العدد : ١٦٣١٩ - الأحد ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٣ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣١٩ - الأحد ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٣ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

قضايا و آراء

تداعيات فوز اليمين المتطرف بحكم إيطاليا على السياسة الخارجية للبلاد

مركز الخليج للدراسات الاستراتيجية

الجمعة ٣٠ ٢٠٢٢ - 02:00

أسفرت‭ ‬انتخابات‭ ‬سبتمبر‭ ‬2022‭ ‬في‭ ‬إيطاليا‭ ‬عن‭ ‬تشكيل‭ ‬أكثر‭ ‬حكومة‭ ‬يمينية‭ ‬متطرفة‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬منذ‭ ‬سقوط‭ ‬نظام‭ ‬الدكتاتور‭ ‬الفاشي‭ ‬بينيتو‭ ‬موسوليني‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1945،‭ ‬بقيادة‭ ‬جيورجيا‭ ‬ميلوني،‭ ‬من‭ ‬حزب‭ ‬إخوان‭ ‬إيطاليا‭ (‬فراتيللي‭ ‬ديتاليا‭)‬،‭ ‬بدعم‭ ‬من‭ ‬حزب‭ (‬الرابطة‭)‬،‭ ‬بقيادة‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬القومي‭ ‬السابق‭ ‬ماتيو‭ ‬سالفيني،‭ ‬وحزب‭ (‬فورزا‭ ‬إيطاليا‭)‬،‭ ‬بقيادة‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬السابق‭ ‬المثير‭ ‬للجدل‭ ‬سيلفيو‭ ‬برلسكوني‭. ‬ووفقًا‭ ‬لصحيفة‭ ‬فاينانشيال‭ ‬تايمز،‭ ‬فإن‭ ‬هذه‭ ‬النتيجة،‭ ‬التي‭ ‬حققت‭ ‬حصة‭ ‬إجمالية‭ ‬تبلغ‭ ‬44‭ ‬من‭ ‬الأصوات‭ ‬النهائية؛‭ ‬توفر‭ ‬للائتلاف‭ ‬اليميني‭ ‬المتطرف‭ ‬‮«‬أغلبية‭ ‬برلمانية‭ ‬مريحة‮»‬‭ ‬لكنها‭ ‬لا‭ ‬تمنحه‭ ‬تأثيرًا‭ ‬كافيًا‭ ‬لإجراء‭ ‬إصلاحات‭ ‬دستورية‭.‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬ميلوني‭ ‬أصبحت‭ ‬أول‭ ‬رئيسة‭ ‬للوزراء‭ ‬في‭ ‬إيطاليا،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬صعودها‭ ‬السياسي‭ ‬لم‭ ‬يلق‭ ‬ترحيبًا‭ ‬حارًّا‭ ‬من‭ ‬قِبَل‭ ‬المراقبين‭ ‬الغربيين،‭ ‬الذين‭ ‬سلطوا‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬روابطها‭ ‬وحزبها‭ ‬بإرث‭ ‬الفاشية‭ ‬في‭ ‬الخطاب‭ ‬السياسي‭ ‬الإيطالي،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬نأت‭ ‬رئيسة‭ ‬الوزراء‭ ‬الجديدة‭ ‬بنفسها‭ ‬عن‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الاتهامات‭ ‬وحاولت‭ ‬تقديم‭ ‬نفسها‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬سياسية‭ ‬محافظة،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬إخوان‭ ‬إيطاليا‭ ‬أصبحوا‭ ‬الآن‭ ‬أقرب‭ ‬إلى‭ ‬المحافظين‭ ‬البريطانيين‭ ‬والجمهوريين‭ ‬الأمريكيين‭ ‬والليكود‭ ‬الإسرائيلي،‭ ‬وأنها‭ ‬محافظة‭ ‬تسعى‭ ‬إلى‭ ‬الترويج‭ ‬لمفاهيم‭ ‬الحرية‭ ‬الفردية،‭ ‬والمشاريع‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭ ‬والحرية‭ ‬التعليمية‭ ‬ومركزية‭ ‬الأسرة‭ ‬ودورها‭ ‬في‭ ‬مجتمعنا‭ ‬وكذلك‭ ‬حماية‭ ‬الحدود‭ ‬من‭ ‬الهجرة‭ ‬غير‭ ‬المقيدة‭ ‬والدفاع‭ ‬عن‭ ‬الهوية‭ ‬الوطنية‭ ‬الإيطالية‭.‬

يعكس‭ ‬الانتصار‭ ‬الأخير‭ ‬لليمين‭ ‬المتطرف‭ ‬في‭ ‬إيطاليا‭ ‬نمطًا‭ ‬أوسع‭ ‬للتخبط‭ ‬السياسي‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬الغربية،‭ ‬والذي‭ ‬يتميز‭ ‬بارتفاع‭ ‬في‭ ‬الشعبوية‭ ‬وانخفاض‭ ‬ملحوظ‭ ‬في‭ ‬تأثير‭ ‬وقوة‭ ‬أحزاب‭ ‬الوسط‭. ‬وفي‭ ‬الانتخابات‭ ‬السويدية‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬2022،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬أطاحت‭ ‬أحزاب‭ ‬ائتلافية‭ ‬فضفاضة‭ ‬بحكومة‭ ‬يسار‭ ‬الوسط‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬من‭ ‬السلطة،‭ ‬مع‭ ‬دفع‭ ‬الديمقراطيين‭ ‬السويديين‭ ‬المعادين‭ ‬للهجرة‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬يصبحوا‭ ‬ثاني‭ ‬أكبر‭ ‬حزب‭ ‬في‭ ‬الهيئة‭ ‬التشريعية‭ ‬بالبلاد،‭ ‬وفقًا‭ ‬لما‭ ‬أوردته‭ ‬صحيفة‭ ‬واشنطن‭ ‬بوست‭. ‬كما‭ ‬تولى‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬المجري‭ ‬فيكتور‭ ‬أوربان‭ ‬السلطة‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬البرلمانية‭ ‬في‭ ‬أبريل،‭ ‬حيث‭ ‬حصل‭ ‬حزبه‭ (‬فيدز‭) ‬على‭ ‬88‭ ‬مقعدًا‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬106‭ ‬مقاعد‭ ‬في‭ ‬المجلس‭ ‬التشريعي‭ ‬للبلاد،‭ ‬وفي‭ ‬الانتخابات‭ ‬الرئاسية‭ ‬الفرنسية‭ ‬لعام‭ ‬2022،‭ ‬حصلت‭ ‬مارين‭ ‬لوبان‭ ‬من‭ ‬حزب‭ ‬التجمع‭ ‬الوطني‭ ‬على‭ ‬نسبة‭ ‬عالية‭ ‬بلغت‭ ‬41‭.‬8‭ ‬من‭ ‬مجموع‭ ‬الأصوات‭ ‬في‭ ‬جولة‭ ‬الإعادة‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭ ‬الحالي‭ ‬إيمانويل‭ ‬ماكرون‭.‬

وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالسياسة،‭ ‬يجب‭ ‬مراعاة‭ ‬الاختلافات‭ ‬الصارخة‭ ‬بين‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬الانتخابية‭ ‬لليمين‭ ‬المتطرف‭ ‬والوسط‭ ‬واليسار،‭ ‬وقد‭ ‬أوضحت‭ ‬جين‭ ‬كيربي،‭ ‬من‭ ‬موقع‭ ‬فوكس،‭ ‬أن‭ ‬الميزة‭ ‬الكبيرة‭ ‬للجناح‭ ‬اليميني‭ ‬الإيطالي‭ ‬في‭ ‬انتخابات‭ ‬عام‭ ‬2022‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬قادرًا‭ ‬على‭ ‬الوقوف‭ ‬خلف‭ ‬مرشح‭ ‬واحد‭ ‬موحد‭ ‬بينما‭ ‬خصومهم‭ ‬في‭ ‬اليسار‭ ‬والوسط‭ ‬لم‭ ‬يتمكنوا‭ ‬من‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬موقف‭ ‬مشترك‭ ‬ووقفوا‭ ‬بشكل‭ ‬منفصل‭. ‬وبالمثل،‭ ‬ترى‭ ‬بن‭ ‬غيات،‭ ‬أستاذة‭ ‬التاريخ‭ ‬والدراسات‭ ‬الإيطالية‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬نيويورك،‭ ‬أن‭ ‬شعبية‭ ‬أحزاب‭ ‬اليمين‭ ‬المتطرف‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬الإيطالية‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬ضعف‭ ‬يسار‭ ‬الوسط‭ ‬الإيطالي‭ ‬في‭ ‬الكيفية‭ ‬التي‭ ‬كافح‭ ‬بها‭ ‬لتجميع‭ ‬أفكاره‭ ‬بطرق‭ ‬تواصل‭ ‬مع‭ ‬الناخبين‭. ‬في‭ ‬الواقع،‭ ‬حصل‭ ‬الحزب‭ ‬الديمقراطي‭ ‬اليساري‭ ‬على‭ ‬19‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬الأصوات‭ ‬النهائية،‭ ‬وسجلت‭ ‬صحيفة‭ ‬فاينانشال‭ ‬تايمز‭ ‬كيف‭ ‬ألقى‭ ‬المحللون‭ ‬باللوم‭ ‬على‭ ‬زعيم‭ ‬الحزب‭ ‬إنريكو‭ ‬ليتا‭ ‬بشأن‭ ‬سوء‭ ‬إدارة‭ ‬المفاوضات‭ ‬مع‭ ‬الأحزاب‭ ‬المتحالفة‭ ‬أيديولوجيًّا‭ ‬بشأن‭ ‬تشكيل‭ ‬ائتلاف‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬يخوض‭ ‬معركة‭ ‬أكثر‭ ‬فعالية‭ ‬أمام‭ ‬الكتلة‭ ‬اليمينية‭ ‬الموحدة‭.‬

ويجب‭ ‬أيضًا‭ ‬مراعاة‭ ‬اللامبالاة‭ ‬المتزايدة‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬الداخلية‭ ‬من‭ ‬قِبَل‭ ‬الناخبين،‭ ‬حيث‭ ‬أوضح‭ ‬فاليريو‭ ‬ألفونسو‭ ‬برونو،‭ ‬من‭ ‬مركز‭ ‬تحليل‭ ‬اليمين‭ ‬الراديكالي‭ -‬ومقره‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة‭- ‬التصور‭ ‬القائل‭ ‬بين‭ ‬الناخبين‭ ‬بأنه‭ ‬سواء‭ ‬صوّتنا‭ ‬أو‭ ‬لم‭ ‬نصوّت،‭ ‬فلا‭ ‬شيء‭ ‬يتغير‭ ‬حقًّا،‭ ‬وأن‭ ‬جميع‭ ‬السياسيين‭ ‬سواء‭ ‬مضيفًا‭ ‬أن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الإيطاليين‭ ‬ينظرون‭ ‬إلى‭ ‬السياسة‭ ‬بهذه‭ ‬الطريقة،‭ ‬كما‭ ‬أشار‭ ‬وينتور‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬خروج‭ ‬حزبي‭ ‬فورزا‭ ‬إيطاليا‭ ‬والرابطة‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات‭ -‬حيث‭ ‬حصل‭ ‬كلاهما‭ ‬على‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬9‭ ‬من‭ ‬الأصوات،‭ ‬وربما‭ ‬تراجع‭ ‬كل‭ ‬منهما‭- ‬ساعد‭ ‬بشكل‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬صعود‭ ‬ميلوني‭ ‬السياسي‭ ‬حاليًا‭. ‬وتجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬إخوان‭ ‬إيطاليا‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬26‭ ‬من‭ ‬الأصوات‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2022،‭ ‬مقارنة‭ ‬بـ4‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬انتخابات‭ ‬2018‭.‬

وبغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬الانتكاسات‭ ‬التي‭ ‬واجهت‭ ‬الأحزاب‭ ‬اليمينية‭ ‬المتطرفة‭ ‬الأخرى،‭ ‬فقد‭ ‬لقي‭ ‬فوز‭ ‬ميلوني‭ ‬برئاسة‭ ‬إيطاليا‭ ‬ترحيبًا‭ ‬حارًّا‭ ‬من‭ ‬قِبَل‭ ‬الحكومات‭ ‬والأحزاب‭ ‬اليمينية‭ ‬المتطرفة‭ ‬والقومية‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬أنحاء‭ ‬أوروبا،‭ ‬فقد‭ ‬أشاد‭ ‬حزب‭ ‬البديل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬ألمانيا‭ ‬اليميني‭ ‬المتطرف‭ ‬بهذا‭ ‬الفوز‭ ‬معتبرًا‭ ‬إياه‭ ‬انتصارًا‭ ‬للمنطق‭ ‬السليم،‭ ‬كما‭ ‬علق‭ ‬زعيم‭ ‬حزب‭ ‬فوكس‭ ‬الإسباني‭ ‬اليميني‭ ‬المتطرف‭ ‬سانتياغو‭ ‬أباسكال،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الانتصار‭ ‬أظهر‭ ‬أوروبا‭ ‬ككيان‭ ‬يشعر‭ ‬بالفخر،‭ ‬وأن‭ ‬دولها‭ ‬حرة‭ ‬وأممها‭ ‬ذات‭ ‬سيادة‭. ‬كما‭ ‬أعلنت‭ ‬لوبان‭ ‬كيف‭ ‬أن‭ ‬الأمة‭ ‬الإيطالية‭ ‬قررت‭ ‬أن‭ ‬تقرر‭ ‬مصيرها‭ ‬بأيديها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬انتخاب‭ ‬حكومة‭ ‬قومية‭ ‬ذات‭ ‬سيادة‭.‬

وعلى‭ ‬جانب‭ ‬آخر‭ ‬وجّه‭ ‬بعض‭ ‬القادة‭ ‬الأوروبيين‭ ‬اليساريين‭ ‬والوسطيين‭ ‬انتقادات‭ ‬قوية‭ ‬إزاء‭ ‬انتصار‭ ‬ميلوني،‭ ‬حيث‭ ‬أوضح‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الإسباني‭ ‬خوسيه‭ ‬مانويل‭ ‬ألباريس‭ ‬عضو‭ ‬الحزب‭ ‬الاشتراكي‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬أن‭ ‬الشعبوية‭ ‬تنتهي‭ ‬دائمًا‭ ‬بكارثة،‭ ‬كما‭ ‬أصرّت‭ ‬رئيسة‭ ‬الوزراء‭ ‬الفرنسية‭ ‬الجديدة‭ ‬إليزابيث‭ ‬بورن‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬تركيز‭ ‬باريس‭ ‬وبروكسل‭ ‬على‭ ‬ملفات‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬وعدم‭ ‬التغاضي‭ ‬عن‭ ‬التصدي‭ ‬لمواقف‭ ‬ميلوني‭ ‬بشأن‭ ‬الهجرة‭ ‬والقضايا‭ ‬الاجتماعية‭ ‬الأخرى‭.‬

ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬الآن‭ ‬حدوث‭ ‬خلاف‭ ‬بين‭ ‬روما‭ ‬وبروكسل،‭ ‬حيث‭ ‬لطالما‭ ‬تحدثت‭ ‬ميلوني‭ ‬سابقًا‭ ‬عن‭ ‬عدم‭ ‬حاجتها‭ ‬للاستمرار‭ ‬في‭ ‬عضوية‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي،‭ ‬وسلط‭ ‬المحلل‭ ‬السياسي‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬الإصلاح‭ ‬الأوروبي‭ ‬لويجي‭ ‬سكاتيري‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬الخلافات‭ ‬حول‭ ‬ما‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬بروكسل‭ ‬ستستمر‭ ‬في‭ ‬خطة‭ ‬الإنعاش‭ ‬الأوروبية‭ ‬الضخمة‭ ‬لإيطاليا،‭ ‬وخاصة‭ ‬أن‭ ‬الأمر‭ ‬مرتبط‭ ‬باستكمال‭ ‬الإصلاحات‭ ‬القضائية‭ ‬وإجراءات‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬بدأها‭ ‬سلف‭ ‬ميلوني‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬كتبت‭ ‬الدكتورة‭ ‬ليلى‭ ‬سيمونا‭ ‬تالاني،‭ ‬بـ«كينجز‭ ‬كوليدج‮»‬‭ ‬لندن،‭ ‬كيف‭ ‬أن‭ ‬قادة‭ ‬الحكومة‭ ‬الجديدة‭ ‬ليست‭ ‬لديهم‭ ‬حنكة‭ ‬اقتصادية،‭ ‬وأن‭ ‬التخفيضات‭ ‬الضريبية‭ ‬المخطط‭ ‬لها‭ ‬ستترك‭ ‬روما‭ ‬بلا‭ ‬شك‭ ‬بإيرادات‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬المتوقع،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬مواجهة‭ ‬مشكلات‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬الأسواق‭ ‬المالية‭ ‬الأوروبية،‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬أضافت‭ ‬صحيفة‭ ‬الجارديان‭ ‬أن‭ ‬التكتل‭ ‬المكون‭ ‬من‭ ‬27‭ ‬دولة‭ ‬بات‭ ‬يعاني‭ ‬بالفعل‭ ‬من‭ ‬تحديات‭ ‬مثل‭ ‬ارتفاع‭ ‬تكاليف‭ ‬الطاقة‭ ‬ومعدلات‭ ‬التضخم،‭ ‬وهو‭ ‬الآن‭ ‬حذر‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الزعيمة‭ ‬الإيطالية‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬داعمًا‭ ‬قويًّا‭ ‬للقومية‭ ‬داخل‭ ‬الاتحاد‭.‬

وبالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬التحالف‭ ‬الغربي،‭ ‬وخاصة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالوحدة‭ ‬الأوروبية‭ ‬حيال‭ ‬الحرب‭ ‬الأوكرانية،‭ ‬فإن‭ ‬الصورة‭ ‬أكثر‭ ‬تعقيدًا؛‭ ‬حيث‭ ‬ذكرت‭ ‬صحيفة‭ ‬فاينانشيال‭ ‬تايمز‭ ‬أن‭ ‬ميلوني‭ ‬كانت‭ ‬تنتقد‭ ‬بشدة‭ ‬الغزو‭ ‬الروسي‭ ‬وتتعهد‭ ‬بالحفاظ‭ ‬على‭ ‬نهج‭ ‬صارم‭ ‬ضد‭ ‬موسكو،‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬بقاء‭ ‬الزعيمة‭ ‬نفسها،‭ ‬حتى‭ ‬تاريخه،‭ ‬ملتزمة‭ ‬بعضوية‭ ‬الناتو،‭ ‬وتصر‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬موقع‭ ‬إيطاليا‭ ‬المستقبلي‭ ‬لن‭ ‬يتجاوز‭ ‬المعسكر‭ ‬الموالي‭ ‬للغرب،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فقد‭ ‬وُصف‭ ‬شريك‭ ‬ميلوني‭ ‬في‭ ‬التحالف‭ ‬اليميني‭ ‬الثلاثي‭ ‬ماتيو‭ ‬سالفيني‭ ‬بأنه‭ ‬معجب‭ ‬ببوتين‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬طويلة،‭ ‬وهذا‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬وصف‭ ‬ضم‭ ‬روسيا‭ ‬لشبه‭ ‬جزيرة‭ ‬القرم‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2014‭ ‬بأنه‭ ‬مشروع،‭ ‬كما‭ ‬أعرب‭ ‬برلسكوني‭ ‬مؤخرًا‭ ‬عن‭ ‬اعتقاده‭ ‬أن‭ ‬بوتين‭ ‬دُفع‭ ‬إلى‭ ‬الحرب‭ ‬ليحل‭ ‬محل‭ ‬الحكومة‭ ‬الأوكرانية‭ ‬المنتخبة‭ ‬لـفولوديمير‭ ‬زيلينسكي‭ ‬بـ«شخصيات‮»‬‭ ‬أكثر‭ ‬احترامًا‭ ‬ثم‭ ‬سرعان‭ ‬ما‭ ‬سيغادر،‭ ‬ونظرًا‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأصوات‭ ‬المتعاطفة‭ ‬مع‭ ‬الروس،‭ ‬فلا‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مفاجئًا‭ ‬أن‭ ‬يرحب‭ ‬الكرملين‭ ‬ذاته‭ ‬بنتائج‭ ‬الانتخابات‭ ‬الإيطالية،‭ ‬حيث‭ ‬علق‭ ‬السكرتير‭ ‬الصحفي‭ ‬للرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬دميتري‭ ‬بيسكوف‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تلك‭ ‬النتائج‭ ‬توفر‭ ‬قوة‭ ‬سياسية‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬إظهار‭ ‬نفسها‭ ‬بشكل‭ ‬أكثر‭ ‬إيجابية‭ ‬بطريقة‭ ‬تعزز‭ ‬العلاقات‭ ‬مع‭ ‬الجانب‭ ‬الروسي‭. ‬ورأت‭ ‬كاثلين‭ ‬دوهرتي،‭ ‬نائبة‭ ‬مساعد‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الأمريكية‭ ‬السابقة‭ ‬لشؤون‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي،‭ ‬أنه‭ ‬رغم‭ ‬مناهضة‭ ‬شركائها‭ ‬في‭ ‬الائتلاف‭ ‬للاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬وتحالف‭ ‬الأطلسي‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬ميلوني‭ ‬سياسية‭ ‬ماهرة‭ ‬قد‭ ‬تكافح‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬حزبها،‭ ‬وبقية‭ ‬ائتلافها،‭ ‬وأنصاره‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أدنى‭ ‬تعارض‭.‬

ولعل‭ ‬الأهم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الأمن‭ ‬الغربي،‭ ‬أن‭ ‬انتشار‭ ‬الدعم‭ ‬الروسي‭ ‬بين‭ ‬الأحزاب‭ ‬اليمينية‭ ‬المتطرفة‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬ليس‭ ‬أمرًا‭ ‬سائدًا،‭ ‬حيث‭ ‬أشار‭ ‬وينتور‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬حزب‭ ‬القانون‭ ‬والعدالة‭ ‬البولندي،‭ ‬الذي‭ ‬يتوافق‭ ‬في‭ ‬مبادئه‭ ‬مع‭ ‬حزب‭ ‬إخوان‭ ‬إيطاليا،‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬أكثر‭ ‬الأعضاء‭ ‬بمنظمة‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ ‬المناهضين‭ ‬لبوتين،‭ ‬وأوضح‭ ‬جيمي‭ ‬أوكيسون،‭ ‬زعيم‭ ‬حزب‭ ‬الديمقراطيين‭ ‬السويديين،‭ ‬أن‭ ‬الكرملين‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬بوتين‭ ‬يعتبر‭ ‬بمثابة‭ ‬دكتاتورية‭ ‬واسعة‭ ‬النطاق‭ ‬مسؤولة‭ ‬عن‭ ‬ارتكاب‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجرائم‭ ‬ضد‭ ‬القانون‭ ‬الدولي‭ ‬وضد‭ ‬جيرانه‭.‬

ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬بات‭ ‬واضحًا‭ ‬أن‭ ‬بوتين،‭ ‬مثلما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬مع‭ ‬ألمانيا،‭ ‬ينظر‭ ‬إلى‭ ‬إيطاليا‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬حلقة‭ ‬ضعيفة‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬الوحدة‭ ‬الغربية‭ ‬تجاه‭ ‬الاعتداءات‭ ‬الروسية،‭ ‬ولا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬الاختبار‭ ‬الأول‭ ‬للحكومة‭ ‬الجديدة‭ ‬سيكون‭ ‬الدعم‭ ‬الإيطالي‭ ‬لأي‭ ‬عقوبات‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬ضد‭ ‬المسؤولين‭ ‬الروس‭. ‬ومما‭ ‬يزيد‭ ‬الأمور‭ ‬تعقيدًا‭ ‬أن‭ ‬الدعم‭ ‬الشعبي‭ ‬الإيطالي‭ ‬لإرسال‭ ‬المساعدات‭ ‬إلى‭ ‬أوكرانيا‭ ‬كان‭ ‬دائمًا‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬بقية‭ ‬دول‭ ‬أوروبا‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬الصراع،‭ ‬حيث‭ ‬وجد‭ ‬استطلاع‭ ‬مركز‭ ‬إبسوس‭ ‬للرأي‭ ‬في‭ ‬أبريل‭ ‬2022‭ ‬أن‭ ‬32%‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬الإيطاليين‭ ‬يدعمون‭ ‬حكومتهم‭ ‬بشأن‭ ‬إرسال‭ ‬مساعدات‭ ‬عسكرية‭ ‬إلى‭ ‬كييف،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬تأييد‭ ‬50%‭ ‬فقط‭ ‬لفرض‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬العقوبات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لمعاقبة‭ ‬موسكو‭.‬

وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بتعزيز‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وإيطاليا‭ ‬لمعالجة‭ ‬هذا‭ ‬الضعف‭ ‬الاستراتيجي،‭ ‬حثت‭ ‬صحيفة‭ ‬فورين‭ ‬بوليسي‭ ‬إدارة‭ ‬بايدن‭ ‬على‭ ‬الانخراط‭ ‬ومحاولة‭ ‬التأثير‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬التحالف‭ ‬الثلاثي،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تعيين‭ ‬سفير‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬روما،‭ ‬وهو‭ ‬منصب‭ ‬تركته‭ ‬واشنطن‭ ‬شاغرًا‭ ‬منذ‭ ‬يناير‭ ‬2021‭.‬

في‭ ‬النهاية‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬انتخاب‭ ‬ائتلاف‭ ‬يميني‭ ‬متطرف‭ ‬في‭ ‬إيطاليا‭ ‬قد‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬قلق‭ ‬كبير‭ ‬لدى‭ ‬المعلقين‭ ‬السياسيين‭ ‬الغربيين‭ ‬والحكومات‭ ‬الوسطية،‭ ‬وخاصة‭ ‬أنه‭ ‬يعزز‭ ‬تصور‭ ‬تنامي‭ ‬الانجذاب‭ ‬نحو‭ ‬اليمين‭ ‬السياسي‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬أوروبا،‭ ‬ويتوقع‭ ‬معلقون‭ ‬عدم‭ ‬نجاح‭ ‬البرنامج‭ ‬السياسي‭ ‬لرئيسة‭ ‬الوزراء‭ ‬الإيطالية‭ ‬الجديدة‭ ‬في‭ ‬اختراق‭ ‬البيروقراطية‭ ‬الصارمة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬سنّ‭ ‬إصلاحات‭ ‬دستورية‭ ‬شاملة،‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬صلة‭ ‬إخوان‭ ‬إيطاليا‭ ‬بالفاشية‭ ‬القديمة‭ ‬والشعور‭ ‬بعدم‭ ‬الارتياح‭ ‬في‭ ‬بروكسل‭ ‬والقلق‭ ‬من‭ ‬اتجاهات‭ ‬الإصلاح‭ ‬السياسية‭ ‬وسياسة‭ ‬الحكومة‭ ‬الإيطالية‭ ‬الجديدة‭ ‬عبر‭ ‬القارة،‭ ‬كما‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وحلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ ‬السماح‭ ‬لإيطاليا‭ ‬بأن‭ ‬تصبح‭ ‬الحلقة‭ ‬الأضعف‭ ‬بالحلف‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استسلامها‭ ‬للنفوذ‭ ‬الروسي،‭ ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬قد‭ ‬يقلل‭ ‬من‭ ‬دعم‭ ‬الأمة‭ ‬الأوروبية‭ ‬لمحنة‭ ‬أوكرانيا‭ ‬ويقوض‭ ‬الغرب‭ ‬وحده‭ ‬جهوده‭ ‬وراء‭ ‬كييف‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الشأن‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//