭ ‬الممارسات‭ ‬المتبعة‭ ‬دوليا،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تطوير‭ ‬الفرص‭ ‬المتاحة‭ ‬بما‭ ‬يرفد‭ ‬مسار‭ ‬تحقيق‭ ‬الرؤية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬للبحرين‭ ‬2030‭.‬

واستعرضت‭ ‬سموها‭ ‬أهم‭ ‬ما‭ ‬تحقق‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الخمس‭ ‬الماضية،‭ ‬حيث‭ ‬قامت‭ ‬المؤسسة‭ ‬الملكية‭ ‬للإنقاذ‭ ‬والسلامة‭ ‬المائية‭ ‬بتدريب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬20‭ ‬ألف‭ ‬شخص‭ ‬على‭ ‬الإنعاش‭ ‬القلبي‭ ‬الرئوي‭ ‬ومهارات‭ ‬الإسعافات‭ ‬الأولية‭ ‬الأخرى،‭ ‬وتطوير‭ ‬الأدلة‭ ‬الإرشادية‭ ‬للتشغيل‭ ‬الآمن‭ ‬لحمامات‭ ‬السباحة‭ ‬والشواطئ‭ ‬وإصدار‭ ‬شهادات‭ ‬اعتمادية‭ ‬سنويا‭ ‬لما‭ ‬يقارب‭ ‬من‭ ‬400‭ ‬منقذ‭ ‬ممن‭ ‬يعملون‭ ‬في‭ ‬الفنادق‭ ‬ومنشآت‭ ‬السباحة‭ ‬المختلفة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬وتعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬250‭ ‬جهة‭ ‬منها‭ ‬الوزارات‭ ‬والجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬والشركات‭ ‬والمدارس‭ ‬الحكومية‭ ‬والخاصة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬خدمات‭ ‬الإنقاذ‭ ‬على‭ ‬الشواطئ‭ ‬في‭ ‬6‭ ‬مواقع‭ ‬مختلفة‭ ‬والتي‭ ‬فتحت‭ ‬المجال‭ ‬لتوفير‭ ‬26‭ ‬شاغرا‭ ‬وظيفيا‭ ‬أمام‭ ‬الشباب‭ ‬البحريني‭.‬

وأكدت‭ ‬أن‭ ‬العمل‭ ‬متواصل‭ ‬لتحقيق‭ ‬الأهداف‭ ‬المجتمعية‭ ‬المنشودة‭ ‬لإنقاذ‭ ‬الأرواح‭ ‬وتوفير‭ ‬السلامة‭ ‬والأمان‭ ‬للمواطنين‭ ‬والمقيمين‭ ‬بالمملكة،‭ ‬لافتة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المبادرة‭ ‬المجتمعية‭ ‬تحفز‭ ‬جميع‭ ‬أفراد‭ ‬المجتمع‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬المشترك‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬زيادة‭ ‬الوعي‭ ‬المجتمعي‭ ‬وإيجاد‭ ‬الحلول‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬نواجهها،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬توفير‭ ‬الفرص‭ ‬لتدريب‭ ‬الأشخاص‭ ‬وتزويدهم‭ ‬بالمهارات‭ ‬والمعرفة‭ ‬اللازمة‭ ‬لتأمين‭ ‬أفراد‭ ‬المجتمع‭ ‬وسلامتهم‭ ‬وإنقاذ‭ ‬حياة‭ ‬الناس‭.‬

من‭ ‬جانبه‭ ‬أشاد‭ ‬المستشار‭ ‬الدكتور‭ ‬محمد‭ ‬مجبل‭ ‬رئيس‭ ‬الاتحاد‭ ‬البحريني‭ ‬للسباحة‭ ‬بمبادرات‭ ‬المؤسسة‭ ‬الملكية‭ ‬للإنقاذ‭ ‬والسلامة‭ ‬المائية،‭ ‬ومنها‭ ‬توفير‭ ‬تدريب‭ ‬عالي‭ ‬المستوى‭ ‬للمنقذين‭ ‬في‭ ‬مسابح‭ ‬الاتحاد‭ ‬وتقديم‭ ‬شهادات‭ ‬احترافية‭ ‬لهم،‭ ‬لأن‭ ‬دورنا‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬التعليم‭ ‬ولكن‭ ‬مكافحة‭ ‬الغرق،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬التطور‭ ‬الحاصل‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬وفقا‭ ‬للرؤية‭ ‬التي‭ ‬حددتها‭ ‬القيادة‭ ‬الرياضية‭ ‬بالمملكة‭.‬

وأعرب‭ ‬عن‭ ‬اعتزازه‭ ‬بمشاركة‭ ‬الاتحاد‭ ‬البحريني‭ ‬للسباحة‭ ‬بالتوقيع‭ ‬على‭ ‬مبادرة‭ ‬الشراكة‭ ‬المجتمعية‭ ‬مع‭ ‬المؤسسة‭ ‬الملكية‭ ‬للإنقاذ‭ ‬والسلامة‭ ‬المائية‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//