العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

قضايا و آراء

السعودية رائدة المسؤولية المجتمعية عربيا بامتياز (1)

بقلم: د. علي عبدالله آل إبراهيم {

السبت ٢٦ نوفمبر ٢٠٢٢ - 02:00

‭- ‬طالعتنا‭ ‬وسائط‭ ‬الإعلام‭ ‬السعودية‭ ‬والعربية‭ ‬بخبر‭ ‬اعتماد‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬بالمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬وبمباركة‭ ‬سامية‭ ‬من‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬يحفظه‭ ‬الله،‭ ‬في‭ ‬الجلسة‭ ‬التي‭ ‬عقدها‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬في‭ ‬يوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬28‭ ‬ربيع‭ ‬الآخر‭ ‬1444هـ‭ ‬الموافق‭ ‬22‭ ‬نوفمبر‭ ‬2022م،‭ ‬في‭ ‬قصر‭ ‬اليمامة‭ ‬بمدينة‭ ‬الرياض،‭ ‬وبحضور‭ ‬ولي‭ ‬عهده‭ ‬الأمين‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬يحفظه‭ ‬الله،‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ (‬الثالث‭ ‬والعشرون‭) ‬من‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬يوما‭ ‬للمسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬بالمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭. ‬وهي‭ ‬مبادرة‭ ‬تستحق‭ ‬الثناء‭ ‬وتواصلا‭ ‬مع‭ ‬مبادرات‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬ومؤسساتها‭ ‬العديدة‭ ‬سواء‭ ‬الحكومية‭ ‬منها‭ ‬أو‭ ‬الخاصة‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬الربحية‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬تطبيقات‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬وفق‭ ‬أعلى‭ ‬المعايير‭ ‬المهنية‭ ‬العالمية‭. ‬ومن‭ ‬نماذج‭ ‬هذه‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬تبنتها‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬وجعلتها‭ ‬تأخذ‭ ‬الصدارة‭ ‬عربيا‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬الآتي‭:‬

‭- ‬تشكيل‭ ‬لجنة‭ ‬عليا‭ ‬للمسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬برئاسة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭. ‬حيث‭ ‬تضم‭ ‬هذه‭ ‬اللجنة‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الوزراء،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬ممثلين‭ ‬عن‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬وكذلك‭ ‬القطاع‭ ‬غير‭ ‬الربحي‭. ‬وفي‭ ‬الحقيقة،‭ ‬إن‭ ‬تشكيل‭ ‬هذه‭ ‬اللجنة‭ ‬العليا‭ ‬بهذه‭ ‬الرئاسة‭ ‬الرفيعة‭ ‬المستوى،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬التمثيل‭ ‬النوعي‭ ‬والشامل‭ ‬يعكس‭ ‬أهمية‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬في‭ ‬استراتيجية‭ ‬التنمية‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭.‬

‭- ‬كذلك‭ ‬تبني‭ ‬مجلس‭ ‬الشورى‭ ‬السعودي‭ ‬عام‭ ‬2019م‭ ‬نظاما‭ ‬للمسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬للشركات‭. ‬حيث‭ ‬أقر‭ ‬‮«‬مشروع‭ ‬نظام‭ ‬الهيئة‭ ‬الوطنية‭ ‬للمسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬للقطاع‭ ‬الخاص‮»‬‭. ‬ويتكون‭ ‬مشروع‭ ‬النظام‭ ‬من‭ (‬13‭ ‬مادة‭)‬،‭ ‬ويهدف‭ ‬إلى‭ ‬تنظيم‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬للشركات،‭ ‬ووضع‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬لتنشيط‭ ‬وتحفيز‭ ‬الشركات‭ ‬للقيام‭ ‬بمسؤوليتها‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬وتطوير‭ ‬أداء‭ ‬الشركات‭ ‬للمسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬وآليات‭ ‬العمل‭ ‬المرتبطة‭ ‬بها‭. ‬كما‭ ‬يهدف‭ ‬مشروع‭ ‬النظام‭ ‬إلى‭ ‬تفعيل‭ ‬دور‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬وخدمة‭ ‬المجتمع،‭ ‬وضمان‭ ‬تحقيق‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬للشركات،‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهدافها‭ ‬المنوطة‭ ‬بها‭ ‬والتوقعات‭ ‬التي‭ ‬يعلقها‭ ‬المجتمع‭ ‬بها،‭ ‬وتفعيل‭ ‬مسؤولية‭ ‬الشركات‭ ‬تجاه‭ ‬أفراد‭ ‬المجتمع‭ ‬وموظفيها‭ ‬وعملائها‭ ‬والمساهمين‭ ‬فيها،‭ ‬وتحسين‭ ‬مستوى‭ ‬معيشة‭ ‬الفرد‭ ‬بأسلوب‭ ‬يخدم‭ ‬التجارة‭ ‬والتنمية‭ ‬في‭ ‬آن‭ ‬واحد،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬بناء‭ ‬الصورة‭ ‬الذهنية‭ ‬الإيجابية‭ ‬للسعودية،‭ ‬وتعزيزها‭ ‬محليا‭ ‬وإقليميا‭ ‬وعالميا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تقديم‭ ‬نموذج‭ ‬إيجابي‭ ‬في‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬للشركات‭.‬

‭- ‬كما‭ ‬وافق‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬السعودي،‭ ‬وفي‭ ‬جلسة‭ ‬اعتيادية‭ ‬مهمة‭ ‬برئاسة‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبد‭ ‬العزيز‭ ‬آل‭ ‬سعود،‭ ‬على‭ ‬تشكيل‭ ‬لجنة‭ ‬تُعنى‭ ‬بالمسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬للشركات‭ ‬والمؤسسات‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭ ‬والتنمية‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬برئاسة‭ ‬وزير‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭ ‬والتنمية‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬وعضوية‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬ذات‭ ‬العلاقة،‭ ‬وممثليِن‭ ‬عن‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬يمثلان‭ ‬الشركات‭ ‬والمؤسسات‭.‬

‭- ‬تدشين‭ ‬وزير‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭ ‬والتنمية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬المهندس‭ ‬أحمد‭ ‬بن‭ ‬سليمان‭ ‬الراجحي‭ ‬استراتيجية‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬للشركات،‭ ‬وجاء‭ ‬إعلانها‭ ‬بعد‭ ‬استعراضها‭ ‬مع‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬ذات‭ ‬الصلة‭ ‬كأول‭ ‬مخرجات‭ ‬هدفها‭ ‬‮«‬تعزيز‭ ‬قيام‭ ‬الشركات‭ ‬بمسؤوليتها‭ ‬الاجتماعية‮»‬،‭ ‬حيث‭ ‬يندرج‭ ‬هذا‭ ‬الهدف‭ ‬ضمن‭ ‬أهداف‭ ‬برنامج‭ ‬التحوّل‭ ‬الوطني‭ ‬المناطة‭ ‬بوزارة‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭ ‬والتنمية‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬وتضمّنت‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬تحليل‭ ‬واقع‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬للشركات‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬ومقارنة‭ ‬معيارية‭ ‬لأفضل‭ ‬الممارسات‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬المجال،‭ ‬وتمثلت‭ ‬رؤيتها‭ ‬في‭ ‬‮«‬ترسيخ‭ ‬ثقافة‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬قطاعات‭ ‬التنمية‭ ‬لتعزيز‭ ‬إسهام‭ ‬الشركات‭ ‬في‭ ‬برامج‭ ‬المسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬التي‭ ‬لها‭ ‬أثر‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬المجتمع‭ ‬والبيئة‭ ‬والاقتصاد‮»‬‭.‬

‭- ‬أطلقت‭ ‬وزارة‭ ‬التعليم‭ ‬مبادرة‭ ‬‮«‬مأسسة‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬في‭ ‬الجامعات‭ ‬السعودية‮»‬‭ ‬لتأطير‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬في‭ ‬الجامعات،‭ ‬بما‭ ‬ينسجم‭ ‬مع‭ ‬أبعاد‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة،‭ ‬ويسهم‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬رؤية‭ ‬المملكة‭ ‬2030،‭ ‬حيث‭ ‬خصصت‭ ‬الوزارة‭ ‬جائزة‭ ‬للمسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬في‭ ‬الجامعات‭ ‬ضمن‭ ‬المشاريع‭ ‬الداعمة؛‭ ‬لتمكينها‭ ‬من‭ ‬الإسهام‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬المجتمع‭ ‬وتلبية‭ ‬احتياجاتها‭ ‬وفق‭ ‬مؤشرات‭ ‬أداء‭ ‬معتمدة‭.‬

‭- ‬تأسيس‭ ‬وحدات‭ ‬إدارية‭ ‬متخصصة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬وزارات‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬معنية‭ ‬بالمسؤولية‭ ‬والشراكة‭ ‬الاجتماعية‭.‬

‭- ‬كذلك‭ ‬تم‭ ‬تأسيس‭ ‬مجالس‭ ‬للمسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الغرف‭ ‬التجارية‭ ‬بمناطق‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭.‬

‭- ‬تأسيس‭ ‬وحدات‭ ‬إدارية‭ ‬متخصصة‭ ‬معنية‭ ‬بالمسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬في‭ ‬‮«‬أمانة‭ ‬إمارة‭ ‬المنطقة‮»‬‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬مناطق‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭.‬

‭- ‬كذلك‭ ‬تتسابق‭ ‬الشركات‭ ‬والمؤسسات‭ ‬سواء‭ ‬الحكومية‭ ‬منها‭ ‬أو‭ ‬المساهمة‭ ‬أو‭ ‬الخاصة‭ ‬للتفاعل‭ ‬بإيجابية‭ ‬مع‭ ‬متطلبات‭ ‬تحويل‭ ‬ممارساتها‭ ‬لتكون‭ ‬ممارسات‭ ‬وتطبيقات‭ ‬مسؤولة‭ ‬معززة‭ ‬وداعمة‭ ‬لجهود‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة؛‭ ‬فخصصت‭ ‬العديد‭ ‬منها‭ ‬إدارات‭ ‬أو‭ ‬وحدات‭ ‬إدارية‭ ‬متخصصة،‭ ‬وقامت‭ ‬برفدها‭ ‬بموارد‭ ‬مالية‭ ‬كبيرة‭ ‬وفاعلة،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬تبنيها‭ ‬وإطلاقها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المبادرات‭ ‬المجتمعية‭ ‬الفاعلة‭.‬

‭- ‬كما‭ ‬تم‭ ‬تأسيس‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجمعيات‭ ‬غير‭ ‬الربحية‭ ‬المتخصصة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬مناطق‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭.‬

‭- ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬أطلقت‭ ‬وزارة‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭ ‬والتنمية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬الهيئة‭ ‬السعودية‭ ‬للمواصفات‭ ‬والمقاييس‭ ‬والجودة‭ ‬‭(‬SASO‭)‬‭ ‬المواصفة‭ ‬القياسية‭ ‬للمسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬‭ ‬دليل‭ ‬الشركات،‭ ‬‮«‬مواصفة‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬أيزو26000‮»‬‭ ‬لتكون‭ ‬ضمن‭ ‬المواصفات‭ ‬المرجعية‭ ‬المعتمدة‭ ‬لديها‭.‬

 

{‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الشبكة‭ ‬الإقليمية‭ ‬للمسؤولية‭ ‬الاجتماعية‭.‬

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//