العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

عربية ودولية

الجيش الإيراني يتعهد بالتصدى لـ«الأعداء» مع تصاعد الاحتجاجات

السبت ٢٤ ٢٠٢٢ - 02:00

العواصم‭ ‬‭ ‬الوكالات‭: ‬أصدر‭ ‬الجيش‭ ‬الإيراني‭ ‬تحذيرا‭ ‬شديد‭ ‬اللهجة‭ ‬للمتظاهرين،‭ ‬بحسب‭ ‬وكالة‭ ‬أنباء‭ ‬الطلبة‭ ‬الإيرانية‭ (‬إسنا‭). ‬

‭ ‬وقال‭ ‬الجيش‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬‮«‬لن‭ ‬تسمح‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬والشعب‭ ‬أبدًا‭ ‬للأعداء‭ ‬باستغلال‭ ‬الوضع‭ ‬الراهن‮»‬،‭ ‬بحسب‭ ‬إسنا‭. ‬

وقال‭ ‬الجيش‭ ‬في‭ ‬البيان‭ ‬إن‭ ‬‮«‬هذه‭ ‬الأعمال‭ ‬اليائسة‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬استراتيجية‭ ‬خبيثة‭ ‬للعدو‭ ‬هدفها‭ ‬إضعاف‭ ‬النظام‭ ‬الإسلامي‮»‬‭. ‬وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬سيتصدى‭ ‬لمؤامرات‭ ‬الأعداء‭ ‬المختلفة‭ ‬بهدف‭ ‬ضمان‭ ‬الأمن‭ ‬والسلام‭ ‬لأولئك‭ ‬الذين‭ ‬يتعرضون‭ ‬للاعتداء‭ ‬ظلما‮»‬‭.‬

كما‭ ‬حذر‭ ‬جهاز‭ ‬الاستخبارات‭ ‬من‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬‮«‬التجمعات‭ ‬غير‭ ‬القانونية‮»‬‭. ‬

ودعا‭ ‬رئيس‭ ‬السلطة‭ ‬القضائية‭ ‬غلام‭ ‬حسين‭ ‬محسني‭ ‬إجئي‭ ‬الخميس،‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬إلى‭ ‬الرد‭ ‬بالقوة‭ ‬على‭ ‬التظاهرات‭ ‬في‭ ‬عموم‭ ‬البلاد‭. ‬

واندلعت‭ ‬المظاهرات‭ ‬إثر‭ ‬وفاة‭ ‬الإيرانية‭ ‬مهسا‭ ‬أميني‭ ‬التي‭ ‬تبلغ‭ ‬22‭ ‬عاما‭. ‬

وألقي‭ ‬القبض‭ ‬عليها‭ ‬قبل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬أسبوع‭ ‬لعدم‭ ‬التزامها‭ ‬بقواعد‭ ‬الزي‭ ‬الإسلامي‭ ‬الصارم‭. ‬

‭ ‬وتوفيت‭ ‬يوم‭ ‬الجمعة‭ ‬الماضي‭ ‬بعدما‭ ‬أصيبت‭ ‬بغيبوبة‭. ‬وفي‭ ‬حين‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬الواضح‭ ‬ما‭ ‬الذي‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬وفاتها،‭ ‬يقول‭ ‬المنتقدون‭ ‬إن‭ ‬شرطة‭ ‬الأخلاق‭ ‬استخدمت‭ ‬العنف‭ ‬ضدها‭. ‬

‭ ‬ورفضت‭ ‬الشرطة‭ ‬الاتهامات‭. ‬ومن‭ ‬حينها‭ ‬يتظاهر الآلاف‭ ‬عبر‭ ‬البلاد‭ ‬ضد‭ ‬السياسات‭ ‬القمعية‭ ‬التي‭ ‬تتبعها‭ ‬الحكومة‭. ‬

وبين‭ ‬أشرطة‭ ‬الفيديو‭ ‬المتداولة،‭ ‬إقدام‭ ‬متظاهرين،‭ ‬على‭ ‬تشويه‭ ‬أو‭ ‬إحراق‭ ‬صور‭ ‬للمرشد‭ ‬الأعلى‭ ‬علي‭ ‬خامنئي،‭ ‬في‭ ‬تصرفات‭ ‬نادرا‭ ‬ما‭ ‬تسجّل‭ ‬في‭ ‬إيران‭. ‬

وردد‭ ‬المتظاهرون‭ ‬خلال‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬هتافات‭ ‬‮«‬الموت‭ ‬للديكتاتور‭ ‬الموت‭ ‬لخامنئي‭. ‬

وارتفع‭ ‬عدد‭ ‬قتلى‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬والمواجهات‭ ‬التي‭ ‬تخللتها‭ ‬منذ‭ ‬أسبوع‭ ‬إلى‭ ‬36‭. ‬وكانت‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الرسمية‭ ‬الإيرانية‭ ‬تحدثت‭ ‬الخميس‭ ‬عن‭ ‬17‭ ‬قتيلا‭ ‬بينهم‭ ‬عناصر‭ ‬أمن‭. ‬

وأورد‭ ‬مركز‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬في‭ ‬إيران‭ (‬ICHRI‭) ‬الذي‭ ‬يتخذ‭ ‬من‭ ‬نيويورك‭ ‬مقرا‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬قتلى‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬ارتفع‭ ‬إلى‭ ‬36،‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬تواصل‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬في‭ ‬مدن‭ ‬عدة‭. ‬

وكانت‭ ‬منظمة‭ ‬‮«‬إيران‭ ‬هيومن‭ ‬رايتس‮»‬‭ ‬غير‭ ‬الحكومية‭ ‬المعارضة‭ ‬التي‭ ‬تتخذ‭ ‬من‭ ‬أوسلو‭ ‬مقرا‭ ‬أفادت‭ ‬الخميس‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬31‭ ‬شخصا‭. ‬

‭ ‬وتخلّلت‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬مواجهات‭ ‬بين‭ ‬متظاهرين‭ ‬وقوات‭ ‬الأمن‭. ‬وأضرم‭ ‬محتجون‭ ‬في‭ ‬طهران‭ ‬ومدن‭ ‬أخرى‭ ‬النيران‭ ‬في‭ ‬مراكز‭ ‬شرطة‭ ‬ومركبات‭ ‬تابعة‭ ‬لها‭ ‬وسط‭ ‬غياب‭ ‬أي‭ ‬مؤشرات‭ ‬على‭ ‬تراجع‭ ‬حدة‭ ‬الغضب‭ ‬بشأن‭ ‬وفاة‭ ‬أميني‭ ‬فيما‭ ‬تشير‭ ‬أنباء‭ ‬إلى‭ ‬تعرض‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬للهجوم‭.‬

وردت‭ ‬الشرطة‭ ‬بإطلاق‭ ‬الغاز‭ ‬المسيل‭ ‬للدموع‭ ‬وأوقفت‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬الأشخاص،‭ ‬بحسب‭ ‬وسائل‭ ‬إعلام‭ ‬إيرانية‭. ‬

وأفادت‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الإيرانية‭ ‬باعتقال‭ ‬280‭ ‬من‭ ‬مثيري‭ ‬الشغب‭ ‬الخميس‭.‬

أوقفت‭ ‬القوى‭ ‬الأمنية‭ ‬الإيرانية‭ ‬ناشطين‭ ‬بارزين‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬وصحفيا‭ ‬لعب‭ ‬دورا‭ ‬أساسيا‭ ‬في‭ ‬كشف‭ ‬قضية‭ ‬وفاة‭ ‬أميني‭. ‬

وأوردت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬الشرق‮»‬‭ ‬اليومية‭ ‬على‭ ‬حسابها‭ ‬على‭ ‬‮«‬تلجرام‮»‬‭ ‬أن‭ ‬الصحفي‭ ‬نيلوفار‭ ‬حمدي‭ ‬الذي‭ ‬يعمل‭ ‬لديها‭ ‬في‭ ‬طهران‭ ‬أوقف‭ ‬أيضا‭. ‬وكان‭ ‬حمدي‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬تسليط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬قضية‭ ‬مهسا‭ ‬أميني،‭ ‬بعد‭ ‬زيارته‭ ‬المستشفى‭ ‬الذي‭ ‬كانت‭ ‬ترقد‭ ‬فيه‭ ‬غائبة‭ ‬عن‭ ‬الوعي‭. ‬

وكانت‭ ‬المصوّرة‭ ‬الصحفية‭ ‬يلدا‭ ‬مويري‭ ‬أوقفت‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع‭ ‬خلال‭ ‬تغطيتها‭ ‬احتجاجات‭ ‬في‭ ‬طهران،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬ذكرت‭ ‬لجنة‭ ‬حماية‭ ‬الصحفيين‭ ‬الخميس‭. ‬

فرضت‭ ‬السلطات‭ ‬الإيرانية‭ ‬قيودًا‭ ‬صارمة‭ ‬ومحددة‭ ‬الهدف‭ ‬على‭ ‬استخدام‭ ‬الإنترنت‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬لعرقلة‭ ‬تجمع‭ ‬المتظاهرين‭ ‬ومنع‭ ‬وصول‭ ‬صور‭ ‬قمع‭ ‬التظاهرات‭ ‬إلى‭ ‬العالم‭ ‬الخارجي،‭ ‬وفق‭ ‬مراقبين‭. ‬

وأعرب‭ ‬نشطاء‭ ‬عن‭ ‬قلقهم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬القيود‭ ‬التي‭ ‬تؤثر‭ ‬أيضًا‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬إنستجرام‭ ‬الذي‭ ‬ظل‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬غير‭ ‬محجوب‭ ‬في‭ ‬إيران‭ ‬ويحظى‭ ‬بشعبية‭ ‬كبيرة،‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تتيح‭ ‬للسلطات‭ ‬تنفيذ‭ ‬القمع‭ ‬‮«‬تحت‭ ‬جنح‭ ‬الظلام‮»‬‭. ‬

وصف‭ ‬موقع‭ ‬‮«‬نتبلوكس‮»‬‭ ‬Netblocks‭ ‬لمراقبة‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬الإنترنت‭ ‬تقييد‭ ‬الاتصال‭ ‬بالإنترنت‭ ‬بأنه‭ ‬‮«‬أشد‭ ‬قيود‭ ‬الإنترنت‭ ‬صرامة‮»‬‭ ‬في‭ ‬إيران‭ ‬منذ‭ ‬حملة‭ ‬قمع‭ ‬احتجاجات‭ ‬نوفمبر‭ ‬2019،‭ ‬عندما‭ ‬شهدت‭ ‬البلاد‭ ‬انقطاعًا‭ ‬شبه‭ ‬كامل‭ ‬للإنترنت‭ ‬لم‭ ‬يسبق‭ ‬له‭ ‬مثيل‭ ‬حينها‭. ‬

وقال‭ ‬إنه‭ ‬تم‭ ‬قطع‭ ‬شبكات‭ ‬الاتصال‭ ‬عبر‭ ‬الهاتف‭ ‬المحمول‭ - ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬وجود‭ ‬علامات‭ ‬على‭ ‬عودة‭ ‬الاتصال‭ - ‬وفُرضت‭ ‬قيود‭ ‬صارمة‭ ‬تبعًا‭ ‬للمحافظات‭ ‬على‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬إنستجرام‭ ‬وواتساب‭. ‬

وأعلنت‭ ‬واشنطن‭ ‬أمس‭ ‬أنها‭ ‬خففت‭ ‬قيود‭ ‬تصدير‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬المفروضة‭ ‬على‭ ‬إيران‭ ‬لتوسيع‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬خدمات‭ ‬الإنترنت‭.‬

ولمواجهة‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬المناهضة‭ ‬للحكومة‭ ‬انطلقت‭ ‬مسيرات‭ ‬نظمتها‭ ‬السلطات‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬مدن‭ ‬بالبلاد‭ ‬أمس،‭ ‬وطالب‭ ‬بعض‭ ‬المتظاهرين‭ ‬بإعدام‭ ‬مثيري‭ ‬الشغب‭.‬

وأظهرت‭ ‬التغطية‭ ‬الحية‭ ‬للتلفزيون‭ ‬الرسمي‭ ‬المشاركين‭ ‬في‭ ‬المسيرات‭ ‬وهم‭ ‬ينددون‭ ‬بالمحتجين‭ ‬المناهضين‭ ‬للحكومة‭ ‬ويصفونهم‭ ‬بأنهم‭ ‬‮«‬جنود‭ ‬إسرائيل‮»‬‭. ‬كما‭ ‬رددوا‭ ‬هتافات‭ ‬‮«‬الموت‭ ‬لأمريكا‮»‬‭ ‬و«الموت‭ ‬لإسرائيل‮»‬‭ ‬وهي‭ ‬هتافات‭ ‬معتادة‭ ‬يستخدمها‭ ‬رجال‭ ‬الدين‭ ‬الإيرانيين‭ ‬لحشد‭ ‬الدعم‭ ‬للسلطات‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//