العدد : ١٦٣١٩ - الأحد ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٣ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣١٩ - الأحد ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٣ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

النقل العام وطلبة جامعة البحرين

**‭ ‬أول‭ ‬السطر‭:‬

مع‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬الفائدة‭ ‬على‭ ‬القروض‭ ‬الشخصية‭ ‬بنسبة‭ ‬متفاوتة‭ ‬بين‭ ‬4‭.‬5‭%‬‭ ‬إلى‭ ‬16‭%‬‭ ‬في‭ ‬البنوك‭.. ‬هل‭ ‬يلجأ‭ ‬الناس‭ ‬إلى‭ ‬قروض‭ ‬الاستبدال‭ ‬من‭ ‬صندوق‭ ‬التقاعد‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تشهد‭ ‬ارتفاعا‭ ‬في‭ ‬نسبة‭ ‬الفائدة‭ ‬هي‭ ‬الأخرى‭..‬؟؟

**‭ ‬للعلم‭ ‬فقط‭:‬

‭ ‬نداء‭ ‬عاجل‭ ‬إلى‭ ‬وزارة‭ ‬الأشغال‭ ‬وهيئة‭ ‬الكهرباء‭ ‬والماء‭.. ‬تخطيط‭ ‬مواقف‭ ‬السيارات‭ ‬في‭ ‬طريق‭ (‬4334،‭ ‬4338‭) ‬في‭ ‬مجمع‭ ‬243‭ ‬بمنطقة‭ ‬عراد‭ ‬الصناعية،‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬إعادة‭ ‬نظر‭ ‬وتعديل‭ ‬التصميم‭.. ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬وجود‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المحلات‭ ‬التجارية‭.. ‬فهل‭ ‬من‭ ‬تجاوب‭ ‬كريم‭..‬؟؟‭ ‬

** النقل‭ ‬العام‭ ‬وطلبة‭ ‬جامعة‭ ‬البحرين‭:‬

التشجيع‭ ‬على‭ ‬استخدام‭ ‬النقل‭ ‬العام‭ ‬فكرة‭ ‬طيبة‭ ‬وحضارية،‭ ‬والترويج‭ ‬بأن‭ ‬حافلة‭ ‬النقل‭ ‬العام‭ ‬بها‭ (‬واي‭ ‬فاي‭) ‬ومكيفة،‭ ‬وبأسعار‭ ‬رمزية‭ ‬لطلبة‭ ‬جامعة‭ ‬البحرين،‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تشجع‭ ‬الطلبة‭ ‬على‭ ‬اللجوء‭ ‬للنقل‭ ‬العام‭ ‬كأحد‭ ‬الخيارات،‭ ‬وليس‭ ‬الخيار‭ ‬الوحيد‭ ‬بعد‭ ‬إلغاء‭ ‬خدمة‭ ‬باصات‭ ‬الجامعة‭. ‬

لا‭ ‬أدري‭ ‬هل‭ ‬المسألة‭ ‬هي‭ ‬إصدار‭ ‬قرارات‭ ‬للتنفيذ‭ ‬والتطبيق‭ ‬العاجل‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬تمهيد‭ ‬ولا‭ ‬استقصاء‭ ‬لآراء‭ ‬الناس‭ ‬والطلبة‭ ‬والجمهور‭ ‬المستهدف؟‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأمور‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬عرضة‭ ‬لتحفيز‭ ‬الناس‭ ‬على‭ ‬النقد‭ ‬واستفزازهم‭ ‬لأنهم‭ ‬يرون‭ ‬أنها‭ ‬في‭ ‬غير‭ ‬صالحهم‭.‬

لماذا‭ ‬يصر‭ ‬البعض‭ ‬على‭ ‬حل‭ ‬مشكلة‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استحداث‭ ‬مشكلة‭ ‬جديدة؟؟‭ ‬قلناها‭ ‬ألف‭ ‬مرة،‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬غير‭ ‬سليم‭.. ‬ولا‭ ‬يحقق‭ ‬الهدف‭ ‬المنشود‭.. ‬فعلاج‭ ‬مشكلة‭ ‬الازدحام‭ ‬المروري‭ ‬تكون‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬طرح‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الخيارات،‭ ‬وليس‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬حصر‭ ‬قرار‭ ‬الناس‭ ‬في‭ ‬خيار‭ ‬واحد‭..!!‬

كان‭ ‬من‭ ‬المأمول‭ ‬وقبل‭ ‬أن‭ ‬تلغي‭ ‬الإدارة‭ ‬باصات‭ ‬الجامعة‭ ‬المجانية،‭ ‬أن‭ ‬تعرض‭ ‬الأرقام‭ ‬والأعداد‭ ‬التي‭ ‬تستخدم‭ ‬الباصات،‭ ‬وأن‭ ‬تضع‭ ‬خطوطا‭ ‬مباشرة‭ ‬إلى‭ ‬الجامعة‭ ‬في‭ ‬النقل‭ ‬العام،‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬برسوم‭ ‬رمزية،‭ ‬لا‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬مسألة‭ ‬التكييف‭ ‬و‭(‬الواي‭ ‬فاي‭) ‬والغازات‭ ‬والأوزون‭..!! ‬وأشدعوه‭ ‬يعني‭ ‬الطلبة‭ ‬كانوا‭ ‬يذهبون‭ ‬في‭ ‬حافلات‭ ‬غير‭ ‬مكيفة،‭ ‬ولا‭ ‬يوجد‭ ‬لديهم‭ (‬واي‭ ‬فاي‭) ‬على‭ ‬هواتفهم‭ ‬النقالة‭..!!‬

في‭ ‬باصات‭ ‬الجامعة‭ ‬كان‭ ‬ولي‭ ‬الأمر‭ ‬مطمئنا‭ ‬بأن‭ ‬ابنه‭ ‬أو‭ ‬ابنته‭ ‬في‭ ‬حافلة‭ ‬جامعية‭ ‬مع‭ ‬زملائهم،‭ ‬والطريق‭ ‬معروف‭ ‬ومحدد،‭ ‬أما‭ ‬في‭ ‬النقل‭ ‬العام‭ ‬فالركاب‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬الجنسيات‭ ‬والأعمار‭.. ‬والمحطات‭ ‬كثيرة‭ ‬وعديدة‭.. ‬بعض‭ ‬الحلول‭ ‬دون‭ ‬خيارات‭ ‬مشكلة‭..!! ‬

في‭ ‬السابق‭ ‬كنا‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬مشكلة‭ ‬مواقف‭ ‬السيارات‭ ‬في‭ ‬بوليتكنك‭ ‬البحرين‭ ‬واستبشرنا‭ ‬خيرا‭ ‬بأنها‭ ‬قد‭ ‬تتراجع‭ ‬عن‭ ‬قرارها،‭ ‬ولكن‭ ‬الأمر‭ ‬صار‭ ‬غير‭ ‬ذلك،‭ ‬وأصبحت‭ ‬المشكلة‭ ‬مضاعفة‭ ‬اليوم‭ ‬مع‭ ‬جامعة‭ ‬البحرين‭.. ‬فمن‭ ‬التالي؟؟‭ ‬

ندعم‭ ‬كل‭ ‬الحلول‭ ‬لمعالجة‭ ‬الازدحام‭ ‬المروري،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬وجود‭ ‬الخيارات،‭ ‬أما‭ ‬الحلول‭ ‬الموجودة‭ ‬حاليا‭ ‬فلم‭ ‬تلق‭ ‬القبول‭ ‬والرضا‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬والطلبة‭.. ‬فهل‭ ‬من‭ ‬إعادة‭ ‬نظر‭ ‬في‭ ‬الموضوع‭..‬؟؟

**‭ ‬ملاحظة‭ ‬واجبة‭:‬

علبة‭ ‬حليب‭ ‬كانت‭ ‬تباع‭ ‬قبل‭ ‬شهر‭ ‬بقيمة‭ (‬دينار‭ ‬واحد‭ ‬و390‭ ‬فلسا‭)‬،‭ ‬وبعد‭ ‬شهر‭ ‬نفس‭ ‬علبة‭ ‬الحليب‭ ‬أصبحت‭ ‬تباع‭ ‬بقيمة‭ (‬دينارين‭ ‬و325‭ ‬فلسا‭).. ‬ما‭ ‬السبب؟‭ ‬هل‭ ‬الأزمة‭ ‬الروسية‭ ‬الأوكرانية؟‭ ‬أم‭ ‬الشحن؟‭ ‬أم‭ ‬أن‭ ‬البقر‭ ‬صار‭ ‬يتغذى‭ ‬على‭ ‬‮«‬كافيار‮»‬‭..!! ‬أو‭ ‬بسبب‭ ‬غياب‭ ‬الرقابة‭ ‬وحماية‭ ‬المستهلك‭..‬؟؟‭ ‬الحليب‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬الأساسية‭ ‬وليس‭ ‬من‭ ‬الكماليات‭ ‬والرفاهية‭.‬

** آخر‭ ‬السطر‭:‬

مسؤول‭ ‬خليجي‭ ‬دعا‭ ‬من‭ ‬يطلب‭ ‬دعوته‭ ‬إلى‭ ‬مأدبة‭ ‬و«عزيمة‮»‬‭ ‬أن‭ ‬يوفر‭ ‬المبلغ‭ ‬لتخصيصه‭ ‬في‭ ‬مشروع‭ ‬وقف‭ ‬خيري‭ ‬للوطن،‭ ‬ليكون‭ ‬الأجر‭ ‬والثواب‭ ‬والنفع‭ ‬أكبر‭.. ‬وأكد‭ ‬المسؤول‭ ‬الخليجي‭ ‬أنه‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬ذلك‭ ‬فهو‭ ‬على‭ ‬استعداد‭ ‬لزيارة‭ ‬المتبرع‭ ‬وشرب‭ ‬القهوة‭ ‬عنده‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬صرف‭ ‬الأموال‭ ‬على‭ ‬المجاملات‭ ‬والتهاني‭ ‬والتبريكات‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//