العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

ومضات وطنية من اجتماع جلالة الملك المعظم

بالأمس‭ ‬رأس‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ملك‭ ‬البلاد‭ ‬المعظم‭ -‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭- ‬الاجتماع‭ ‬الاعتيادي‭ ‬الأسبوعي‭ ‬لمجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬بحضور‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ -‬حفظه‭ ‬الله‭-‬،‭ ‬وقد‭ ‬شهد‭ ‬الاجتماع‭ ‬ومضات‭ ‬وطنية‭ ‬غاية‭ ‬في‭ ‬الأهمية،‭ ‬من‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المعظم،‭ ‬أيده‭ ‬الله،‭ ‬لصالح‭ ‬الوطن‭ ‬والمواطنين‭ ‬والمستقبل‭. ‬

ذلك‭ ‬أن‭ ‬الإشادة‭ ‬الملكية‭ ‬السامية‭ ‬بما‭ ‬تحقق‭ ‬من‭ ‬إنجازات‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬المجالات،‭ ‬وما‭ ‬يشهده‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي‭ ‬من‭ ‬تطور‭ ‬وتميز‭.. ‬هي‭ ‬مسؤولية‭ ‬وطنية‭ ‬كبيرة،‭ ‬كما‭ ‬أكدها‭ ‬سمو‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬وتتطلب‭ ‬من‭ ‬الجميع‭ ‬العمل‭ ‬بروح‭ ‬الفريق‭ ‬الواحد،‭ ‬لتحقيق‭ ‬التطلعات‭ ‬السامية‭ ‬لجلالته‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬التوجيه‭ ‬الملكي‭ ‬السامي‭ ‬للوزارات‭ ‬والأجهزة‭ ‬الحكومية‭ ‬بتوفير‭ ‬كافة‭ ‬عناصر‭ ‬النجاح‭ ‬للانتخابات‭ ‬النيابية‭ ‬القادمة‭.. ‬هي‭ ‬أمانة‭ ‬وطنية‭ ‬تستوجب‭ ‬الشراكة‭ ‬المجتمعية‭ ‬العامة،‭ ‬وتعزيز‭ ‬دور‭ ‬المواطن‭ ‬في‭ ‬صنع‭ ‬القرار،‭ ‬وحسن‭ ‬الاختيار،‭ ‬وممارسة‭ ‬الحق‭ ‬الدستوري‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مواصلة‭ ‬البناء‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬القانون‭ ‬والمؤسسات‭.‬

كذلك‭ ‬كانت‭ ‬لفتة‭ ‬ملكية‭ ‬سامية‭ ‬ومقدرة‭ ‬من‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المعظم،‭ ‬حينما‭ ‬أعرب‭ ‬جلالته‭ ‬عن‭ ‬شكره‭ ‬وتقديره‭ ‬لأعضاء‭ ‬مجلسي‭ ‬الشورى‭ ‬والنواب‭ ‬بالفصول‭ ‬التشريعية‭ ‬الخمسة‭ ‬السابقة‭ ‬لما‭ ‬اتسم‭ ‬به‭ ‬عملهم‭ ‬من‭ ‬التحلي‭ ‬بروح‭ ‬المسؤولية‭ ‬الوطنية،‭ ‬والتعاون‭ ‬والعمل‭ ‬الوطني‭ ‬المشترك‭ ‬بين‭ ‬السلطتين‭ ‬التنفيذية‭ ‬والتشريعية‭.. ‬وهي‭ ‬رسالة‭ ‬كريمة‭ ‬وإشارة‭ ‬وطنية‭ ‬رفيعة‭ ‬في‭ ‬تقدير‭ ‬كافة‭ ‬العاملين‭ ‬لخدمة‭ ‬الوطن‭ ‬وأبنائه‭ ‬الكرام‭.‬

وفي‭ ‬الجانب‭ ‬الدبلوماسي‭ ‬السياسي،‭ ‬وانطلاقا‭ ‬من‭ ‬العلاقة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الراسخة‭ ‬مع‭ ‬العمق‭ ‬العربي‭ ‬للمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬للقاءات‭ ‬جلالته‭ -‬أيده‭ ‬الله‭- ‬مع‭ ‬أخيه‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬ملك‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة‭ ‬وصاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬حفظهما‭ ‬الله،‭ ‬كل‭ ‬النتائج‭ ‬الطيبة‭ ‬التي‭ ‬تصب‭ ‬في‭ ‬صالح‭ ‬البلدين‭ ‬والشعبين‭ ‬الشقيقين‭.‬

وفي‭ ‬الجانب‭ ‬الإنساني،‭ ‬فإن‭ ‬ترحيب‭ ‬جلالته‭ -‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭- ‬بالزيارة‭ ‬الرسمية‭ ‬والتاريخية‭ ‬لقداسة‭ ‬البابا‭ ‬فرنسيس‭ ‬بابا‭ ‬الفاتيكان‭ ‬لمملكة‭ ‬البحرين‭ ‬تأكيد‭ ‬بارز‭ ‬لحرص‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬قيم‭ ‬التسامح‭ ‬والتعددية‭.. ‬وخاصة‭ ‬مع‭ ‬تأكيد‭ ‬جلالته‭ ‬أهمية‭ ‬تكاتف‭ ‬جهود‭ ‬الجميع‭ ‬لإحلال‭ ‬السلام‭ ‬الدائم‭ ‬والشامل‭.. ‬وتفعيل‭ ‬قنوات‭ ‬الحوار‭ ‬والتفاوض‭ ‬والحلول‭ ‬السلمية،‭ ‬وهو‭ ‬النهج‭ ‬البحريني‭ ‬الدائم‭ ‬والرسالة‭ ‬العالمية‭ ‬والحضارية‭.‬

وفي‭ ‬الجانب‭ ‬الإسلامي‭ ‬النابع‭ ‬من‭ ‬الثقافة‭ ‬الأصيلة‭ ‬للمجتمع‭ ‬البحريني،‭ ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬إشارة‭ ‬رفيعة‭ ‬من‭ ‬جلالته‭ -‬رعاه‭ ‬الله‭- ‬تهنئة‭ ‬الجميع‭ ‬بمناسبة‭ ‬ذكرى‭ ‬المولد‭ ‬النبوي‭ ‬الشريف،‭ ‬لتظل‭ ‬السيرة‭ ‬النبوية‭ ‬العطرة‭ ‬دائما‭ ‬هي‭ ‬منهاج‭ ‬العمل‭ ‬والحياة‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬إشادة‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المعظم‭ ‬بالمعلم‭ ‬البحريني،‭ ‬والتقدير‭ ‬لعطاء‭ ‬المعلمين،‭ ‬والتهنئة‭ ‬بيوم‭ ‬المعلم‭ ‬العالمي‭ ‬الذي‭ ‬يصادف‭ ‬يوم‭ ‬غد‭ ‬الأربعاء‭ ‬الخامس‭ ‬من‭ ‬أكتوبر،‭ ‬هي‭ ‬الرسالة‭ ‬الملكية‭ ‬السامية،‭ ‬الثابتة‭ ‬والمتواصلة،‭ ‬الداعمة‭ ‬لمسيرة‭ ‬التعليم‭ ‬على‭ ‬الدوام،‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬نهضة‭ ‬وتقدم‭ ‬وتطور‭ ‬الأوطان‭ ‬والمجتمعات‭ ‬أساسها‭ ‬التعليم‭ ‬أولا‭.‬

تلك‭ ‬هي‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الومضات‭ ‬الوطنية‭ ‬الرفيعة‭ ‬من‭ ‬اجتماع‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المعظم،‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬الركائز‭ ‬الأساسية‭ ‬الراسخة‭ ‬في‭ ‬وطننا‭ ‬الغالي،‭ ‬وكلنا‭ ‬نقف‭ ‬مع‭ ‬جلالته،‭ ‬ونسير‭ ‬خلف‭ ‬قيادته‭ ‬الحكيمة،‭ ‬ونقول‭: ‬سمعا‭ ‬وطاعة‭ ‬سيدي‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//