العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٤ - الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٩ رجب ١٤٤٤هـ

المجتمع

علامة «كاناتي» Qannati Objet d’Art تحتفل بالزمن في مجموعتها الأولى التي لا تقدر بثمن

الخميس ٠٤ ٢٠٢٢ - 02:00

يُسرّ‭ ‬علامة‭ ‬‮«‬كاناتي‮»‬‭ ‬Qannati‭ ‬Objet‭ ‬d’Art‭ ‬الفاخرة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬التي‭ ‬تتّخذ‭ ‬من‭ ‬فرنسا‭ ‬والبحرين‭ ‬مقرًا‭ ‬لها‭ ‬والرائدة‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬التحف‭ ‬الفنية‭ ‬الثمينة‭ ‬القابلة‭ ‬للارتداء‭ ‬على‭ ‬المعصم،‭ ‬أن‭ ‬تعلن‭ ‬طرح‭ ‬مجموعة‭ ‬‮«‬الاحتفال‭ ‬بالزمان‮»‬Celebration‭ ‬of‭ ‬Time،‭ ‬وهي‭ ‬أوّل‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬أساور‭ ‬‮«‬ايتيرنتي‮»‬‭ ‬Eternity‭ ‬وساعات‭ ‬‮«‬كوانتوم‮»‬‭ ‬Quantum‭ ‬مستوحاة‭ ‬من‭ ‬حضارة‭ ‬بلاد‭ ‬الرافدَين‭ ‬ومصمّمة‭ ‬يدويًا‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬أمهر‭ ‬الحرفيين‭ ‬في‭ ‬فرنسا‭. ‬

أزاحت‭ ‬علامة‭ ‬‮«‬كاناتي‮»‬‭ ‬الستار‭ ‬عن‭ ‬مجموعة‭ ‬‮«‬الاحتفال‭ ‬بالزمان‮»‬‭ ‬Celebration‭ ‬of‭ ‬Time‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬يوليو‭ ‬2022‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬عرض‭ ‬حصري‭ ‬للمدعوين‭ ‬فقط‭ ‬خلال‭ ‬أسبوع‭ ‬الكوتور‭ ‬في‭ ‬باريس‭. ‬وعرضت‭ ‬المجموعة‭ ‬قبل‭ ‬طرحها‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬يوليو‭ ‬أمام‭ ‬العملاء‭ ‬وذوّاقة‭ ‬الفنّ‭ ‬والساعات‭ ‬والمجوهرات‭ ‬الراقية،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬أهمّ‭ ‬المحرّرين‭ ‬وصانعي‭ ‬الرأي‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬مايو‭ ‬وفقًا‭ ‬لمواعيد‭ ‬خاصة‭.‬

‮«‬كاناتي‮»‬‭ ‬Qannati‭ ‬Objet‭ ‬d’Art‭ ‬علامة‭ ‬فرنسية‭ ‬بحرينية‭ ‬رائدة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تصميم‭ ‬وصناعة‭ ‬تحف‭ ‬فنية‭ ‬ثمينة‭ ‬وفريدة‭ ‬من‭ ‬نوعها‭ ‬يدوياً،‭ ‬يُمكن‭ ‬ارتداؤها‭ ‬على‭ ‬المعصمين‭. ‬إنّها‭ ‬أول‭ ‬علامة‭ ‬فاخرة‭ ‬بحرينية،‭ ‬تتّخذ‭ ‬من‭ ‬باريس‭ ‬والمنامة‭ ‬مقرًا‭ ‬لها،‭ ‬أسّسها‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬رائد‭ ‬الأعمال‭ ‬البحريني‭ ‬العالمي‭ ‬محمود‭ ‬قناطي‭ ‬الذي‭ ‬يتحلّى‭ ‬بشغف‭ ‬للتاريخ،‭ ‬ويقدّر‭ ‬الفنّ‭ ‬ويجمعه‭ ‬ولع‭ ‬بالحرفية‭ ‬الراقية‭. ‬وعلى‭ ‬امتداد‭ ‬أربع‭ ‬سنوات،‭ ‬تخطى‭ ‬محمود‭ ‬كل‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬اعترضت‭ ‬طريقه‭ ‬ليحوّل‭ ‬حلم‭ ‬‮«‬كاناتي‮»‬‭ ‬Qannati‭ ‬إلى‭ ‬واقع‭.‬

تحمل‭ ‬المجموعة‭ ‬الأولى‭ ‬اسم‭ ‬‮«‬الاحتفال‭ ‬بالزمان‮»‬Celebration‭ ‬of‭ ‬Time‭ ‬وتضمّ‭ ‬13‭ ‬قطعة‭ ‬مصمّمة‭ ‬يدويًا‭ ‬بأجمل‭ ‬حلّة‭ ‬ليتمّ‭ ‬ارتداؤها‭ ‬على‭ ‬المعصم‭. ‬تحت‭ ‬كل‭ ‬قبّة‭ ‬من‭ ‬الزجاج‭ ‬السافيري،‭ ‬تأوي‭ ‬كل‭ ‬قطعة‭ ‬عالمًا‭ ‬فريدًا‭ ‬من‭ ‬التحف‭ ‬الفنية‭ ‬المصغّرة‭ ‬المنحوتة‭ ‬التي‭ ‬تستعين‭ ‬بمزيج‭ ‬من‭ ‬الأحجار‭ ‬الثمينة‭ ‬والمواد‭ ‬النادرة‭ ‬لتروي‭ ‬سطور‭ ‬فصل‭ ‬في‭ ‬حكاية‭ ‬البشرية‭ ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬آلاف‭ ‬السنين‭.‬

تضمّ‭ ‬المجموعة‭ ‬الأولى‭ ‬للعلامة‭ ‬6‭ ‬أساور‭ ‬‮«‬ايتيرنتي‮»‬‭ ‬Eternity‭ ‬و6‭ ‬ساعات‭ ‬‮«‬كوانتوم‮»‬‭ ‬Quantum،‭ ‬كل‭ ‬واحدة‭ ‬منها‭ ‬تكمّل‭ ‬الأخرى،‭ ‬إذ‭ ‬يُمكن‭ ‬ارتداؤها‭ ‬منفصلة‭ ‬أو‭ ‬تنسيقها‭ ‬مع‭ ‬بعضها‭ ‬البعض،‭ ‬وذلك‭ ‬بارتداء‭ ‬ساعة‭ ‬على‭ ‬معصم‭ ‬وسوار‭ ‬على‭ ‬المعصم‭ ‬الآخر،‭ ‬مثل‭ ‬ملوك‭ ‬بلاد‭ ‬الرافدين‭ ‬القدامى‭. ‬أمّا‭ ‬القطعة‭ ‬رقم‭ ‬13،‭ ‬والتي‭ ‬ترمز‭ ‬إلى‭ ‬بداية‭ ‬الزمن،‭ ‬أو‭ ‬الانفجار‭ ‬الكبير‭ (‬big‭ ‬bang‭)‬،‭ ‬فستبقى‭ ‬ضمن‭ ‬مجموعة‭ ‬Qannati‭ ‬الخاصة‭.‬

إلى‭ ‬جانب‭ ‬المجموعة‭ ‬القائمة،‭ ‬تتيح‭ ‬علامة‭ ‬‮«‬كاناتي‮»‬Qannati‭ ‬Objet‭ ‬d’Art‭ ‬لعملائها‭ ‬الكرام‭ ‬إمكانية‭ ‬طلب‭ ‬سوار‭ ‬أو‭ ‬ساعة‭ ‬مصمّمة‭ ‬حسب‭ ‬طلبهم،‭ ‬فيتولّى‭ ‬فريق‭ ‬‮«‬كاناتي‮»‬‭ ‬Qannati‭ ‬تصميم‭ ‬العالم‭ ‬المصغّر‭ ‬تحت‭ ‬قبّة‭ ‬الزجاج‭ ‬السافيري‭ ‬وفقًا‭ ‬لموضوع‭ ‬من‭ ‬اختيارهم‭. ‬هذه‭ ‬الخدمة‭ ‬الحصرية‭ ‬متوفّرة‭ ‬لأولئك‭ ‬الذين‭ ‬يودّون‭ ‬تزيين‭ ‬معصمهم‭ ‬بقطعة‭ ‬تعبّر‭ ‬عن‭ ‬تاريخهم‭ ‬أو‭ ‬طموحاتهم‭.‬

مع‭ ‬أنّ‭ ‬مجموعة‭ ‬‮«‬كاناتي‮»‬‭ ‬Qannati‭ ‬Objet‭ ‬d’Art‭ ‬مصمّمة‭ ‬يدويًا‭ ‬في‭ ‬فرنسا،‭ ‬إلا‭ ‬أنّ‭ ‬جذورها‭ ‬راسخة‭ ‬في‭ ‬تقاليد‭ ‬بلاد‭ ‬الرافدين‭ ‬القديمة،‭ ‬مهد‭ ‬حضارة‭ ‬عمرها‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬4500‭ ‬سنة‭.‬

يستند‭ ‬تصميم‭ ‬كل‭ ‬قطعة‭ ‬إلى‭ ‬زهرة‭ ‬الحياة‭ ‬وما‭ ‬تحمله‭ ‬من‭ ‬معانٍ‭ ‬معبّرة،‭ ‬فهي‭ ‬نقشة‭ ‬قديمة‭ ‬كانت‭ ‬حصرية‭ ‬بملوك‭ ‬بلاد‭ ‬الرافدين‭ ‬وبنخبة‭ ‬من‭ ‬اختيارهم‭.‬

اكتشف‭ ‬محمود‭ ‬هذه‭ ‬النقشات‭ ‬خلال‭ ‬زيارته‭ ‬إلى‭ ‬متحف‭ ‬اللوفر،‭ ‬حيث‭ ‬تعرّف‭ ‬على‭ ‬تحف‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬بلاد‭ ‬الرافدَين،‭ ‬أشعلت‭ ‬شغفه‭ ‬بابتكار‭ ‬مجوهرات‭ ‬وساعات‭ ‬‮«‬كاناتي‮»‬‭ ‬Qannati‭ ‬Objet‭ ‬d’Art‭ ‬أشبه‭ ‬بتحف‭ ‬فنية،‭ ‬فأعاد‭ ‬إحياء‭ ‬تقاليد‭ ‬قديمة‭ ‬تقتضي‭ ‬بارتداء‭ ‬قطع‭ ‬تزخر‭ ‬بالرموز‭ ‬المعبّرة‭ ‬على‭ ‬المعصمَين‭.‬

لتحقيق‭ ‬رؤيتها‭ ‬بابتكار‭ ‬ساعات‭ ‬ومجوهرات‭ ‬أشبه‭ ‬بتحف‭ ‬فنية،‭ ‬استعانت‭ ‬‮«‬كاناتي‮»‬‭ ‬Qannati‭ ‬Objet‭ ‬d’Art‭ ‬بموهبة‭ ‬اثنين‭ ‬من‭ ‬أمهر‭ ‬الحرفيين‭ ‬في‭ ‬فرنسا،‭ ‬وهما‭ ‬مصمّم‭ ‬المجوهرات‭ ‬فريديريك‭ ‬مانيه،‭ ‬الذي‭ ‬عُيّن‭ ‬مديرًا‭ ‬فنيًا‭ ‬لعلامة‭ ‬‮«‬كاناتي‮»‬‭ ‬Qannati،‭ ‬وجوتي‭-‬سيروج،‭ ‬صائغ‭ ‬المجوهرات‭ ‬والنحّات‭ ‬الماهر‭ ‬الذي‭ ‬يُضفي‭ ‬لمسة‭ ‬فنية‭ ‬إلى‭ ‬تصاميم‭ ‬‮«‬كاناتي‮»‬‭ ‬Qannati‭.‬

بهذه‭ ‬المناسبة،‭ ‬يقول‭ ‬محمود‭ ‬قناطي،‭ ‬مؤسّس‭ ‬علامة‭ ‬‮«‬كاناتي‮»‬‭ ‬Qannati‭ ‬Objet‭ ‬d’Art‭: ‬‮«‬تضمّ‭ ‬هذه‭ ‬المجموعة‭ ‬تحفًا‭ ‬مصمّمة‭ ‬يدويًا‭ ‬ستلفت‭ ‬أنظار‭ ‬نخبة‭ ‬من‭ ‬العملاء‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬الذين‭ ‬يقدّرون‭ ‬مستوى‭ ‬الحرفية‭ ‬التي‭ ‬تتّسم‭ ‬بها‭ ‬التحف‭ ‬الفنية‭ ‬الاستثنائية‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تفقد‭ ‬رونقها‭ ‬مع‭ ‬مرور‭ ‬الزمن،‭ ‬والمصمّمة‭ ‬بدقّة‭ ‬لا‭ ‬مثيل‭ ‬لها‭. ‬نحن‭ ‬نؤمن‭ ‬بمفهوم‭ ‬الحصرية،‭ ‬ولهذا‭ ‬السبب‭ ‬كل‭ ‬تحفة‭ ‬فنية‭ ‬فريدة‭ ‬من‭ ‬نوعها،‭ ‬تمامًا‭ ‬مثل‭ ‬تجارب‭ ‬الحياة‮»‬‭.‬

على‭ ‬امتداد‭ ‬عقدَين‭ ‬من‭ ‬الزمن،‭ ‬كرّس‭ ‬المصمّم‭ ‬الفرنسي‭ ‬الماهر‭ ‬فريديريك‭ ‬مانيه‭ ‬موهبته‭ ‬الكبيرة‭ ‬لابتكار‭ ‬تحف‭ ‬فنيّة‭ ‬رائعة‭ ‬لصالح‭ ‬أهمّ‭ ‬العلامات‭ ‬الفاخرة‭ ‬ودور‭ ‬المجوهرات‭ ‬الراقية‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬فندوم‭ ‬بباريس‭. ‬يختصّ‭ ‬ستوديو‭ ‬التصميم‭ ‬الذي‭ ‬يملكه‭ ‬فريديريك‭ ‬مانيه‭ ‬في‭ ‬باريس‭ ‬بتصميم‭ ‬تشكيلة‭ ‬غنيّة‭ ‬من‭ ‬القطع‭ ‬الفاخرة،‭ ‬ومن‭ ‬بينها‭ ‬الساعات‭ ‬الثمينة‭ ‬والمجوهرات‭ ‬المصمّمة‭ ‬حسب‭ ‬الطلب‭. ‬بفضل‭ ‬تصاميمه‭ ‬الاستثنائية،‭ ‬لُقب‭ ‬بـ«سيّد‭ ‬تصميم‭ ‬المجوهرات‮»‬‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬فندوم‭. ‬عُرضت‭ ‬أعماله‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬ويسافر‭ ‬دائمًا‭ ‬للقاء‭ ‬العملاء‭ ‬وهواة‭ ‬جمع‭ ‬إبداعاته‭ ‬المصمّمة‭ ‬حسب‭ ‬الطلب‭.‬

بصفته‭ ‬المدير‭ ‬الفني‭ ‬لعلامة‭ ‬‮«‬كاناتي‮»‬‭ ‬Qannati،‭ ‬ينسج‭ ‬فريديريك‭ ‬مانيه‭ ‬الحكايات‭ ‬التي‭ ‬تحملها‭ ‬كل‭ ‬قطعة‭ ‬بين‭ ‬طيّاتها،‭ ‬فيخلق‭ ‬الأسس‭ ‬التي‭ ‬تُترجَم‭ ‬عليها‭ ‬المهارات‭ ‬الفنية‭ ‬الدقيقة‭ ‬والتفاصيل‭ ‬النهائية‭ ‬المشغولة‭ ‬ببراعة‭. ‬أسّس‭ ‬الفرنسي‭ ‬جوتي‭-‬سيروج،‭ ‬المعروف‭ ‬بـ«جوتي‮»‬،‭ ‬شركته‭ ‬بعد‭ ‬تخرّجه‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬l’Ecole‭ ‬Boulle‭ ‬of‭ ‬Paris‭ ‬العريقة‭ ‬للفنون‭ ‬التطبيقية‭. ‬أظهر‭ ‬‮«‬جوتي‮»‬‭ ‬مهارات‭ ‬مذهلة‭ ‬في‭ ‬سنّ‭ ‬مبتكرة،‭ ‬وبات‭ ‬يتعاون‭ ‬بصورة‭ ‬دائمة‭ ‬مع‭ ‬أهمّ‭ ‬دور‭ ‬المجوهرات‭ ‬الراقية‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬فندوم‭. ‬وانطلاقًا‭ ‬من‭ ‬شغفه‭ ‬بالنحت،‭ ‬يُفضّل‭ ‬‮«‬جوتي‮»‬‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬حسّه‭ ‬الفني‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المنحوتات‭ ‬المصغّرة‭.‬

يوفّق‭ ‬‮«‬جوتي‮»‬‭ ‬بين‭ ‬ذوقه‭ ‬الباريسي‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬وبين‭ ‬ولعه‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬غامض‭ ‬وغريب‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬فيضفي‭ ‬لمسة‭ ‬أصيلة‭ ‬ومميّزة‭ ‬على‭ ‬التصاميم‭ ‬التي‭ ‬تحمل‭ ‬توقيعه‭ ‬لصالح‭ ‬علامة‭ ‬‮«‬كاناتي‮»‬‭ ‬Qannati‭. ‬يتميّز‭ ‬‮«‬جوتي‮»‬‭ ‬بمراعاته‭ ‬لأدقّ‭ ‬التفاصيل،‭ ‬بحيث‭ ‬يثري‭ ‬مخيّلته‭ ‬الواسعة‭ ‬بعناصر‭ ‬الطبيعة،‭ ‬من‭ ‬الأحجار‭ ‬الثمينة‭ ‬إلى‭ ‬التشكيلة‭ ‬الواسعة‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬التي‭ ‬يطوّعها‭ ‬بإبداعه‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يعرف‭ ‬حدودًا‭. ‬لمزيد‭ ‬من‭ ‬المعلومات،‭ ‬الرجاء‭ ‬زيارة‭ ‬الموقع‭ ‬الإلكتروني‭: ‬www‭.‬Qannati‭.‬com

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//