العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

معنى الكلام

طفلـــــة الخليفــــــــة

tefla.kh@aaknews.net

قوة

تتعرض‭ ‬المنطقة‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬التحديات‭ ‬والأخطار،‭ ‬لذلك‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬ان‭ ‬يتم‭ ‬تطوير‭ ‬كل‭ ‬وسائل‭ ‬الدفاع‭ ‬عنها‭ ‬من‭ ‬أسلحة‭ ‬عادية،‭ ‬إلى‭ ‬إلكترونية،‭ ‬إلى‭ ‬خطط،‭ ‬إلى‭ ‬قوى‭ ‬بشرية،‭ ‬وغير‭ ‬ذلك‭.. ‬والبحرين‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬التي‭ ‬تتعرض‭ ‬للتهديدات‭ ‬والتحديات‭ ‬والمخاطر،‭ ‬لذلك‭ ‬كان‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬تطوير‭ ‬قوى‭ ‬الدفاع‭ ‬عنها‭ ‬بكل‭ ‬أنواعها‭ ‬وأن‭ ‬تكون‭ ‬مستعدة‭ ‬لجميع‭ ‬المخاطر‭ ‬سواء‭ ‬بتطوير‭ ‬الكوادر‭ ‬البشرية‭ ‬العسكرية‭ ‬أو‭ ‬إنشاء‭ ‬القوى‭ ‬العسكرية‭ ‬الاحتياطية‭ ‬او‭ ‬بتطوير‭ ‬السلاح‭ ‬او‭ ‬الأجهزة‭ ‬والأنظمة‭ ‬الالكترونية‭ ‬او‭ ‬الخطط‭ ‬والقدرات‭ ‬والكوادر‭ ‬الإعلامية‭ ‬القادرة‭ ‬على‭ ‬خوض‭ ‬الحروب‭ ‬الإعلامية‭ ‬ومواجهة‭ ‬أي‭ ‬حروب‭ ‬إعلامية‭ ‬تتعرض‭ ‬لها‭ ‬المنطقة‭.‬

وقد‭ ‬كان‭ ‬جلالة‭ ‬عاهل‭ ‬البلاد‭ ‬المفدى‭ ‬في‭ ‬زيارة‭ ‬لقوة‭ ‬دفاع‭ ‬البحرين‭ ‬حيث‭ ‬اطلع‭ ‬جلالته‭ ‬على‭ ‬الخطط‭ ‬المستقبلية‭ ‬وبدء‭ ‬الموسم‭ ‬التدريبي‭ ‬وفق‭ ‬الخطط‭ ‬الموضوعة،‭ ‬وأعرب‭ ‬جلالته‭ ‬عن‭ ‬تقديره‭ ‬واعتزازه‭ ‬بكل‭ ‬منتسبي‭ ‬قوة‭ ‬دفاع‭ ‬البحرين‭ ‬وحرصهم‭ ‬الدائم‭ ‬على‭ ‬حمل‭ ‬الأمانة‭ ‬بكل‭ ‬إخلاص،‭ ‬وبما‭ ‬يقومون‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬واجبات‭ ‬وطنية‭ ‬سامية‭ ‬بشجاعة‭ ‬وعزيمة‭ ‬صادقة‭ ‬حيث‭ ‬أثبتوا‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المهام‭ ‬التي‭ ‬أوكلت‭ ‬إليهم‭ ‬حرصهم‭ ‬على‭ ‬الخير‭ ‬والأمن‭ ‬لوطننا‭ ‬العزيز‭ ‬ومواطنيه‭ ‬الكرام‭.‬

ولا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬الكوادر‭ ‬البشرية‭ ‬لها‭ ‬دورها‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬الحماية‭ ‬والمراقبة‭ ‬والمتابعة‭ ‬والمواجهة،‭ ‬ولا‭ ‬بد‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬التدريبات‭ ‬اللازمة‭ ‬لتؤدي‭ ‬دورها‭ ‬على‭ ‬أكمل‭ ‬وجه،‭ ‬وكذلك‭ ‬الأسلحة‭ ‬المختلفة‭ ‬تقليدية‭ ‬وحديثة‭ ‬والتي‭ ‬تتطلب‭ ‬مواصلة‭ ‬تطويرها‭ ‬لكي‭ ‬يكون‭ ‬الاستعداد‭ ‬كاملا‭ ‬لأي‭ ‬طارئ‭.‬

إقرأ أيضا لـ"طفلـــــة الخليفــــــــة"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//