العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

التعاطف الحكومي.. وإدراك حاجة المواطنين

حسنا‭ ‬فعل‭ ‬معالي‭ ‬الشيخ‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬خليفة‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬وزير‭ ‬المالية‭ ‬والاقتصاد‭ ‬الوطني،‭ ‬حينما‭ ‬استعرض‭ ‬النتائج‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬وركز‭ ‬على‭ ‬فوائدها‭ ‬وإيجابياتها‭ ‬على‭ ‬المواطن،‭ ‬خاصة‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬الدخل‭ ‬المحدود‭.‬

عرض‭ ‬وزير‭ ‬المالية،‭ ‬وبصورة‭ ‬واضحة‭ ‬حرص‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬التعاطف‭ ‬مع‭ ‬المواطنين،‭ ‬ودعمهم‭ ‬والقرب‭ ‬منهم،‭ ‬وتقصي‭ ‬احتياجاتهم‭ ‬وتلبية‭ ‬متطلباتهم،‭ ‬في‭ ‬خضم‭ ‬الظروف‭ ‬والمستجدات‭ ‬والتطورات،‭ ‬خاصة‭ ‬المتعلقة‭ ‬منها‭ ‬بالجانب‭ ‬المعيشي‭.. ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬بينه‭ ‬الوزير‭ ‬كشف‭ ‬وبشكل‭ ‬عملي‭ ‬وعلى‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬نتائج‭ ‬ومردود‭ ‬المبادرات‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬الحكومة‭ ‬تنفيذا‭ ‬لتوجيهات‭ ‬وتطلعات‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المعظم‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬وبدعم‭ ‬وجهود‭ ‬ومتابعة‭ ‬وإدارة‭ ‬سمو‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭.‬

أمامنا‭ ‬جهود‭ ‬حكومية‭ ‬واضحة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المواطن،‭ ‬تستحق‭ ‬التقدير‭ ‬وكذلك‭ ‬التذكير،‭ ‬ولربما‭ ‬التعاون‭ ‬لزيادتها‭ ‬ومضاعفتها،‭ ‬وفتح‭ ‬آفاق‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬مجالات‭ ‬دعم‭ ‬المواطن،‭ ‬لعل‭ ‬من‭ ‬أبرزها‭: ‬ما‭ ‬تحقق‭ ‬بشأن‭ ‬زيادة‭ ‬الدعم‭ ‬المقدم‭ ‬بنسبة‭ ‬10‭% ‬عبر‭ ‬برنامج‭ ‬الدعم‭ ‬المالي‭ ‬للأسر‭ ‬محدودي‭ ‬الدخل،‭ ‬وكلك‭ ‬صرف‭ ‬الزيادة‭ ‬السنوية‭ ‬للمتقاعدين‭ ‬عن‭ ‬عامي‭ ‬2021‭-‬2022،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬صرف‭ ‬25‭ ‬دينارا‭ ‬لطلبة‭ ‬المدارس‭ ‬الحكومية‭ ‬لتغطية‭ ‬مصاريف‭ ‬القرطاسية‭ ‬والحقيبة‭ ‬المدرسية،‭ ‬وكذلك‭ ‬مضاعفة‭ ‬صرف‭ ‬مخصصات‭ ‬المساعدات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والضمان‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ومخصصات‭ ‬الإعاقة‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬رمضان،‭ ‬وكذلك‭ ‬قبل‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ ‬المبارك‭.‬

هذه‭ ‬أمور‭ ‬واجبة‭ ‬الإشارة‭ ‬والإشادة‭ ‬معا،‭ ‬فمملكة‭ ‬البحرين‭ ‬بقيادتها‭ ‬الحكيمة،‭ ‬تفاعلت‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬لتنفيذ‭ ‬حلول‭ ‬معالجات‭ ‬ومبادرات‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تعزيز‭ ‬الحياة‭ ‬المعيشية‭ ‬وتقديم‭ ‬الأمور‭ ‬اللازمة‭ ‬للمواطن،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬التحديات،‭ ‬والتضخم،‭ ‬والظروف‭ ‬التي‭ ‬تعيشها‭ ‬دول‭ ‬المنطقة،‭ ‬وتعاني‭ ‬منها،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬بلادنا‭ ‬ولله‭ ‬الحمد،‭ ‬تواصل‭ ‬وبخطة‭ ‬عمل‭ ‬زمنية،‭ ‬في‭ ‬تنفيذها‭ ‬وتحقيق‭ ‬نتائجها‭ ‬المرجوة،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المواطن‭ ‬أولا‭.‬

هذه‭ ‬مسألة‭ ‬يجب‭ ‬ألا‭ ‬تغيب‭ ‬عنا‭ ‬جميعا،‭ ‬فهناك‭ ‬17‭ ‬برنامجا‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬29‭ ‬برنامجا‭ ‬مندرجا‭ ‬ضمن‭ ‬الأولويات‭ ‬الخمسة‭ ‬لخطة‭ ‬التعافي‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬قد‭ ‬تم‭ ‬الانتهاء‭ ‬منها،‭ ‬وإطلاق‭ ‬مشاريع‭ ‬استراتيجية‭ ‬بقيمة‭ ‬تفوق‭ ‬30‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي،‭ ‬وقد‭ ‬وجدها‭ ‬المواطن‭ ‬بشكل‭ ‬عملي‭ ‬مباشر،‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬التصريحات‭ ‬الإنشائية،‭ ‬وبيانات‭ ‬سوف‭ ‬وسوف‭.. ‬ولكنها‭ ‬حقيقة‭ ‬واقعة،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬دعم‭ ‬المواطن،‭ ‬وتشكر‭ ‬عليها‭ ‬الحكومة‭ ‬وفريق‭ ‬البحرين‭.‬

كل‭ ‬ذلك‭ ‬ووتيرة‭ ‬الإنجاز‭ ‬مستمرة‭ ‬لتنفيذ‭ ‬المشاريع‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الأخرى‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬زيادة‭ ‬خلق‭ ‬الفرص‭ ‬النوعية‭ ‬للمواطنين،‭ ‬وأنه‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬مما‭ ‬يشهده‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬تضخم‭ ‬لأسباب‭ ‬عديدة،‭ ‬فإننا‭ ‬نشهد‭ ‬الجهود‭ ‬الحكومية‭ ‬المشكورة‭ ‬في‭ ‬مساعدة‭ ‬المواطن‭ ‬والتعاطف‭ ‬معه،‭ ‬واتخاذ‭ ‬الإجراءات‭ ‬الاستثنائية‭ ‬من‭ ‬أجله،‭ ‬عبر‭ ‬زيادة‭ ‬القوة‭ ‬الشرائية‭ ‬للدينار‭ ‬البحريني،‭ ‬وكذلك‭ ‬الرقابة‭ ‬المشددة‭ ‬على‭ ‬الأسواق،‭ ‬وإعفاء‭ ‬السلع‭ ‬الأساسية‭ ‬من‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭.‬

من‭ ‬الملاحظ‭ ‬اليوم،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬رصد‭ ‬ومتابعة‭ ‬الأوضاع‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬المنطقة،‭ ‬نجد‭ ‬أن‭ ‬بلادنا‭ ‬تشهد‭ ‬معدلات‭ ‬أقل‭ ‬في‭ ‬مسألة‭ ‬التضخم،‭ ‬بفضل‭ ‬السياسات‭ ‬الحكيمة،‭ ‬والإجراءات‭ ‬السليمة،‭ ‬والجهود‭ ‬الوطنية،‭ ‬وكل‭ ‬ذلك‭ ‬يتجلى‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التعاطف‭ ‬والتفاعل‭ ‬والدعم‭ ‬الحكومي،‭ ‬وإدراكها‭ ‬حاجات‭ ‬المواطنين‭ ‬والناس،‭ ‬وظروفهم‭.‬

نعم‭ ‬لدينا‭ ‬تحديات‭ ‬كثيرة،‭ ‬وتحيطنا‭ ‬مستجدات‭ ‬وتطورات،‭ ‬ولكننا‭ ‬على‭ ‬ثقة‭ ‬بأن‭ ‬الجهود‭ ‬الحكومية،‭ ‬ستظل‭ ‬تراعي‭ ‬المواطن‭ ‬البحريني‭ ‬على‭ ‬الدوام،‭ ‬والذي‭ ‬تعمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬خدمته‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مشاريع‭ ‬التنمية‭ ‬وخططها‭ ‬ومبادراتها‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//