العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

الخطاب البحريني.. وجهود الفريق الدبلوماسي

‮«‬إن‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬بقيادة‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ملك‭ ‬البلاد‭ ‬المُعظم،‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬ودعم‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬حفظه‭ ‬الله،‭ ‬ماضية‭ ‬في‭ ‬نهجها‭ ‬الإصلاحي‭ ‬والدبلوماسي‭ ‬في‭ ‬ترسيخ‭ ‬قيم‭ ‬السلام‭ ‬والتسامح‭ ‬والتعايش‭ ‬السلمي،‭ ‬وتعزيز‭ ‬وحماية‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬ودعم‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬وخدمة‭ ‬الإنسانية‮»‬‭.‬

هذه‭ ‬هي‭ -‬باختصار‭ ‬واضح‭ ‬ومباشر‭- ‬رسالة‭ ‬ونهج‭ ‬ومسيرة‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬الثابتة‭ ‬والراسخة،‭ ‬التاريخية‭ ‬والحاضرة‭ ‬والمستقبلية،‭ ‬التي‭ ‬أكدها‭ ‬سعادة‭ ‬الدكتور‭ ‬عبداللطيف‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬الزياني‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية،‭ ‬لدى‭ ‬إلقائه‭ ‬كلمة‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬أمام‭ ‬المناقشة‭ ‬العامة‭ ‬للجمعية‭ ‬العامة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬دورتها‭ ‬السابعة‭ ‬والسبعين‭ ‬بنيويورك‭.‬

السياسة‭ ‬الوطنية‭ ‬والدبلوماسية‭ ‬البحرينية‭ ‬أكدت‭ ‬أن‭ ‬مكانة‭ ‬ودور‭ ‬وتأثير‭ ‬الدول‭ ‬لا‭ ‬تقاس‭ ‬بحجمها‭ ‬الجغرافي،‭ ‬ولا‭ ‬العدد‭ ‬السكاني،‭ ‬ولا‭ ‬حتى‭ ‬النشاط‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والمالي،‭ ‬ولا‭ ‬التقدم‭ ‬والتطور‭ ‬العلمي‭ ‬والتكنولوجي،‭ ‬فحسب‭.. ‬ولكن‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رسالتها‭ ‬ونهجها،‭ ‬وحضورها‭ ‬الفاعل،‭ ‬الدولي‭ ‬والإنساني‭.. ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬حرص‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬الدائم،‭ ‬كما‭ ‬أكده‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية،‭ ‬قائم‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬الشراكة‭ ‬الدولية،‭ ‬وتغليب‭ ‬الحوار‭ ‬والحلول‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬في‭ ‬تسوية‭ ‬الصراعات‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية،‭ ‬مع‭ ‬حرصها‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬التكامل‭ ‬الخليجي،‭ ‬وحماية‭ ‬أمن‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬واستقرارها،‭ ‬وتحقيق‭ ‬السلام‭ ‬العادل‭ ‬والشامل‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

الخطاب‭ ‬البحريني‭ ‬إلى‭ ‬العالم‭ ‬تضمن‭ ‬عرض‭ ‬قصص‭ ‬النجاح‭ ‬البحرينية،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التعاون‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬البيئة‭ ‬ومعالجة‭ ‬التغيرات‭ ‬المناخية،‭ ‬وتميزها‭ ‬في‭ ‬تجاوز‭ ‬تداعيات‭ ‬جائحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وتنفيذ‭ ‬خطة‭ ‬متكاملة‭ ‬للتعافي‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬وتوجهها‭ ‬نحو‭ ‬فصل‭ ‬جديد‭ ‬مزهر‭ ‬في‭ ‬مسيرتها‭ ‬الديمقراطية‭ ‬بإجراء‭ ‬الانتخابات‭ ‬النيابية‭ ‬والبلدية‭ ‬في‭ ‬دورتها‭ ‬السادسة‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬المقبل،‭ ‬ليواصل‭ ‬البرلمان‭ ‬صلاحياته‭ ‬التشريعية‭ ‬والرقابية،‭ ‬والتعبير‭ ‬الحقيقي‭ ‬عن‭ ‬إرادة‭ ‬الناخبين‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬الخطاب‭ ‬البحريني‭ ‬للعالم‭ ‬أبرز‭ ‬منجزات‭ ‬المسيرة‭ ‬الحقوقية‭ ‬والمنظومة‭ ‬التشريعية،‭ ‬وفق‭ ‬رؤية‭ ‬حضارية‭ ‬عصرية،‭ ‬عبر‭ ‬تنفيذ‭ ‬قانون‭ ‬‮«‬العقوبات‭ ‬والتدابير‭ ‬البديلة‮»‬،‭ ‬والتوجه‭ ‬نحو‭ ‬السجون‭ ‬المفتوحة،‭ ‬وإقرار‭ ‬قانون‭ ‬العدالة‭ ‬الإصلاحية‭ ‬للأطفال،‭ ‬بجانب‭ ‬التشريعات‭ ‬والبرامج‭ ‬المتطورة‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬متابعة‭ ‬تنفيذ‭ ‬الخطة‭ ‬الوطنية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬في‭ ‬أجواء‭ ‬من‭ ‬الحوار‭ ‬والشراكة‭ ‬المجتمعية‭ ‬كمبادئ‭ ‬راسخة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬النهج‭ ‬الإصلاحي‭ ‬لجلالة‭ ‬الملك‭ ‬المعظم‭.‬

استوقفتني‭ ‬كلمة‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية،‭ ‬وهو‭ ‬يردد‭ ‬عبارة‭ ‬‮«‬إن‭ ‬بلادي‮»‬‭ ‬في‭ ‬لفتة‭ ‬متميزة‭ ‬إلى‭ ‬حجم‭ ‬الانتماء‭ ‬الوطني‭.. ‬وكما‭ ‬استعرض‭ ‬المنجزات‭ ‬البحرينية،‭ ‬فقد‭ ‬أكد‭ ‬الموقف‭ ‬الراسخ‭ ‬تجاه‭ ‬مبادرة‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬بشأن‭ ‬اليمن‭ ‬والبيئة،‭ ‬ودعم‭ ‬الحقوق‭ ‬المصرية‭ ‬والسودانية‭ ‬المشروعة‭ ‬في‭ ‬مياه‭ ‬نهر‭ ‬النيل،‭ ‬وأمن‭ ‬ووحدة‭ ‬الأراضي‭ ‬المغربية،‭ ‬والجهود‭ ‬في‭ ‬حل‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية،‭ ‬والاهتمام‭ ‬بإقامة‭ ‬علاقات‭ ‬ودية‭ ‬متوازنة‭ ‬مع‭ ‬الجميع،‭ ‬من‭ ‬ضمنها‭ ‬الجمهورية‭ ‬الإسلامية‭ ‬الإيرانية‭.‬

الجميل‭ ‬واللافت‭ ‬في‭ ‬الأمر‭ ‬أنه‭ ‬خلال‭ ‬كلمة‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬في‭ ‬عرض‭ ‬الخطاب‭ ‬البحريني‭ ‬للعالم‭ ‬كان‭ ‬فريق‭ ‬البحرين‭ ‬الدبلوماسي‭ ‬يواصل‭ ‬استثمار‭ ‬هذا‭ ‬المحفل‭ ‬الدولي‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬لقاءات‭ ‬وكيل‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الشيخ‭ ‬د‭. ‬عبدالله‭ ‬بن‭ ‬أحمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬مع‭ ‬المسؤولين‭ ‬والشخصيات‭ ‬الدولية،‭ ‬وكذلك‭ ‬لقاءات‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬لأكاديمية‭ ‬الدراسات‭ ‬الدبلوماسية‭.. ‬وجميعها‭ ‬تعمل‭ ‬لتحقيق‭ ‬وإيصال‭ ‬الرسالة‭ ‬البحرينية‭ ‬إلى‭ ‬العالم‭ ‬أجمع‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//