العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨١ - السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٦ رجب ١٤٤٤هـ

العقاري

مشكلة يعاني منها عشرات المستثمرين والملاك منذ سنوات اشتروا شققا فارهة في مشروعين.. ولم يتسلموا حقوقهم حتى الآن

الأربعاء ٢٧ يوليو ٢٠٢٢ - 02:00

المشكلة‭ ‬ليست‭ ‬بجديدة،‭ ‬لكنها‭ ‬متجددة‭ ‬ومستمرة،‭ ‬ويعاني‭ ‬منها‭ ‬عشرات‭ ‬الملاك‭ ‬والمستثمرين،‭ ‬جلهم‭ ‬من‭ ‬جنسيات‭ ‬غير‭ ‬بحرينية،‭ ‬قال‭ ‬بعضهم‭ ‬انه‭ ‬يشعر‭ ‬بالندم‭ ‬لأنه‭ ‬بادر‭ ‬الى‭ ‬شراء‭ ‬عقار‭ ‬في‭ ‬البحرين‭. ‬والمؤسف‭ ‬ان‭ ‬المعاناة‭ ‬مستمرة‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثماني‭ ‬سنوات،‭ ‬وقد‭ ‬احيلت‭ ‬ملفات‭ ‬القضية‭ ‬الى‭ ‬لجنة‭ ‬تسوية‭ ‬مشاريع‭ ‬التطوير‭ ‬العقارية‭ ‬المتعثرة،‭ ‬وصدرت‭ ‬قرارات‭ ‬بشأنها‭.. ‬ولكن‭! ‬

تتلخص‭ ‬المشكلة‭ ‬في‭ ‬مشروعين‭ ‬لمالك‭ ‬واحد،‭ ‬هما‭ ‬مارينا‭ ‬بريز‭ ‬وسيف‭ ‬بريز‭.. ‬ولكل‭ ‬منهما‭ ‬حكاية‭.‬

سيف‭ ‬بريز

في‭ ‬عام‭ ‬2013،‭ ‬قام‭ ‬ملاك‭ ‬ومستثمرون‭ ‬بشراء‭ ‬عشرات‭ ‬الشقق‭ ‬في‭ ‬مشروع‭ ‬‮«‬سيف‭ ‬بريز‮»‬،‭ ‬وتحديدا‭ ‬52‭ ‬شقة‭ ‬على‭ ‬الخارطة‭. ‬ويمتلك‭ ‬أرض‭ ‬المشروع‭ ‬مستثمر‭ ‬بحريني،‭ ‬له‭ ‬شريك‭ ‬آسيوي‭. ‬

استكمل‭ ‬الملاك‭ ‬دفع‭ ‬المبالغ‭ ‬التي‭ ‬تراوحت‭ ‬بين‭ ‬70‭-‬90‭ ‬ألف‭ ‬دينار‭ ‬لكل‭ ‬شقة‭. ‬ليتم‭ ‬استكمال‭ ‬المبنى‭ ‬الفخم‭ ‬في‭ ‬2015‭ ‬وتسلموا‭ ‬عقاراتهم‭ ‬الجديدة‭. ‬ولكن‭ ‬إلى‭ ‬اليوم‭ ‬لم‭ ‬يتسلموا‭ ‬ملكية‭ ‬تلك‭ ‬العقارات‭!‬

تواصل‭ ‬الملاك‭ ‬مع‭ ‬المطور،‭ ‬وتواصلت‭ ‬خطاباتهم‭ ‬ومتابعتهم‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬جدوى‭. ‬ورغم‭ ‬تأكيدهم‭ ‬تعاون‭ ‬المطور‭ ‬والمستثمر‭ ‬وتواصله‭ ‬الجيد‭ ‬معهم،‭ ‬فإن‭ ‬المشكلة‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬آخر‭.‬‮ ‬فبحسب‭ ‬ما‭ ‬علموا،‭ ‬أنه‭ ‬بعد‭ ‬بناء‭ ‬المبنى‭ ‬في‭ ‬المشروع،‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬استكمل‭ ‬المستثمرون‭ ‬والملاك‭ ‬دفع‭ ‬قيمة‭ ‬عقاراتهم،‭ ‬وتسلموا‭ ‬تلك‭ ‬العقارات‭ ‬وسكنوا‭ ‬فيها،‭ ‬عمد‭ ‬صاحب‭ ‬الأرض‭ ‬والمطور‭ ‬إلى‭ ‬أخذ‭ ‬قرض‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬البنوك‭ ‬بضمان‭ ‬الأرض‭ ‬نفسها‭! ‬لتبدأ‭ ‬رحلة‭ ‬قانونية‭ ‬طويلة‭ ‬لم‭ ‬تنته‭ ‬حتى‭ ‬اليوم‭. ‬

ولم‭ ‬تتوقف‭ ‬مشاكل‭ ‬المستثمرين‭ ‬المتضررين،‭ ‬فبعد‭ ‬مشاكل‭ ‬مالية‭ ‬جمة،‭ ‬أعلن‭ ‬المالك‭ ‬إفلاسه‭. ‬واتجه‭ ‬مستثمرون‭ ‬الى‭ ‬المحاكم،‭ ‬وحصل‭ ‬على‭ ‬أحكام‭ ‬صريحة‭ ‬بحقهم‭ ‬في‭ ‬تسلم‭ ‬السندات‭ ‬القانونية‭. ‬ولكن‭ ‬ذلك‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يحدث‭.‬‮ ‬

مارينا‭ ‬بريز

المشكلة‭ ‬الثانية‭ ‬تتبع‭ ‬نفس‭ ‬المطور‭ ‬مع‭ ‬فارق‭ ‬جوهري،‭ ‬هو‭ ‬ان‭ ‬الملاك‭ ‬هنا‭ ‬لم‭ ‬يتسلموا‭ ‬عقاراتهم،‭ ‬حيث‭ ‬قام‭ ‬مستثمرون‭ ‬وملاك‭ ‬بشراء‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬80‭ ‬شقة‭ ‬في‭ ‬مشروع‭ ‬تحت‭ ‬اسم‭ ‬‮«‬مارينا‭ ‬بريز‮»‬،‭ ‬ودفعوا‭ ‬مبالغ‭ ‬كبيرة‭ ‬تراوحت‭ ‬بين‭ ‬90‭-‬100‭ ‬ألف‭ ‬دينار‭ ‬لكل‭ ‬شقة‭. ‬وبالفعل‭ ‬استكمل‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬2018‭. ‬واستبشر‭ ‬الملاك‭ ‬خيرا،‭ ‬وخاصة‭ ‬انه‭ ‬تم‭ ‬تسليم‭ ‬المفاتيح‭ ‬لعدد‭ ‬محدود‭ ‬منهم‭. ‬وهنا‭ ‬نعود‭ ‬الى‭ ‬‮«‬ولكن‭!‬‮»‬‭.‬

توقف‭ ‬الامر‭ ‬عند‭ ‬هذا‭ ‬الحد‭. ‬فالعدد‭ ‬المحدود‭ ‬ممن‭ ‬تسلم‭ ‬العقارات‭ ‬ولم‭ ‬يتسلم‭ ‬سندات‭ ‬الملكية‭ ‬حتى‭ ‬اليوم‭. ‬وباقي‭ ‬الملاك‭ ‬لم‭ ‬يتسلموا‭ ‬عقاراتهم‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬مرور‭ ‬السنوات‭ ‬تلو‭ ‬السنوات‭. ‬

ومع‭ ‬المتابعة‭ ‬علم‭ ‬الملاك‭ ‬بالمشروع‭ ‬ان‭ ‬المطور‭ ‬يواجه‭ ‬مشاكل‭ ‬مالية‭ ‬تتعلق‭ ‬بقروض‭ ‬بنكية،‭ ‬وبالتالي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬منح‭ ‬السندات‭ ‬لملاك‭ ‬الشقق‭ ‬والمستثمرين‭ ‬الا‭ ‬بعد‭ ‬حل‭ ‬المشكلة‭ ‬المالية‭ ‬للشريكين‭ (‬المطور‭ ‬وصاحب‭ ‬الأرض‭).‬‮ ‬

هذه‭ ‬المشكلة‭ ‬نشرتها‭ ‬أخبار‭ ‬الخليج‭ ‬في‭ ‬1‭ ‬يوليو‭ ‬2020‭. ‬فماذا‭ ‬حدث‭ ‬بعد‭ ‬ذلك؟

المشاريع‭ ‬المتعثرة

في‭ ‬19‭ ‬مايو‭ ‬2021‭ ‬أعلنت‭ ‬الجهات‭ ‬الرسمية‭ ‬المعنية‭ ‬إحالة‭ ‬مشروعية‭ ‬مارينا‭ ‬بريز‭ ‬وسيف‭ ‬بريز‭ ‬الى‭ ‬لجنة‭ ‬تسوية‭ ‬قضائية‭. ‬وهنا‭ ‬بدأت‭ ‬لجنة‭ ‬تسوية‭ ‬مشاريع‭ ‬التطوير‭ ‬العقارية‭ ‬المتعثرة‭ ‬دورها‭ ‬الفاعل‭ ‬وجهودها‭ ‬المشكورة‭ ‬لحلحلة‭ ‬هذا‭ ‬الملف‭. ‬وتم‭ ‬الاستعانة‭ ‬بخبراء‭ ‬قانونيين‭ ‬وماليين،‭ ‬وطلبوا‭ ‬من‭ ‬المستثمرين‭ ‬والملاك‭ ‬كل‭ ‬الأوراق‭ ‬التي‭ ‬تثبت‭ ‬تسديدهم‭ ‬للمبالغ‭ ‬وكذلك‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬والعقود‭ ‬التي‭ ‬ابرموها‭ ‬مع‭ ‬المطور‭.‬

في‭ ‬فبراير‭ ‬2022‭ ‬صرح‭ ‬رئيس‭ ‬لجنة‭ ‬تسوية‭ ‬مشاريع‭ ‬التطوير‭ ‬العقارية‭ ‬المتعثرة،‭ ‬القاضي‭ ‬صلاح‭ ‬أحمد‭ ‬القطان،‭ ‬بأن‭ ‬اللجنة‭ ‬قد‭ ‬اصدرت‭ ‬قرارات‭ ‬في‭ ‬مشاريع‭ ‬عقارية‭ ‬منظورة‭ ‬امامها‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬مشروع‭ ‬مارينا‭ ‬بريز،‭ ‬ونص‭ ‬القرار‭ ‬على‭ ‬انه‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬المشترين‭ ‬الذين‭ ‬قاموا‭ ‬بسداد‭ ‬كامل‭ ‬ثمن‭ ‬الوحدات‭ ‬السكنية‭ ‬الذين‭ ‬قاموا‭ ‬بشرائها‭ ‬بالتقدم‭ ‬إلى‭ ‬اللجنة‭ ‬لاستلام‭ ‬وحداتهم،‭ ‬واستكمال‭ ‬إجراءات‭ ‬نقل‭ ‬الملكية‭ ‬إليهم‭ ‬غير‭ ‬محملة‭ ‬بأي‭ ‬أعباء‭ ‬أو‭ ‬التزامات‭. ‬وبالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬المشترين‭ ‬الذين‭ ‬في‭ ‬ذمتهم‭ ‬مبالغ‭ ‬متبقية‭ ‬من‭ ‬ثمن‭ ‬الوحدات‭ ‬السكنية‭ ‬الرجوع‭ ‬إلى‭ ‬اللجنة‭ ‬لسداد‭ ‬تلك‭ ‬المبالغ‭ ‬حتى‭ ‬يحق‭ ‬لهم‭ ‬تسلم‭ ‬وحداتهم‭ ‬واستكمال‭ ‬إجراءات‭ ‬نقل‭ ‬الملكية‭ ‬إليهم‭ ‬غير‭ ‬محملة‭ ‬بأي‭ ‬أعباء‭ ‬أو‭ ‬التزامات‭. ‬أما‭ ‬المشترون‭ ‬الذين‭ ‬حصلوا‭ ‬على‭ ‬أحكام‭ ‬بشأن‭ ‬وحداتهم‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬المشروع‭ ‬فعليهم‭ ‬التقدم‭ ‬إلى‭ ‬اللجنة‭ ‬لعمل‭ ‬التسوية‭ ‬اللازمة‭ ‬بشأنها‭. ‬وبنفس‭ ‬الوقت‭ ‬استثنى‭ ‬القرار‭ ‬بعض‭ ‬الملاك‭ ‬بسبب‭ ‬جوانب‭ ‬تتعلق‭ ‬بالمديونية‭. ‬فهل‭ ‬انتهت‭ ‬المشكلة؟

وتستمر‭ ‬المشكلة

اليوم‭ ‬عاد‭ ‬الملاك‭ ‬لينقلوا‭ ‬معاناتهم‭ ‬وشكواهم‭ ‬عبر‭ ‬‮«‬أخبار‭ ‬الخليج‮»‬‭. ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يشرحونه‭ ‬بقولهم‭: ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬احيل‭ ‬الموضوع‭ ‬الى‭ ‬لجنة‭ ‬تسوية‭ ‬المشاريع‭ ‬المتعثرة،‭ ‬تم‭ ‬التواصل‭ ‬معنا‭ ‬وطلبوا‭ ‬منا‭ ‬ارسال‭ ‬كل‭ ‬الاثباتات‭ ‬عبر‭ ‬الايميل‭ ‬لتأكيد‭ ‬دفعنا‭ ‬المبالغ‭. ‬والكثير‭ ‬منا‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬دفع‭ ‬المبالغ‭ ‬كاملة،‭ ‬والتي‭ ‬تصل‭ ‬الى‭ ‬100‭ ‬الف‭ ‬دينار‭ ‬للشقة‭ ‬الواحدة‭. ‬وكان‭ ‬هناك‭ ‬تفريق‭ ‬بين‭ ‬من‭ ‬دفع‭ ‬المبالغ‭ ‬مقابل‭ ‬الشقق‭ ‬وبين‭ ‬من‭ ‬كان‭ ‬يطالب‭ ‬صاحب‭ ‬المشروع‭ ‬بمبالغ‭ ‬ثم‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬شقة‭ ‬مقابل‭ ‬تلك‭ ‬المطالبة‭. ‬في‭ ‬البداية‭ ‬تم‭ ‬حل‭ ‬مشكلة‭ ‬عدد‭ ‬محدود‭ ‬من‭ ‬الملاك‭ ‬لا‭ ‬يتجاوز‭ ‬عدد‭ ‬أصابع‭ ‬اليد،‭ ‬حيث‭ ‬سلموهم‭ ‬المستندات‭ ‬والملكيات‭. ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬الملاك‭ ‬تسلموا‭ ‬الوحدات‭ ‬فعلا،‭ ‬ولكن‭ ‬توقف‭ ‬الامر‭ ‬تماما،‭ ‬وحتى‭ ‬من‭ ‬تسلم‭ ‬الشقق‭ ‬لم‭ ‬يتسلم‭ ‬الملكيات‭ ‬حتى‭ ‬اليوم‭. ‬واغلب‭ ‬من‭ ‬تسلم‭ ‬أوراق‭ ‬المخالصة‭ ‬من‭ ‬اللجنة‭ ‬اتجهوا‭ ‬الى‭ ‬جهاز‭ ‬المساحة‭ ‬والتسجيل‭ ‬العقاري‭ ‬لتسجيل‭ ‬عقاراتهم‭ ‬وتسلم‭ ‬الملكية‭ ‬كما‭ ‬فعل‭ ‬الملاك‭ ‬السابقون،‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬معاملاتهم‭ ‬توقفت‭ ‬تماما‭ ‬في‭ ‬جهاز‭ ‬المساحة‭ ‬لعدة‭ ‬حجج‭ ‬منها‭ ‬ان‭ ‬العقارات‭ ‬المذكورة‭ ‬تواجه‭ ‬مشاكل‭ ‬مالية‭ ‬وعليها‭ ‬حجر‭ ‬وبالتالي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬تسليمهم‭ ‬الوحدات‭ ‬او‭ ‬الملكيات‭. ‬وقيل‭ ‬للبعض‭ ‬ان‭ ‬المبنى‭ ‬مرهون‭ ‬ويواجه‭ ‬مشاكل‭ ‬مالية‭! ‬

والامر‭ ‬الاخر‭ ‬هو‭ ‬استثناء‭ ‬بعض‭ ‬الملاك‭ ‬من‭ ‬التسوية‭ ‬لأسباب‭ ‬بررت‭ ‬بالمديونية،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يعلق‭ ‬عليه‭ ‬المتضررون‭: ‬نلمس‭ ‬ان‭ ‬اللجنة‭ ‬استمعت‭ ‬الى‭ ‬المطور‭ ‬ولم‭ ‬تستمع‭ ‬لنا،‭ ‬حيث‭ ‬نمتلك‭ ‬كل‭ ‬الوثائق‭ ‬التي‭ ‬تؤكد‭ ‬اننا‭ ‬دفعنا‭ ‬المبالغ‭ ‬ووقعنا‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬منذ‭ ‬2016،‭ ‬وتقارير‭ ‬المحاسب‭ ‬القانوني‭ ‬تثبت‭ ‬ذلك‭. ‬

والأسوأ‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬ان‭ ‬احد‭ ‬المتضررين‭ ‬اكتشف‭ ‬ان‭ ‬شقته‭ ‬قد‭ ‬بيعت‭ ‬الى‭ ‬شخص‭ ‬آخر‭ ‬في‭ ‬2018،‭ ‬وتبين‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تقرير‭ ‬المحاسب‭ ‬القانوني‭ ‬ان‭ ‬المالك‭ ‬الجديد‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬اشتراها‭ ‬من‭ ‬مالك‭ ‬آخر‭ ‬قبله‭!. ‬وهنا‭ ‬يقول‭ ‬صاحب‭ ‬الشقة‭: ‬اذا‭ ‬كان‭ ‬صاحب‭ ‬المشروع‭ ‬يتلاعب‭ ‬بنا،‭ ‬فلماذا‭ ‬نحرم‭ ‬نحن‭ ‬من‭ ‬عقاراتنا‭. ‬

وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه،‭ ‬لم‭ ‬يصدر‭ ‬أي‭ ‬قرار‭ ‬بشأن‭ ‬‮«‬سيف‭ ‬بريز‮»‬،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬كونه‭ ‬‭ ‬كما‭ ‬يصف‭ ‬الملاك‭ ‬‭ ‬اقل‭ ‬تعقيدا‭ ‬من‭ ‬مارينا‭ ‬بريز،‭ ‬لأن‭ ‬اغلب‭ ‬الملاك‭ ‬تسلموا‭ ‬شققهم‭ ‬وسكنوا‭ ‬فيها،‭ ‬ولكن‭ ‬لم‭ ‬يتسلموا‭ ‬المستندات‭ ‬القانونية‭ ‬بشأنها‭. ‬فلماذا‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬التعطيل؟

يضيف‭ ‬المتضررون‭ ‬واغلبهم‭ ‬كما‭ ‬اشرنا‭ ‬من‭ ‬جنسيات‭ ‬مختلفة‭ ‬مثل‭ ‬البرازيل‭ ‬وبريطانيا‭ ‬وإسبانيا‭ ‬والجزائر‭ ‬وليبيا‭ ‬والسعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬وغيرها‭: ‬كل‭ ‬ما‭ ‬نحصل‭ ‬عليه‭ ‬هو‭ ‬الوعود،‭ ‬وقد‭ ‬طالبنا‭ ‬مقابلة‭ ‬اللجنة‭ ‬المعنية‭ ‬،ولكن‭ ‬يتم‭ ‬ابلاغنا‭ ‬ان‭ ‬أعضاءها‭ ‬مشغولون‭ ‬بمشاريع‭ ‬أخرى‭. ‬

صحيح‭ ‬ان‭ ‬اللجنة‭ ‬لم‭ ‬تتوان‭ ‬عن‭ ‬دراسة‭ ‬المشكلة،‭ ‬ولكن‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬لم‭ ‬نحصل‭ ‬على‭ ‬حقوقنا‭ ‬حتى‭ ‬الان،‭ ‬ومن‭ ‬جانب‭ ‬مازالت‭ ‬المشكلة‭ ‬قائمة‭ ‬بشأن‭ ‬مشروع‭ ‬سيف‭ ‬بريز‭ ‬ولم‭ ‬يصدر‭ ‬أي‭ ‬قرار‭ ‬بشأنها‭. ‬واستمرار‭ ‬هذا‭ ‬الوضع‭ ‬ليس‭ ‬جيدا‭ ‬لسمعة‭ ‬البحرين‭. ‬فبعضنا‭ ‬قد‭ ‬اشترى‭ ‬عقارات‭ ‬في‭ ‬تركيا‭ ‬ودبي‭ ‬وغيرها‭ ‬ولم‭ ‬يواجه‭ ‬أي‭ ‬مشكلة‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭. ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يخلق‭ ‬عند‭ ‬البعض‭ ‬شعورا‭ ‬بعدم‭ ‬وجود‭ ‬حماية‭ ‬كافية‭ ‬لهم‭ ‬كمستثمرين‭ ‬أو‭ ‬ملاك‭.‬

 

------------------------------------------------------------------------------------------------------

ملاحظات‭ ‬الملاك‭ ‬والمستثمرين‭ ‬نقلناها‭ ‬إلى‭ ‬جهاز‭ ‬المساحة‭ ‬والتسجيل‭ ‬العقاري‭ ‬في‭ ‬19‭ ‬يوليو‭ ‬الجاري‭. ‬ونأمل‭ ‬من‭ ‬الجهاز‭ ‬الموقر‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬رد‭ ‬رسمي‭ ‬وخطوات‭ ‬عملية‭ ‬لحلحلة‭ ‬هذا‭ ‬الملف‭ ‬العقاري‭ ‬العالق‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//