العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

قضايا و آراء

السعودية رائدة المسؤولية المجـتمـعيـة عربيا بامـتـياز (2)

بقلم: د. علي عبدالله آل إبراهيم

الأحد ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٢ - 02:00

قام‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المستثمرين‭ ‬من‭ ‬فئات‭ ‬أكاديمية‭ ‬ومهنية‭ ‬عديدة‭ ‬بتأسيس‭ ‬شركات‭ ‬وسيطة‭ ‬استشارية‭ ‬وتدريبية،‭ ‬وكذلك‭ ‬شركات‭ ‬ومؤسسات‭ ‬معنية‭ ‬بفعاليات‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬والخدمات‭ ‬البحثية‭ ‬وغيرها‭ ‬ذات‭ ‬الصلة‭.‬

‭- ‬كما‭ ‬دشنت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجامعات‭ ‬السعودية‭ ‬برامج‭ ‬أكاديمية‭ ‬ومهنية‭ ‬متقدمة‭ ‬وعصرية،‭ ‬وكذلك‭ ‬مقررات‭ ‬تعليمية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭.‬

‭- ‬كانت‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬من‭ ‬أوائل‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬تبنت‭ ‬الأندية‭ ‬والاتحادات‭ ‬الرياضية‭ ‬فيها‭ ‬تأسيس‭ ‬لجان‭ ‬وإدارات‭ ‬متخصصة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭.‬

‭- ‬كذلك‭ ‬تفاعلت‭ ‬الجهات‭ ‬المانحة‭ ‬السعودية‭ ‬سواء‭ ‬الحكومية‭ ‬منها‭ ‬أو‭ ‬الخاصة‭ ‬سياسات‭ ‬واضحة‭ ‬لدعم‭ ‬مبادرات‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬وحث‭ ‬المؤسسات‭ ‬المستفيدة‭ ‬من‭ ‬برامج‭ ‬المنح‭ ‬المقدمة‭ ‬منها‭ ‬لتوطين‭ ‬ممارسات‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬وتأطير‭ ‬تطبيقاتها‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬بمهنية‭ ‬تنافسية‭ ‬عالية‭.‬

‭- ‬يتسابق‭ ‬الباحثون‭ ‬والأكاديميون‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬البحث‭ ‬والنشر‭ ‬العلمي‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬بالمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬وتعد‭ ‬مخرجات‭ ‬جهودهم‭ ‬العلمية‭ ‬الأعلى‭ ‬عربيا‭.‬

‭- ‬كذلك‭ ‬تبنت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الوسائط‭ ‬الإعلامية‭ ‬السعودية‭ ‬العريقة‭ ‬سواء‭ ‬المقروءة‭ ‬منها‭ ‬أو‭ ‬المرئية‭ ‬أو‭ ‬الرقمية‭ ‬أو‭ ‬المسموعة‭ ‬أو‭ ‬غيرها‭ ‬تخصيص‭ ‬محتوى‭ ‬إعلامي‭ ‬متخصص‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭.‬

‭- ‬كما‭ ‬نظمت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬السعودية‭ ‬سواء‭ ‬الحكومية‭ ‬منها‭ ‬أو‭ ‬الخاصة‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬الربحية‭ ‬أكبر‭ ‬الفعاليات‭ ‬المتخصصة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭. ‬وكانت‭ ‬العديد‭ ‬منها‭ ‬عالمية‭ ‬أو‭ ‬عربية‭ ‬أو‭ ‬إقليمية‭ ‬أو‭ ‬وطنية‭.‬

‭- ‬كذلك‭ ‬رعت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬أو‭ ‬المانحة‭ ‬برامج‭ ‬بناء‭ ‬القدرات‭ ‬البشرية‭ ‬والمؤسسية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية،‭ ‬والتي‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬حاليا‭ ‬آلاف‭ ‬المواطنين‭ ‬والمقيمين‭ ‬من‭ ‬فئات‭ ‬ومؤسسات‭ ‬عديدة‭ ‬بالمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭.‬

‭- ‬تحظى‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬بوجود‭ ‬مئات‭ ‬من‭ ‬الخبراء‭ ‬والمتخصصين‭ ‬والباحثين‭ ‬وقادة‭ ‬تنفيذيين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية،‭ ‬حيث‭ ‬يمتد‭ ‬نشاطهم‭ ‬إلى‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬العالم‭. ‬

‭- ‬كما‭ ‬قامت‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬شراكة‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬وزارة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬والتخطيط‭ ‬مع‭ ‬مكتب‭ ‬المنسقة‭ ‬المقيمة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬لدى‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬بتدشين‭ ‬شبكة‭ ‬الاتفاق‭ ‬العالمي‭ ‬التابعة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬لتنضم‭ ‬إلى‭ ‬69‭ ‬شبكة‭ ‬محلية‭ ‬تابعة‭ ‬للاتفاق‭ ‬العالمي‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬وهي‭ ‬المظلة‭ ‬الأكبر‭ ‬ذات‭ ‬الصلة‭ ‬بالمسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬عالميا‭.‬

‭- ‬ولم‭ ‬يقتصر‭ ‬دور‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬على‭ ‬جهودها‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬ممارسات‭ ‬وتطبيقات‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬وطنيا،‭ ‬بل‭ ‬تجاوزت‭ ‬جهودها‭ ‬حدودها‭ ‬الجغرافية‭ ‬لتصل‭ ‬إلى‭ ‬دعم‭ ‬جهود‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الخليجي‭ ‬والعربي‭ ‬والدولي،‭ ‬والأدلة‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬كثيرة‭ ‬لا‭ ‬يسع‭ ‬المقام‭ ‬لذكرها،‭ ‬ويكفي‭ ‬أن‭ ‬نشير‭ ‬إلى‭ ‬رعايتها‭ ‬في‭ ‬إطلاق‭ ‬‮«‬مبادرة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬الأخضر‮»‬،‭ ‬وتبنيها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬‮«‬المؤتمرات‭ ‬المانحة‭ ‬الدولية‮»‬‭ ‬لصالح‭ ‬قضايا‭ ‬إنسانية‭ ‬وتنموية‭. ‬حيث‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان‭ ‬مساهماتها‭ ‬الأكبر‭ ‬والأكثر‭ ‬تأثيرا‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬المانحين‭. ‬ومساهماتها‭ ‬كذلك‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬برامج‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬المعنية‭ ‬بالتنمية،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬تقديمها‭ ‬المنح‭ ‬للصناديق‭ ‬التنموية‭ ‬العربية‭ ‬والدولية،‭ ‬وكذلك‭ ‬دعمها‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬المنظمات‭ ‬الإسلامية‭ ‬والعربية‭ ‬والإقليمية‭ ‬والدولية‭. ‬كما‭ ‬يعد‭ ‬الصندوق‭ ‬السعودي‭ ‬للتنمية‭ ‬واحدا‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬الصناديق‭ ‬التنموية‭ ‬العربية‭ ‬الفاعلة‭ ‬في‭ ‬الاستجابة‭ ‬لحاجة‭ ‬المجتمعات‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية‭ ‬والدولية‭.‬

‭- ‬وفي‭ ‬الختام،‭ ‬هذا‭ ‬غيض‭ ‬من‭ ‬فيض‭ ‬من‭ ‬جهود‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية،‭ ‬والتي‭ ‬بتخصيصها‭ ‬يوما‭ ‬وطنيا‭ ‬للمسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬تكون‭ ‬الأولى‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬العالم،‭ ‬التي‭ ‬حركت‭ ‬مشاعر‭ ‬المتخصصين‭ ‬والمهتمين‭ ‬من‭ ‬مؤسسات‭ ‬وأفراد‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬مناطق‭ ‬المعمورة‭ ‬العربية‭. ‬وتدعم‭ ‬جهودنا‭ ‬والتي‭ ‬بدأناها‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬ليكون‭ ‬هناك‭ ‬يوم‭ ‬عالمي‭ ‬للمسؤولية‭ ‬المجتمعية‭.  ‬وبهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬يشرفني‭ ‬أن‭ ‬أعلن‭  ‬وباسم‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬الشبكة‭ ‬الإقليمية‭ ‬للمسؤولية‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬المنبر‭ ‬الإعلامي‭ ‬‮«‬عزم‭ ‬الشبكة‭ ‬الإقليمية‭ ‬للمسؤولية‭ ‬الاجتماعية‮»‬‭ ‬لتنظيم‭ ‬مؤتمر‭ ‬دولي‭ ‬يجسد‭ ‬جهود‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬وولي‭ ‬عهده‭ ‬الأمين‭ ‬الأمير‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬يحفظهما‭ ‬الله‭ ‬لتسليط‭ ‬الضوء‭ ‬عبر‭ ‬جهد‭ ‬علمي‭ ‬توثيقي‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الممارسات‭ ‬المتتالية‭ ‬والنوعية،‭ ‬والتي‭ ‬أصبحت‭ ‬بحق‭ ‬محط‭ ‬تقدير‭ ‬وافتخار‭ ‬للعاملين‭ ‬بهذا‭ ‬المجال‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬داخل‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬خارجها‭.‬

 

{‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الشبكة‭ ‬الإقليمية‭ ‬للمسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//