العدد : ١٦٣٨٣ - الاثنين ٣٠ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٨ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٣ - الاثنين ٣٠ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٨ رجب ١٤٤٤هـ

على مسؤوليتي

علي الباشا

بنزيمة

 

}‭ ‬كثيرون‭ ‬من‭ ‬شدّوا‭ ‬الرحال‭ ‬للمونديال‭ ‬2022؛‭ ‬أو‭ ‬كانوا‭ ‬في‭ ‬طريقهم‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬صُدموا‭ ‬للإعلان‭ ‬عن‭ ‬غياب‭ ‬اللاعب‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬‮«‬حاليّا‮»‬‭ ‬كريم‭ ‬بنزيمة،‭ ‬وهو‭ ‬الحاصل‭ ‬على‭ ‬لقب‭ ‬اللاعب‭ ‬الأفضل‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬نتيجة‭ ‬الاصابة‭ ‬التي‭ ‬لحقت‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬التدريب‭.‬

 

}‭ ‬وبنزيمة‭ ‬‮«‬كغيره‮»‬‭ ‬من‭ ‬أساطير‭ ‬الكرة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬وريال‭ ‬مدريد‭ ‬بالذات؛‭ ‬يملك‭ ‬شعبية‭ ‬جارفة،‭ ‬رُبما‭ ‬هو‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬غطّى‭ ‬انتقال‭ ‬كريستيانو‭ ‬لإيطاليا؛‭ ‬فاتخذه‭ ‬عشاق‭ ‬ريال‭ ‬مدريد‭ ‬‮«‬وهم‭ ‬بالملايين‮»‬‭ ‬كمعبود‭ ‬جماهيري‭ ‬يُبرزونه‭ ‬خلال‭ ‬أي‭ ‬مقارنة‭ ‬بين‭ ‬الأساطير‭!‬

 

}‭ ‬فالمعروف‭ ‬عن‭ ‬الجماهير‭ ‬في‭ ‬الأغلب‭ ‬التعصّب‭ ‬للاعبيها‭ ‬النجوم،‭ ‬ولذا‭ ‬هي‭ ‬تتبعهم‭ ‬حين‭ ‬يُمثلون‭ ‬منتخباتهم؛‭ ‬فينتقلون‭ ‬تشجيعا‭ ‬من‭ ‬الأندية‭ ‬إلى‭ ‬المنتخبات،‭ ‬ولذا‭ ‬إن‭ ‬غاب‭ ‬النجم‭ ‬غاب‭ ‬عشاقه‭ ‬عن‭ ‬متابعة‭ ‬ذلك‭ ‬المنتخب؛‭ ‬وهذا‭ ‬يُمكن‭ ‬أن‭ ‬يحدث‭ ‬مع‭ ‬المنتخب‭ ‬الفرنسي‭.‬

 

}‭ ‬ولا‭ ‬يختلف‭ ‬اثنان‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬بن‭ ‬زيمه‭ ‬اليوم‭ ‬تمكّن‭ ‬من‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬شعبية‭ ‬كبيرة‭ ‬للنادي‭ ‬الأعظم‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬وقد‭ ‬يكون‭ ‬‮«‬كريستيانو‮»‬‭ ‬قد‭ ‬حجب‭ ‬نجوميته‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬ما،‭ ‬ولكنه‭ ‬منذ‭ ‬غادر‭ ‬الأخير‭ ‬صار‭ ‬هو‭ ‬المنقذ‭ ‬لفريقه‭ ‬صانعا‭ ‬للأهداف‭ ‬ومسجِّلًا‭ ‬لها‭.‬

 

}‭ ‬وقد‭ ‬حاول‭ ‬الغوغائيون‭ ‬أن‭ ‬يذهبوا‭ ‬للقول‭ ‬بأن‭ ‬‮«‬بنزيمة‮»‬‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬التهرب‭ ‬من‭ ‬المونديال،‭ ‬ولكن‭ ‬هذا‭ ‬من‭ ‬رابع‭ ‬المستحيلات،‭ ‬فكل‭ ‬نجم‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يُثبت‭ ‬نجوميته‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المونديال؛‭ ‬ليجلب‭ ‬عشاقه‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬بلده‭ ‬لتشجيع‭ ‬المنتخب‭ ‬الذي‭ ‬لعب‭ ‬فيه‭.‬

 

}‭ ‬وكان‭ ‬بن‭ ‬زيمه‭ ‬‮«‬جزائري‭ ‬الأصل‮»‬‭ ‬مصرًّا‭ ‬على‭ ‬التواجد‭ ‬في‭ ‬المونديال‭ ‬لولا‭ ‬الاصابة،‭ ‬وهو‭ ‬غرّد‭ ‬قائلا‭: ‬‮«‬لم‭ ‬استسلم‭ ‬في‭ ‬حياتي‭ ‬ولكن‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬أفكر‭ ‬في‭ ‬الفريق‭ ‬كما‭ ‬أفعل‭ ‬دائما،‭ ‬والأنسب‭ ‬أن‭ ‬اترك‭ ‬مكاني‭ ‬لمن‭ ‬يُساعد‭ ‬الفريق‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الكأس‮»‬‭.‬

 

}‭ ‬طبعًا‭ ‬قليلون‭ ‬هم‭ ‬من‭ ‬اختاروا‭ ‬عدم‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬مونديالات‭ ‬سابقة‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬اصابة،‭ ‬وهم‭ ‬في‭ ‬قمة‭ ‬النجومية،‭ ‬كحال‭ ‬الجوهرة‭ ‬بيليه‭ ‬الذي‭ ‬غاب‭ ‬عن‭ ‬مونديال‭ ‬‮«‬1974‮»‬‭ ‬بإعلان‭ ‬الاعتزال‭ ‬الدولي،‭ ‬والأسطورة‭ ‬كرويف‭ ‬عن‭ ‬مونديال‭ ‬‮«‬1978‮»‬‭.‬

 

}‭ ‬ومن‭ ‬النجوم‭ ‬من‭ ‬غابوا‭ ‬لعدم‭ ‬تأهل‭ ‬بلدانهم‭ ‬وهم‭ ‬في‭ ‬عز‭ ‬عطائهم،‭ ‬كالأيرلندي‭ ‬جورج‭ ‬بست‭ ‬لأن‭ ‬ايرلندا‭ ‬تأهلت‭ ‬عام‭ ‬1982،‭ ‬والفرنسي‭ ‬اريك‭ ‬كانتونا‭ ‬لغياب‭ ‬فرنسا‭ ‬في‭ ‬1994،‭ ‬بينما‭ ‬أعظم‭ ‬لاعبي‭ ‬العالم‭ ‬ديستيفانو‭ ‬لم‭ ‬يُشارك‭ ‬وهو‭ ‬الذي‭ ‬لعب‭ ‬لمنتخبين‭!‬

إقرأ أيضا لـ"علي الباشا"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//