العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

مقالات

ليكن تنشيط سوق الأوراق المالية ضمن أولويات طموحاتنا

بقلم مراد علي مراد

الثلاثاء ٢٠ ٢٠٢٢ - 02:00

تشكل‭ ‬أسواق‭ ‬الأوراق‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬أعمدة‭ ‬النشاط‭ ‬الاقتصادي‭. ‬تعتبر‭ ‬أسواق‭ ‬الأوراق‭ ‬المالية‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬تسمى‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬الحديثة‭ ‬البورصات‭ ‬مكانا‭ ‬طبيعيا‭ ‬أو‭ ‬افتراضيا‭ ‬يتم‭ ‬فيه‭ ‬التداول‭ ‬غالبا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مكاتب‭ ‬الوسطاء‭ ‬في‭ ‬أسهم‭ ‬الشركات‭ ‬والأذونات‭ ‬التي‭ ‬يمكننا‭ ‬تعريفها‭ ‬بأنها‭ ‬السندات‭ ‬ذات‭ ‬الاستحقاق‭ ‬القصير‭ ‬الأمد‭ ‬في‭ ‬مدة‭ ‬أقصاها‭ ‬سنة‭ ‬واحدة‭ ‬والسندات‭ ‬المتوسطة‭ ‬والطويلة‭ ‬الأجل‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬أدوات‭ ‬مالية‭ ‬أخرى‭. ‬السبب‭ ‬الرئيسي‭ ‬لأهمية‭ ‬البورصة‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬دورها‭ ‬في‭ ‬خلق‭ ‬سوق‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والكبيرة‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬إدراج‭ ‬شركات‭ ‬جديدة‭ ‬أو‭ ‬الإصدارات‭ ‬الأولية‭ ‬لسندات‭ ‬حكومية‭ ‬أو‭ ‬خاصة‭. ‬وينتج‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬التداول‭ ‬تدوير‭ ‬السيولة‭ ‬المالية‭ ‬وخلق‭ ‬وظائف‭ ‬لهذا‭ ‬التخصص‭ ‬وانتقال‭ ‬الثروة‭ ‬من‭ ‬قطاع‭ ‬اقتصادي‭ ‬إلى‭ ‬آخر‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬بلد‭ ‬إلى‭ ‬آخر‭. ‬وللتوضيح‭ ‬يحصل‭ ‬انتقال‭ ‬الثروة‭ ‬عندما‭ ‬يبيع‭ ‬مستثمر‭ ‬أو‭ ‬مساهم‭ ‬ملكيته‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬كالقطاع‭ ‬الصناعي‭ ‬ويشتري‭ ‬أسهما‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬المالي‭ ‬أو‭ ‬قد‭ ‬يبيع‭ ‬المساهم‭ ‬ملكيته‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬ما‭ ‬ويشتري‭ ‬أسهما‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬آخر‭. ‬ومن‭ ‬الطبيعي‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬الهدف‭ ‬الرئيسي‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المعاملات‭ ‬في‭ ‬الأسهم‭ ‬أو‭ ‬السندات‭ ‬أو‭ ‬الأدوات‭ ‬المالية‭ ‬الأخرى‭ ‬هو‭ ‬تحقيق‭ ‬الأرباح،‭ ‬وهذا‭ ‬بحد‭ ‬ذاته‭ ‬يحقق‭ ‬زيادة‭ ‬في‭ ‬النشاط‭ ‬الاقتصادي‭.‬

ولقد‭ ‬تطورت‭ ‬البورصات‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬العشرين‭ ‬سنة‭ ‬الماضية،‭ ‬وبالتأكيد‭ ‬فإن‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬والتكنولوجيا‭ ‬المالية‭ ‬والرقمنة‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬أهم‭ ‬العوامل‭ ‬التي‭ ‬أسهمت‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬التطور‭ ‬الذي‭ ‬نتج‭ ‬عنه‭ ‬توافر‭ ‬خدمة‭ ‬التداول‭ ‬لعدد‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬المستثمرين‭ ‬صغارا‭ ‬وكبارا‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬المناطق‭ ‬الجغرافية‭ ‬وعلى‭ ‬مدار‭ ‬الساعة،‭ ‬مستهدفا‭ ‬حاملي‭ ‬أجهزة‭ ‬الاتصالات‭ ‬الذكية،‭ ‬وبالأخص‭ ‬بين‭ ‬جيل‭ ‬الشباب‭ ‬الذين‭ ‬يملكون‭ ‬معرفة‭ ‬عالية‭ ‬بتطبيقات‭ ‬التداول‭ ‬المتوافرة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬البنوك‭ ‬والشركات‭ ‬التي‭ ‬أنشئت‭ ‬لهذا‭ ‬الغرض‭.‬

ويتم‭ ‬التداول‭ ‬في‭ ‬البورصة‭ ‬عبر‭ ‬عرض‭ ‬سعر‭ ‬شراء‭ ‬وسعر‭ ‬بيع،‭ ‬كما‭ ‬يوجد‭ ‬مؤشر‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬للسوق‭ ‬ككل‭ ‬أو‭ ‬لقطاع‭ ‬معين‭ ‬في‭ ‬البورصة‭. ‬إن‭ ‬مقياس‭ ‬نجاح‭ ‬البورصة‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬بحجمها‭ ‬فقط‭ ‬بل‭ ‬بعدد‭ ‬وقيمة‭ ‬الصفقات‭ ‬اليومية‭ ‬التي‭ ‬تتم‭ ‬من‭ ‬خلالها‭. ‬وقد‭ ‬يتساءل‭ ‬البعض‭ ‬عن‭ ‬الطرف‭ ‬المسؤول‭ ‬عن‭ ‬تحديد‭ ‬سعر‭ ‬الشراء‭ ‬والبيع،‭ ‬والجواب‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬السؤال‭ ‬هو‭ ‬السوق‭ ‬نفسه،‭ ‬فهو‭ ‬من‭ ‬يحدد‭ ‬السعر‭ ‬مستندا‭ ‬على‭ ‬المعلومات‭ ‬المتوافرة‭.. ‬أذكر‭ ‬هنا‭ ‬عددا‭ ‬منها‭ ‬مثل‭ ‬أداء‭ ‬هذه‭ ‬الشركات‭ ‬وبياناتها‭ ‬المالية‭ ‬أو‭ ‬مستوى‭ ‬السيولة‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬أو‭ ‬تحركات‭ ‬أسعار‭ ‬الفائدة‭ ‬أو‭ ‬إدراج‭ ‬شركات‭ ‬جديدة‭ ‬أو‭ ‬عمليات‭ ‬الاستحواذ‭ ‬والاندماج‭ ‬بين‭ ‬الشركات‭ ‬المدرجة‭ ‬أو‭ ‬الأداء‭ ‬الاقتصادي‭ ‬للبلد‭ ‬المعني‭ ‬ونسبة‭ ‬التضخم‭ ‬ونسبة‭ ‬البطالة‭ ‬والنمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬وبالأخص‭ ‬ما‭ ‬يندرج‭ ‬تحت‭ ‬بند‭ ‬المشاريع‭ ‬والاستثمار‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الدولة‭. ‬لم‭ ‬أذكر‭ ‬جميع‭ ‬العوامل‭ ‬التي‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬سعر‭ ‬الشراء‭ ‬والبيع‭ ‬هنا‭ ‬إلا‭ ‬أنني‭ ‬ذكرت‭ ‬معظمها‭. ‬وما‭ ‬تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إليه‭ ‬هنا‭ ‬هو‭ ‬ضرورة‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬الإفصاحات‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬المعلومات‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬الشفافية‭ ‬والدقة‭ ‬حول‭ ‬أداء‭ ‬الشركات‭ ‬المدرجة‭ ‬وضرورة‭ ‬الإفصاح‭ ‬عنها‭ ‬عند‭ ‬حدوثها،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬توافر‭ ‬إفصاحات‭ ‬دقيقة‭ ‬عن‭ ‬المؤشرات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الداخلية‭ ‬والخارجية‭ ‬بصفة‭ ‬دورية‭. ‬

لنتحدث‭ ‬قليلا‭ ‬عن‭ ‬سوق‭ ‬البحرين‭ ‬للأوراق‭ ‬المالية‭ ‬والذي‭ ‬تأسس‭ ‬في‭ ‬أواخر‭ ‬الثمانينيات‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬والذي‭ ‬أصبح‭ ‬شركة‭ ‬خاصة‭ ‬مملوكة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الدولة‭. ‬وتعدّ‭ ‬هذه‭ ‬الشركة‭ ‬جزءا‭ ‬من‭ ‬منظومة‭ ‬النشاط‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الذي‭ ‬يحظى‭ ‬بدعم‭ ‬لامحدود‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬القيادة‭ ‬الرشيدة‭. ‬طبعا‭ ‬طموحاتنا‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬يرتقي‭ ‬دور‭ ‬هذه‭ ‬البورصة‭ ‬ليكون‭ ‬أحد‭ ‬أعمدة‭ ‬النشاط‭ ‬الاقتصادي‭ ‬ومحركا‭ ‬رئيسيا‭ ‬لجذب‭ ‬الاستثمار‭ ‬المحلي‭ ‬والأجنبي‭ ‬وتشجيع‭ ‬إدراج‭ ‬عدد‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬وبالأخص‭ ‬شركات‭ ‬المساهمة‭ ‬العامة،‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬الشركات‭ ‬المقفلة‭ ‬والعائلية‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬تخلق‭ ‬زيادة‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬وقيمة‭ ‬الصفقات‭ ‬وهو‭ ‬الهدف‭ ‬المرجو‭. ‬ومن‭ ‬المعروف‭ ‬فإن‭ ‬دولا‭ ‬كثيرة‭ ‬تتجه‭ ‬نحو‭ ‬تحويل‭ ‬شركات‭ ‬حكومية‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬شركات‭ ‬البورصة‭ ‬إلى‭ ‬شركات‭ ‬مساهمة‭ ‬عامة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬بيع‭ ‬نسبة‭ ‬منها‭ ‬قد‭ ‬تصل‭ ‬الى‭ ‬100‭%‬‭ ‬للقطاع‭ ‬الخاص‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬خلق‭ ‬كوادر‭ ‬بحرينية‭ ‬مؤهلة‭ ‬لهذا‭ ‬النشاط،‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬قد‭ ‬يجذب‭ ‬المساهمين‭ ‬والمستثمرين‭ ‬الكبار‭ ‬والصغار‭ ‬وبالأخص‭ ‬فئة‭ ‬الشباب،‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تطويع‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬والتطبيقات‭ ‬الحديثة‭ ‬في‭ ‬أقرب‭ ‬فرصة‭ ‬لدعم‭ ‬عملية‭ ‬التطوير‭ ‬اللازم‭ ‬لهذا‭ ‬النشاط‭ ‬الاقتصادي‭ ‬المهم‭. ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬بورصة‭ ‬البحرين‭ ‬مؤهلة‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬القوانين‭ ‬واللوائح‭ ‬والأنظمة‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬هناك‭ ‬مساعي‭ ‬جادة‭ ‬لتحديثها‭ ‬وتطويرها،‭ ‬فإنها‭ ‬تفتقد‭ ‬العمق‭ ‬في‭ ‬السيولة‭ ‬والذي‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ -‬وبالأخص‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬شركة‭ ‬بورصة‭ ‬البحرين‭- ‬تكريس‭ ‬كافة‭ ‬الجهود‭ ‬لإضافة‭ ‬صناع‭ ‬السوق‭ ‬وإنشاء‭ ‬صناديق‭ ‬جديدة‭ ‬للسيولة‭ ‬وخلق‭ ‬أدوات‭ ‬مالية‭ ‬جديدة‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬التداول‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬عدد‭ ‬الصفقات‭ ‬اليومية‭ ‬وقيمتها‭. ‬إن‭ ‬أداء‭ ‬الشركات‭ ‬المدرجة‭ ‬يعدّ‭ ‬جيدا‭ ‬بصورة‭ ‬عامة،‭ ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬التحديات‭ ‬الداخلية‭ ‬والخارجية‭ ‬فإنه‭ ‬لا‭ ‬ينعكس‭ ‬على‭ ‬أسعار‭ ‬الأسهم‭ ‬أو‭ ‬عدد‭ ‬الصفقات‭ ‬اليومية‭ ‬وقيمتها‭ ‬لعدم‭ ‬وجود‭ ‬صناع‭ ‬السوق‭ ‬والنقص‭ ‬في‭ ‬السيولة‭ ‬المطلوبة‭. ‬إن‭ ‬تحقيق‭ ‬هذا‭ ‬المطلب‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬تكاتف‭ ‬جهود‭ ‬عدة‭ ‬أطراف‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬شركة‭ ‬بورصة‭ ‬البحرين،‭ ‬متمنيا‭ ‬لهذه‭ ‬الجهود‭ ‬أن‭ ‬تكلل‭ ‬بالتوفيق‭ ‬والنجاح‭.‬

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//