العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

المال و الاقتصاد

مريم فؤاد محمد أول رئيسة قسم بحرينية في كارفور البحرين

الخميس ٠١ ديسمبر ٢٠٢٢ - 02:00

في‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬تم‭ ‬اختيار‭ ‬مريم‭ ‬فؤاد‭ ‬محمد‭ ‬أول‭ ‬امرأة‭ ‬بحرينية‭ ‬تصبح‭ ‬رئيسة‭ ‬قسم‭ ‬في‭ ‬كارفور‭ ‬البحرين،‭ ‬التي‭ ‬تملكها‭ ‬وتديرها‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬ماجد‭ ‬الفطيم‮»‬‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬منصبها‭ ‬استطاعت‭ ‬أن‭ ‬تنجز‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الإنجازات‭ ‬في‭ ‬مسيرتها‭ ‬المهنية،‭ ‬أبرزها‭ ‬تدشين‭ ‬تطبيق‭ ‬كارفور‭ ‬الذي‭ ‬يعد‭ ‬من‭ ‬أفضل‭ ‬التطبيقات‭ ‬لطلب‭ ‬المنتجات‭ ‬والمستلزمات‭ ‬المنزلية‭.‬

وقالت‭ ‬مريم‭ ‬فؤاد،‭ ‬رئيسة‭ ‬قسم‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬في‭ ‬كارفور‭ ‬البحرين‭: ‬‮«‬تدشين‭ ‬تطبيق‭ ‬كارفور‭ ‬خلال‭ ‬أزمة‭ ‬كوفيد‭-‬19‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬أصعب‭ ‬المهام‭ ‬الأساسية‭ ‬في‭ ‬مسيرتي‭ ‬المهنية‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬استطعنا‭ ‬تدشينه‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬مهم‭ ‬جدًا‭ ‬تلبية‭ ‬لاحتياجات‭ ‬شعب‭ ‬وسكان‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭. ‬بالنسبة‭ ‬إلي‭ ‬يرمز‭ ‬التدشين‭ ‬إلى‭ ‬العزيمة‭ ‬والإصرار‭ ‬التي‭ ‬تتميز‭ ‬به‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬عملها‭. ‬فخلال‭ ‬الأزمة،‭ ‬كنت‭ ‬أصغر‭ ‬مديرة‭ ‬في‭ ‬الشركة‭ ‬مع‭ ‬فريق‭ ‬عمل‭ ‬محدود،‭ ‬ولكن‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬جميع‭ ‬التحديات‭ ‬استطعنا‭ ‬تأسيس‭ ‬التطبيق‭ ‬وتدشينه‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬زمني‭ ‬قياسي‭ ‬نظراً‭ ‬إلى‭ ‬الاحتياجات‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التجزئة‭ ‬وتلبيةً‭ ‬لمتطلبات‭ ‬الشعب‭ ‬البحريني‭ ‬بتوفير‭ ‬الراحة‭ ‬والأمان‭ ‬لهم‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬توصيل‭ ‬طلباتهم‭ ‬إلى‭ ‬منازلهم‮»‬‭.‬

وأصبح‭ ‬تطبيق‭ ‬كارفور‭ ‬المتوفر‭ ‬على‭ ‬منصات‭ ‬التحميل‭ ‬في‭ ‬الهواتف‭ ‬النقالة،‭ ‬من‭ ‬التطبيقات‭ ‬المهمة‭ ‬للعملاء‭ ‬لطلب‭ ‬احتياجاتهم‭ ‬اليومية‭ ‬ويتضمن‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬40‭,‬000‭ ‬ألف‭ ‬من‭ ‬السلع‭ ‬الأساسية‭ ‬مع‭ ‬التوصيل‭ ‬إلى‭ ‬جميع‭ ‬مناطق‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬60‭ ‬دقيقة‭ ‬أو‭ ‬أقل‭.‬

تخرجت‭ ‬مريم‭ ‬فؤاد‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬بوليتكنيك‭ ‬البحرين‭ ‬مع‭ ‬شهادة‭ ‬بكالوريوس‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الأعمال‭ ‬والتسويق،‭ ‬وتشكل‭ ‬مسيرتها‭ ‬اليوم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬7‭ ‬سنوات‭ ‬خبرة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬والرقمية‭.‬

وأضافت‭ ‬مريم‭: ‬‮«‬خلال‭ ‬مسيرتي‭ ‬في‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬ماجد‭ ‬الفطيم‮»‬،‭ ‬المتواصلة‭ ‬منذ‭ ‬أربع‭ ‬سنوات،‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬ترقيتين‭ ‬في‭ ‬مناصب‭ ‬إدارية‭ ‬مختلفة،‭ ‬حيث‭ ‬بدأت‭ ‬كمديرة‭ ‬تحليل‭ ‬بيانات‭ ‬وكنت‭ ‬الشخص‭ ‬الوحيد‭ ‬في‭ ‬القسم‭ ‬وأصبحت‭ ‬حالياً‭ ‬أول‭ ‬رئيسة‭ ‬قسم‭ ‬بحرينية‭ ‬في‭ ‬كارفور،‭ ‬أترأس‭ ‬قسم‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬والذي‭ ‬يتألف‭ ‬من‭  ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬50‭ ‬موظفا‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬الأقسام‭ ‬تحت‭ ‬إدارتي‭. ‬ومن‭ ‬أهم‭ ‬الإنجازات‭ ‬التي‭ ‬أعتز‭ ‬بها‭ ‬أنني‭ ‬أسهمت‭ ‬في‭ ‬تكوين‭ ‬فريق‭ ‬إداري‭ ‬يتكون‭ ‬من‭ ‬60‭%‬‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬البحرينيات‮»‬‭.‬

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//