العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

معنى الكلام

طفلـــــة الخليفــــــــة

tefla.kh@aaknews.net

توحيد

الأمة‭ ‬العربية‭ ‬تتعرض‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬التحديات‭ ‬والأخطار‭ ‬التي‭ ‬تستلزم‭ ‬توحيد‭ ‬المواقف‭ ‬وتعزيز‭ ‬الجهود‭ ‬لحماية‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬العربي،‭ ‬وقد‭ ‬أكد‭ ‬قادة‭ ‬البحرين‭ ‬ومصر‭ ‬والإمارات‭ ‬والأردن‭ ‬أهمية‭ ‬المضي‭ ‬قدما‭ ‬نحو‭ ‬تكثيف‭ ‬التعاون‭ ‬والعمل‭ ‬المشترك‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬الشقيقة‭ ‬وفتح‭ ‬آفاق‭ ‬أوسع‭ ‬للتعاون‭ ‬بينها‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬الحيوية‭ ‬ذات‭ ‬المردود‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والتنموي‭ ‬وتعزيز‭ ‬الجهود‭ ‬لحماية‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬بالمنطقة‭ ‬بما‭ ‬يحقق‭ ‬الأهداف‭ ‬والمصالح‭ ‬المشتركة‭ ‬ويلبي‭ ‬تطلعات‭ ‬الشعوب‭ ‬نحو‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬النماء‭ ‬والازدهار،‭ ‬كما‭ ‬أكدوا‭ ‬أهمية‭ ‬تضافر‭ ‬الجهود‭ ‬واستمرار‭ ‬التشاور‭ ‬والتنسيق‭ ‬المتبادل‭ ‬لكل‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬وحدة‭ ‬الموقف‭ ‬والمصير‭ ‬بين‭ ‬الأشقاء‭ ‬إزاء‭ ‬جميع‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬تواجهها‭ ‬المنطقة‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬نصرة‭ ‬القضايا‭ ‬العربية‭ ‬وشعوبها‭ ‬وتعزيز‭ ‬الجهود‭ ‬المشتركة‭ ‬لحماية‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬العربي‭ ‬وإحلال‭ ‬السلم‭ ‬والأمن‭ ‬بما‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬والازدهار‭ ‬لصالح‭ ‬جميع‭ ‬الشعوب‭ ‬العربية‭.‬

ومما‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬فيه‭ ‬ان‭ ‬توحيد‭ ‬المواقف‭ ‬تجاه‭ ‬التحديات‭ ‬المختلفة‭ ‬التي‭ ‬تواجهها‭ ‬الأمة‭ ‬العربية‭ ‬والوقوف‭ ‬صفا‭ ‬واحدا‭ ‬تجاهها‭ ‬سوف‭ ‬يجعل‭ ‬للمنطقة‭ ‬قوة‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تحسب‭ ‬لها‭ ‬كل‭ ‬القوى‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬حسابا،‭ ‬ويساعدها‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬نفسها‭ ‬ومصالحها،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬تعاونها‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الاقتصادي‭ ‬سيطور‭ ‬من‭ ‬قدراتها‭ ‬الاقتصادية‭ ‬دون‭ ‬ان‭ ‬تتعرض‭ ‬لضغوط‭ ‬او‭ ‬مشكلات‭ ‬من‭ ‬الخارج‭ ‬او‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬والقوى‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تريد‭ ‬للمنطقة‭ ‬العربية‭ ‬ان‭ ‬تتقدم‭ ‬أو‭ ‬تتطور‭.‬

إقرأ أيضا لـ"طفلـــــة الخليفــــــــة"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//