العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

مقالات

التمسك بـ«روح شانغهاي» والعمل معا على بناء ديار جميلة

بقلم: أنور حبيب الله

الخميس ٢٢ ٢٠٢٢ - 02:00

شهدت‭ ‬مدينة‭ ‬سمرقند‭ ‬المشهورة‭ ‬عالميا‭ ‬بأنها‭ ‬‮«‬لؤلؤة‭ ‬طريق‭ ‬الحرير‮»‬‭ ‬ازدهار‭ ‬طريق‭ ‬الحرير‭ ‬القديم‭ ‬وروعته‭. ‬وفي‭ ‬اليوم‭ ‬الـ16‭ ‬من‭ ‬سبتمبر‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬شهدت‭ ‬هذه‭ ‬المدينة‭ ‬التاريخية‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬لحظة‭ ‬مهمة‭ ‬نموذجية‭ ‬للقارة‭ ‬الأوراسية،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬عقد‭ ‬قمة‭ ‬سمرقند‭ ‬لمنظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭ ‬التي‭ ‬شهدت‭ ‬حضور‭ ‬أكبر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬القادة‭ ‬وتوقيع‭ ‬أكثر‭ ‬الوثائق‭ ‬الختامية‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬منظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭.‬

حضر‭ ‬الرئيس‭ ‬الصيني‭ ‬شي‭ ‬جينبينغ‭ ‬القمة‭ ‬وألقى‭ ‬كلمة‭ ‬مهمة‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭: ‬‮«‬التمسك‭ ‬بالتيار‭ ‬العصري‭ ‬وتعزيز‭ ‬التضامن‭ ‬والتعاون‭ ‬وخلق‭ ‬مستقبل‭ ‬جميل‮»‬،‭ ‬حيث‭ ‬لخص‭ ‬بشكل‭ ‬جيد‭ ‬التجربة‭ ‬الناجحة‭ ‬لمنظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون،‭ ‬وأكد‭ ‬التمسك‭ ‬بـ«روح‭ ‬شانغهاي‮»‬‭ ‬والتيار‭ ‬العصري‭ ‬ومواصلة‭ ‬تعزيز‭ ‬التضامن‭ ‬والتعاون‭ ‬والدفع‭ ‬خلف‭ ‬مجتمع‭ ‬ذي‭ ‬مستقبل‭ ‬مشترك‭ ‬أوثق‭ ‬لمنظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭.‬

يصادف‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬الذكرى‭ ‬الـ20‭ ‬لتوقيع‭ ‬ميثاق‭ ‬منظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭ ‬والذكرى‭ ‬الـ15‭ ‬لتوقيع‭ ‬معاهدة‭ ‬حسن‭ ‬الجوار‭ ‬والصداقة‭ ‬والتعاون‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭ ‬للدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬في‭ ‬منظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭. ‬في‭ ‬هذه‭ ‬السنوات،‭ ‬ظلت‭ ‬المنظمة‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬تكريس‭ ‬‮«‬روح‭ ‬شانغهاي‮»‬‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬الثقة‭ ‬المتبادلة‭ ‬والمنفعة‭ ‬المتبادلة‭ ‬والمساواة‭ ‬والتشاور‭ ‬واحترام‭ ‬الحضارات‭ ‬المتنوعة‭ ‬والسعي‭ ‬للتنمية‭ ‬المشتركة،‭ ‬ولعب‭ ‬دور‭ ‬منظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭ ‬وتقديم‭ ‬مساهمات‭ ‬المنظمة‭ ‬في‭ ‬الشؤون‭ ‬الأوراسية‭ ‬والدولية،‭ ‬حتى‭ ‬بلورة‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬الخبرات‭ ‬الناجحة‭ ‬المهمة‭ ‬والملهمة،‭ ‬ألا‭ ‬هي‭ ‬التمسك‭ ‬بالثقة‭ ‬السياسية‭ ‬المتبادلة،‭ ‬والتمسك‭ ‬بالتعاون‭ ‬المتبادل‭ ‬المنفعة،‭ ‬والتمسك‭ ‬بالتعامل‭ ‬بالمساواة،‭ ‬والتمسك‭ ‬بالانفتاح‭ ‬والتسامح،‭ ‬والتمسك‭ ‬بالإنصاف‭ ‬والعدالة‭.‬

لقد‭ ‬تطورت‭ ‬منظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭ ‬من‭ ‬ست‭ ‬دول‭ ‬أعضاء‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬إلى‭ ‬ثماني‭ ‬دول‭ ‬أعضاء‭ ‬وأربع‭ ‬دول‭ ‬بصفة‭ ‬مراقب‭ ‬والعديد‭ ‬من‭ ‬شركاء‭ ‬الحوار‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يجسد‭ ‬حيوية‭ ‬وقوة‭ ‬التماسك‭ ‬وجاذبية‭ ‬‮«‬روح‭ ‬شانغهاي‮»‬‭. ‬وقد‭ ‬قامت‭ ‬هذه‭ ‬القمة‭ ‬على‭ ‬قبول‭ ‬أعضاء‭ ‬جدد‭ ‬ومنحت‭ ‬ثلاث‭ ‬دول‭ ‬وضع‭ ‬شركاء‭ ‬حوار‭ ‬في‭ ‬المنظمة‭ ‬وتوصلت‭ ‬إلى‭ ‬اتفاق‭ ‬بشأن‭ ‬قبول‭ ‬البحرين‭ ‬الصديقة‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الخمس‭ ‬كشركاء‭ ‬حوار‭ ‬جدد‭. ‬وتعد‭ ‬منظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭ ‬أكثر‭ ‬منظمة‭ ‬للتعاون‭ ‬الإقليمي‭ ‬سكانا‭ ‬وتضم‭ ‬أكبر‭ ‬مساحة‭ ‬للأراضي‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬وتمثل‭ ‬دولها‭ ‬الأعضاء‭ ‬حوالي‭ ‬25‭% ‬من‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬العالمي،‭ ‬بما‭ ‬يجاوز‭ ‬20‭ ‬تريليون‭ ‬دولار،‭ ‬وقد‭ ‬زادت‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬13‭ ‬مرة‭ ‬منذ‭ ‬تأسيسها،‭ ‬وقد‭ ‬أصبحت‭ ‬قوة‭ ‬بناءة‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬الشؤون‭ ‬الأوراسية‭ ‬والدولية‭. ‬وقد‭ ‬دلت‭ ‬التجارب‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬‮«‬روح‭ ‬شانغهاي‮»‬‭ ‬لا‭ ‬تمثل‭ ‬مصدر‭ ‬الحيوية‭ ‬لتطور‭ ‬وتقدم‭ ‬منظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬المرجعية‭ ‬الأساسية‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تلتزم‭ ‬بها‭ ‬المنظمة‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭.‬

في‭ ‬الوقت‭ ‬الراهن،‭ ‬تتسارع‭ ‬وتيرة‭ ‬التغيرات‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬يشهدها‭ ‬العالم‭ ‬منذ‭ ‬مائة‭ ‬سنة،‭ ‬ويدخل‭ ‬العالم‭ ‬مرحلة‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬الاضطراب‭ ‬والتحول‭. ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الظروف‭ ‬الجديدة،‭ ‬على‭ ‬منظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬بمواجهة‭ ‬تقلبات‭ ‬الأوضاع‭ ‬الدولية‭ ‬بشجاعة‭ ‬والتمسك‭ ‬بالتيار‭ ‬العصري‭ ‬بثبات‭ ‬وتعزيز‭ ‬التضامن‭ ‬والتعاون،‭ ‬بما‭ ‬يدفع‭ ‬نحو‭ ‬إقامة‭ ‬مجتمع‭ ‬ذي‭ ‬مستقبل‭ ‬مشترك‭ ‬أوثق‭ ‬لمنظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭. ‬وتحقيقا‭ ‬لهذه‭ ‬الغاية،‭ ‬اقترح‭ ‬الرئيس‭ ‬شي‭ ‬النقاط‭ ‬الخمس،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬الدعم‭ ‬المتبادل،‭ ‬وتوسيع‭ ‬التعاون‭ ‬الأمني،‭ ‬وتعميق‭ ‬التعاون‭ ‬العملي،‭ ‬وتعزيز‭ ‬التبادلات‭ ‬الثقافية‭ ‬والشعبية،‭ ‬ودعم‭ ‬التعددية‭. ‬وتتماشى‭ ‬هذه‭ ‬المقترحات‭ ‬مع‭ ‬التطلعات‭ ‬المشتركة‭ ‬لجميع‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬في‭ ‬السعي‭ ‬لتحقيق‭ ‬الوحدة‭ ‬والاستقرار‭ ‬والتنمية،‭ ‬وتضع‭ ‬خارطة‭ ‬طريق‭ ‬لمنظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭ ‬وآفاقا‭ ‬جديدة‭ ‬للتعاون‭.‬

يتشرف‭ ‬الجانب‭ ‬الصيني‭ ‬بالتعبير‭ ‬عن‭ ‬الترحيب‭ ‬والتهنئة‭ ‬الحارة‭ ‬لقبول‭ ‬البحرين‭ ‬الصديقة‭ ‬كشريك‭ ‬حوار‭ ‬لمنظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭. ‬تتمتع‭ ‬البحرين‭ ‬بموقع جغرافي‭ ‬مهم‭ ‬ورائد‭ ‬وتشارك‭ ‬بنشاط‭ ‬في‭ ‬التعاون‭ ‬الإقليمي‭ ‬والدولي‭ ‬وتلتزم‭ ‬دائما‭ ‬بالمعايير‭ ‬الأساسية‭ ‬للعلاقات‭ ‬الدولية‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬التدخل‭ ‬في‭ ‬الشؤون‭ ‬الداخلية‭ ‬والاحترام‭ ‬المتبادل‭ ‬وحسن‭ ‬الجوار‭ ‬وتسوية‭ ‬النزاعات‭ ‬بسلام،‭ ‬وتلعب‭ ‬دورا‭ ‬مهما‭ ‬سياسيا‭ ‬وأمنيا‭ ‬واقتصاديا‭ ‬على‭ ‬الصعيدين‭ ‬الإقليمي‭ ‬والدولي‭. ‬أثق‭ ‬بأن‭ ‬انضمام‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬البحرين‭ ‬الصديقة‭ ‬إلى‭ ‬منظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون‭ ‬سيضخ‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭ ‬الإيجابية‭ ‬والزخم‭ ‬الجديد‭ ‬في‭ ‬السلام‭ ‬والازدهار‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬أوراسيا‭ ‬وخارجها،‭ ‬وسيلعب‭ ‬دورا‭ ‬مثاليا‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬نوع‭ ‬جديد‭ ‬من‭ ‬العلاقات‭ ‬الدولية‭ ‬ومجتمع‭ ‬ذي‭ ‬مستقبل‭ ‬مشترك‭ ‬للبشرية‭.‬

قد‭ ‬حققنا‭ ‬في‭ ‬الماضي‭ ‬نجاحات‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬ترجمة‭ ‬‮«‬روح‭ ‬شانغهاي‮»‬‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع،‭ ‬وسنتقدم‭ ‬إلى‭ ‬الأمام‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬متمسكين‭ ‬بـ«روح‭ ‬شانغهاي‮»‬‭. ‬عند‭ ‬التوجه‭ ‬إلى‭ ‬المستقبل،‭ ‬لنبذل‭ ‬جهودا‭ ‬حثيثة‭ ‬لتكريس‭ ‬‮«‬روح‭ ‬شانغهاي‮»‬‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬التطور‭ ‬المستقر‭ ‬والمستمر‭ ‬لمنظمة‭ ‬شانغهاي‭ ‬للتعاون،‭ ‬ونعمل‭ ‬سويا‭ ‬على‭ ‬بناء‭ ‬ديار‭ ‬جميلة‭ ‬يسودها‭ ‬السلام‭ ‬والاستقرار‭ ‬والازدهار‭ ‬والجمال‭!‬

سفير‭ ‬جمهورية‭ ‬الصين‭ ‬الشعبية‭ ‬لدى‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//