العدد : ١٦٣١٩ - الأحد ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٣ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣١٩ - الأحد ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٣ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

السياحي

حرفة عادت بعد اندثارها في السبعينيات

تصوير‭- ‬محمود‭ ‬بابا‭ ‬

الأربعاء ١٧ ٢٠٢٢ - 02:00

النقدة.. خيط الفضة المحيوك يدويا


 

بعد‭ ‬غياب‭ ‬الحرفة‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة‭ ‬عن‭ ‬ممارستها‭ ‬يدويا،‭ ‬تعود‭ ‬الحرفية‭ ‬زكية‭ ‬علي‭ ‬‭ ‬من‭ ‬جزيرة‭ ‬المحرق‭- ‬لممارسة‭ ‬حرفة‭ ‬النقدة‭ ‬في‭ ‬مجمع‭ ‬العاصمة‭ ‬بقرية‭ ‬كرباباد،‭ ‬وذلك‭ ‬لممارسة‭ ‬شغفها‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يشأ‭ ‬القدر‭ ‬أن‭ ‬تمارسه‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬طفولتها‭.‬

وتقول‭ ‬الحرفية‭ ‬والمدربة‭ ‬زكية‭ ‬علي‭: ‬‮«‬تعلمت‭ ‬الحرفة‭ ‬عام‭ ‬1996‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬دورات‭ ‬تدريبية،‭ ‬لم‭ ‬أتعلمها‭ ‬من‭ ‬جدتي‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تمارسها‭ ‬بسبب‭ ‬صغر‭ ‬سني‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يتجاوز‭ ‬8‭ ‬سنوات‭. ‬انضممت‭ ‬إلى‭ ‬دورة‭ ‬تدريبية‭ ‬تستغرق‭ ‬6‭ ‬أشهر‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬أن‭ ‬تتحول‭ ‬إلى‭ ‬لقمة‭ ‬عيش‮»‬‭.‬

بنهاية‭ ‬السبعينيات،‭ ‬اختفت‭ ‬هذه‭ ‬الحرفة‭ ‬عن‭ ‬نطاق‭ ‬الممارسة‭ ‬العملية‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬جيل‭ ‬الثمانينيات‭ ‬على‭ ‬علم‭ ‬بها،‭ ‬وتقول‭ ‬زكية‭: ‬‮«‬وجهت‭ ‬صاحبة‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأميرة‭ ‬سبيكة‭ ‬بنت‭ ‬إبراهيم‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬المراكز‭ ‬الاجتماعية‭ ‬لإقامة‭ ‬دورات‭ ‬تدريبية‭ ‬تشارك‭ ‬بها‭ ‬ربات‭ ‬البيوت‭ ‬والشابات‭ ‬البحرينيات،‭ ‬وعادت‭ ‬الحرفة‭ ‬إلى‭ ‬النور‭ ‬مجددا‮»‬‭.‬

تشتهر‭ ‬النقدة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬مناطق‭: ‬سماهيج‭ ‬وعراد‭ ‬والدير‭ ‬والرفاع‭ ‬والمحرق‭- ‬فريج‭ ‬الحالة‭. ‬كانت‭ ‬ملابسُ‭ ‬النّساء‭ ‬تُطرَّز‭ ‬بخيوطِ‭ ‬الفضّة‭ ‬الحقيقيّة‭ ‬باستخدامِ‭ ‬إبرة‭ ‬خاصّة‭ ‬تُعرَف‭ ‬باسمِ‭ (‬النّقدة‭). ‬حيث‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬الخيوط‭ ‬باللون‭ ‬الفضي‭ ‬أو‭ ‬الفضة‭ ‬المطلية‭ ‬بالذهب‭ ‬الخالص‭. ‬وترتدى‭ ‬خلال‭ ‬المناسبات‭ ‬الخاصة‭.‬

كانت‭ ‬نساء‭ ‬الحي‭ ‬يجتمعن‭ ‬في‭ ‬منزل‭ ‬إحداهن‭ ‬لاحتساء‭ ‬الشاي‭ ‬والقهوة‭ ‬خلال‭ ‬أوقات‭ ‬الفراغ‭ ‬الطويلة‭ ‬إما‭ ‬في‭ ‬ساعات‭ ‬الضحى‭ ‬أو‭ ‬العصر،‭ ‬ويتنافسن‭ ‬للانتهاء‭ ‬من‭ ‬جلابية‭ ‬واحدة‭ ‬يوميا‭. ‬كما‭ ‬يستغللن‭ ‬وقت‭ ‬غياب‭ ‬الزوج‭ ‬في‭ ‬مهنة‭ ‬الغوص‭ ‬لأشهر‭ ‬طويلة‭ ‬لممارستها‭. ‬هي‭ ‬حرفة‭ ‬تطبق‭ ‬المثل‭ ‬القديم‭ ‬‮«‬الغنية‭ ‬تزيد‭ ‬خلخالها‭ ‬والفقيرة‭ ‬تعدل‭ ‬أحوالها‮»‬،‭ ‬أي‭ ‬أن‭ ‬المقتدرة‭ ‬ماديا‭ ‬تزيد‭ ‬من‭ ‬حصتها‭ ‬من‭ ‬الذهب،‭ ‬والأقل‭ ‬مستوى‭ ‬مادي‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬إعالة‭ ‬أسرتها‭.‬

دخلت‭ ‬الحرفة‭ ‬إلى‭ ‬البحرين‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬رحلات‭ ‬التجار‭ ‬البحرينيين‭ ‬المتجهة‭ ‬إلى‭ ‬الهند،‭ ‬حيث‭ ‬كانوا‭ ‬يجلبون‭ ‬معهم‭ ‬الهدايا‭ ‬المتضمنة‭ ‬أقمشة‭ ‬النقدة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬النساء‭ ‬البحرينيات‭ ‬إلى‭ ‬السفر‭ ‬برفقة‭ ‬أزواجهن‭ ‬لتعلمها‭ ‬في‭ ‬موطنها‭. ‬وتمكنت‭ ‬البحرينيات‭ ‬من‭ ‬تطوير‭ ‬النقشات‭ ‬من‭ ‬المفترقة‭ ‬عن‭ ‬بعضها‭ ‬إلى‭ ‬المتراصة‭ ‬مع‭ ‬بعضها‭ ‬البعض‭. ‬

تتنوع‭ ‬مسميات‭ ‬التطريزات‭ ‬المستوحاة‭ ‬من‭ ‬البيئة‭ ‬البحرينية‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬النخية‭ (‬حبة‭ ‬الحمص‭) ‬والكازوة‭ (‬حبة‭ ‬الكازو‭) ‬والنجمة‭ ‬والدبلة‭ ‬والسبع‭ ‬خوات‭ ‬‮«‬مجموعة‭ ‬النجوم‭ ‬في‭ ‬السماء‭ ‬تعرف‭ ‬بالثريا‮»‬‭.‬

يكثُر‭ ‬استخدامُ‭ ‬هذه‭ ‬التطريزات‭ ‬في‭ ‬أقمشة‭ ‬الجلابيات‭ ‬والملافع‭ ‬والبخانق،‭ ‬وتقوم‭ ‬النساء‭ ‬بعملِ‭ ‬غرزةٍ‭ ‬صغيرةٍ‭ ‬بالإبرةِ‭ ‬على‭ ‬شكلِ‭ ‬وردةٍ‭ ‬أو‭ ‬هلالٍ‭ ‬أو‭ ‬نجمةٍ‭ ‬أو‭ ‬تكويناتٍ‭ ‬هندسيّةٍ،‭ ‬وغالبًا‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬النّقوشات‭ ‬موزّعةً‭ ‬على‭ ‬الثّوبِ‭ ‬كلّه‭ ‬ويُفضَّل‭ ‬قماش‭ (‬التّور‭ ‬أو‭ ‬الويل‭) ‬أو‭ ‬الحرير‭ ‬لهذا‭ ‬النّوع‭ ‬من‭ ‬التّطريز‭.‬

وتبين‭ ‬زكية‭: ‬‮«‬حتى‭ ‬يومنا‭ ‬هذا،‭ ‬يستورد‭ ‬خيط‭ ‬النقدة‭ ‬من‭ ‬الهند،‭ ‬وهو‭ ‬أفضل‭ ‬الأنواع‭ ‬المستخدمة‮»‬‭. ‬ويتم‭ ‬بيعه‭ ‬بالتولة،‭ ‬إذ‭ ‬يعتمد‭ ‬سعر‭ ‬التطريز‭ ‬أيضا‭ ‬على‭ ‬الكمية‭ ‬المستخدمة‭ ‬منها،‭ ‬فكلما‭ ‬زادت‭ ‬الكمية‭ ‬ارتفع‭ ‬السعر‭.‬

وتبين‭ ‬زكية‭: ‬‮«‬يبلغ‭ ‬سعر‭ ‬الجلابية‭ ‬الواحدة‭ ‬اليوم‭ ‬المستخدم‭ ‬فيها‭ ‬تولة‭ ‬واحدة‭ ‬25‭ ‬دينارا‭ ‬بحرينيا‭. ‬وأغلى‭ ‬جلابية‭ ‬طرزتها‭ ‬كان‭ ‬سعرها‭ ‬ألف‭ ‬دينار،‭ ‬استغرقت‭ ‬سنة‭ ‬واحدة‭ ‬لإتمامها‮»‬‭.‬

وتضيف‭ ‬زكية‭: ‬‮«‬قد‭ ‬تعمر‭ ‬الجلابية‭ ‬عشرات‭ ‬السنين‭ ‬ويشترط‭ ‬عدم‭ ‬اقتراب‭ ‬البخور‭ ‬والعطور‭ ‬من‭ ‬خيط‭ ‬الفضة‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يفسد‭. ‬ويمكن‭ ‬صيانته‭ ‬بقماش‭ ‬الفضة‭ ‬أو‭ ‬التتن‮»‬‭. ‬

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//