العدد : ١٦٢٠٨ - الاثنين ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٢٠٨ - الاثنين ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١٠ محرّم ١٤٤٤هـ

قضايا و آراء

توجهات العمل الحكومي تحت قيادة سمو ولي العهد رئيس الوزراء

بقلم: السيد حيدر رضي

الجمعة ١٧ يونيو ٢٠٢٢ - 02:00

منذ‭ ‬أن‭ ‬تولّى‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬الأمين‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الموقر‭ (‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭) ‬رئاسة‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬وقبل‭ ‬ذلك‭ ‬إبان‭ ‬تقلده‭ ‬منصب‭ ‬النائب‭ ‬الأول‭ ‬لرئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬كانت‭ ‬جهوده‭ ‬واضحة‭ ‬وجلية،‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬التنمية‭ ‬الإدارية‭ ‬للجهاز‭ ‬الحكومي‭ ‬بالمملكة،‭ ‬وتطوير‭ ‬منظومة‭ ‬العمل‭ ‬بهذا‭ ‬الجهاز،‭ ‬وتحديث‭ ‬أساليب‭ ‬الأداء‭ ‬وتسريع‭ ‬وتيرته‭.‬

وقد‭ ‬أجمع‭ ‬كثيرون‭ ‬على‭ ‬الشخصية‭ ‬الفريدة‭ ‬القيادية‭ ‬لصاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة،‭ ‬وما‭ ‬يتمتع‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬فكر‭ ‬استراتيجي،‭ ‬ورؤى‭ ‬حكيمة،‭ ‬وأفكار‭ ‬اقتصادية‭ ‬خلاقة،‭ ‬وأبعاد‭ ‬تحديثية‭ ‬تطويرية،‭ ‬وتشهد‭ ‬الإنجازات‭ ‬الكثيرة‭ ‬التي‭ ‬تحققت،‭ ‬في‭ ‬حقل‭ ‬المشاريع‭ ‬الإستراتيجية،‭ ‬وبرامج‭ ‬الإصلاحات‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬والطفرات‭ ‬النوعية‭ ‬الحديثة،‭ ‬لبرامج‭ ‬التحديث‭ ‬الإداري‭ ‬المستمر‭ ‬وغيرها،‭ ‬تشهد‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬نقوله،‭ ‬بل‭ ‬تؤكد‭ ‬ما‭ ‬تحقق‭ ‬وسيتحقق‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭.‬

سمو‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬الأمين‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء،‭ ‬هو‭ ‬حقيقة‭ ‬قائد‭ ‬للتحولات‭ ‬الكبرى‭ ‬المختلفة‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي،‭ ‬بمملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬فحباه‭ ‬الله‭ ‬بخصال‭ ‬كاريزما‭ ‬القائد‭ ‬الطموح‭ ‬المتطلع‭ ‬إلى‭ ‬إنجازات‭ ‬كثيرة،‭ ‬وقد‭ ‬استلهم‭ ‬هذه‭ ‬القيادة‭ ‬العظيمة‭ ‬من‭ ‬جده‭ ‬المغفور‭ ‬له‭ ‬بإذن‭ ‬الله‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬عيسى‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬راعي‭ ‬نهضة‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬الحديثة،‭ ‬ومن‭ ‬والده‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المعظم،‭ ‬قائد‭ ‬مسيرة‭ ‬الإصلاح‭ ‬والتطوير‭ ‬بالمملكة،‭ ‬ولقد‭ ‬تطورت‭ ‬ملكة‭ ‬القيادة‭ ‬هذه،‭ ‬بما‭ ‬اكتسبه‭ ‬من‭ ‬خبرات،‭ ‬جراء‭ ‬تقلده‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المناصب‭ ‬القيادية‭. ‬

إن‭ ‬التنظيم‭ ‬الإداري‭ ‬للمملكة،‭ ‬مرّ‭ ‬بمراحل‭ ‬متعددة،‭ ‬وشهد‭ ‬التطور‭ ‬الهيكلي‭ ‬المؤسسي‭ ‬للمملكة،‭ ‬تطوراً‭ ‬ملحوظاً،‭ ‬وقد‭ ‬تواكب‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ ‬آفاق‭ ‬التحول‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الكبير،‭ ‬والمشاريع‭ ‬الاستراتيجية،‭ ‬والتطور‭ ‬الخدمي‭ ‬العظيم،‭ ‬الذي‭ ‬شهدته‭ ‬المملكة‭.‬

سمو‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬‭ ‬حقيقة‭ ‬يُعد‭ ‬رائداً‭ ‬كبيراً‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الفكر‭ ‬التخطيطي‭ ‬الاستراتيجي،‭ ‬فهو‭ ‬قائد‭ ‬ملهم‭ ‬بالفطرة،‭ ‬نذر‭ ‬نفسه‭ ‬لخدمة‭ ‬الدين‭ ‬والوطن‭ ‬والشعب‭.‬

ومن‭ ‬يتأمل‭ ‬الحس‭ ‬الإداري‭ ‬في‭ ‬شخصية‭ ‬سموه،‭ ‬يجده‭ ‬ملموساً‭ ‬في‭ ‬أساليب‭ ‬إدارته،‭ ‬ومنهجيته‭ ‬في‭ ‬التنظيم‭.‬

ونرى‭ ‬في‭ ‬الفكر‭ ‬الإستراتيجي‭ ‬المؤسسي‭ ‬لسموه،‭ ‬عدة‭ ‬مناحٍ‭ ‬مهمة‭:‬

‭*‬‭ ‬منها‭: ‬المنحى‭ ‬القيادي‭.‬

‭*‬‭ ‬منها‭: ‬المنحى‭ ‬التنظيمي‭.‬

‭*‬‭ ‬منها‭: ‬المنحى‭ ‬الابتكاري‭.‬

يقول‭ ‬علماء‭ ‬الإدارة،‭ ‬إن‭ ‬تحقيق‭ ‬إدارة‭ ‬ناجحة‭ ‬وعصرية،‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬توافر‭ ‬خمسة‭ ‬عناصر‭ ‬مهمة‭ ‬وأساسية‭:‬

‭*‬‭ ‬عمليات‭ ‬التخطيط‭: ‬وهنا‭ ‬يتوقع‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬المستقبل،‭ ‬وتحديد‭ ‬المسارات‭ ‬السامية،‭ ‬لتحقيق‭ ‬الأهداف،‭ ‬والتخطيط‭ ‬هي‭ ‬عملية‭ ‬مستمرة‭ ‬ودائمة‭.‬

‭*‬‭ ‬عمليات‭ ‬التنظيم‭: ‬ولابد‭ ‬من‭ ‬إدارة‭ ‬ناجحة‭ ‬من‭ ‬توافر‭ ‬هيكل‭ ‬تنظيمي‭ ‬يوزع‭ ‬المهام،‭ ‬والاختصاصات،‭ ‬فالتنظيم‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬أسس‭ ‬الفكر‭ ‬القيادي‭ ‬الناجح‭.‬

‭*‬‭ ‬اختيار‭ ‬الكفاءات‭ ‬وهو‭ ‬عمل‭ ‬جوهري‭ ‬لنجاح‭ ‬الإدارة،‭ ‬اختيار‭ ‬وتعيين‭ ‬الشخص‭ ‬المناسب‭ ‬في‭ ‬المكان‭ ‬المناسب‭ ‬هو‭ ‬القانون‭ ‬الذي‭ ‬يجب‭ ‬الالتزام‭ ‬به‭.‬

‭*‬‭ ‬التوجيه‭: ‬وتكاد‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬العمليات‭ ‬في‭ ‬حقل‭ ‬الإدارة‭ ‬الناجحة،‭ ‬إن‭ ‬الإرشاد‭ ‬والتحفيز‭ ‬والعلاقات‭ ‬الإنسانية،‭ ‬مهمة‭ ‬لتشكل‭ ‬الإدارة‭ ‬الناجحة‭.‬

‭*‬‭ ‬عمليات‭ ‬الرقابة‭: ‬ولتحقيق‭ ‬الأهداف‭ ‬المنشودة،‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬مراقبة‭ ‬الأداء،‭ ‬فالرقابة‭ ‬جزء‭ ‬مهم‭ ‬من‭ ‬عمليات‭ ‬الإدارة‭ ‬الناجحة‭. ‬

ويرى‭ ‬البعض‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الإدارة‭ ‬هي‭ ‬فن‭ ‬زيادة‭ ‬الإنتاج‭ ‬وترويج‭ ‬الابتكار‭ ‬في‭ ‬حل‭ ‬المشكلات‭ ‬والعلاقات‭ ‬الإنسانية‭ ‬وقيم‭ ‬التحفيز‭ ‬ورفع‭ ‬الروح‭ ‬المعنوية‭.‬

هذه‭ ‬المواصفات‭ ‬والخصائص،‭ ‬نجدها‭ ‬واضحة‭ ‬في‭ ‬شخصية‭ ‬سمو‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد،‭ ‬بل‭ ‬يمتلك‭ ‬سموه‭ ‬خصيصة‭ ‬كبيرة،‭ ‬وهي‭ ‬العلاقات‭ ‬العامة،‭ ‬والاتصال،‭ ‬فسموه‭ ‬على‭ ‬اتصال‭ ‬كبير‭ ‬بالمواطنين،‭ ‬ويدل‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬استقبال‭ ‬سموه‭ ‬المواطنين،‭ ‬واتباع‭ ‬سموه‭ ‬سياسة‭ ‬الأبواب‭ ‬المفتوحة،‭ ‬والاستماع‭ ‬إلى‭ ‬المواطنين،‭ ‬وزياراته‭ ‬المدن‭ ‬والقرى،‭ ‬ورعايته‭ ‬للمناسبات‭ ‬والاحتفالات‭.‬

دعونا‭ ‬نتأمل‭ ‬كثيراً‭ ‬في‭ ‬جهود‭ ‬سموه،‭ ‬وما‭ ‬قام‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬خطوات‭ ‬كبيرة‭  ‬على‭ ‬صعيد‭ (‬التنمية‭ ‬الإدارية‭)‬،‭ ‬وتحسين‭ ‬الأداء،‭ ‬بالجهاز‭ ‬الحكومي،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الإشارات‭ ‬التالية‭:‬

‭*‬‭ ‬الإشارة‭ ‬الأولى‭: ‬

جاء‭ ‬المرسوم‭ (‬12‭) ‬لسنة‭ ‬2021،‭ ‬والخاص‭ ‬بإعادة‭ ‬تسمية‭ ‬ديوان‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية‭ ‬ليصبح‭ (‬جهاز‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية‭)‬،‭ ‬ويكون‭ ‬تابعاً‭ ‬لمجلس‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية،‭ ‬لوضع‭ ‬أساس‭ ‬جديد،‭ ‬للسلم‭ ‬الهرمي،‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬الأجهزة‭ ‬الرئيسية‭ ‬للمملكة‭.‬

بتبعية‭ ‬هذا‭ ‬الجهاز‭ ‬إلى‭ (‬مجلس‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية‭)‬،‭ ‬سيكون‭ ‬له‭ ‬انعكاسات‭ ‬كثيرة،‭ ‬بتوفير‭ ‬أرضية‭ ‬استقلال‭ ‬كبيرة‭ ‬لهذا‭ ‬الجهاز،‭ ‬بما‭ ‬سيعزز‭ ‬وتيرة‭ ‬العمل‭ ‬به،‭ ‬وارتباطه‭ ‬المباشر‭ ‬بمجلس‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية،‭ ‬وسيوفر‭ ‬سرعة‭ ‬تنفيذ‭ ‬القرارات‭ ‬الصادرة‭ ‬من‭ ‬مجلس‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية،‭ ‬بما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬تسارع‭ ‬وتيرة‭ ‬أداء‭ ‬موظفي‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية،‭ ‬بشكل‭ ‬أفضل‭.‬

‭*‬‭ ‬الإشارة‭ ‬الثانية‭: ‬إنه‭ ‬أسس‭ (‬الملتقى‭ ‬الحكومي‭) ‬وهو‭ ‬ملتقى‭ ‬فريد‭ ‬من‭ ‬نوعه،‭ ‬حيث‭ ‬يجمع‭ ‬المسؤولين،‭ ‬والقادة‭ ‬التنفيذيين،‭ ‬وصناع‭ ‬القرار‭ ‬وغيرهم،‭ ‬لمناقشة‭ ‬أمور‭ ‬وقضايا‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي،‭ ‬وطرائق‭ ‬تطوير‭ ‬منظومة‭ ‬الأداء‭ ‬المؤسسي‭ ‬الحكومي،‭ ‬والتحديثات،‭ ‬وآفاق‭ ‬المستقبل،‭ ‬وتعزيز‭ ‬كفاءة‭ ‬الإنتاج،‭ ‬والوصول‭ ‬إلى‭ ‬الجودة‭ ‬الشاملة‭.‬

ويمثل‭ ‬هذا‭ ‬الملتقى‭ ‬منبراً‭ ‬حراً،‭ ‬بإطلاق‭ ‬المبادرات‭ ‬والابتكارات،‭ ‬وطرح‭ ‬الحلول‭ ‬لمختلف‭ ‬القضايا‭ ‬حيال‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي‭.‬

كانت‭ ‬فكرة‭ ‬الملتقى،‭ ‬نابعة‭ ‬من‭ ‬سموه‭ ‬شخصيا،‭ ‬ما‭ ‬يدلل‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬سموه‭ ‬يمتلك‭ ‬حساً‭ ‬ابتكارياً‭ ‬ناصعاً،‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬ميول‭ ‬إدارية‭ ‬تطويرية‭ ‬واضحة‭.‬

ولعل‭ ‬من‭ ‬الأهداف‭ ‬الرئيسية‭ ‬لهذا‭ ‬الملتقى،‭ ‬تطوير‭ ‬أساليب‭ ‬التنمية‭ ‬الإدارية،‭ ‬بروح‭ ‬عصرية،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الغاية‭ ‬الكبرى‭ ‬منه،‭ ‬بخلق‭ ‬قادة‭ ‬إداريين‭ ‬أكفاء،‭ ‬يؤمل‭ ‬فيهم‭ ‬النهوض‭ ‬بمملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬وهي‭ ‬غايات‭ ‬ترتبط‭ ‬ارتباطا‭ ‬وثيقاً‭ ‬ومباشراً‭ ‬مع‭ ‬رؤية‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬الاقتصادية‭ ‬حتى‭ ‬حلول‭ ‬عام‭ ‬2030م‭.‬

‭*‬‭ ‬الإشارة‭ ‬الثالثة‭:‬

جاء‭ ‬التنظيم‭ ‬الجديد‭ ‬للمكتب‭ ‬الخاص‭ ‬لسمو‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الموقر،‭ ‬متماشياً‭ ‬مع‭ ‬الإطلالات‭ ‬العصرية‭ ‬الحديثة‭ ‬المبتكرة‭.‬

فقد‭ ‬ضم‭ ‬في‭ ‬تنظيمه‭ ‬إدارات‭ ‬عامة‭ ‬معنية‭ ‬بالسياسات،‭ ‬وإدارات‭ ‬مهتمة‭ ‬بسبل‭ ‬التنمية‭ ‬الإدارية‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬وحدات‭ ‬لمراقبة‭ ‬الأداء‭ ‬المؤسسي‭ ‬الحكومي‭.‬

ولأهمية‭ ‬المشاريع،‭ ‬فقد‭ ‬ضم‭ ‬الهيكل‭ ‬الجديد‭ ‬وكيلاً‭ ‬مختصاً‭ ‬بالبحوث‭ ‬والمشاريع،‭ ‬ووكيلا‭ ‬مساعداً‭ ‬للمشاريع،‭ ‬وهذا‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬الدفع‭ ‬بعملية‭ ‬بناء‭ ‬المشاريع‭ ‬والإشراف‭ ‬عليها‭ ‬مباشرة‭.‬

وفي‭ ‬سبيل‭ ‬عمليات‭ ‬التنمية‭ ‬الإدارية‭ ‬وتطوير‭ ‬العمل‭ ‬المؤسسي‭ ‬الحكومي،‭ ‬تضمن‭ ‬التنظيم‭ ‬الجديد‭ ‬لمكتب‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء،‭ ‬وكيلاً‭ ‬مساعداً‭ ‬لتطوير‭ ‬الأداء‭ ‬الحكومي،‭ ‬وهو‭ ‬يشرف‭ ‬إشرافا‭ ‬مباشرا‭ ‬على‭ (‬4‭) ‬إدارات‭ ‬مختصة‭ ‬بهذا‭ ‬الشأن‭ ‬وهي‭ (‬تطوير‭ ‬الكوادر‭ ‬الحكومية‭) ‬و‭(‬جودة‭ ‬الخدمة‭ ‬الحكومية‭) ‬و‭(‬التقييم‭ ‬والتحليل‭) ‬و‭(‬التنسيق‭ ‬والمتابعة‭).‬

لقد‭ ‬كان‭ ‬الهيكل‭ ‬الجديد‭ ‬بتنظيم‭ ‬المكتب‭ ‬الخاص‭ ‬لسمو‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الموقر،‭ ‬موفقاً‭ ‬جديداً‭ ‬وعصرياً‭ ‬ومبتكراً،‭ ‬بما‭ ‬احتواه‭ ‬من‭ (‬وكالات‭) ‬و‭(‬وكالات‭ ‬مساعدة‭) ‬و‭(‬إدارات‭) ‬و‭(‬أقسام‭) ‬و‭(‬وحدات‭).‬

‭*‬‭ ‬الإشارة‭ ‬الرابعة‭: ‬تعد‭ ‬الهندسة‭ ‬الإدارية،‭ ‬وإعادة‭ ‬هندسة‭ ‬نظم‭ ‬الإدارات‭ ‬وتحديث‭ ‬الهياكل‭ ‬التنظيمية،‭ ‬للقطاع‭ ‬العام،‭ ‬مطلباً‭ ‬أساسياً،‭ ‬وحاجة‭ ‬ملحة،‭ ‬لاسيما‭ ‬في‭ ‬العصر‭ ‬الذي‭ ‬شاعت‭ ‬فيه‭ (‬الثورة‭ ‬التكنولوجية‭ ‬والمعرفية‭)‬،‭ ‬لذا‭ ‬ساد‭ ‬مفهوم‭ (‬الهندرة‭) ‬كثيرا‭ ‬لدى‭ ‬المختصين‭ ‬بالإصلاح‭ ‬الإداري‭ ‬والتنمية‭ ‬الإدارية‭ ‬بالقطاع‭ ‬العام‭.‬

وظهر‭ ‬مفهوم‭ (‬الهندسة‭ ‬الإدارية‭) ‬أو‭ ‬إعادة‭ ‬الهندسة‭ (‬الهندرة‭)‬،‭ ‬في‭ ‬تسعينيات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬المنصرم،‭ ‬وتحديداً‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1992،‭ ‬وذلك‭ ‬بصدور‭ ‬كتاب‭ ‬يحمل‭ ‬عنوان‭ (‬هندرة‭ ‬المنظمات‭) ‬للباحثين‭ (‬مايكل‭ ‬هامر‭) ‬و‭(‬جيمس‭ ‬تشامبي‭)‬،‭ ‬ومنذ‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬تعالت‭ ‬الصيحات،‭ ‬بتطبيق‭ ‬سياسات‭ ‬إعادة‭ ‬التنظيم،‭ ‬وإدخال‭ ‬أفكار‭ ‬جديدة‭ ‬غير‭ ‬تقليدية،‭ ‬وإحداث‭ ‬تغييرات‭ ‬استراتيجية‭ ‬للأنماط‭ ‬التقليدية‭ ‬الإدارية‭ ‬المتبعة،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬إدخال‭ ‬منظومات‭ ‬إدارية‭ ‬جديدة،‭ ‬أو‭ ‬الاستغناء‭ ‬عن‭ ‬خدمات‭ ‬موجودة،‭ ‬وبالفعل‭ ‬فإن‭ (‬الهندرة‭) ‬قد‭ ‬أحدثت‭ (‬طفرة‭ ‬حقيقية‭) ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الإدارة،‭ ‬وتطوير‭ ‬القطاع‭ ‬العام‭.‬

إن‭ ‬إعادة‭ ‬الهندسة‭ ‬الإدارية‭ (‬الهندرة‭) ‬نمط‭ ‬إداري‭ ‬منهجي‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬إعادة‭ (‬البنية‭ ‬التنظيمية‭) ‬من‭ ‬الأساس،‭ ‬وكذا‭ ‬على‭ ‬إعادة‭ ‬تصميم‭ ‬وتنظيم‭ ‬مختلف‭ ‬التطوير‭ ‬الأساسي‭ ‬والطموح‭ ‬في‭ ‬أداء‭ ‬الجهاز‭ ‬الحكومي‭.‬

لذا‭ ‬فإن‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة،‭ ‬مدرك‭ ‬تماماً‭ ‬لأهمية‭ (‬التطوير‭ ‬التنظيمي‭) ‬لمؤسسات‭ ‬القطاع‭ ‬العام،‭ ‬ويدل‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬إعادة‭ ‬تنظيم‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الوزارات،‭ ‬والمؤسسات‭ ‬الخدمية،‭ ‬وإدخال‭ ‬أنماط‭ ‬جديدة،‭ ‬وأساليب‭ ‬حديثة،‭ ‬ومنها‭ (‬النظام‭ ‬الوطني‭ ‬للمقترحات‭ ‬والشكاوى‭)‬،‭ ‬والذي‭ ‬يتيح‭ ‬للسادة‭ ‬المواطنين‭ ‬أو‭ ‬المقيمين‭ ‬تقديم‭ ‬مقترحاتهم‭ ‬أو‭ ‬شكاواهم‭ ‬بصورة‭ ‬سريعة‭ ‬وسهلة‭.‬

‭*‬‭ ‬الإشارة‭ ‬الخامسة‭:‬

في‭ ‬إطار‭ ‬السعي‭ ‬الذي‭ ‬يوليه‭ ‬سمو‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء،‭ ‬إلى‭ ‬التطوير،‭ ‬دشنت‭ ‬المسابقة‭ ‬الحكومية‭ (‬فكرة‭ ‬جيدة‭)‬،‭ ‬لتكون‭ ‬منطلقاً‭ ‬للإبداع‭ ‬والابتكار،‭ ‬فيما‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬بلورة‭ ‬الأفكار‭ ‬الجيدة،‭ ‬باعتبارها‭ ‬رافداً‭ ‬جديداً‭ ‬لتطوير‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي‭ ‬وجودته‭.‬

وتعرض‭ ‬الأفكار‭ ‬المشاركة‭ ‬على‭ ‬لجنة‭ ‬وزارية‭ ‬حيادية‭ ‬مستقلة،‭ ‬لتقييمها‭ ‬واختيار‭ ‬أفضلها‭.‬

‭ ‬‭*‬‭ ‬الإشارة‭ ‬السادسة‭:‬

ويعد‭ ‬نظام‭ (‬تواصل‭) ‬والذي‭ ‬يتيح‭ ‬للمواطنين‭ ‬وغيرهم‭ ‬إبداء‭ ‬شكاواهم‭ ‬ومقترحاتهم‭ ‬واستفساراتهم،‭ ‬عبر‭ ‬منصة‭ ‬إلكترونية‭ ‬موحدة،‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬الجهود‭ ‬المبذولة‭ ‬للتحسين‭ ‬في‭ ‬الأداء‭ ‬الحكومي‭.‬

وقد‭ ‬لاقى‭ ‬هذا‭ ‬النظام‭ ‬ترحيباً‭ ‬وتفاعلاً‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬المواطنين،‭ ‬وقلت‭ ‬كثيراً‭ ‬أمور‭ ‬الشكاوى،‭ ‬وأحدث‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج،‭ ‬طفرة‭ ‬قوية‭ ‬بسرعة‭ ‬إنجاز‭ ‬معاملات‭ ‬المواطنين،‭ ‬وتيسير‭ ‬الإجراءات‭.‬

وبعد،‭ ‬فهذه‭ ‬لمحات‭ ‬موجزة‭ ‬وقليلة،‭ ‬لمجمل‭ ‬جهود‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الموقر،‭ ‬في‭ ‬الارتقاء‭ ‬بمنظومة‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي،‭ ‬والتحسينات‭ ‬التي‭ ‬أدخلها‭ ‬سموه،‭ ‬لرفع‭ ‬كفاءة‭ ‬الأداء،‭ ‬وهي‭ ‬إن‭ ‬دلت‭ ‬على‭ ‬شيء،‭ ‬فإنما‭ ‬تدل‭ ‬على‭ ‬نجاحات‭ ‬سموه‭ ‬في‭ ‬خلق‭ ‬وإحداث‭ ‬تنمية‭ ‬إدارية‭ ‬شاملة‭ ‬وجديدة‭ ‬وفق‭ ‬تطلعات‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المعظم‭.‬

Sayedhaider65@gmail‭.‬com

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news