العدد : ١٦٣٢٥ - السبت ٠٣ ديسمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٩ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٢٥ - السبت ٠٣ ديسمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٩ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

أخبار البحرين

بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة.. الاتحاد الحر:

الجمعة ٢٥ نوفمبر ٢٠٢٢ - 02:00

المرأة في البحرين تتولى مراكز قيادية ويعمل تحت

لوائها الرجال باحترام وتقدير غير مسبوقين


بمناسبة‭ ‬اليوم‭ ‬الدولي‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬العنف‭ ‬ضد‭ ‬المرأة‭ ‬الموافق‭ ‬الخامس‭ ‬والعشرين‭ ‬من‭ ‬نوفمبر،‭ ‬والذي‭ ‬يقام‭ ‬سنوياً‭ ‬تحت‭ ‬رعاية‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬أعرب‭ ‬رئيس‭ ‬الاتحاد‭ ‬الحر‭ ‬لنقابات‭ ‬عمال‭ ‬البحرين‭ ‬يعقوب‭ ‬يوسف‭ ‬محمد‭ ‬عن‭ ‬تضامنه‭ ‬مع‭ ‬جميع‭ ‬قضايا‭ ‬المرأة‭ ‬والمبادرات‭ ‬الداعمة‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬حقوقها‭ ‬والدفاع‭ ‬عنها‭.‬

وأكد‭ ‬رئيس‭ ‬الاتحاد‭ ‬أن‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬تتمتع‭ ‬بكل‭ ‬حقوقها‭ ‬والضمانات‭ ‬الخاصة‭ ‬بحمايتها‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬العنف،‭ ‬وقال‭: ‬إن‭ ‬تلك‭ ‬الأفعال‭ ‬تكاد‭  ‬تختفي‭ ‬من‭ ‬الواقع‭ ‬البحريني،‭ ‬نظرا‭ ‬إلى‭ ‬وعي‭ ‬ورقي‭ ‬المجتمع‭ ‬وتقديره‭ ‬لدور‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬الوطن‭ ‬باعتبارها‭ ‬شريكا‭ ‬أساسيا‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الحقوق‭.‬

وأشار‭ ‬يوسف‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المشروع‭ ‬الإصلاحي‭ ‬لجلالة‭ ‬الملك‭ ‬والدور‭ ‬الفاعل‭ ‬للمجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للمرأة‭ ‬وتاريخ‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬منح‭ ‬المرأة‭ ‬حق‭ ‬التعليم‭ ‬والعمل‭ ‬وممارسة‭ ‬الحقوق‭ ‬السياسية‭ ‬قبل‭ ‬كل‭ ‬مجتمعات‭ ‬المنطقة،‭ ‬قد‭ ‬أسهموا‭ ‬في‭ ‬تتويج‭ ‬المرأة‭ ‬مجتمعياً‭ ‬لأن‭ ‬تتولى‭ ‬مراكز‭ ‬قيادية‭ ‬مؤثرة‭ ‬يعمل‭ ‬تحت‭ ‬لوائها‭ ‬الرجال‭ ‬باحترام‭ ‬وتقدير‭ ‬غير‭ ‬مسبوقين‭.‬

وفي‭ ‬اليوم‭ ‬الدولي‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬العنف‭ ‬ضد‭ ‬المرأة،‭ ‬طالب‭ ‬رئيس‭ ‬الاتحاد‭ ‬الحر‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬بمكافحة‭ ‬العنف‭ ‬الحاصل‭ ‬والمتواصل‭ ‬منذ‭ ‬عقود‭ ‬ضد‭ ‬المرأة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬جراء‭ ‬الاحتلال‭ ‬والتهجير‭ ‬من‭ ‬بيتها‭ ‬وأرضها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المستوطنين‭ ‬وبرعاية‭ ‬دولة‭ ‬الاحتلال،‭ ‬وأكد‭ ‬أهمية‭ ‬إدانة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬لهذه‭ ‬النوعية‭ ‬من‭ ‬العنف‭ ‬الجماعي‭ ‬باعتبارها‭ ‬جريمة‭ ‬مستمرة‭ ‬ولم‭ ‬تتوقف‭ ‬يوما‭.‬

كما‭ ‬ندد‭ ‬يعقوب‭ ‬يوسف‭ ‬بالعنف‭ ‬ضد‭ ‬المرأة‭ ‬بجميع‭ ‬أشكاله‭ ‬وألوانه‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬بقاع‭ ‬العالم،‭ ‬وقال‭: ‬إن‭ ‬نسبة‭ ‬العنف‭ ‬ضد‭ ‬المرأة‭ ‬ترتفع‭ ‬في‭ ‬المجتمعات‭ ‬الغربية‭ ‬بصورة‭ ‬لافتة،‭ ‬مقارنة‭ ‬بالمجتمعات‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬تُقدر‭ ‬المرأة‭ ‬وتحترمها‭ ‬من‭ ‬منطلق‭ ‬ديني‭ ‬ومجتمعي،‭ ‬ودعا‭ ‬إلى‭ ‬بحث‭ ‬أسباب‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬المتنامية‭ ‬في‭ ‬المجتمعات‭ ‬الغربية‭ ‬وإيجاد‭ ‬حلول‭ ‬تضمن‭ ‬حماية‭ ‬المرأة‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬العنف‭ ‬والاغتصاب‭.‬

وطالب‭ ‬رئيس‭ ‬الاتحاد‭ ‬الحر‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المناسبة‭ ‬الدولية،‭ ‬بحماية‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬النزاع‭ ‬والحروب،‭ ‬وكذلك‭ ‬المرأة‭ ‬التي‭ ‬تضطر‭ ‬إلى‭ ‬الهجرة‭ ‬غير‭ ‬الشرعية‭ ‬هرباً‭ ‬من‭ ‬ظروف‭ ‬معيشية‭ ‬قاسية،‭ ‬ودعا‭ ‬الدول‭ ‬المستقبلة‭ ‬للاجئين‭ ‬بضرورة‭ ‬توفير‭ ‬معاملة‭ ‬إنسانية‭ ‬للمستضعفين‭ ‬وفي‭ ‬مقدمتهم‭ ‬المرأة‭ ‬باعتبارها‭ ‬أكثر‭ ‬الفئات‭ ‬تعرضاً‭ ‬للعنف‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬الحروب‭ ‬واللجوء‭.‬

واختتم‭ ‬يوسف‭ ‬بالتأكيد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬المرأة‭ ‬العاملة‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬قد‭ ‬وجدت‭ ‬مكانتها‭ ‬اللائقة‭ ‬وما‭ ‬تستحقه‭ ‬من‭ ‬احترام‭ ‬لجنسها‭ ‬وفكرها،‭ ‬ونالت‭ ‬حقوقا‭ ‬متقدمة‭ ‬عن‭ ‬الرجل‭ ‬في‭ ‬الوظائف‭ ‬بالقطاعين‭ ‬العام‭ ‬والخاص،‭ ‬ومميزات‭ ‬فريدة‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬تراعي‭ ‬حقوقها‭ ‬وحقوق‭ ‬أطفالها‭ ‬مثل‭ ‬إجازات‭ ‬الحمل‭ ‬والوضع‭ ‬والرضاعة‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الحقوق‭ ‬التي‭ ‬تتميز‭ ‬بها‭ ‬المرأة‭ ‬عن‭ ‬الرجل‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//