العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

الرياضة

الأرقام ترشح اليابان على كوستاريكا
مواجهة من العيار الثقيل بين ألمانيا وإسبانيا

الأحد ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٢ - 02:00

تخوض‭ ‬ألمانيا‭ ‬مباراة‭ ‬‮«‬حياة‭ ‬أو‭ ‬موت‮»‬‭ ‬بمواجهة‭ ‬إسبانيا‭ ‬اليوم‭ ‬على‭ ‬استاد‭ ‬البيت‭ ‬في‭ ‬الخور‭ ‬لتعويض‭ ‬صدمة‭ ‬الخسارة‭ ‬أمام‭ ‬اليابان،‭ ‬حيث‭ ‬يتوجب‭ ‬على‭ ‬الحارس‭ ‬مانويل‭ ‬نوير‭ ‬ورفاقه‭ ‬تقديم‭ ‬أفضل‭ ‬ما‭ ‬لديهم‭ ‬لاسقاط‭ ‬‮«‬لا‭ ‬روخا‮»‬‭ ‬الساحرة،‭ ‬في‭ ‬الجولة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬منافسات‭ ‬المجموعة‭ ‬الخامسة‭ ‬لمونديال‭ ‬2022‭ ‬في‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭. ‬استهل‭ ‬المنتخبان‭ ‬العرس‭ ‬الكروي‭ ‬بظروف‭ ‬مغايرة،‭ ‬فبينما‭ ‬كانت‭ ‬ألمانيا،‭ ‬حاملة‭ ‬اللقب‭ ‬أربع‭ ‬مرات،‭ ‬تسقط‭ ‬من‭ ‬عليائها‭ ‬بخسارة‭ ‬تاريخية‭ ‬أمام‭ ‬اليابان‭ ‬رغم‭ ‬تقدّمها‭ ‬بهدف‭ ‬إيلكاي‭ ‬غوندوغان‭ ‬من‭ ‬ركلة‭ ‬جزاء‭ (‬1-2‭)‬،‭ ‬حققت‭ ‬اسبانيا‭ ‬بعد‭ ‬3‭ ‬ساعات‭ ‬فوزاً‭ ‬تاريخياً‭ ‬هو‭ ‬الأكبر‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬نهائيات‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬بسباعية‭ ‬نظيفة‭ ‬أمام‭ ‬كوستاريكا‭. ‬والفوز‭ ‬يؤهل‭ ‬إسبانيا‭ ‬بحال‭ ‬فشل‭ ‬كوستاريكا‭ ‬في‭ ‬التغلب‭ ‬على‭ ‬اليابان،‭ ‬ويؤهل‭ ‬اليابان‭ ‬بحال‭ ‬فشل‭ ‬ألمانيا‭ ‬في‭ ‬الانتصار‭ ‬على‭ ‬إسبانيا،‭ ‬وبحال‭ ‬خسارة‭ ‬ألمانيا،‭ ‬ستقصى‭ ‬بحال‭ ‬فشل‭ ‬كوستاريكا‭ ‬بالفوز‭ ‬على‭ ‬اليابان‭. ‬تأمل‭ ‬ألمانيا‭ ‬الجريحة‭ ‬في‭ ‬نفض‭ ‬غبار‭ ‬كابوس‭ ‬اليابان‭ ‬وقبله‭ ‬مونديال‭ ‬روسيا‭ ‬2018‭ ‬عندما‭ ‬ودّعت‭ ‬بخفَّي‭ ‬حُنين‭ ‬دور‭ ‬المجموعات‭ ‬إثر‭ ‬خسارتها‭ ‬أمام‭ ‬كوريا‭ ‬الجنوبية،‭ ‬وبعده‭ ‬دوري‭ ‬الأمم‭ ‬الأوروبية‭ ‬وخسارتها‭ ‬القاسية‭ ‬أمام‭ ‬اسبانيا‭ ‬6‭-‬صفر‭ ‬عام‭ ‬2020‭. ‬وتدرك‭ ‬ألمانيا‭ ‬هول‭ ‬الضغوطات‭ ‬على‭ ‬كاهليها‭ ‬قبل‭ ‬قمة‭ ‬هذه‭ ‬المجموعة‭ ‬في‭ ‬فوز‭ ‬حاسم‭ ‬ينعش‭ ‬آمالها‭ ‬بالتأهل‭ ‬إلى‭ ‬ثمن‭ ‬النهائي‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬ستكون‭ ‬الخسارة‭ ‬الضربة‭ ‬القاضية‭ ‬لآمالها،‭ ‬ولكن‭ ‬رغم‭ ‬تراجع‭ ‬أداء‭ ‬‮«‬دي‭ ‬مانشافت‮»‬‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الاخيرة،‭ ‬إلاّ‭ ‬أن‭ ‬خط‭ ‬الهجوم‭ ‬الشاب‭ ‬بقيادة‭ ‬كاي‭ ‬هافرتس‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬فك‭ ‬شيفرة‭ ‬الدفاع‭ ‬الاسباني‭.‬

ولكن‭ ‬يبقى‭ ‬السؤال‭ ‬الأهم‭: ‬هل‭ ‬بامكان‭ ‬ألمانيا‭ ‬التعالي‭ ‬على‭ ‬جراحها‭ ‬ووضع‭ ‬خسارة‭ ‬اليابان‭ ‬خلف‭ ‬ظهرها،‭ ‬وهي‭ ‬التي‭ ‬اعتادت‭ ‬على‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬أبعد‭ ‬المراحل‭ ‬في‭ ‬البطولات‭ ‬الكبرى،‭ ‬وهي‭ ‬الوحيدة‭ ‬توزّعت‭ ‬ألقابها‭ ‬في‭ ‬المونديال‭ ‬في‭ ‬الخمسينات،‭ ‬السبعينات،‭ ‬التسعينات‭ ‬والألفية‭ ‬الثالثة‭. ‬عبّر‭ ‬المهاجم‭ ‬المخضرم‭ ‬توماس‭ ‬مولر‭ ‬عن‭ ‬فداحة‭ ‬الخسارة‭ ‬أمام‭ ‬اليابان،‭ ‬قائلاً‭: ‬‮«‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يحصل‭ ‬لنا‭. ‬من‭ ‬السخيف‭ ‬أن‭ ‬نقف‭ ‬الآن‭ ‬هنا‭ ‬وقد‭ ‬تعرضنا‭ ‬للهزيمة‮»‬‭. ‬وقبل‭ ‬انطلاق‭ ‬المباراة،‭ ‬كمّ‭ ‬لاعبو‭ ‬ألمانيا‭ ‬أفواههم‭ ‬خلال‭ ‬الصورة‭ ‬الرسمية،‭ ‬احتجاجاً‭ ‬على‭ ‬رفض‭ ‬الاتحاد‭ ‬الدولي‭ (‬فيفا‭) ‬السماح‭ ‬لهم‭ ‬بارتداء‭ ‬شارات‭ ‬لدعم‭ ‬المثليين‭.‬

هدّد‭ ‬مدرب‭ ‬المنتخب‭ ‬الألماني‭ ‬هانزي‭ ‬فليك‭ ‬لاعبيه‭ ‬الأساسيين‭ ‬أن‭ ‬أياً‭ ‬منهم‭ ‬ليس‭ ‬ضامناً‭ ‬مركزه،‭ ‬ولدى‭ ‬سؤاله‭ ‬عما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬يوزوا‭ ‬كيميش‭ ‬سيلعب‭ ‬أساسياً‭ ‬في‭ ‬الدفاع،‭ ‬أكد‭ ‬أن‭ ‬أولويته‭ ‬محصورة‭ ‬باختيار‭ ‬‮«‬أفضل‮»‬‭ ‬11‭ ‬لاعباً‭ ‬للمباراة‭ ‬التي‭ ‬سيخوضها‭ ‬‮«‬الإسبان‭ ‬بنفس‭ ‬الطريقة‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬وعد‭ ‬نظيره‭ ‬الاسباني‭ ‬لويس‭ ‬إنريكي‭ ‬بعد‭ ‬الفوز‭ ‬الكاسح‭ ‬على‭ ‬كوستاريكا‭.‬

الأرقام‭ ‬لصالح‭ ‬‮«‬الساموراي‮»‬

في‭ ‬المقابل،‭ ‬وضعت‭ ‬اليابان‭ ‬نفسها‭ ‬في‭ ‬موقف‭ ‬مريح‭ ‬لبلوغ‭ ‬الدور‭ ‬الثاني‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬ثلاثة‭ ‬مشاوير‭ ‬في‭ ‬الألفية‭ ‬الثالثة‭ (‬2002‭ ‬و2010‭ ‬و2018‭)‬،‭ ‬قبل‭ ‬استحقاقها‭ ‬الثاني‭ ‬أمام‭ ‬كوستاريكا‭.‬‭ ‬وصف‭ ‬المدرب‭ ‬هاجيمي‭ ‬مورياسو‭ ‬فوز‭ ‬اليابان‭ ‬على‭ ‬ألمانيا‭ ‬بأنه‭ ‬‮«‬لحظة‭ ‬تاريخية‭ ‬وانتصار‭ ‬تاريخي‮»‬،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬دونت‭ ‬كوستاريكا‭ ‬اسمها‭ ‬أيضاً‭ ‬في‭ ‬السجلات‭ ‬التاريخية‭ ‬عقب‭ ‬تعرضها‭ ‬لاكبر‭ ‬خسارة‭ ‬في‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭. ‬وهي‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬تخوض‭ ‬فيها‭ ‬كوستاريكا‭ ‬مباراة‭ ‬كاملة‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬تسديدة‭ ‬واحدة،‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬بين‭ ‬الخشبات‭ ‬الثلاث‭ ‬أو‭ ‬خارجها،‭ ‬منذ‭ ‬عرضها‭ ‬المماثل‭ ‬الباهت‭ ‬أمام‭ ‬البرازيل‭ ‬في‭ ‬مونديال‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬1990‭. ‬التقى‭ ‬المنتخبان‭ ‬الياباني‭ ‬ونظيره‭ ‬الكوستاريكي‭ ‬في‭ ‬خمس‭ ‬مباريات‭ ‬لم‭ ‬تحمل‭ ‬صفة‭ ‬الرسمية،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬تميل‭ ‬الأرقام‭ ‬للـ»سامواراي‭ ‬الأزرق‮»‬‭ ‬مع‭ ‬4‭ ‬انتصارات،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬الفوز‭ ‬بثلاثية‭ ‬نظيفة‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬2018‭.‬

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//