العدد : ١٦٣٨٣ - الاثنين ٣٠ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٨ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٣ - الاثنين ٣٠ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٨ رجب ١٤٤٤هـ

ألوان

حارسة الأمن «أميرة» تكسب إعجاب أولياء الأمور لدورها البارز في المدرسة 

السبت ٠١ أكتوبر ٢٠٢٢ - 02:00

انطلاقا‭ ‬من‭ ‬اهتمامها‭ ‬البالغ‭ ‬بالأمن‭ ‬والسلامة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المدارس‭ ‬دون‭ ‬استثناء،‭ ‬حرصت‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم‭ ‬على‭ ‬اختيار‭ ‬حراس‭ ‬أمن‭ ‬ذوي‭ ‬كفاءة‭ ‬عالية،‭ ‬لتوفير‭ ‬بيئة‭ ‬مدرسية‭ ‬آمنة‭ ‬وخالية‭ ‬من‭ ‬المخاطر‭. ‬وفي‭ ‬نموذج‭ ‬مشرف،‭ ‬كسبت‭ ‬حارسة‭ ‬الأمن‭ ‬بمدرسة‭ ‬المتنبي‭ ‬الابتدائية‭ ‬للبنين‭ ‬أميرة‭ ‬محمد‭ ‬أبل‭ ‬إعجاب‭ ‬واحترام‭ ‬وتقدير‭ ‬جميع‭ ‬الطلبة‭ ‬وأولياء‭ ‬الأمور،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أثبتت‭ ‬إخلاصها‭ ‬وإتقانها‭ ‬لعملها،‭ ‬الذي‭ ‬تجسد‭ ‬بتواجدها‭ ‬مبكراً‭ ‬قبل‭ ‬موعد‭ ‬حضور‭ ‬الطلاب،‭ ‬وحرصها‭ ‬الحثيث‭ ‬على‭ ‬ترتيب‭ ‬صف‭ ‬السيارات‭ ‬للمرور‭ ‬الآمن،‭ ‬وقيامها‭ ‬بمساعدة‭ ‬الطلاب‭ ‬خلال‭ ‬نزولهم‭ ‬من‭ ‬السيارة‭ ‬وحمل‭ ‬حقائبهم‭ ‬المدرسية‭. ‬أما‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬الانصراف‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬الظهيرة‭ ‬فهي‭ ‬تحرص‭ ‬على‭ ‬الوقوف‭ ‬عند‭ ‬بوابة‭ ‬المدرسة‭ ‬لمتابعة‭ ‬تسلم‭ ‬الأهالي‭ ‬أبناءهم‭ ‬حتى‭ ‬آخر‭ ‬طالب،‭ ‬كما‭ ‬تتميز‭ ‬بأنها‭ ‬تحفظ‭ ‬أسماء‭ ‬الطلاب‭ ‬وأولياء‭ ‬أمورهم،‭ ‬ما‭ ‬يعكس‭ ‬اهتمامها‭ ‬وحرصها‭ ‬الشديدين‭ ‬على‭ ‬أداء‭ ‬مهنتها‭ ‬على‭ ‬أكمل‭ ‬وجه‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//