العدد : ١٦٢٠٩ - الثلاثاء ٠٩ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٢٠٩ - الثلاثاء ٠٩ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٤هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

حلف أمريكا للدفاع الجوي.. إرضاء لإسرائيل وليس حماية للخليج

ما‭ ‬أكثر‭ ‬التحالفات‭ ‬العسكرية‭ ‬التي‭ ‬شكلتها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬وتحديداً‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬والعراق،‭ ‬بعضها‭ ‬كان‭ ‬ناجحاً‭ ‬من‭ ‬زاوية‭ ‬إبقاء‭ ‬نفوذ‭ (‬واشنطن‭) ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬والبعض‭ ‬الآخر‭ ‬كان‭ ‬مشلولاً‭ ‬ومتعثراً‭ ‬بسبب‭ ‬تغيير‭ ‬ألأجندات‭ ‬الرؤساء‭ ‬الذين‭ ‬يمثلون‭ ‬كرسي‭ (‬البيض‭ ‬الأبيض‭) ‬وتحديد‭ ‬صفة‭ ‬الأولويات‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬الخارجية‭ ‬الأمريكية‭.. ‬ونحن‭ ‬الآن‭ ‬أمام‭ ‬تحالف‭ ‬عسكري‭ ‬جديد‭ ‬تحدث‭ ‬عنه‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬الإسرائيلي‭ (‬بيني‭ ‬جانتس‭) ‬منذ‭ ‬يومين،‭ ‬حيث‭ ‬قال‭: ‬‮«‬إن‭ ‬إسرائيل‭ ‬تبني‭ ‬تحالفاً‭ ‬للدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬بقيادة‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭.. ‬وخلال‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬كنت‭ ‬أقود‭ ‬برنامجاً‭ ‬مكثفاً‭ ‬مع‭ ‬شركائي‭ ‬في‭ ‬البنتاجون‭ ‬والإدارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬سيعزز‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬إسرائيل‭ ‬ودول‭ ‬المنطقة‭.. ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬بدأ‭ ‬العمل‭ ‬به‭ ‬بالفعل،‭ ‬وتمكن‭ ‬بنجاح‭ ‬من‭ ‬اعتراض‭ ‬محاولات‭ ‬إيرانية‭ ‬لمهاجمة‭ ‬إسرائيل‭ ‬ودول‭ ‬أخرى‭.. ‬وآمل‭ ‬أن‭ ‬نتخذ‭ ‬خطوة‭ ‬أخرى‭ ‬إلى‭ ‬الأمام‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الجانب‭ ‬من‭ ‬التعاون‭ ‬الإقليمي‭ ‬خلال‭ ‬زيارة‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ (‬جو‭ ‬بايدن‭) ‬القادمة‭ ‬للمنطقة‭)‬،‭ ‬وقال‭ ‬مسؤول‭ ‬إسرائيلي‭ ‬لوكالة‭ ‬رويترز‭: ‬‮«‬إن‭ ‬الدول‭ ‬المشاركة‭ ‬تنسق‭ ‬لتشغيل‭ ‬أنظمة‭ ‬الدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬الخاصة‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاتصالات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬عن‭ ‬بُعد،‭ ‬لكنها‭ ‬لا‭ ‬تستخدم‭ ‬نفس‭ ‬المنشآت‮»‬‭.‬

وبحسب‭ ‬وكالات‭ ‬الأنباء،‭ ‬سوف‭ ‬يزور‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ (‬بايدن‭) ‬المنطقة‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬13‭ ‬إلى‭ ‬16‭ ‬يوليو‭ ‬القادم‭.. ‬وتشمل‭ ‬الجولة‭ ‬إسرائيل‭ ‬والسعودية،‭ ‬حيث‭ ‬سيلتقي‭ ‬قادة‭ ‬عرباً،‭ ‬وقال‭ ‬دبلوماسي‭ ‬غربي‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬لرويترز‭: ‬‮«‬إن‭ ‬واشنطن‭ ‬مازالت‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬إقناع‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬ككتلة‭ ‬واحدة‭ ‬بالموافقة‭ ‬على‭ ‬الانضمام‭ ‬إلى‭ ‬نظام‭ ‬دفاع‭ ‬جوي‭ ‬أمريكي‭ ‬‭ ‬إسرائيلي‭ ‬متكامل‭.. ‬وهذا‭ ‬الاقتراح‭ ‬سيساعد‭ ‬في‭ ‬سد‭ ‬الفجوة‭ ‬التي‭ ‬تركها‭ ‬سحب‭ ‬العتاد‭ ‬الأمريكي‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬العامين‭ ‬الماضيين‭ ‬من‭ ‬المنطقة‮»‬‭.‬

لنتوقف‭ ‬ونفكر‭ ‬مليا‭ ‬في‭ ‬المعلومة‭ ‬الأخيرة‭ ‬التي‭ ‬وردت‭ ‬في‭ ‬الخبر‭ (‬سوف‭ ‬يساعد‭ ‬هذا‭ ‬الحلف‭ ‬الجديد‭ ‬في‭ ‬سد‭ ‬الفجوة‭ ‬التي‭ ‬تركها‭ ‬سحب‭ ‬العتاد‭ ‬الأمريكي‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬العامين‭ ‬الماضيين‭ ‬من‭ ‬المنطقة‭). ‬وطبعاً‭ ‬المقصود‭ ‬به‭ ‬ما‭ ‬قام‭ ‬به‭ ‬الرئيس‭ (‬جو‭ ‬بايدن‭) ‬منذ‭ ‬اليوم‭ ‬الأول‭ ‬لدخوله‭ (‬البيت‭ ‬الأبيض‭) ‬قبل‭ ‬عامين‭ ‬تقريباً،‭ ‬حيث‭ ‬سحب‭ ‬منظومة‭ (‬ثاد‭) ‬الصاروخية‭ ‬الأمريكية،‭ ‬ومنصات‭ ‬صواريخ‭ (‬باتريوت‭) ‬من‭ ‬الأراضي‭ ‬السعودية‭ ‬التي‭ ‬نشرها‭ ‬سلفه‭ (‬ترامب‭) ‬لتمكين‭ ‬السعودية‭ ‬من‭ ‬التصدي‭ ‬للصواريخ‭ ‬الباليستية‭ ‬والمسيّرات‭ ‬الإيرانية،‭ ‬حين‭ ‬قصفت‭ ‬منشآت‭ ‬أرامكو‭ ‬النفطية‭ ‬ومطارات‭ ‬مدنية‭ ‬تحت‭ ‬غطاء‭ (‬الحوثيين‭) ‬في‭ ‬اليمن‭!!‬

هذا‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ (‬إدارة‭ ‬بايدن‭) ‬لا‭ ‬تفكر‭ ‬في‭ ‬إعادة‭ ‬نشر‭ ‬منظومة‭ (‬ثاد‭) ‬الصاروخية،‭ ‬وصواريخ‭ (‬باتريوت‭) ‬مجدداً‭ ‬في‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات،‭ ‬وبقية‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬التي‭ ‬تعتبرها‭ (‬واشنطن‭) ‬حليفة‭! ‬إنما‭ (‬بايدن‭) ‬يريد‭ ‬إرضاء‭ ‬إسرائيل‭ ‬فقط،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إقامة‭ ‬هذا‭ (‬التحالف‭ ‬للدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭) ‬بقيادة‭ ‬أمريكية‭ ‬كالعادة‭ ‬ومشاركة‭ ‬إسرائيلية‭ ‬خليجية‭!‬

نحن‭ ‬ندرك‭ ‬أن‭ ‬المخاطر‭ ‬الإيرانية‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬قائمة‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬وتهدد‭ ‬إسرائيل‭ ‬مثلما‭ ‬تهدد‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬أيضاً،‭ ‬ومع‭ ‬تصاعد‭ ‬التوترات‭ ‬بشأن‭ ‬برنامج‭ ‬طهران‭ ‬النووي‭ ‬تعرضت‭ ‬إسرائيل‭ ‬والسعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬وأجزاء‭ ‬من‭ ‬العراق‭ ‬لضربات‭ ‬جوية‭ ‬بطائرات‭ ‬مسيّرة‭ ‬أو‭ ‬بصواريخ‭ ‬أعلنت‭ ‬فصائل‭ ‬مدعومة‭ ‬من‭ ‬إيران‭ ‬مسؤولياتها‭ ‬عنها،‭ ‬لكن‭ ‬التعويل‭ ‬على‭ ‬تحالف‭ ‬عسكري‭ ‬للدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬بقيادة‭ ‬أمريكية‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬محرزاً‭ ‬أو‭ ‬صمام‭ ‬أمان‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬وتحديداً‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات،‭ ‬ضد‭ ‬التهديدات‭ ‬الأمنية‭ ‬والعسكرية‭ ‬الإيرانية‭ ‬المستمرة،‭ ‬وخصوصاً‭ ‬مع‭ ‬وجود‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ (‬جو‭ ‬بايدن‭) ‬في‭ ‬رئاسة‭ ‬البيت‭ ‬الأبيض،‭ ‬الذي‭ ‬يعتبر‭ (‬أمن‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭) ‬مسألة‭ ‬ثانوية،‭ ‬وأن‭ ‬الثقل‭ ‬الأمريكي‭ ‬ينصب‭ ‬حالياً‭ ‬لمواجهة‭ ‬روسيا‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬عسكرياً،‭ ‬ومواجهة‭ ‬الصين‭ ‬في‭ (‬تايوان‭) ‬والمحيطين‭ ‬الهندي‭ ‬والهادي‭.. ‬يضاف‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬نظرة‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ (‬بايدن‭) ‬الاستعلائية‭ ‬للقادة‭ ‬العرب‭ ‬والتعامل‭ ‬معهم‭ ‬بدونية،‭ ‬وزيارته‭ ‬القادمة‭ ‬للسعودية‭ ‬واجتماعه‭ ‬بالقادة‭ ‬الخليجيين‭ ‬ومع‭ ‬مصر‭ ‬والأردن‭ ‬والعراق‭ ‬لن‭ ‬تضيف‭ ‬جديدا‭ ‬في‭ ‬موقفه‭ ‬الهارب‭ ‬من‭ ‬المنطقة‭.‬

إدارة‭ ‬بايدن‭ ‬الحالية‭ ‬لا‭ ‬تفكر‭ ‬في‭ ‬إنشاء‭ ‬تحالفات‭ ‬عسكرية‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬والخليج‭.. ‬هذه‭ ‬مسألة‭ ‬خارج‭ ‬الأجندة‭ ‬الأمريكية‭ ‬الحالية،‭ ‬إنما‭ (‬حلف‭ ‬للدفاع‭ ‬الجوي‭) ‬لإرضاء‭ ‬إسرائيل،‭ ‬وليس‭ ‬دعماً‭ ‬حقيقياً‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬والسعودية‭ ‬تحديداً،‭ ‬لو‭ ‬كان‭ (‬بايدن‭) ‬حقاً‭ ‬يريد‭ ‬مساعدة‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬وبقية‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬لما‭ ‬أمر‭ ‬بسحب‭ ‬منظومة‭ (‬ثاد‭) ‬و‭(‬باتريوت‭) ‬الصاروخية‭ ‬من‭ ‬السعودية،‭ ‬وهو‭ ‬يشاهد‭ ‬الصواريخ‭ ‬البالستية‭ ‬والمسيرات‭ ‬الإيرانية‭ ‬تقصف‭ ‬منشآت‭ ‬نفطية‭ ‬ومطارات‭ ‬مدنية‭ ‬ومدناً‭ ‬سكنية‭ ‬في‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭!‬

لو‭ ‬كان‭ (‬بايدن‭) ‬يريد‭ ‬مساعدة‭ ‬السعودية‭ ‬ودول‭ ‬الخليج‭ ‬حقاً،‭ ‬لما‭ ‬نزع‭ ‬اسم‭ ‬الانقلابيين‭ ‬الحوثيين‭ ‬من‭ ‬قائمة‭ (‬المنظمات‭ ‬الإرهابية‭) ‬التي‭ ‬أعلنها‭ ‬سلفه‭ ‬ترامب‭! ‬وهذا‭ ‬القرار‭ ‬من‭ (‬بايدن‭) ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬شجع‭ ‬الحوثيين‭ ‬على‭ ‬زيادة‭ ‬هجماتهم‭ ‬الصاروخية‭ ‬ضد‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭. ‬مثلما‭ ‬شجع‭ (‬بايدن‭) ‬الفصائل‭ ‬المسلحة‭ ‬الموالية‭ ‬لإيران‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬على‭ ‬قصف‭ ‬كردستان‭ ‬العراق‭ ‬وقواعد‭ ‬عسكرية‭ ‬ومطارات‭ ‬مدنية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬بقراره‭ ‬عدم‭ ‬الرد‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬الهجمات‭ ‬الإرهابية‭ ‬الإيرانية‭!‬

الحلف‭ ‬العسكري‭ ‬الذي‭ ‬يروج‭ ‬له‭ ‬حالياً‭ (‬جو‭ ‬بايدن‭) ‬ويبشر‭ ‬به‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬الإسرائيلي‭ (‬بيني‭ ‬جانتس‭) ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬العصا‭ ‬السحرية‭ ‬لتأمين‭ ‬المنطقة،‭ ‬وعلى‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬أن‭ ‬تفكر‭ ‬في‭ ‬تحالفات‭ ‬عربية‭ ‬‭ ‬عربية،‭ ‬لأن‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬العربي‭ ‬لا‭ ‬يتجزأ‭.. ‬كلنا‭ ‬أصبحنا‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬خطر‭ ‬مع‭ ‬تزايد‭ ‬احتمالات‭ ‬الصدام‭ ‬العسكري‭ ‬المباشر‭ ‬بين‭ ‬روسيا‭ ‬وأمريكا‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭.‬

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news