العدد : ١٦٢٠٨ - الاثنين ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٢٠٨ - الاثنين ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٤هـ

هوامش

عبدالله الأيوبي

ayoobi99@gmail.com

الرياضة فرع من فروع السياسة

في‭ ‬مايو‭ ‬الماضي،‭ ‬أوقفت‮ ‬اللجنة‭ ‬التأديبية‭ ‬لمؤسسة‭ ‬أخلاقيات‭ ‬الاتحاد‭ ‬الدولي‭ ‬للجمباز‭ ‬لاعب‭ ‬الجمباز‭ ‬الروسي‭ ‬إيفان‭ ‬كولياك‭ ‬مدة‭ ‬عام‭ ‬واحد‭ ‬بعد ظهوره‭ ‬وعلى‭ ‬قميصه‭ ‬حرف‭ ‬‮«‬زد‮»‬‭ (‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬رمزا‭ ‬للعملية‭ ‬العسكرية‭ ‬الروسية‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭) ‬أثناء‭ ‬تتويج‭ ‬الميداليات‭ ‬في‭ ‬بطولة‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬للجمباز،‭ ‬وهي‭ ‬ليست‭ ‬الحالة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬يتعرض‭ ‬فيها‭ ‬رياضيون‭ ‬لإجراءات‭ ‬تأديبية‭ ‬بحجة‭ ‬‮«‬عدم‭ ‬تسييس‭ ‬الرياضة‮»‬‭ ‬حدث‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الرياضيين‭ ‬العرب‭ ‬الذين‭ ‬رفضوا‭ ‬مقابلة‭ ‬الرياضيين‭ ‬‮«‬الإسرائيليين‮»‬‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المسابقات‭ ‬الدولية،‭ ‬لكن‭ ‬تحريم‭ ‬تسييس‭ ‬الرياضة‭ ‬ينطبق‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬الرياضيين‭ ‬الروس‭ ‬والعرب،‭ ‬فهم‭ ‬عرضة‭ ‬للتأديب‭ ‬والعقاب‭ ‬والحرمان،‭ ‬والصورة‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬المنتخبات‭ ‬الروسية‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الألعاب‭ ‬خير‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭.‬

قبل‭ ‬أيام‭ ‬رفعت‭ ‬الأوكرانية‭ ‬ديانا‭ ‬بيترينكو‭ ‬علما‭ ‬برموز‭ ‬كتيبة‭ ‬‮«‬آزوف‮»‬‭ ‬القومية‭ ‬الأوكرانية‭ ‬المتطرفة‭ ‬خلال‭ ‬حفل‭ ‬توزيع‭ ‬الميداليات‭ ‬في‭ ‬بطولة‭ ‬الملاكمة‭ ‬الدولية‭ ‬للشباب‭ ‬في‭ ‬هنغاريا،‭ ‬لكنها‭ ‬قوبلت‭ ‬بالتصفيق‭ ‬والترحيب‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تتعرض‭ ‬لأي‭ ‬إجراء‭ ‬تأديبي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الاتحاد‭ ‬الرياضي‭ ‬المنظم‭ ‬لهذه‭ ‬المسابقة،‭ ‬في‭ ‬تناقض‭ ‬صارخ‭ ‬وصريح‭ ‬لمواقف‭ ‬الاتحادات‭ ‬الرياضية‭ ‬الدولية‭ ‬من‭ ‬قضية‭ ‬تسييس‭ ‬الرياضة،‭ ‬بل‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬المواقف‭ ‬المتناقضة‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬حد‭ ‬ذاتها‭ ‬تسييس‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬هذه‭ ‬الاتحادات‭.‬

الاتحادات‭ ‬الدولية‭ ‬لمختلف‭ ‬الألعاب‭ ‬الرياضية‭ ‬كشفت‭ ‬بكل‭ ‬وضوح‭ ‬عن‭ ‬افتقارها‭ ‬الاستقلالية‭ ‬ووقوعها‭ ‬تحت‭ ‬هيمنة،‭ ‬بل‭ ‬إدارة‭ ‬القوى‭ ‬الدولية‭ ‬المؤثرة،‭ ‬وتحديدا‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬والدول‭ ‬الأوربية،‭ ‬وهذا‭ ‬تجلى‭ ‬كثيرا‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬الماضية‭ ‬حين‭ ‬انهالت‭ ‬القرارات‭ ‬العقابية‭ ‬ضد‭ ‬المنتخبات‭ ‬الروسية‭ ‬بعد‭ ‬إطلاق‭ ‬روسيا‭ ‬لعمليتها‭ ‬العسكرية‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬فبراير‭ ‬الماضي،‭ ‬فحرمت‭ ‬من‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬القادمة‭ ‬وحرمت‭ ‬أنديتها‭ ‬لمختلف‭ ‬الرياضات‭ ‬من‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬المسابقات‭ ‬الدولية‭ ‬والقارية‭ ‬لتؤكد‭ ‬هذه‭ ‬الاتحادات‭ ‬أنها‭ ‬بالفعل‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬المنظومة‭ ‬السياسية‭ ‬للدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭.‬

وبغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬الموقف‭ ‬السياسي‭ ‬من‭ ‬العملية‭ ‬العسكرية‭ ‬الروسية‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬فإنها‭ ‬تبقى‭ ‬وجها‭ ‬من‭ ‬أوجه‭ ‬الصراع‭ ‬السياسي‭ ‬بين‭ ‬الدول،‭ ‬سواء‭ ‬بين‭ ‬الدولتين‭ (‬روسيا‭ ‬وأوكرانيا‭) ‬أم‭ ‬بين‭ ‬روسيا‭ ‬وحلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ ‬‮«‬الناتو‮»‬‭ ‬وأصدقائهم‭ ‬عبر‭ ‬المحيطات‭ ‬والبحار،‭ ‬ويفترض‭ ‬ألا‭ ‬تكون‭ ‬علاقة‭ ‬لهذه‭ ‬الأحداث‭ ‬بطبيعة‭ ‬ومهام‭ ‬الاتحادات‭ ‬الرياضية‭ ‬الدولية،‭ ‬فالخلافات‭ ‬السياسية‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬لن‭ ‬تنتهي،‭ ‬وما‭ ‬كان‭ ‬لهذه‭ ‬الاتحادات‭ ‬أن‭ ‬تزج‭ ‬الرياضة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الخلافات،‭ ‬وهي‭ (‬الاتحادات‭) ‬التي‭ ‬طالما‭ ‬شددت‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مناسبة‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬إبعاد‭ ‬الرياضة‭ ‬عن‭ ‬السياسة‭ ‬باعتبار‭ ‬اللعبة‭ ‬عامل‭ ‬تقريب‭ ‬وتوحيد‭ ‬بين‭ ‬الشعوب‭ ‬وليس‭ ‬العكس‭.‬

صحيح‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬تتخذ‭ ‬مقاطعة‭ ‬ألعاب‭ ‬رياضية‭ ‬لأسباب‭ ‬سياسية،‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬مثلا‭ ‬مع‭ ‬دورة‭ ‬الألعاب‭ ‬الأولمبية‭ ‬الصيفية‭ ‬في‭ ‬موسكو‭ ‬عام‭ ‬1980‭ ‬حين‭ ‬قادت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬حملة‭ ‬لمقاطعة‭ ‬الدورة‭ ‬احتجاجا،‭ ‬كما‭ ‬ادعت‭ ‬واشنطن،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬أسمته‭ ‬بالتدخل‭ ‬السوفيتي‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭ ‬عام‭ ‬1979،‭ ‬ورد‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفيتي‭ ‬وحلفاؤه‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬بمقاطعة‭ ‬دورة‭ ‬الألعاب‭ ‬الأولمبية‭ ‬الصيفية‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬لوس‭ ‬أنجلس‭ ‬الأمريكية‭ ‬عام‭ ‬1984،‭ ‬فما‭ ‬حدث‭ ‬خلال‭ ‬الدورتين‭ ‬الأولمبيتين‭ ‬سالفتي‭ ‬الذكر‭ ‬له‭ ‬علاقة‭ ‬مباشرة‭ ‬بمواقف‭ ‬سياسية‭ ‬للدول‭ ‬التي‭ ‬قادت‭ ‬المقاطعة،‭ ‬وليس‭ ‬للجنة‭ ‬الأولمبية‭ ‬الدولية‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬ذلك،‭ ‬بل‭ ‬على‭ ‬العكس‭ ‬أصرت‭ ‬على‭ ‬إقامة‭ ‬الدورتين‭ ‬في‭ ‬موعديهما‭ ‬المحددين‭.‬

بالنسبة‭ ‬للدول‭ ‬فهي‭ ‬لا‭ ‬تتردد‭ ‬في‭ ‬تسييس‭ ‬الرياضة‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأنشطة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يتضح‭ ‬جليا‭ ‬بعد‭ ‬التطورات‭ ‬العسكرية‭ ‬والسياسية‭ ‬في‭ ‬القارة‭ ‬الأوربية،‭ ‬أي‭ ‬بعد‭ ‬العملية‭ ‬العسكرية‭ ‬الروسية‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬حيث‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬الرياضة‭ ‬وحدها‭ ‬هي‭ ‬ضحية‭ ‬التسييس‭ ‬بل‭ ‬انضم‭ ‬إليها‭ ‬الأدب‭ ‬والفن‭ ‬والثقافة‭ ‬والموسيقى،‭ ‬وهذا‭ ‬ليس‭ ‬بالجديد‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الدول،‭ ‬أما‭ ‬أن‭ ‬تنخرط‭ ‬الاتحادات‭ ‬الرياضية‭ ‬الدولية،‭ ‬التي‭ ‬يفترض‭ ‬أنها‭ ‬تمثل‭ ‬جميع‭ ‬الشعوب‭ ‬والأمم،‭ ‬وعليها‭ ‬واجب‭ ‬جعل‭ ‬الرياضة‭ ‬جسرا‭ ‬يجمع‭ ‬الشعوب‭ ‬والأمم‭ ‬ولا‭ ‬يفرقها،‭ ‬إنما‭ ‬هي‭ ‬بذلك‭ ‬تنزع‭ ‬عن‭ ‬نفسها‭ ‬الثوب‭ ‬الرياضي‭ ‬وتدخل‭ ‬في‭ ‬المتاهة‭ ‬السياسية‭ ‬التي‭ ‬بكل‭ ‬تأكيد‭ ‬سوف‭ ‬تضعف‭ ‬من‭ ‬دور‭ ‬هذه‭ ‬الاتحادات‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬البعيد‭ ‬وتزعزع‭ ‬ثقة‭ ‬الشعوب‭ ‬في‭ ‬صفتها‭.‬

التطورات‭ ‬الأخيرة‭ ‬تؤكد‭ ‬أن‭ ‬السياسة‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تهيمن‭ ‬على‭ ‬الرياضة‭ ‬وهي‭ ‬التي‭ ‬تسيرها‭ ‬لخدمة‭ ‬مصالح‭ ‬ومآرب‭ ‬الطرف‭ ‬القوي،‭ ‬فلم‭ ‬يعد‭ ‬لمفهوم‭ ‬‮«‬الرياضة‭ ‬جسر‭ ‬يربط‭ ‬جميع‭ ‬الشعوب‮»‬‭ ‬أي‭ ‬مصداقية،‭ ‬ولم‭ ‬يعد‭ ‬هناك‭ ‬أي‭ ‬معنى‭ ‬للتشدق‭ ‬بأهمية‭ ‬وضرورة‭ ‬فصل‭ ‬الرياضة‭ ‬عن‭ ‬السياسة،‭ ‬لأن‭ ‬الأحداث‭ ‬والتطورات‭ ‬أثبتت‭ ‬أنها‭ ‬مرتبطة‭ ‬بالسياسة،‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬فرعا‭ ‬من‭ ‬فروعها‭.‬

إقرأ أيضا لـ"عبدالله الأيوبي"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news