العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٢١ - الثلاثاء ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٥ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

بين صورتين.. والدوام المدرسي

في‭ ‬السعودية‭ ‬تم‭ ‬الاحتفاء‭ ‬بالطفل‭ ‬الذي‭ ‬انتشرت‭ ‬صورته‭ ‬وهو‭ ‬يحمل‭ ‬الحقائب‭ ‬المدرسية‭ ‬عن‭ ‬شقيقتيه‭.. ‬وعندنا‭ ‬هنا‭ ‬انتشرت‭ ‬صورة‭ ‬لطفل‭ ‬يساعد‭ ‬شقيقه‭ ‬على‭ ‬الكرسي‭ ‬المتحرك‭.. ‬من‭ ‬دون‭ ‬احتفاء‭ ‬ولا‭ ‬تكريم‭ ‬ولا‭ ‬حتى‭ ‬تشجيع‭..!!‬

ماذا‭ ‬لو‭ ‬بادرت‭ ‬مثلا‭ ‬المحافظة‭ ‬والمدرسة،‭ ‬أو‭ ‬تلك‭ ‬المؤسسات‭ ‬التي‭ ‬صرفت‭ ‬فيها‭ ‬‮«‬القسائم‭ ‬المدرسية‮»‬‭ ‬للاحتياجات‭ ‬المدرسية،‭ ‬إلى‭ ‬تكريم‭ ‬الطفل‭..‬؟‭ ‬بعض‭ ‬المبادرات‭ ‬الإنسانية‭ ‬الجميلة‭ ‬استثمار‭ ‬ذكي،‭ ‬لا‭ ‬يحسن‭ ‬الكثير‭ ‬منا‭ ‬التفاعل‭ ‬معها‭ ‬ولا‭ ‬يجيد‭ ‬اقتناصها‭.‬

تحية‭ ‬للدكتور‭ ‬ماجد‭ ‬بن‭ ‬علي‭ ‬النعيمي‭ ‬وزير‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم،‭ ‬الذي‭ ‬استجاب‭ ‬لنداء‭ ‬تلك‭ ‬الطالبة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬لقائه‭ ‬والحديث‭ ‬معه،‭ ‬بعدما‭ ‬انتشرت‭ ‬صورة‭ ‬ومقطع‭ ‬فيديو‭.. ‬تلك‭ ‬مبادرة‭ ‬إنسانية‭ ‬تربوية‭ ‬وطنية‭.. ‬ورسالة‭ ‬حضارية‭ ‬جميلة‭.. ‬وصورة‭ ‬رفيعة‭ ‬في‭ ‬مجتمعنا‭ ‬الكريم‭. ‬

تحية‭ ‬لكل‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬الإدارات‭ ‬الأمنية‭ ‬بوزارة‭ ‬الداخلية،‭ ‬الذين‭ ‬يعملون‭ ‬بكل‭ ‬مهنية‭ ‬وإنسانية،‭ ‬في‭ ‬تسهيل‭ ‬حركة‭ ‬السيارات‭ ‬عند‭ ‬المدارس‭ ‬والجامعات‭.. ‬وفي‭ ‬حسن‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الطلبة‭ ‬ومساعدتهم‭ ‬لعبور‭ ‬الشارع‭.. ‬تلك‭ ‬صور‭ ‬ولقطات‭ ‬أجاد‭ ‬الإعلام‭ ‬الأمني‭ -‬مشكورا‭- ‬إبرازها‭ ‬وإيصالها‭ ‬إلى‭ ‬الناس،‭ ‬كرسالة‭ ‬حضارية‭ ‬رفيعة‭.‬

تحية‭ ‬للإدارات‭ ‬المدرسية‭ ‬والعاملين‭ ‬فيها،‭ ‬الذين‭ ‬يحرصون‭ ‬على‭ ‬استقبال‭ ‬الطلبة‭ ‬والطالبات‭ ‬صباحا‭ ‬عند‭ ‬الدخول‭ ‬للمدارس،‭ ‬وتوديعهم‭ ‬ظهرا‭ ‬عند‭ ‬نهاية‭ ‬الدوام‭ ‬المدرسي،‭ ‬وضمان‭ ‬ركوبهم‭ ‬الباصات‭ ‬والسيارات،‭ ‬إلى‭ ‬حين‭ ‬وصولهم‭ ‬إلى‭ ‬المنازل‭ ‬والبيوت‭.. ‬وهم‭ ‬يتحملون‭ ‬‮«‬عز‭ ‬الحر‭ ‬والجو‭ ‬المرهق‮»‬‭.‬

ربما‭ ‬من‭ ‬الواجب‭ ‬الإشارة‭ ‬إليه‭ ‬والحديث‭ ‬عنه‭ ‬الآن‭ ‬موضوع‭ ‬الدوام‭ ‬المدرسي،‭ ‬وساعات‭ ‬العمل،‭ ‬والازدحام‭ ‬الحاصل‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬شارع‭ ‬وطريق‭ ‬و«داعوس‮»‬‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬الصباحية،‭ ‬وعند‭ ‬الظهيرة‭ ‬لحظة‭ ‬الانصراف‭.. ‬صحيح‭ ‬هي‭ ‬مجرد‭ ‬ساعة‭ ‬زمنية‭ ‬واحدة‭ ‬في‭ ‬الصباح،‭ ‬وساعة‭ ‬زمنية‭ ‬عند‭ ‬الظهر،‭ ‬ولكنها‭ ‬تشكل‭ ‬عبئا‭ ‬وجهدا‭ ‬وضغطا‭ ‬نفسيا‭ ‬على‭ ‬أولياء‭ ‬الأمور،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬وجود‭ ‬بعض‭ ‬الناس‭ ‬ممن‭ ‬يصرون‭ ‬على‭ ‬مخالفة‭ ‬التنظيم‭ ‬المروري،‭ ‬وتعطيل‭ ‬المسارات،‭ ‬والوقوف‭ ‬الخاطئ،‭ ‬بل‭ ‬حتى‭ ‬الاستعداد‭ ‬لرفض‭ ‬أي‭ ‬توجيه‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬أحد‭..!!‬

مع‭ ‬بداية‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬دراسي،‭ ‬يبرز‭ ‬الحديث‭ ‬وتزداد‭ ‬المطالبة‭ ‬بتغيير‭ ‬وتعديل‭ ‬ساعات‭ ‬الدوام‭ ‬المدرسي،‭ ‬وذلك‭ ‬موضوع‭ ‬ربما‭ ‬يكون‭ ‬غير‭ ‬منطقي‭ ‬حاليا،‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬نظرنا‭ ‬إليه‭ ‬وفق‭ ‬رؤية‭ ‬شاملة‭ ‬ومتكاملة،‭ ‬لا‭ ‬أن‭ ‬يتحدث‭ ‬البعض‭ ‬أو‭ ‬يطالب‭ ‬بالتعديل‭ ‬وفق‭ ‬ظروفه‭ ‬هو‭ ‬وحده،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬يوجد‭ ‬مئات‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬الطلبة‭ ‬والطالبات‭ ‬وأولياء‭ ‬الأمور،‭ ‬وعدد‭ ‬مثله‭ ‬من‭ ‬المركبات‭ ‬والسيارات‭ ‬والحافلات‭ ‬والباصات‭.. ‬ومن‭ ‬غير‭ ‬المعقول‭ ‬وضع‭ ‬ساعات‭ ‬دوام‭ ‬مدرسي‭ ‬على‭ ‬حدة‭ ‬لكل‭ ‬طالبة‭ ‬وطالبة،‭ ‬وولي‭ ‬أمر‭ ‬وسيارة،‭ ‬وحافلة‭ ‬ومركبة‭..!!‬

بالتأكيد‭ ‬إن‭ ‬الأمر‭ ‬متعب‭ ‬ومزعج‭ ‬للجميع‭.. ‬ولكن‭ ‬بالتأكيد‭ ‬كذلك‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬الدول‭ ‬لديها‭ ‬المسألة‭ ‬ذاتها‭ ‬مع‭ ‬ساعات‭ ‬العمل‭ ‬الدراسية‭.. ‬وبالتأكيد‭ ‬أيضا‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬دولا‭ ‬بادرت‭ ‬إلى‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬حدة‭ ‬الازدحام‭ ‬المروري‭ ‬عند‭ ‬ساعات‭ ‬الدوام‭ ‬المدرسي،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يجب‭ ‬البحث‭ ‬عنه،‭ ‬والعمل‭ ‬به،‭ ‬والاستفادة‭ ‬منه‭. ‬

ربما‭ ‬كانت‭ ‬مبادرة‭ ‬جامعة‭ ‬البحرين‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬المواصلات‭ ‬والاتصالات‭ ‬وشركة‭ ‬البحرين‭ ‬للنقل‭ ‬العام‭ ‬لتسيير‭ ‬خطوط‭ ‬النقل‭ ‬إلى‭ ‬مقر‭ ‬الجامعة‭ ‬جزءا‭ ‬من‭ ‬حل‭ ‬جيد،‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬تخفيف‭ ‬مسألة‭ ‬الازدحام‭ ‬المروري‭.. ‬وبالتأكيد‭ ‬هناك‭ ‬حلول‭ ‬أخرى‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬فاعلة‭ ‬واختيارية‭ ‬للناس‭.. ‬فهل‭ ‬من‭ ‬حلول‭ ‬إبداعية‭ ‬ومستدامة‭..‬؟؟

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//