العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

هوامش

عبدالله الأيوبي

ayoobi99@gmail.com

استباحة العراق.. مبررات مرفوضة

ما‭ ‬يعانيه‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬ضعف‭ ‬خطير‭ ‬نجم‭ ‬بالدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬عن‭ ‬الغزو‭ ‬الأمريكي‭ ‬للبلاد‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2003‭ ‬والذي‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬تدمير‭ ‬أجهزة‭ ‬الدولة‭ ‬العراقية‭ ‬وفي‭ ‬مقدمتها‭ ‬الجيش‭ ‬والقوى‭ ‬الأمنية‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬وقوع‭ ‬البلد‭ ‬تحت‭ ‬وطأة‭ ‬الجماعات‭ ‬الإرهابية‭ ‬وفي‭ ‬مقدمتها‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬‮«‬بالدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬والشام‮»‬‭ (‬داعش‭)‬،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يغفل‭ ‬المرء‭ ‬حجم‭ ‬الفساد‭ ‬السياسي‭ ‬المستشري‭ ‬داخل‭ ‬أجهزة‭ ‬الدولة‭ ‬المختلفة،‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬العوامل‭ ‬وغيرها،‭ ‬جعلت‭ ‬أبواب‭ ‬العراق‭ ‬مفتوحة‭ ‬أمام‭ ‬التدخلات‭ ‬الخارجية،‭ ‬السياسية‭ ‬منها‭ ‬والعسكرية،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬حول‭ ‬العراق‭ ‬إلى‭ ‬بلد‭ ‬مستباح،‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬الغرباء‭ ‬فقط،‭ ‬وإنما‭ ‬من‭ ‬الجيران،‭ ‬وتحديدا‭ ‬إيران‭ ‬وتركيا‭ ‬اللتين‭ ‬لا‭ ‬تتوقفان‭ ‬عن‭ ‬تنفيذ‭ ‬اعتداءات‭ ‬عسكرية‭ ‬ضد‭ ‬الأراضي‭ ‬العراقي‭ ‬بحجة‭ ‬التصدي‭ ‬لما‭ ‬تسميانهم‭ ‬بالجماعات‭ ‬الإرهابية‭ ‬الكردية‭ ‬التي‭ ‬تتخذ‭ ‬من‭ ‬إقليم‭ ‬كردستان‭ ‬العراق‭ ‬مراكز‭ ‬لأنشطتها‭ ‬المناهضة‭ ‬للدولتين‭.‬

قبل‭ ‬أيام‭ ‬مضت‭ ‬قصفت‭ ‬قوات‭ ‬الحرس‭ ‬الثوري‭ ‬الإيراني‭ ‬ما‭ ‬قالت‭ ‬عنها‭ ‬إنها‭ ‬مقرات‭ ‬لأحزاب‭ ‬كردية‭ ‬إيرانية‭ ‬في‭ ‬الإقليم‭ ‬العراقي‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يشكل‭ ‬انتهاكا‭ ‬سافرا‭ ‬ومرفوضا‭ ‬للسيادة‭ ‬العراقية،‭ ‬وهذه‭ ‬ليست‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬تنفذ‭ ‬فيها‭ ‬إيران‭ ‬اعتداءات‭ ‬عسكرية‭ ‬على‭ ‬الأراضي‭ ‬العراقية،‭ ‬بل‭ ‬تكررت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مرة‭ ‬منذ‭ ‬شهر‭ ‬سبتمبر‭ ‬الماضي،‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬تفجر‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬الشعبية‭ ‬داخل‭ ‬إيران‭ ‬احتجاجا‭ ‬على‭ ‬مقتل‭ ‬الفتاة‭ ‬الكردية‭ ‬مهسا‭ ‬أميني‭ ‬بعد‭ ‬توقيفها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬ما‭ ‬تسمى‭ ‬شرطة‭ ‬الأخلاق،‭ ‬الشيء‭ ‬نفسه‭ ‬يحدث‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬أنقرة‭ ‬حيث‭ ‬تستهدف‭ ‬بين‭ ‬الحين‭ ‬والآخر‭ ‬مناطق‭ ‬قريبة‭ ‬من‭ ‬الحدود‭ ‬مع‭ ‬تركيا،‭ ‬تعتبرها‭ ‬قواعد‭ ‬خلفية‭ ‬للجماعة‭ ‬المسلحة‭ ‬الكردية‭ ‬التركية‭ ‬التي‭ ‬تصنفها‭ ‬أنقرة‭ ‬وحلفاؤها‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬‮«‬إرهابية‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬إيران‭.‬

هذه‭ ‬الاعتداءات‭ ‬تنفذ‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬الدولتين‭ ‬تحت‭ ‬ذريعة‭ ‬التصدي‭ ‬لأنشطة‭ ‬الأحزاب‭ ‬الكردية،‭ ‬التركية‭ ‬والإيرانية،‭ ‬التي‭ ‬لديها‭ ‬مقار‭ ‬في‭ ‬مدن‭ ‬شمال‭ ‬العراق،‭ ‬مثل‭ ‬الحزب‭ ‬الديمقراطي‭ ‬الكردستاني‭ ‬التركي‭ ‬وشقيقه‭ ‬الحزب‭ ‬الديمقراطي‭ ‬الكردستاني‭ ‬الإيراني‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬فصائل‭ ‬كردية‭ ‬تركية‭ ‬وإيرانية‭ ‬أخرى،‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الذرائع‭ ‬والحجج‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬قبولها‭ ‬كمبررات‭ ‬لهذه‭ ‬الاعتداءات،‭ ‬وانتهاك‭ ‬السيادة‭ ‬العراقية،‭ ‬ثم‭ ‬إن‭ ‬مواصلة‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الهجمات‭ ‬على‭ ‬الأراضي‭ ‬العراقية،‭ ‬بل‭ ‬وضد‭ ‬هذه‭ ‬الأحزاب‭ ‬الكردية،‭ ‬لن‭ ‬تحل‭ ‬مشاكل‭ ‬الدولتين‭ (‬تركيا‭ ‬وإيران‭) ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬الأحزاب‭ ‬الكردية،‭ ‬بل‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تعكر‭ ‬علاقات‭ ‬الجيرة‭ ‬بين‭ ‬الدولتين‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬والعراق‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭.‬

المطلوب‭ ‬من‭ ‬الدولتين‭ ‬كونهما‭ ‬جارين‭ ‬للعراق‭ ‬وتربطهما‭ ‬به‭ ‬علاقات‭ ‬تاريخية‭ ‬على‭ ‬مختلف‭ ‬المستويات،‭ ‬المطلوب‭ ‬منها‭ ‬مساعدته‭ ‬على‭ ‬التعافي‭ ‬من‭ ‬المحنة‭ ‬التي‭ ‬تسبب‭ ‬فيها‭ ‬الغزو‭ ‬الأمريكي،‭ ‬وليس‭ ‬مضاعفة‭ ‬أوجاعه‭ ‬وإضعاف‭ ‬السلطة‭ ‬المركزية‭ ‬التي‭ ‬تجد‭ ‬نفسها‭ ‬مشلولة‭ ‬إزاء‭ ‬التحديات‭ ‬الداخلية‭ ‬الكثيرة‭ ‬التي‭ ‬تواجهها،‭ ‬وإزاء‭ ‬تصرفات‭ ‬الجيران‭ ‬غير‭ ‬المقبولة،‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬وضعه‭ ‬الحالي‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬العسكرية‭ ‬التصدي‭ ‬لهذه‭ ‬الاعتداءات‭ ‬ووقفها،‭ ‬لذلك‭ ‬فهو‭ ‬يكتفي‭ ‬بتقديم‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬المباشرة‭ ‬للدولتين‭ ‬أو‭ ‬إلى‭ ‬الجهات‭ ‬الدولية‭.‬

ثم‭ ‬إن‭ ‬تجربة‭ ‬الصراع‭ ‬الدائر‭ ‬منذ‭ ‬عدة‭ ‬سنوات‭ ‬بين‭ ‬الحكومتين‭ ‬التركية‭ ‬والإيرانية‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬والأحزاب‭ ‬الكردية‭ (‬الإيرانية‭ ‬والتركية‭) ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬تبرهن‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تنفيذ‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الاعتداءات‭ ‬على‭ ‬العراق‭ ‬لم‭ ‬ولن‭ ‬تحل‭ ‬مشكلة‭ ‬الدولتين‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬الأحزاب،‭ ‬ولن‭ ‬تضع‭ ‬حدا‭ ‬لوجودها‭ ‬وأنشطتها،‭ ‬الموجهة‭ ‬ضد‭ ‬مصالح‭ ‬تركيا‭ ‬وإيران،‭ ‬وربما‭ ‬تجربة‭ ‬تركيا‭ ‬مع‭ ‬حزب‭ ‬العمال‭ ‬الكردستاني‭ ‬التركي‭ ‬أكثر‭ ‬وضوحا‭ ‬حيث‭ ‬تخوض‭ ‬القوات‭ ‬التركية‭ ‬حربا‭ ‬منذ‭ ‬ثمانينيات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬ضد‭ ‬الحزب،‭ ‬ورغم‭ ‬الخسائر‭ ‬البشرية‭ ‬الفادحة‭ ‬التي‭ ‬تسببت‭ ‬فيها‭ ‬هذه‭ ‬المواجهة،‭ ‬ورغم‭ ‬القدرات‭ ‬العسكرية‭ ‬الكبيرة‭ ‬للجيش‭ ‬التركي،‭ ‬فإنه‭ ‬لم‭ ‬يستطع‭ ‬وقف‭ ‬أنشطة‭ ‬هذا‭ ‬الحزب‭ ‬أو‭ ‬يقضي‭ ‬على‭ ‬بنيته‭ ‬العسكرية،‭ ‬والأمر‭ ‬نفسه‭ ‬سيكون‭ ‬مصير‭ ‬المواجهة‭ ‬الإيرانية‭ ‬مع‭ ‬معارضيها‭ ‬الأكراد‭.‬

يبدو‭ ‬أن‭ ‬الدولتين‭ ‬مصممتان‭ ‬على‭ ‬استغلال‭ ‬الوضع‭ ‬غير‭ ‬الطبيعي‭ ‬الذي‭ ‬يعيشه‭ ‬العراق‭ ‬والضعف‭ ‬الذي‭ ‬يعاني‭ ‬منه،‭ ‬للأسباب‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬ذكرها،‭ ‬وتستطيعان‭ ‬أن‭ ‬تواصلا‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأعمال‭ ‬العدوانية‭ ‬غير‭ ‬القانونية‭ ‬وغير‭ ‬المبررة،‭ ‬لكن‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬نتيجة‭ ‬تذكر‭ ‬حتى‭ ‬الآن،‭ ‬فهذه‭ ‬الأحزاب‭ ‬مستمرة‭ ‬في‭ ‬مناكفة‭ ‬ومقارعة‭ ‬الدولتين،‭ ‬وعلى‭ ‬الجانب‭ ‬الآخر،‭ ‬فإن‭ ‬من‭ ‬شأن‭ ‬استمرار‭ ‬هذه‭ ‬الأعمال‭ ‬العدائية‭ ‬أن‭ ‬تترك‭ ‬أثرا‭ ‬سلبيا‭ ‬وكبيرا‭ ‬على‭ ‬مستقبل‭ ‬علاقاتهما‭ ‬مع‭ ‬العراق‭.‬

إقرأ أيضا لـ"عبدالله الأيوبي"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//