العدد : ١٦٢٠٩ - الثلاثاء ٠٩ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٢٠٩ - الثلاثاء ٠٩ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٤هـ

الكواليس

وفاء جناحي

waffajanahi@gmail.com

صباح الأمل في غد أفضل

*‭ ‬أشعرُ‭ ‬بأننا‭ ‬مقبلون‭ ‬على‭ ‬أيامٍ‭ ‬جميلةٍ،‭ ‬حيث‭ ‬بعد‭ ‬فرحتِنا‭ ‬بارتفاعِ‭ ‬أسعارِ‭ ‬النفطِ‭ ‬عالميًّا‭ ‬وانتعاشِ‭ ‬الاقتصادِ‭ ‬الوطني‭ ‬بعد‭ ‬خطةِ‭ ‬التعافي‭ ‬التي‭ ‬تبناها‭ ‬سمو‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬سعدنا‭ ‬بالتغييرِ‭ ‬الوزاري‭ ‬الكبيرِ‭ ‬الذي‭ ‬حدث‭ ‬منذ‭ ‬يومين‭ ‬مما‭ ‬يزيدُ‭ ‬من‭ ‬بريقِ‭ ‬الأملِ‭ ‬في‭ ‬تعديلِ‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬القوانين‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الوزارات‭ ‬وأملنا‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬رجوع‭ ‬بعض‭ ‬الوزراء‭ ‬والمسؤولين‭ ‬من‭ ‬كوكب‭ ‬زحل‭ ‬ومداومتهم‭ ‬في‭ ‬كوكب‭ ‬الأرض‭ ‬لمباشرة‭ ‬هموم‭ ‬المواطنين‭ ‬ومشاكلهم،‭ ‬كما‭ ‬أثني‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬كتبه‭ ‬الأستاذ‭ ‬أنور‭ ‬عبدالرحمن‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬الأمس‭ ‬بخصوص‭ ‬تنبيهه‭ ‬للوزراء‭ ‬والمسؤولين‭ ‬بألا‭ ‬تضيقَ‭ ‬صدورُهم‭ ‬من‭ ‬النقدِ‭ ‬أو‭ ‬الكشفِ‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬سلبياتٍ‭ ‬في‭ ‬أداء‭ ‬عملهم‭ ‬أو‭ ‬عمل‭ ‬وزارتهم‭ ‬فمن‭ ‬دون‭ ‬هذا‭ ‬النقد‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬معرفة‭ ‬الوزير‭ ‬أوجه‭ ‬التقصير‭ ‬والإصلاح‭ ‬المطلوب‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬لأي‭ ‬وزارة‭ ‬أو‭ ‬مؤسسة‭ ‬أن‭ ‬تطوِّر‭ ‬أداءها‭ ‬أو‭ ‬تلبي‭ ‬الطموحات‭ ‬ومطالب‭ ‬الناس‭.‬

*‭ ‬هاشتاك‭ ‬جديد‭ ‬قامت‭ ‬به‭ ‬مجموعةٌ‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬البحرينيات‭ ‬القويات‭ (‬من‭ ‬وجه‭ ‬نظري‭) ‬وهو‭: ‬لا‭_‬لقانون‭_‬التقاعد‭_‬الجديد،‭ ‬حيث‭ ‬شعرت‭ ‬شريحةٌ‭ ‬كبيرةٌ‭ ‬من‭ ‬النساءِ‭ ‬البحرينيات‭ ‬بأن‭ ‬قانونَ‭ ‬التقاعدِ‭ ‬الجديد‭ ‬أضر‭ ‬بمصلحتهم‭ ‬وظلمهم‭ ‬بعد‭ ‬رفع‭ ‬سن‭ ‬التقاعد‭ ‬إلى‭ ‬60‭ ‬عامًا‭ ‬للمرأة‭ ‬وإلغاء‭ ‬التقاعد‭ ‬المبكر‭ ‬بعد‭ ‬15‭ ‬سنة‭ ‬عمل،‭ ‬ما‭ ‬جعلني‭ ‬أكتب‭ ‬في‭ ‬الموضوع‭ ‬هو‭ ‬أنني‭ ‬حاولت‭ ‬أن‭ ‬أفهمهن‭ ‬أن‭ ‬القانون‭ ‬أقر‭ ‬وتصدق‭ ‬وانتهى‭ ‬ولا‭ ‬توجد‭ ‬أي‭ ‬قوة‭ ‬يمكنها‭ ‬تغير‭ ‬ذلك‭ ‬حاليا،‭ ‬ولكن‭ ‬إصرارهن‭ ‬ومحاولتهن‭ ‬محاربة‭ ‬القانون‭ ‬أو‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬وسيلة‭ ‬تراضي‭ (‬خصوصا‭ ‬للنساء‭ ‬اللاتي‭ ‬أمضين‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬عمل‭ ‬وكن‭ ‬ينتظرن‭ ‬العمل‭ ‬مدة‭ ‬5‭ ‬سنوات‭ ‬والخروج‭ ‬للتقاعد‭ ‬المبكر‭ ‬لتفرغهن‭ ‬لبيوتهم‭ ‬وأطفالهن‭ ‬وحياتهن،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬القانونَ‭ ‬الجديد‭ ‬صدمهم‭ ‬وحطَّم‭ ‬كل‭ ‬آمالهم‭ ‬في‭ ‬العيش‭ ‬بيسر‭ ‬بعد‭ ‬تعب‭ ‬السنين‭.  ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬أدخلوني‭ ‬في‭ ‬قروب‭ ‬النساء‭ ‬الرافضات‭ ‬لقانون‭ ‬التقاعد‭ ‬الجديد‭ ‬أو‭ ‬المطالبات‭ ‬بحقهن‭ ‬بالتقاعد‭ ‬المبكر‭ ‬قرأت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المآسي‭ ‬والتعب‭ ‬والمجهود‭ ‬والإصرار‭ ‬والقوة‭ ‬التي‭ ‬تتحلى‭ ‬بها‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬المكافحة‭ ‬وشعرت‭ ‬بالإعجاب‭ ‬الشديد‭ ‬لإصرارهن‭ ‬الوقوف‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬الريح‭ ‬والمطالبة‭ ‬بحقهن‭ ‬في‭ ‬التقاعد‭ ‬المبكر‭.  ‬وشعرت‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬واجبي‭ ‬أن‭ ‬أكتب‭ ‬عن‭ ‬مشاكل‭ ‬وظروف‭ ‬شريحة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬البحرينيات‭ ‬عل‭ ‬وعسى‭ ‬يصلن‭ ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬حل‭ ‬لمشكلتهن‭.‬

أرجو‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬قلبي‭ ‬أن‭ ‬يلتفت‭ ‬المسؤولون‭ ‬إلى‭ ‬المرأة‭ ‬البحرينية‭ ‬التي‭ ‬أمضت‭ ‬نصف‭ ‬حياتها‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬وتتمنى‭ ‬أن‭ ‬تتفرغ‭ ‬لبيتها‭ ‬وأطفالها‭ ‬ونفسها‭ ‬ويراجعوا‭ ‬التقاعد‭ ‬المبكر،‭ ‬ففي‭ ‬النهاية‭ ‬القوانين‭ ‬وضعها‭ ‬البشر‭ ‬لصالح‭ ‬البشر‭ ‬لذلك‭ ‬يمكن‭ ‬تغيير‭ ‬ما‭ ‬يضر‭ ‬شريحة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬البشر‭.‬

إقرأ أيضا لـ"وفاء جناحي"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news