العدد : ١٦٣٢٥ - السبت ٠٣ ديسمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٩ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٢٥ - السبت ٠٣ ديسمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٩ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

أخبار البحرين

62 مرشحا نيابيا في اليوم الأول بإشرافية محافظة العاصمة

الخميس ٠٦ أكتوبر ٢٠٢٢ - 00:00

كتب‭: ‬وليد‭ ‬دياب‭ - ‬تصوير‭: ‬روي

شهدت‭ ‬لجنة‭ ‬إشرافية‭ ‬العاصمة‭ ‬إقبالا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬أيام‭ ‬فتح‭ ‬باب‭ ‬الترشح‭ ‬لانتخابات‭ ‬2022،‭ ‬حيث‭ ‬وقف‭ ‬المرشحون‭ ‬المحتملون‭ ‬في‭ ‬طابور‭ ‬طويل‭ ‬قبل‭ ‬فتح‭ ‬باب‭ ‬اللجنة‭ ‬في‭ ‬الخامسة‭ ‬من‭ ‬مساء‭ ‬أمس،‭ ‬كما‭ ‬تقدم‭ ‬8‭ ‬من‭ ‬نواب‭ ‬محافظة‭ ‬العاصمة‭ ‬بإعادة‭ ‬الترشح‭ ‬مرة‭ ‬أخرى،‭ ‬وهم‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬عادل‭ ‬العسومي‭ ‬وسوسن‭ ‬كمال،‭ ‬وزينب‭ ‬عبدالأمير‭ ‬وممدوح‭ ‬الصالح‭ ‬وعمار‭ ‬البناي،‭ ‬وعمار‭ ‬عباس‭ ‬ود‭. ‬معصومة‭ ‬عبدالرحيم‭ ‬وعلي‭ ‬إسحاقي،‭ ‬فيما‭ ‬تغيب‭ ‬عن‭ ‬اليوم‭ ‬الأول‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬النائبين‭ ‬أحمد‭ ‬السلوم‭ ‬وفاضل‭ ‬السواد‭.‬

 

وكشف‭ ‬المستشار‭ ‬نايف‭ ‬يوسف‭ ‬المحمود‭ ‬عن‭ ‬عدد‭ ‬المتقدمين‭ ‬بطلبات‭ ‬الترشح‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الأول‭ ‬والذين‭ ‬بلغوا‭ ‬62‭ ‬مرشحا‭ ‬نيابيا‭ ‬عن‭ ‬الدوائر‭ ‬العشر‭ ‬بمحافظة‭ ‬العاصمة،‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬عدد‭ ‬الذكور‭ ‬المتقدمين‭ ‬ضعف‭ ‬عدد‭ ‬الاناث‭ ‬بواقع‭ ‬41‭ ‬مترشحا‭ ‬من‭ ‬الذكور‭ ‬مقابل‭ ‬21‭ ‬من‭ ‬الإناث‭. ‬

وحول‭ ‬وجود‭ ‬أي‭ ‬حالات‭ ‬استدعت‭ ‬عملية‭ ‬استكتاب،‭ ‬قال‭ ‬رئيس‭ ‬اللجنة‭ ‬إن‭ ‬هناك‭ ‬حالة‭ ‬واحدة‭ ‬تم‭ ‬اختبارها‭ ‬إملائيا‭ ‬وتطلبت‭ ‬استكتابا،‭ ‬لافتا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬البت‭ ‬في‭ ‬طلبات‭ ‬المتقدمين‭ ‬للترشح‭ ‬يكون‭ ‬خلال‭ ‬3‭ ‬أيام،‭ ‬مضيفا‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬راغبي‭ ‬الترشح‭ ‬لم‭ ‬يستوفوا‭ ‬جميع‭ ‬أوراق‭ ‬الترشح‭ ‬وبالتالي‭ ‬ندعو‭ ‬الجميع‭ ‬الى‭ ‬مراجعة‭ ‬جميع‭ ‬الاشتراطات‭ ‬التي‭ ‬نص‭ ‬عليها‭ ‬القانون،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬الإقبال‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬الترشح،‭ ‬فإن‭ ‬الأمور‭ ‬كانت‭ ‬سلسة،‭ ‬لافتا‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬ليس‭ ‬مسموحا‭ ‬بدخول‭ ‬مرافقين‭ ‬للمرشحين‭ ‬حتى‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬انضباط‭ ‬للعملية‭.‬

وحول‭ ‬أبرز‭ ‬ملامح‭ ‬البرامج‭ ‬الانتخابية‭ ‬للمترشحين،‭ ‬فقد‭ ‬فرضت‭ ‬عدة‭ ‬ملفات‭ ‬نفسها‭ ‬كالعادة‭ ‬على‭ ‬أغلب‭ ‬البرامج‭ ‬الانتخابية‭ ‬مثل‭ ‬الإسكان‭ ‬والتقاعد‭ ‬والبحرنة،‭ ‬وأكد‭ ‬النواب‭ ‬الحاليون‭ ‬الذين‭ ‬تقدموا‭ ‬بأوراق‭ ‬ترشحهم‭ ‬أنهم‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬نجاحهم‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬سيعملون‭ ‬على‭ ‬استكمال‭ ‬ما‭ ‬بدأوه‭ ‬من‭ ‬عمل‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬2018‭ ‬وحتى‭ ‬2022،‭ ‬وأهمها‭ ‬مشاريع‭ ‬الإسكان‭ ‬وتوظيف‭ ‬الشباب‭ ‬وتحسين‭ ‬الوضع‭ ‬المعيشي‭ ‬للمواطن‭ ‬عبر‭ ‬زيادة‭ ‬الرواتب‭ ‬والعلاوات،‭ ‬معربين‭ ‬عن‭ ‬تمنياتهم‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬المجلس‭ ‬القادم‭ ‬أكثر‭ ‬قوة‭ ‬وتأثيرا‭ ‬لما‭ ‬فيه‭ ‬صالح‭ ‬الوطن‭ ‬والمواطن‭.‬

ولم‭ ‬يختلف‭ ‬الأمر‭ ‬كثيرا‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬المرشحين‭ ‬الجدد‭ ‬والذين‭ ‬ركزوا‭ ‬في‭ ‬برامجهم‭ ‬الانتخابية‭ ‬على‭ ‬الملف‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬الجانب‭ ‬المعيشي‭ ‬وحماية‭ ‬محدودي‭ ‬الدخل‭ ‬وملف‭ ‬البحرنة‭ ‬وتمكين‭ ‬الشباب،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬ملفات‭ ‬التعليم‭ ‬وريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬والمؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬كأحد‭ ‬النقاط‭ ‬الداعمة‭ ‬لملف‭ ‬التعافي‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬لافتين‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬الحالي‭ ‬رغم‭ ‬ما‭ ‬بذله‭ ‬من‭ ‬جهود‭ ‬فإن‭ ‬الشارع‭ ‬البحريني‭ ‬لديه‭ ‬تطلعات‭ ‬أكبر‭ ‬ويحتاج‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬امتيازات‭ ‬ومكتسبات‭ ‬أكبر‭ ‬مما‭ ‬تم‭ ‬تحقيقه‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//