العدد : ١٦٢٠٩ - الثلاثاء ٠٩ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٢٠٩ - الثلاثاء ٠٩ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٤هـ

زاوية غائمة

جعفـــــــر عبــــــــاس

jafasid09@hotmail.com

موت الأب مناسبة للفرح

سأظل‭ ‬أتذكر‭ ‬باعتزاز‭ ‬كيف‭ ‬أنه‭ ‬وفي‭ ‬ذات‭ ‬مرة‭ ‬قال‭ ‬لي‭ ‬طفل‭ ‬في‭ ‬الرابعة‭ ‬تربطني‭ ‬بأهله‭ ‬صلة‭ ‬قرابة‭ ‬ونسب‭ ‬كلاما‭ ‬معناه‭ ‬‮«‬ليتك‭ ‬كنت‭ ‬أبي‮»‬‭. ‬أحزنتني‭ ‬تلك‭ ‬العبارة‭ ‬لأنها‭ ‬كانت‭ ‬تعبيراً‭ ‬عن‭ ‬ضيق‭ ‬الطفل‭ ‬بفظاظة‭ ‬أبيه،‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬كونها‭ ‬تعبيراً‭ ‬عن‭ ‬إعجاب‭ ‬بي،‭ ‬ثم‭ ‬قرأت‭ ‬في‭ ‬صحيفة‭ ‬إنجليزية‭ ‬ما‭ ‬قالته‭ ‬دافني‭ ‬واتس‭ ‬بمناسبة‭ ‬وفاة‭ ‬أبيها‭ ‬فرانسيس‭ ‬واتس‭: ‬تمنيت‭ ‬لو‭ ‬سمحوا‭ ‬لي‭ ‬بأن‭ ‬أرقص‭ ‬فوق‭ ‬قبره،‭ ‬وأضافت‭ ‬‮«‬لكنني‭ ‬رقصت‭ ‬في‭ ‬البيت،‭ ‬منتشية‭ ‬فرحة‮»‬،‭ ‬ودافني‭ ‬هذه‭ ‬ليست‭ ‬طفلة‭ ‬بل‭ ‬امرأة‭ ‬في‭ ‬الواحدة‭ ‬والستين،‭ ‬مات‭ ‬أبوها‭ ‬قبل‭ ‬أربع‭ ‬سنوات،‭ ‬وعبرت‭ ‬عن‭ ‬سعادتها‭ ‬بموت‭ ‬أبيها‭ ‬لأنه‭ ‬استعبدها‭ ‬طوال‭ ‬43‭ ‬سنة،‭ ‬فمنذ‭ ‬أن‭ ‬بلغت‭ ‬الخامسة‭ ‬عشرة‭ ‬جعلها‭ ‬تعمل‭ ‬في‭ ‬مزرعته‭ ‬التي‭ ‬تتألف‭ ‬من‭ ‬تسعين‭ ‬إيكر‭ (‬الإيكر‭ ‬يساوي‭ ‬نحو‭ ‬4000‭ ‬متر‭ ‬مربع‭): ‬تصحو‭ ‬في‭ ‬الخامسة‭ ‬صباحاً،‭ ‬وتبدأ‭ ‬بتنظيف‭ ‬حظيرة‭ ‬الأبقار‭ ‬من‭ ‬الروث،‭ ‬ثم‭ ‬تقدم‭ ‬العلف‭ ‬للأبقار،‭ ‬وبعدها‭ ‬تحلب‭ ‬عشرات‭ ‬الأبقار‭. ‬وتنتهي‭ ‬من‭ ‬مهمة‭ ‬وتنتقل‭ ‬إلى‭ ‬أخرى‭ ‬حتى‭ ‬مغيب‭ ‬الشمس،‭ ‬لتعود‭ ‬إلى‭ ‬غرفة‭ ‬ليست‭ ‬فيها‭ ‬تدفئة،‭ ‬وحمام‭ ‬ليست‭ ‬فيه‭ ‬مياه‭ ‬ساخنة،‭ ‬ولم‭ ‬يحدث‭ ‬قط‭ ‬أن‭ ‬اشترى‭ ‬لها‭ ‬أبوها‭ ‬ملابس‭ ‬جديدة،‭ ‬فكلما‭ ‬تقطعت‭ ‬ملابسها‭ ‬ذهب‭ ‬إلى‭ ‬محلات‭ ‬الملابس‭ ‬المستعملة‭ ‬واشترى‭ ‬لها‭ ‬بنطلوناً‭ ‬واحداً‭ ‬وقميصاً‭ ‬واحدا،‭ ‬وكان‭ ‬نصيبها‭ ‬من‭ ‬الطعام‭ ‬وجبتين‭ ‬يومياً،‭ ‬تقتصر‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬الأحوال‭ ‬على‭ ‬اللبن‭ ‬الحامض،‭ ‬ولأن‭ ‬مسؤولين‭ ‬حكوميين‭ ‬كانوا‭ ‬يأتون‭ ‬إلى‭ ‬المزرعة‭ ‬لتفقد‭ ‬أحوال‭ ‬الماشية‭ (‬طبعا‭ ‬للماشية‭ ‬حقوق،‭ ‬مثل‭ ‬حق‭ ‬الطعام‭ ‬الجيد‭ ‬والماء‭ ‬المفلتر‭)‬،‭ ‬وأحوال‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬المزرعة،‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬الأب‭ ‬يقدم‭ ‬ابنته‭ ‬إليهم‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬‮«‬عامل‮»‬‭ ‬لديه،‭ ‬وكان‭ ‬يبرز‭ ‬لهم‭ ‬دفاتر‭ ‬توضح‭ ‬أنها‭ ‬تتقاضى‭ ‬الحد‭ ‬الأدنى‭ ‬من‭ ‬الأجر‭ ‬المنصوص‭ ‬عليه‭ ‬قانوناً،‭ ‬ولكنه‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬واقع‭ ‬الأمر‭ ‬يعطيها‭ ‬12‭ ‬بنساً‭ ‬في‭ ‬الأسبوع‭ (‬الجنيه‭ ‬الإسترليني‭ ‬يساوي‭ ‬100‭ ‬بنساً‭)‬،أما‭ ‬كاثلين‭ ‬أم‭ ‬دافني‭ ‬وحرم‭ ‬الثور‭ ‬فرانسيس،‭ ‬فقد‭ ‬ماتت‭ ‬قبله‭ ‬بتسع‭ ‬سنوات،‭ ‬ولم‭ ‬تكن‭ ‬تبالي‭ ‬بالمعاملة‭ ‬السيئة‭ ‬التي‭ ‬تلقاها‭ ‬ابنتها،‭ ‬لأنها‭ ‬كانت‭ ‬تعرف‭ ‬أن‭ ‬فرانسيس‭ ‬اختارها‭ ‬زوجة،‭ ‬لأنها‭ ‬قوية‭ ‬البنية‭ ‬وقادرة‭ ‬على‭ ‬القيام‭ ‬بأعباء‭ ‬ثقيلة‭ ‬مثل‭ ‬قيادة‭ ‬الجرارات‭ ‬وتقليب‭ ‬التربة‭ ‬وبناء‭ ‬الحظائر،‭ ‬وخلط‭ ‬الروث‭ ‬لإعداد‭ ‬السماد‭ ‬العضوي‭ ‬لبيعه‭ ‬لأصحاب‭ ‬المزارع‭ ‬والحدائق‭.‬

لم‭ ‬يحدث‭ ‬قط‭ ‬أن‭ ‬اشترى‭ ‬الوالدان‭ ‬لدافني‭ ‬لعبة‭ ‬بلاستيكية‭ ‬أو‭ ‬آيسكريم،‭ ‬ولم‭ ‬تسمع‭ ‬بأشياء‭ ‬مثل‭ ‬البيرغر‭ ‬ودجاج‭ ‬كنتاكي‭ ‬والبيتزا‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬وفاة‭ ‬والدها‭ ‬قبل‭ ‬أربع‭ ‬سنوات‭!! ‬وكانت‭ ‬تحاول‭ ‬أن‭ ‬تسلي‭ ‬نفسها‭ ‬برسم‭ ‬بعض‭ ‬الأشياء‭ ‬على‭ ‬المعدات‭ ‬الزراعية،‭ ‬ولكن‭ ‬والدها‭ ‬كان‭ ‬يلزمها‭ ‬بشراء‭ ‬علب‭ ‬الطلاء‭ ‬على‭ ‬نفقتها‭ ‬الخاصة‭ (‬يعني‭ ‬راتب‭ ‬سنتين‭ ‬لشراء‭ ‬علبة‭ ‬واحدة‭).‬

لدى‭ ‬دافني‭ ‬اليوم‭ ‬أموال‭ ‬ثابتة‭ ‬ومنقولة‭ ‬تقدر‭ ‬بالملايين،‭ ‬ولكن‭ ‬امرأة‭ ‬رضعت‭ ‬التعاسة‭ ‬والفقر‭ ‬لا‭ ‬تحس‭ ‬بأي‭ ‬سعادة،‭ ‬لأنها‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬امتلاك‭ ‬كل‭ ‬الأشياء‭ ‬التي‭ ‬نشأت‭ ‬محرومة‭ ‬منها‭.. ‬فحتى‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تركت‭ ‬المزرعة‭ ‬التي‭ ‬تقع‭ ‬في‭ ‬مقاطعة‭ ‬سومرست‭ ‬بإنجلترا،‭ ‬وانتقلت‭ ‬إلى‭ ‬بيت‭ ‬صغير‭ ‬في‭ ‬قرية‭ ‬قريبة،‭ ‬فإن‭ ‬الجيران‭ ‬لاحظوا‭ ‬أن‭ ‬بيتها‭ ‬يبقى‭ ‬مظلماً‭ ‬طوال‭ ‬الليل،‭ ‬ولما‭ ‬سألوها‭ ‬عن‭ ‬السر‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬قالت‭: ‬إن‭ ‬إضاءة‭ ‬الشارع‭ ‬‮«‬البلوشي‮»‬،‭ ‬تكفيها‭ ‬لرؤية‭ ‬الأشياء‭ ‬حولها،‭ ‬ومازالت‭ ‬دافني‭ ‬تشتري‭ ‬الملابس‭ ‬المستعملة،‭ ‬وعندما‭ ‬يقول‭ ‬لها‭ ‬الجيران‭ ‬إنها‭ ‬ستترك‭ ‬ملايينها‭ ‬ليستمتع‭ ‬بها‭ ‬آخرون،‭ ‬تقول‭ ‬لهم‭ ‬إن‭ ‬ذلك‭ ‬لا‭ ‬يضايقها‭ ‬لأنها‭ ‬لا‭ ‬تعرف‭ ‬معنى‭ ‬السعادة‭!! ‬ولا‭ ‬تجد‭ ‬متعة‭ ‬في‭ ‬شراء‭ ‬أو‭ ‬اقتناء‭ ‬شيء،‭ ‬لأنها‭ ‬بكل‭ ‬بساطة‭ ‬لم‭ ‬تسمع‭ ‬بمعظم‭ ‬المستجدات‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الأزياء‭ ‬والعطور‭ ‬والأواني‭ ‬المنزلية‭ ‬الكهربائية‭.‬

ذكرتني‭ ‬عائلة‭ ‬واتس‭ ‬التعيسة‭ ‬هذه‭ ‬بصديق‭ ‬قال‭ ‬لي‭ ‬إنه‭ ‬عند‭ ‬انتقال‭ ‬العائلة‭ ‬من‭ ‬بيت‭ ‬قديم‭ ‬إلى‭ ‬بيت‭ ‬جديد‭ ‬جميل‭ ‬لاحظ‭ ‬حرص‭ ‬أبيه‭ ‬على‭ ‬نقل‭ ‬أكياس‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬مخزن‭ ‬مهمل،‭ ‬وكان‭ ‬يتساقط‭ ‬من‭ ‬الأكياس‭ ‬غبار‭ ‬نتن‭ ‬الرائحة،‭ ‬وسأل‭ ‬أباه‭ ‬عن‭ ‬محتوى‭ ‬الأكياس‭ ‬وعرف‭ ‬أنه‭ ‬جراد‭ ‬ظل‭ ‬الوالد‭ ‬يحتفظ‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬المخزن‭ ‬نحو‭ ‬ثلاثين‭ ‬سنة‭ ‬‮«‬من‭ ‬باب‭ ‬الاحتياط‭ ‬للزمن‮»‬،‭ ‬وكان‭ ‬لذلك‭ ‬الوالد‭ ‬الملايين‭ ‬في‭ ‬البنوك،‭ ‬ومات‭ ‬ذلك‭ ‬الرجل‭ ‬وتخلص‭ ‬عياله‭ ‬من‭ ‬‮«‬بودرة‮»‬‭ ‬الجراد‭ ‬وملأوا‭ ‬الأكياس‭ ‬بالملايين‭ ‬التي‭ ‬تركها‭.‬

إقرأ أيضا لـ"جعفـــــــر عبــــــــاس"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news