العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

قضايا و آراء

دولة الإمارات.. نموذجا عالميا للمستقبل

بقلم: نجاة بنت علي شويطر

الجمعة ٠٢ ديسمبر ٢٠٢٢ - 02:00

حبًا‭ ‬وتقديرًا‭ ‬لدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬الشقيقة‭ ‬وشعبها‭ ‬الأصيل‭ ‬الأبي‭ ‬تحتفل‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬ديسمبر‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬باليوم‭ ‬الوطني‭ ‬الإماراتي‭ ‬وذلك‭ ‬لعمق‭ ‬العلاقات‭ ‬والروابط‭ ‬الأخوية‭ ‬التي‭ ‬تجمع‭ ‬قادة‭ ‬وشعبي‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬ودولة‭ ‬الإمارات‭ ‬والتي‭ ‬أرسى‭ ‬قواعدها‭ ‬الصلبة‭ ‬الحكام‭ ‬والآباء‭ ‬الأولون‭.‬

تكونت‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬من‭ ‬سبع‭ ‬إمارات‭ ‬أبوظبي،‭ ‬دبي،‭ ‬أم‭ ‬القيوين،‭ ‬عجمان،‭ ‬الشارقة،‭ ‬رأس‭ ‬الخيمة‭ ‬والفجيرة‭ ‬يربطهم‭ ‬اتحاد‭ ‬أسسه‭ ‬القائد‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬بن‭ ‬سلطان‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬أخيه‭ ‬الشيخ‭ ‬راشد‭ ‬بن‭ ‬سعيد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭ ‬وتأسست‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬ديسمبر‭ ‬عام‭ ‬1971،‭ ‬وبهذا‭ ‬تم‭ ‬تأسيس‭ ‬أول‭ ‬دولة‭ ‬فيدرالية‭ ‬عربية‭ ‬حديثة‭.‬

‭ ‬قامت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬وجذور‭ ‬قوية‭ ‬من‭ ‬الحب‭ ‬المتبادل‭ ‬بين‭ ‬الحاكم‭ ‬والشعب‭ ‬فكسب‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭ ‬حب‭ ‬شعبه‭ ‬لتواضعه‭ ‬وبساطته‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬معهم،‭ ‬وأسَّس‭ ‬سياسة‭ ‬خارجية‭ ‬تميزت‭ ‬بالحكمة‭ ‬والاعتدال‭ ‬ومناصرة‭ ‬الحق‭ ‬واستخدام‭ ‬لغة‭ ‬التفاهم‭ ‬والحوار‭ ‬والسلام‭ ‬بذلك‭ ‬كسب‭ ‬حب‭ ‬واحترام‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬حوله‭.‬

بعد‭ ‬وفاة‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬بن‭ ‬سلطان‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭ ‬تولى‭ ‬الحكم‭ ‬من‭ ‬بعده‭ ‬ابنه‭ ‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬بعد‭ ‬وفاته‭ ‬آلت‭ ‬الرئاسة‭ ‬للشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬في‭ ‬الرابع‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬مايو‭ ‬عام‭ ‬2022‭.‬

استطاعت‭ ‬الإمارات‭ ‬السبع‭ ‬باتحادها‭ ‬وتكاتف‭ ‬حكامها‭ ‬وشعوبها‭ ‬أن‭ ‬تحقق‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬تحققه‭ ‬أكبر‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬إنجازات‭ ‬وبالأخص‭ ‬إمارة‭ ‬أبوظبي‭ ‬وإمارة‭ ‬دبي،‭ ‬حيث‭ ‬خطت‭ ‬خطوات‭ ‬استباقية‭ ‬وأصبحت‭ ‬نموذجاً‭ ‬عالميا‭ ‬للمستقبل،‭ ‬فعندما‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬المستقبلية‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الخطط‭ ‬والأهداف‭ ‬والإنجازات‭ ‬التي‭ ‬بدأت‭ ‬في‭ ‬السير‭ ‬نحوها‭ ‬بثبات‭ ‬وعزيمة‭ ‬وهمة‭ ‬عالية‭ ‬لتحقيقها‭ ‬مع‭ ‬حلول‭ ‬عام‭ ‬2030‭ ‬منها‭: ‬

{‭ ‬أجندة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬2030‭: ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬2015،‭ ‬اشترك‭ ‬قادة‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬اعتماد‭ ‬أهداف‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬الـ‭ ‬17‭ ‬وغاياتها‭ ‬الـ‭ ‬169‭ ‬لخطة‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬لعام‭ ‬2030،‭ ‬والتي‭ ‬تسعى‭ ‬إلى‭ ‬بذل‭ ‬الجهود‭ ‬لإنهاء‭ ‬الفقر‭ ‬بجميع‭ ‬أشكاله‭ ‬ووقف‭ ‬انتشار‭ ‬مرض‭ ‬الإيدز،‭ ‬وتوفير‭ ‬التعليم‭ ‬الابتدائي‭ ‬لجميع‭ ‬الأطفال،‭ ‬ومكافحة‭ ‬عدم‭ ‬المساواة،‭ ‬والتصدي‭ ‬لظاهرة‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭.‬

{‭ ‬الرؤية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬2030‭: ‬وضعت‭ ‬الإمارات‭ ‬خطة‭ ‬طويلة‭ ‬المدى‭ ‬لاقتصاد‭ ‬قائم‭ ‬على‭ ‬المعرفة‭ ‬وتقليل‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬النفط‭ ‬كمصدر‭ ‬رئيسي‭ ‬للاقتصاد‭ ‬وحددت‭ ‬الرؤية‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الأولويات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬منها‭ ‬بناء‭ ‬بيئة‭ ‬عمل‭ ‬منفتحة‭ ‬نحو‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي،‭ ‬تأسيس‭ ‬بيئة‭ ‬سوق‭ ‬نقدي‭ ‬ومالي‭ ‬مرنة،‭ ‬تطوير‭ ‬القوى‭ ‬العاملة‭ ‬بمهارات‭ ‬عالية،‭ ‬تطوير‭ ‬بنية‭ ‬تحتية‭ ‬فعالة‭ ‬ومرنة،‭ ‬تمكين‭ ‬الأسواق‭ ‬المالية‭ ‬لتمويل‭ ‬القطاعات‭ ‬والمشاريع‭ ‬الاقتصادية‭.‬

{‭ ‬الرؤية‭ ‬البيئية‭ ‬2030‭: ‬وضعت‭ ‬هذه‭ ‬الرؤية‭ ‬لتحقيق‭ ‬التكامل‭ ‬بين‭ ‬جوانب‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬الثلاثة؛‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والبيئية‭ ‬وحددت‭ ‬الرؤية‭ ‬المجالات‭ ‬ذات‭ ‬الأولوية‭ ‬منها‭ ‬تقليل‭ ‬آثار‭ ‬التغير‭ ‬المناخي،‭ ‬تنقية‭ ‬الهواء،‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬الموارد‭ ‬المائية،‭ ‬إدارة‭ ‬النفايات،‭ ‬التنوع‭ ‬البيولوجي‭.‬

{‭ ‬خطة‭ ‬أبو‭ ‬ظبي‭ ‬2030‭: ‬أعدت‭ ‬من‭ ‬قِبل‭ ‬مجلس‭ ‬أبوظبي‭ ‬للتخطيط‭ ‬العمراني‭ ‬لمعالجة‭ ‬بعض‭ ‬المسائل‭ ‬الرئيسية‭ ‬مثل‭ ‬البيئة،‭ ‬استخدام‭ ‬الأراضي،‭ ‬النقل‭ ‬والمواصلات،‭ ‬الأراضي‭ ‬الفضاء،‭ ‬المدينة‭ ‬العاصمة‭.‬

{‭ ‬خطة‭ ‬النقل‭ ‬البري‭ ‬الشاملة‭: ‬تهدف‭ ‬هذه‭ ‬الخطة‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬نظام‭ ‬نقل‭ ‬عالمي‭ ‬متميز‭ ‬ومستدام‭ ‬لمواكبة‭ ‬التطور‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والاجتماعي‭ ‬والثقافي‭ ‬والبيئي‭ ‬ولتلبية‭ ‬احتياجات‭ ‬السكان‭ ‬والزائرين‭ ‬وتكون‭ ‬هذه‭ ‬الخطة‭ ‬مستدامة‭ ‬بيئيا،‭ ‬وآمنة،‭ ‬وأكثر‭ ‬فعالية‭.‬

{ ‭ ‬التنقل‭ ‬الذكي‭ ‬ذاتي‭ ‬الحركة‭: ‬لتحويل‭ ‬25%‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬وسائل‭ ‬النقل‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬إلى‭ ‬ذاتية‭ ‬القيادة‭ ‬ما‭ ‬سيؤدي‭ ‬إلى‭ ‬خفض‭ ‬تكاليف‭ ‬النقل‭ ‬وانبعاثات‭ ‬الكربون‭ ‬والحوادث‭ ‬المرورية‭ ‬ورفع‭ ‬إنتاجية‭ ‬الأفراد،‭ ‬وكذلك‭ ‬توفير‭ ‬مئات‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬الساعات‭ ‬المهدورة‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬النقل‭ ‬التقليدية،‭ ‬وسيتم‭ ‬تطبيقها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬القطاعات‭ ‬الرئيسية‭ ‬المحددة‭ ‬هي‭ ‬المترو‭ ‬والحافلات‭ ‬وسيارات‭ ‬الأجرة‭.‬

{ استراتيجية‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬للطباعة‭: ‬تعتزم‭ ‬الإمارات‭ ‬طباعة‭ ‬25%‭ ‬من‭ ‬المباني‭ ‬بتقنية‭ ‬الطباعة‭ ‬الثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2030‭ ‬لتعزيز‭ ‬مكانة‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬ودبي‭ ‬كمركزً‭ ‬رائدً‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬المنطقة‭ ‬والعالم‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭.‬

{‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الصناعية‭ ‬2030‭: ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬تحويل‭ ‬الدولة‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬مركز‭ ‬عالمي‭ ‬للأنشطة‭ ‬الصناعية‭ ‬المستدامة‭ ‬القائمة‭ ‬على‭ ‬المعرفة‭ ‬والابتكار‮»‬‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬تعزيز‭ ‬التماسك‭ ‬والتكامل‭ ‬بين‭ ‬القطاع‭ ‬الصناعي‭ ‬والقطاعات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الأخرى،‭ ‬وإلى‭ ‬تهيئة‭ ‬بيئة‭ ‬استثمارية‭ ‬جذابة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المبادرات‭ ‬والحوافز‭ ‬ولتطوير‭ ‬الصناعات‭ ‬القائمة‭ ‬وجذب‭ ‬صناعات‭ ‬جديدة‭ ‬ذات‭ ‬قدرات‭ ‬تنافسية‭.‬

{‭ ‬مجمع‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم‭ ‬للطاقة‭ ‬الشمسية‭:‬

يعد‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬من‭ ‬أكبر‭ ‬المشاريع‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬لتوليد‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬باستخدام‭ ‬تقنية‭ ‬الألواح‭ ‬الشمسية‭ ‬الكهروضوئية‭ ‬ولتحقيق‭ ‬التوازن‭ ‬بين‭ ‬التنمية‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬بيئة‭ ‬نظيفة‭ ‬وصحية‭ ‬وآمنة‭ ‬

{‭ ‬مشروع‭ ‬الإمارات‭ ‬لاستكشاف‭ ‬القمر‭-‬2024‭:‬

يهدف‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬مُستكشف‭ ‬إماراتي‭ ‬الصنع‭ ‬للهبوط‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬القمر‭ ‬عام‭ ‬2024‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إجراء‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الاختبارات‭ ‬لدراسة‭ ‬تربة‭ ‬القمر‭ ‬وسطحه‭ ‬والخصائص‭ ‬الحرارية‭ ‬والغلاف‭ ‬الكهروضوئي‭ ‬وجزيئات‭ ‬الغبار‭ ‬والبلازما‭ ‬والإلكترونيات‭ ‬وللتعرف‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬كفاءة‭ ‬بعض‭ ‬الأجهزة‭ ‬والمعدات‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬تجربتها‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬القمر‭.‬

وبهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬العزيزة‭ ‬على‭ ‬قلوبنا‭ ‬جميعاً‭ ‬نرفع‭ ‬أسمى‭ ‬آيات‭ ‬التهاني‭ ‬والتبريكات‭ ‬إلى‭ ‬مقام‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬رئيس‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬وصاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬ونائب‭ ‬رئيس‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬وحاكم‭ ‬إمارة‭ ‬دبي‭ ‬وشعب‭ ‬الإمارات‭ ‬الشقيق،‭ ‬ونسأل‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬يعيد‭ ‬هذه‭ ‬المناسبة‭ ‬ودولة‭ ‬الإمارات‭ ‬الغالية‭ ‬قيادة‭ ‬وحكومة‭ ‬وشعبا‭ ‬تنعم‭ ‬بالخير‭ ‬والتقدم‭ ‬والازدهار‭ ‬والأمن‭ ‬والأمان‭ ‬والاستقرار‭.‬

ونختم‭ ‬مقالنا‭ ‬بقصيدة‭ ‬للشيخ‭ ‬الراحل‭ ‬زايد‭ ‬غفر‭ ‬الله‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬الصبر‭ ‬والتروي‭:‬

احذر‭ ‬ولا‭ ‬تشتط‭ ‬تندم

‭ ‬يا‭ ‬كان‭ ‬تبغي‭ ‬الشي‭ ‬تنضيه

يا‭ ‬كم‭ ‬واحد‭ ‬قبلك‭ ‬ازتم

‭ ‬يركض‭ ‬ولا‭ ‬يوصل‭ ‬لي‭ ‬يبغيه

ومن‭ ‬الحماقة‭ ‬جسمه‭ ‬انحم

‭ ‬ومن‭ ‬العيا‭ ‬ما‭ ‬اتقبض‭ ‬يديه

ومترى‭ ‬العيل‭ ‬يتعوض‭ ‬الهم

‭ ‬ويخسر‭ ‬صديقه‭ ‬لي‭ ‬يخاويه

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//