العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الصفحة الأخيرة

صنعاء التاريخية تتزين من جديد مع صمود الهدنة في اليمن

الجمعة ٢٤ يونيو ٢٠٢٢ - 02:00

يراقب‭ ‬المهندس‭ ‬المعماري‭ ‬اليمني‭ ‬زيد‭ ‬الكحلاني‭ ‬عماله‭ ‬على‭ ‬عوارض‭ ‬السقالات‭ ‬المعلقة‭ ‬يستخدمون‭ ‬الطلاء‭ ‬الأبيض‭ ‬في‭ ‬الرسم‭ ‬حول‭ ‬النوافذ‭ ‬ضمن‭ ‬جهود‭ ‬ترميم‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع‭ ‬لمدينة‭ ‬صنعاء‭ ‬التاريخية‭ ‬المدرجة‭ ‬على‭ ‬قائمة‭ ‬منظمة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬للتربية‭ ‬والعلم‭ ‬والثقافة‭ ‬‮«‬يونسكو‮»‬‭ ‬لمواقع‭ ‬التراث‭ ‬العالمي‭ ‬والتي‭ ‬عانت‭ ‬من‭ ‬القصف‭ ‬سنوات‭ ‬خلال‭ ‬الحرب‭. ‬واستخدم‭ ‬آخرون‭ ‬البكرات‭ ‬والحبال‭ ‬لرفع‭ ‬الطين‭ ‬البني‭ ‬المميز‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬إلى‭ ‬أسطح‭ ‬المنازل‭ ‬ذات‭ ‬الأبراج‭ ‬الفريدة‭ ‬حيث‭ ‬حل‭ ‬ضجيج‭ ‬السيارات‭ ‬وأصوات‭ ‬أبواقها‭ ‬محل‭ ‬هدير‭ ‬الطائرات‭ ‬الحربية‭ ‬بفضل‭ ‬هدنة‭ ‬توسطت‭ ‬فيها‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭. ‬وقال‭ ‬الكحلاني‭: ‬‮«‬نحن‭ ‬نتعامل‭ ‬مع‭ ‬مبان‭ ‬تاريخية‭ ‬يتراوح‭ ‬عمرها‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬300‭ ‬الى‭ ‬350‭ ‬سنة‭. ‬وكل‭ ‬منزل‭ ‬من‭ ‬المنازل‭ ‬منفرد‭ ‬بنمطه‭ ‬التاريخي‭ ‬والمعماري‭... ‬نحن‭ ‬نقوم‭ ‬بالتعامل‭ ‬مع‭ ‬المبنى‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬توفير‭ ‬المواد‭ ‬التقليدية‭. ‬

ثاني‭ ‬حاجة‭ ‬الاستدامة‭ ‬في‭ ‬المواد‭. ‬ثالث‭ ‬حاجة‭ ‬تأمين‭ ‬المنزل‭ ‬وتدعيمه‭. ‬ويعود‭ ‬تاريخ‭ ‬صنعاء‭ ‬القديمة‭ ‬إلى‭ ‬القرن‭ ‬الثامن‭ ‬الميلادي‭ ‬في‭ ‬أقل‭ ‬التقديرات‮»‬‭. ‬وأضاف‭ ‬الكحلاني‭ ‬أن‭ ‬عمله‭ ‬مع‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬المدن‭ ‬التاريخية‭ ‬يتراوح‭ ‬بين‭ ‬العثور‭ ‬على‭ ‬المواد‭ ‬التقليدية‭ ‬وتأمين‭ ‬المباني‭ ‬وتدعيمها‭ ‬وأخيرا‭ ‬تجديدها‭. ‬وقال‭ ‬عقيل‭ ‬نصاري‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬المدن‭ ‬التاريخية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬أن‭ ‬حوالي‭ ‬5000‭ ‬مبنى‭ ‬لحقت‭ ‬بها‭ ‬أضرار‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬380‭ ‬مبنى‭ ‬لحقت‭ ‬بها‭ ‬أضرار‭ ‬جسيمة‭ ‬وأصبحت‭ ‬على‭ ‬وشك‭ ‬الانهيار‭ ‬في‭ ‬الأحياء‭ ‬التاريخية‭ ‬بصنعاء‭. ‬وخلال‭ ‬الحرب‭ ‬استخدم‭ ‬الطوب‭ ‬لإغلاق‭ ‬النوافذ‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المباني‭ ‬ليحل‭ ‬محل‭ ‬زجاج‭ ‬النوافذ‭ ‬الملون‭ ‬الفريد‭ ‬في‭ ‬صنعاء‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬كان‭ ‬يسعى‭ ‬فيه‭ ‬السكان‭ ‬إلى‭ ‬حماية‭ ‬أنفسهم‭ ‬وأفراد‭ ‬أسرهم‭ ‬من‭ ‬الشظايا‭ ‬المتطايرة‭ ‬في‭ ‬الحرب‭. ‬وداخل‭ ‬المنازل‭ ‬استخدم‭ ‬العمال‭ ‬الذين‭ ‬يرتدون‭ ‬سترات‭ ‬خضراء‭ ‬زاهية‭ ‬ويضعون‭ ‬الخوذات‭ ‬الطين‭ ‬البني‭ ‬لتغطية‭ ‬الأسقف‭ ‬الخشبية‭. ‬

قال‭ ‬نصاري‭: ‬‮«‬نحن‭ ‬نقدم‭ ‬مدنا‭ ‬حية‭ ‬مأهولة‭ ‬بالسكان‭ ‬بتاريخها‭ ‬بمبانيها‭ ‬بشوارعها‭ ‬بتخطيطها‭ ‬الفريد‭ ‬بنسيجها‭ ‬العمراني‭ ‬العادات‭ ‬والتقاليد‭ ‬بالموسيقى‭ ‬بالمخطوطات‮»‬‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news