العدد : ١٦٣٢٥ - السبت ٠٣ ديسمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٩ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٢٥ - السبت ٠٣ ديسمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٩ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

قضايا و آراء

متى ينتهي ليل إيران الطويل؟!

بقلم: فاروق يوسف

الجمعة ٠٧ أكتوبر ٢٠٢٢ - 02:00

لن‭ ‬يتراجع‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭ ‬أمام‭ ‬الحريات‭ ‬العامة‭. ‬إن‭ ‬قام‭ ‬بذلك‭ ‬وتراجع‭ ‬فسيسقط؛‭ ‬فالثورة‭ ‬الإسلامية‭ ‬قائمة‭ ‬أصلا‭ ‬على‭ ‬مبدأ‭ ‬كبت‭ ‬الحريات‭ ‬العامة‭ ‬وقمعها‭ ‬وبالأخص‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬منها‭ ‬بالتفكير‭ ‬والتعبير‭ ‬عن‭ ‬الأفكار‭ ‬الشخصية؛‭ ‬ذلك‭ ‬لأن‭ ‬فكرا‭ ‬شموليا‭ ‬مطلقا‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬يحكم‭ ‬الدولة‭ ‬والمجتمع‭. ‬وما‭ ‬من‭ ‬شيء‭ ‬اسمه‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬معمّمي‭ ‬قُم‭ ‬وطهران‭. ‬وهناك‭ ‬لائحة‭ ‬للسلوك‭ ‬غير‭ ‬مسموح‭ ‬باختراقها‭ ‬ولباس‭ ‬المرأة‭ ‬يحتل‭ ‬الفقرة‭ ‬الأولى‭ ‬فيها‭. ‬لن‭ ‬تكون‭ ‬الفتاة‭ ‬الكردية‭ ‬مهسا‭ ‬أميني‭ ‬هي‭ ‬آخر‭ ‬الفتيات‭ ‬اللواتي‭ ‬يقتلن‭ ‬في‭ ‬معركة‭ ‬لباس‭ ‬المرأة‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬الحجاب؛‭ ‬فالنظام‭ ‬الإيراني‭ ‬سيتخلى‭ ‬عن‭ ‬الثورة‭ ‬الخمينية‭ ‬لو‭ ‬أنه‭ ‬تساهل‭ ‬في‭ ‬مسألة‭ ‬الحجاب‭.‬

الإيرانيون‭ ‬يعرفون‭ ‬ذلك،‭ ‬يعرفون‭ ‬أن‭ ‬الحوار‭ ‬في‭ ‬مسألة‭ ‬الحجاب‭ ‬عقيم‭ ‬ولا‭ ‬جدوى‭ ‬منه،‭ ‬ويعرفون‭ ‬أيضا‭ ‬أن‭ ‬كلمة‭ ‬هادئة‭ ‬منهم‭ ‬لن‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬رأس‭ ‬النظام،‭ ‬مرشده‭ ‬الأعلى‭ ‬علي‭ ‬خامنئي‭. ‬لذلك‭ ‬اختاروا‭ ‬أن‭ ‬يركبوا‭ ‬العاصفة‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬منهم‭ ‬للفت‭ ‬أنظار‭ ‬العالم‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬يجري‭ ‬داخل‭ ‬إيران‭ ‬من‭ ‬انتهاكات‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬وتغييب‭ ‬كامل‭ ‬للحريات‭. ‬ولكنهم‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬يدركون‭ ‬أن‭ ‬العالم،‭ ‬شرقه‭ ‬وغربه،‭ ‬يلعب‭ ‬معهم‭ ‬لعبة‭ ‬قذرة‭ ‬ولأسباب‭ ‬مختلفة‭ ‬ومتباينة‭ ‬في‭ ‬نفعيتها‭.‬

ليست‭ ‬روسيا‭ ‬والصين‭ ‬محل‭ ‬ثقة‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الإيرانيين؛‭ ‬فالدولتان‭ ‬العظيمتان‭ ‬تتحجّجان‭ ‬بالتصدي‭ ‬لأطماع‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬ودول‭ ‬الغرب‭ ‬من‭ ‬حولها‭ ‬في‭ ‬احتضانهما‭ ‬للنظام‭ ‬الإيراني‭ ‬وهما‭ ‬تعرفان‭ ‬حقيقته‭ ‬والمادة‭ ‬التي‭ ‬تشكل‭ ‬كيانه‭. ‬أما‭ ‬دول‭ ‬الغرب‭ ‬في‭ ‬مقدمتها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬فإنها‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬دعايتها‭ ‬المضادة‭ ‬لإيران‭ ‬لا‭ ‬ترغب‭ ‬فعلا‭ ‬في‭ ‬سقوط‭ ‬نظامها‭ ‬وطي‭ ‬صفحة‭ ‬الولي‭ ‬الفقيه‭ ‬وإنهاء‭ ‬عذابات‭ ‬الشعوب‭ ‬الإيرانية‭.‬

هناك‭ ‬نفع‭ ‬مؤكد‭ ‬من‭ ‬استمرار‭ ‬بقاء‭ ‬ذلك‭ ‬النظام‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬أنه‭ ‬يشكل‭ ‬خطرا‭ ‬حقيقيا‭ ‬على‭ ‬حلفاء‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬مقدمتهم‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭. ‬خطر‭ ‬تعبر‭ ‬عنه‭ ‬سياسات‭ ‬إيران‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬والتي‭ ‬نجحت‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬في‭ ‬احتلال‭ ‬ثلاث‭ ‬دول‭ ‬فيها‭ ‬وخلخلة‭ ‬أمنها‭ ‬واستقرارها‭ ‬ونشر‭ ‬الفوضى‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تنتهي‭ ‬إلا‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬إزالة‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭ ‬بالقوة‭.‬

الاحتجاجات‭ ‬الشعبية‭ ‬الإيرانية‭ ‬هي‭ ‬مناسبة‭ ‬تعلن‭ ‬الشعوب‭ ‬الإيرانية‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬عن‭ ‬غضبها‭ ‬على‭ ‬العالم‭ ‬الذي‭ ‬وجد‭ ‬في‭ ‬نظام‭ ‬الملالي‭ ‬المتخلف‭ ‬فرصة‭ ‬للتعبير‭ ‬عن‭ ‬خلافاته‭ ‬التي‭ ‬لن‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬الإيرانيون‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬ذلك‭ ‬النظام‭ ‬الذي‭ ‬أدرك‭ ‬أنه‭ ‬يقوى‭ ‬على‭ ‬القيام‭ ‬بأشياء‭ ‬تناقض‭ ‬القانون‭ ‬الدولي‭.‬

أولا‭ ‬لأن‭ ‬هناك‭ ‬دولا‭ ‬كبرى‭ ‬تدعمه‭ ‬وتقف‭ ‬وراء‭ ‬مشاريع‭ ‬تسليحه‭. ‬تلك‭ ‬دول‭ ‬لا‭ ‬ترى‭ ‬في‭ ‬تسلح‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭ ‬خطرا‭ ‬على‭ ‬مصالحها‭.‬

وثانيا‭ ‬لأن‭ ‬هناك‭ ‬دولا‭ ‬كبرى‭ ‬تشجع‭ ‬إيران‭ ‬على‭ ‬المضي‭ ‬قدما‭ ‬في‭ ‬سباق‭ ‬التسلح‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬نظرية‭ ‬التسلح‭ ‬التقليدي‭ ‬الفائض‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬وراء‭ ‬تفكك‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفيتي‭ ‬وانهياره‭. ‬فالنظام‭ ‬الإيراني‭ ‬يقدم‭ ‬الإنفاق‭ ‬على‭ ‬آلته‭ ‬العسكرية‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬شيء‭. ‬دولة‭ ‬قوية‭ ‬عسكريا‭ ‬غير‭ ‬أنها‭ ‬متخلفة‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬الأصعدة‭.‬

في‭ ‬الحالين‭ ‬فإن‭ ‬الإيرانيين‭ ‬يشعرون‭ ‬بأن‭ ‬العالم‭ ‬يغدر‭ ‬بهم‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬لحظة‭ ‬لا‭ ‬يقف‭ ‬فيها‭ ‬موحدا‭ ‬ضد‭ ‬نظام‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬منطلقاته‭ ‬الثورية‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬إنسانيا‭. ‬كل‭ ‬المفاهيم‭ ‬الإنسانية‭ ‬غائبة‭ ‬في‭ ‬إيران‭.‬

لا‭ ‬يتوقع‭ ‬الإيرانيون‭ ‬أنهم‭ ‬سيسقطون‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬احتجاجاتهم‭ ‬نظاما‭ ‬يدعمه‭ ‬العالم‭ ‬ولكنهم‭ ‬يريدون‭ ‬أن‭ ‬يقدموا‭ ‬صورتهم‭ ‬الحقيقية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬أن‭ ‬يراها‭ ‬العالم‭ ‬الذي‭ ‬يرفض‭ ‬أن‭ ‬ينظر‭ ‬بعيني‭ ‬إنسانيته‭ ‬التي‭ ‬يفاخر‭ ‬بها‭ ‬ويعتبرها‭ ‬من‭ ‬أعظم‭ ‬إنجازاته‭. ‬تحدي‭ ‬العالم‭ ‬هي‭ ‬الفكرة‭ ‬التي‭ ‬قدمتها‭ ‬الشعوب‭ ‬الإيرانية‭ ‬جاهزة‭ ‬لكي‭ ‬تُرى‭ ‬وتكون‭ ‬حاضرة‭ ‬دائما‭ ‬في‭ ‬إعلامه‭. ‬وسواء‭ ‬اهتم‭ ‬العالم‭ ‬أو‭ ‬لم‭ ‬يهتم‭ ‬بذلك‭ ‬فإنها‭ ‬قالت‭ ‬كلمتها‭ ‬التي‭ ‬سيحفظها‭ ‬التاريخ‭.‬

حتى‭ ‬اللحظة‭ ‬لا‭ ‬يعترف‭ ‬العالم‭ ‬بأن‭ ‬هناك‭ ‬مسألة‭ ‬إيرانية؛‭ ‬مسألة‭ ‬تتعلق‭ ‬بصراع‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬مع‭ ‬النظام‭ ‬الديني‭ ‬الحاكم‭. ‬يفضل‭ ‬العالم‭ ‬بشقيه‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬النظام‭ ‬الحاكم‭ ‬دينيا‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬الحريات‭ ‬ستبقى‭ ‬مغيبة‭. ‬وليس‭ ‬الحجاب‭ ‬سوى‭ ‬مفردة‭ ‬واحدة‭ ‬في‭ ‬صراع‭ ‬سيكون‭ ‬طويلا‭.‬

قتال‭ ‬الشعوب‭ ‬الإيرانية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬حرياتها‭ ‬طويل‭ ‬ومعقد‭ ‬لأنه‭ ‬يتداخل‭ ‬مع‭ ‬قضايا‭ ‬دولية‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬الإمكان‭ ‬حلها‭ ‬بيسر‭ ‬وفي‭ ‬وقت‭ ‬قياسي‭. ‬لذلك‭ ‬فإن‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬ستستمر‭ ‬رغم‭ ‬القمع‭ ‬الذي‭ ‬يواجهها‭.‬

وفي‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تزعم‭ ‬فيه‭ ‬إيران‭ ‬أن‭ ‬جهات‭ ‬خارجية‭ ‬تقف‭ ‬وراء‭ ‬تلك‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬وتكرر‭ ‬وقوعها‭ ‬في‭ ‬مناسبات‭ ‬أخرى،‭ ‬تدرك‭ ‬الشعوب‭ ‬الإيرانية‭ ‬أن‭ ‬تلك‭ ‬الجهات‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تدعم‭ ‬النظام‭ ‬وتقويه‭ ‬وتغذي‭ ‬أفكاره‭ ‬الظلامية‭ ‬بالمزيد‭ ‬من‭ ‬الدعايات‭ ‬التي‭ ‬تُظهره‭ ‬قويا‭ ‬وصلبا‭.‬

معادلة‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬الإمساك‭ ‬بعناصرها‭ ‬غير‭ ‬أنها‭ ‬تمثل‭ ‬واقعا‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬يحكم‭ ‬المنطقة‭ ‬كلها‭.‬

 

{‭ ‬كاتب‭ ‬عراقي

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//