العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

على مسؤوليتي

علي الباشا

فوق هام السحب

}‭ ‬نُبارك‭ ‬للسعودية‭ ‬الفوز‭ ‬على‭ ‬الأرجنتين‭ ‬‮«‬أحد‭ ‬المرشحين‭ ‬للمنافسة‮»‬،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬ظهور‭ ‬له‭ ‬بالمونديال‭ ‬الحالي‭ ‬‮«‬2022‮»‬،‭ ‬فكانوا‭ ‬بالفعل‭ ‬‮«‬فوق‭ ‬هام‭ ‬السُحب»؛‭ ‬ليس‭ ‬لأنهم‭ ‬فازوا‭ ‬فقط‭ ‬ولكن‭ ‬الأداء‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬عطّل‭ ‬مواقع‭ ‬قوة‭ ‬‮«‬التانجو‮»‬‭ ‬بقيادة‭ ‬ميسي‭.‬

 

}‭ ‬ويُمكن‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬الفريق‭ ‬السعودي‭ ‬رغم‭ ‬تأخره‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬ثماني‭ ‬دقائق‭ ‬بهدف‭ ‬من‭ ‬ركلة‭ ‬جزاء‭ ‬‮«‬قيل‭ ‬حولها‭ ‬الكثير‮»‬‭ ‬إلّا‭ ‬أنه‭ ‬ظل‭ ‬متماسكًا‭ ‬دفاعيّا‭ ‬بعد‭ ‬الهدف‭ ‬وأغلق‭ ‬المساحات‭ ‬داخل‭ ‬صندوق‭ ‬‮«‬العويس‮»‬،‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬المهم‭ ‬ألّا‭ ‬يأتي‭ ‬هدفًا‭ ‬ثانيا‭ ‬يُعطِّل‭ ‬حماستهم‭.‬

 

}‭ ‬شخصيّا‭ ‬لا‭ ‬يُمكن‭ ‬أن‭ ‬نعد‭ ‬الأمر‭ ‬من‭ ‬باب‭ ‬‮«‬المفاجأة‮»‬،‭ ‬فالأخضر‭ ‬رغم‭ ‬التأخر‭ ‬امتص‭ ‬حماسة‭ ‬الأرجنتينيين‭ ‬بحسن‭ ‬احتوائهم‭ ‬داخل‭ ‬المساحات‭ ‬المختلفة،‭ ‬وبالذات‭ ‬أن‭ ‬لاعبي‭ ‬الطرف‭ ‬أحسنا‭ ‬تحجيم‭ ‬خطورة‭ ‬لاعبي‭ ‬‮«‬التانجو‮»‬‭ ‬المعتمدة‭ ‬على‭ ‬الاختراقات‭.‬

 

}‭ ‬وحين‭ ‬تمتص‭ ‬حماسة‭ ‬خصمك‭ ‬ولا‭ ‬تسمح‭ ‬له‭ ‬باستثمار‭ ‬تقدمه‭ ‬‮«‬المبكر‮»‬‭ ‬فإن‭ ‬إمكانية‭ ‬مجاراته‭ ‬تبقى‭ ‬كبيرة،‭ ‬وبالذات‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬السعودي؛‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬يعتمد‭ ‬في‭ ‬الشوط‭ ‬الأول‭ ‬على‭ ‬الكثافة‭ ‬الدفاعية‭ ‬والمرتدات؛‭ ‬فإن‭ ‬التماسك‭ ‬التكتيكي‭ ‬كان‭ ‬عنوانه‭!‬

 

}‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬المفاجأة‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الأخضر‭ ‬السعودي‮»‬‭ ‬تمكّن‭ ‬في‭ ‬ضرب‭ ‬‮«‬التانجو‮»‬‭ ‬باثنتين‭ ‬خطّافيتين‭ ‬في‭ ‬الست‭ ‬دقائق‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬الثماني‭ ‬دقائق‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬بداية‭ ‬الشوط‭ ‬الثاني،‭ ‬والهدفان‭ ‬كان‭ ‬الفاصل‭ ‬بينهما‭ ‬خمس‭ ‬دقائق‭ ‬فقط،‭ ‬فأصاب‭ ‬الفريق‭ ‬الأرجنتيني‭ ‬في‭ ‬مقتل‭.‬

 

}‭ ‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬اللاعبين‭ ‬في‭ ‬الشوط‭ ‬الثاني‭ ‬كانوا‭ ‬نُجومًا،‭ ‬فالارتداد‭ ‬الدفاعي‭ ‬لم‭ ‬يكُن‭ ‬يُعيب‭ ‬الفريق‭ ‬السعودي‭ ‬لأنّه‭ ‬أقفل‭ ‬كل‭ ‬المساحات،‭ ‬وحتى‭ ‬الألعاب‭ ‬الهوائية‭ ‬كان‭ ‬لاعبو‭ ‬الفريق‭ ‬أبطالها،‭ ‬وأظهروا‭ ‬قتالية‭ ‬نادرة‭ ‬في‭ ‬الارتداد‭ ‬الهجومي‭ ‬وكأنهم‭ ‬لاعبو‭ ‬ألعاب‭ ‬قوى‭!‬

 

}‭ ‬أن‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬المباراة‭ ‬بعد‭ ‬التأخر‭ ‬في‭ ‬الشوط‭ ‬الأول؛‭ ‬فذلك‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬شغل‭ ‬مدربين،‭ ‬وجهدَ‭ ‬لاعبين،‭ ‬فالقراءة‭ ‬للاعبي‭ ‬التانجو‭ ‬بعد‭ ‬الشوط‭ ‬الأول،‭ ‬كشفت‭ ‬للسعوديين‭ ‬أن‭ ‬الأهم‭ ‬هو‭ ‬عدم‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬المنافس‭ ‬مهما‭ ‬كانت‭ ‬قوته‭ ‬ومهما‭ ‬كان‭ ‬تاريخه‭.‬

 

}‭ ‬دعونا‭ ‬نتلذذ‭ ‬بهدف‭ ‬نوّاف‭ ‬بطريقة‭ ‬‮«‬الكبار‮»‬‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬ننسى‭ ‬التغنّي‭ ‬بهدف‭ ‬الشهري،‭ ‬وقتالية‭ ‬حسّان‭ ‬والمالكي‭ ‬والزهراني‭ ‬وغيرهم‭ ‬من‭ ‬المبدعين؛‭ ‬مع‭ ‬رفع‭ ‬‮«‬العقال‮»‬‭ ‬للحارس‭ ‬العملاق‭ ‬‮«‬محمد‭ ‬العويس‮»‬‭ ‬حيث‭ ‬تعملق‭ ‬في‭ ‬مرماه‭ ‬وهواءً‭ ‬فكان‭ ‬النجم‭ ‬الأول‭.‬

إقرأ أيضا لـ"علي الباشا"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//