العدد : ١٦٣١٩ - الأحد ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٣ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣١٩ - الأحد ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٣ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

معنى الكلام

طفلـــــة الخليفــــــــة

tefla.kh@aaknews.net

جريمة

أكد‭ ‬الفريق‭ ‬أول‭ ‬الشيخ‭ ‬راشد‭ ‬بن‭ ‬عبدالله‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية‭ ‬أن‭ ‬أي‭ ‬إنجاز‭ ‬أمني‭ ‬يتحقق‭ ‬يكون‭ ‬هدفه‭ ‬المواطن‭ ‬ضمن‭ ‬شراكة‭ ‬مجتمعية‭ ‬قائمة‭ ‬على‭ ‬التعاون‭ ‬والانتماء‭ ‬والشعور‭ ‬بالمسؤولية‭ ‬تجاه‭ ‬الوطن،‭ ‬وكشف‭ ‬أن‭ ‬التقارير‭ ‬الأمنية‭ ‬عكست‭ ‬إحصاءات‭ ‬إيجابية‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بمعدل‭ ‬الجريمة‭ ‬في‭ ‬البحرين؛‭ ‬إذ‭ ‬انخفض‭ ‬المعدل‭ ‬العام‭ ‬للجريمة‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬السنوات‭ ‬الأربع‭ ‬السابقة‭ ‬بنسبة‭ ‬30‭%‬‭.‬

وأشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الإنجاز‭ ‬الأمني‭ ‬المتميز‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬الرئيسية‭ ‬في‭ ‬مقدمة‭ ‬ذلك‭ ‬المشروع‭ ‬الإصلاحي‭ ‬لحضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬الملك‭ ‬المعظم،‭ ‬الذي‭ ‬جعل‭ ‬من‭ ‬المواطن‭ ‬الهدف‭ ‬الأسمى‭ ‬في‭ ‬ممارسة‭ ‬حقوقه‭ ‬السياسية‭ ‬بعدالة‭ ‬ومسؤولية‭ ‬وتوفير‭ ‬الحياة‭ ‬الكريمة‭ ‬للمواطنين‭ ‬في‭ ‬أجواء‭ ‬من‭ ‬الطمأنينة‭ ‬والسكينة‭ ‬والاحترام،‭ ‬وهو‭ ‬مصدر‭ ‬الثقة‭ ‬والدافعية‭ ‬الوطنية‭ ‬التي‭ ‬جعلت‭ ‬المواطن‭ ‬البحريني‭ ‬هو‭ ‬المبادر‭ ‬في‭ ‬حفظ‭ ‬الامن‭ ‬والنظام‭ ‬العام‭ ‬والشريك‭ ‬الرئيسي‭ ‬في‭ ‬منظومة‭ ‬الطمأنينة‭ ‬والاستقرار‭.‬

والأمر‭ ‬الآخر‭ ‬هو‭ ‬النهج‭ ‬المبارك‭ ‬والعمل‭ ‬الجاد‭ ‬الصادق‭ ‬الذي‭ ‬سارت‭ ‬عليه‭ ‬الحكومة‭ ‬برئاسة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬بأن‭ ‬يغدو‭ ‬المواطن‭ ‬الركيزة‭ ‬والوسيلة‭ ‬والشريك‭ ‬الأساسي‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬النهضة‭ ‬الحديثة،‭ ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬عزز‭ ‬الأمل‭ ‬لدى‭ ‬المواطنين‭.‬

هذه‭ ‬الأخبار‭ ‬المبشرة‭ ‬بالخير‭ ‬حول‭ ‬انخفاض‭ ‬معدل‭ ‬الجريمة‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬البحرين‭ ‬تسير‭ ‬في‭ ‬الطريق‭ ‬الصحيح‭ ‬الذي‭ ‬وفر‭ ‬لأهلها‭ ‬الطمأنينة‭ ‬والسلام‭ ‬بتعاونهم‭ ‬مواطنين‭ ‬ومسؤولين‭ ‬على‭ ‬حفظ‭ ‬الامن‭ ‬والاستقرار‭ ‬المساعد‭ ‬على‭ ‬بناء‭ ‬المستقبل‭.‬

إقرأ أيضا لـ"طفلـــــة الخليفــــــــة"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//