العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

مقال رئيس التحرير

أنـــور عبدالرحمــــــن

الوزراء الجدد وتحديات المرحلة

لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬الكل‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬سعد‭ ‬وشعر‭ ‬بالتفاؤل‭ ‬بالتعديل‭ ‬الوزاري‭ ‬الموسع‭ ‬الذي‭ ‬صدر‭ ‬به‭ ‬المرسوم‭ ‬الملكي‭ ‬والذي‭ ‬يعد‭ ‬الأكبر‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬البحرين‭.‬

بداية،‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬أن‭ ‬نتوقف‭ ‬عند‭ ‬الفلسفة‭ ‬التي‭ ‬تقف‭ ‬وراء‭ ‬هذا‭ ‬التعديل‭ ‬الذي‭ ‬طال‭ ‬أغلب‭ ‬الوزراء‭.‬

التعديل‭ ‬الوزاري‭ ‬يندرج‭ ‬بالتأكيد‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬رؤية‭ ‬جديدة‭ ‬يتبناها‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬وسمو‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬جوهرها‭ ‬أن‭ ‬المرحلة‭ ‬القادمة‭ ‬تتطلب‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬التفكير‭ ‬بعقلية‭ ‬جديدة‭ ‬وبذل‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الجهد‭ ‬والعمل‭.‬

تنطلق‭ ‬هذه‭ ‬الرؤية‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬تحديات‭ ‬كبيرة‭ ‬تواجهها‭ ‬البحرين‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬التعامل‭ ‬معها‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬القادمة‭. ‬لقد‭ ‬تجاوزنا‭ ‬أزمة‭ ‬كورونا‭ ‬ولكن‭ ‬مازالت‭ ‬هناك‭ ‬تحديات‭ ‬التعافي‭ ‬والتقدم‭ ‬إلى‭ ‬الأمام‭ ‬التي‭ ‬تتعامل‭ ‬معها‭ ‬خطة‭ ‬التعافي‭ ‬التي‭ ‬تتطلب‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬والجهد‭ ‬لإنجاز‭ ‬أهدافها‭. ‬وهناك‭ ‬تحديات‭ ‬إقليمية‭ ‬وعالمية‭ ‬معروفة‭ ‬تفرضها‭ ‬التطورات‭ ‬التي‭ ‬تشهدها‭ ‬المنطقة‭ ‬والعالم‭ ‬وتفرض‭ ‬أوضاعا‭ ‬صعبة‭ ‬تواجهها‭ ‬كل‭ ‬الدول‭ ‬على‭ ‬المستويات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والسياسية‭ ‬والاستراتيجية‭.‬

على‭ ‬ضوء‭ ‬هذا‭ ‬يمكن‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬رؤية‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬وسمو‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬للمرحلة‭ ‬القادمة‭ ‬تنطلق‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬التغيير‭ ‬والإصلاح‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬وزارات‭ ‬ومؤسسات‭ ‬وأجهزة‭ ‬الدولة؛‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬مفهوم‭ ‬وفلسفة‭ ‬العمل،‭ ‬أو‭ ‬طبيعة‭ ‬أساليب‭ ‬العمل،‭ ‬وقبل‭ ‬هذا‭ ‬تغييرا‭ ‬في‭ ‬عقلية‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬التحديات‭.‬

ومن‭ ‬الملفت‭ ‬أن‭ ‬التشكيل‭ ‬الوزاري‭ ‬الجديد‭ ‬يراهن‭ ‬رهانا‭ ‬أساسيا‭ ‬على‭ ‬الشباب‭ ‬الذين‭ ‬يمثلون‭ ‬أغلبية‭ ‬الوزراء‭ ‬الجدد‭ ‬وعلى‭ ‬قدرتهم‭ ‬على‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬تحديات‭ ‬المرحلة‭ ‬القادمة‭. ‬وهذا‭ ‬رهان‭ ‬صائب‭ ‬لما‭ ‬لدى‭ ‬الشباب‭ ‬من‭ ‬طاقة‭ ‬وحماس‭ ‬وقدرة‭ ‬على‭ ‬الإنجاز‭ ‬ولما‭ ‬لديهم‭ ‬من‭ ‬أفكار‭ ‬جديدة‭ ‬ورغبة‭ ‬في‭ ‬التطوير‭ ‬الدائم‭.‬

على‭ ‬ضوء‭ ‬هذا‭ ‬ندرك‭ ‬أن‭ ‬الوزراء‭ ‬الجدد‭ ‬تقع‭ ‬على‭ ‬أكتافهم‭ ‬مهمة‭ ‬وطنية‭ ‬كبرى‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يضطلعوا‭ ‬بها‭ ‬هي‭ ‬مهمة‭ ‬تدشين‭ ‬مرحلة‭ ‬نوعية‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬يعنيه‭ ‬ذلك‭.‬

الوزراء‭ ‬الجدد‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يدركوا‭ ‬أن‭ ‬المهام‭ ‬الملقاة‭ ‬على‭ ‬عاتقهم‭ ‬صعبة‭ ‬وكبيرة‭ ‬تتطلب‭ ‬أعلى‭ ‬درجات‭ ‬الكفاءة‭ ‬والإبداع‭ ‬والجهد‭ ‬والعمل‭.‬

هناك‭ ‬الكثير‭ ‬جدا‭ ‬مما‭ ‬هو‭ ‬مطلوب‭ ‬من‭ ‬الوزراء‭ ‬الجدد،‭ ‬لكن‭ ‬لعل‭ ‬نقطة‭ ‬الانطلاق‭ ‬هنا‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬ينطلقوا‭ ‬منها‭ ‬هي‭ ‬مصطلح‭ ‬إنجليزي‭ ‬يطلق‭ ‬على‭ ‬المسؤولين‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬هو‭ ‬مصطلح‭ ‬civil‭ ‬servants؛‭ ‬أي‭ ‬موظفي‭ ‬الخدمة‭ ‬المدنية‭. ‬يعني‭ ‬هذا‭ ‬أن‭ ‬المسؤول‭ ‬الحكومي‭ ‬هو‭ ‬في‭ ‬المقام‭ ‬الأول‭ ‬فيما‭ ‬يؤديه‭ ‬من‭ ‬وظيفة‭ ‬هو‭ ‬خادم‭ ‬للمجتمع‭ ‬ككل‭ ‬وللوطن،‭ ‬وليست‭ ‬مهمته‭ ‬خدمة‭ ‬أي‭ ‬مصلحة‭ ‬فئوية‭ ‬أو‭ ‬طائفية‭ ‬أو‭ ‬شخصية‭.‬

لهذا‭ ‬فإن‭ ‬من‭ ‬أكبر‭ ‬المهام‭ ‬الملقاة‭ ‬على‭ ‬عاتق‭ ‬الوزراء‭ ‬الجدد‭ ‬في‭ ‬تقديرنا‭ ‬هي‭ ‬الانفتاح‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬وعلى‭ ‬كل‭ ‬أبنائه‭ ‬والاستماع‭ ‬إلى‭ ‬مطالبه‭ ‬وآماله‭ ‬وطموحاته‭ ‬وشكاواه‭. ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬ينفتحوا‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬سواء‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬أو‭ ‬عبر‭ ‬الصحافة‭ ‬وأجهزة‭ ‬الإعلام‭ ‬وأي‭ ‬وسيلة‭ ‬أخرى‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬من‭ ‬المهم‭ ‬جدا‭ ‬التنبيه‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الوزراء‭ ‬والمسؤولين‭ ‬عموما‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬موقع‭ ‬يجب‭ ‬ألا‭ ‬تضيق‭ ‬صدورهم‭ ‬بالنقد‭ ‬أو‭ ‬بكشف‭ ‬أي‭ ‬سلبيات‭ ‬في‭ ‬أدائهم‭ ‬لعملهم‭. ‬من‭ ‬دون‭ ‬هذا‭ ‬النقد‭ ‬ومعرفة‭ ‬أوجه‭ ‬التقصير‭ ‬وأوجه‭ ‬الإصلاح‭ ‬المطلوب‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬لأي‭ ‬وزارة‭ ‬أو‭ ‬مؤسسة‭ ‬أن‭ ‬تطور‭ ‬أداءها‭ ‬أو‭ ‬تلبي‭ ‬الطموحات‭ ‬ومطالب‭ ‬الناس‭.‬

ولسنا‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬الصعوبات‭ ‬التي‭ ‬تواجهها‭ ‬البلاد‭ ‬وجوانب‭ ‬رؤية‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬وسمو‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬للمرحلة‭ ‬القادمة،‭ ‬وما‭ ‬تتطلبه‭ ‬من‭ ‬إنجازات‭ ‬ومواجهة‭ ‬للتحديات،‭ ‬تتطلب‭ ‬الاستخدام‭ ‬الأمثل‭ ‬لموارد‭ ‬الدولة‭ ‬المتاحة‭ ‬لكل‭ ‬وزارة‭ ‬ومؤسسة‭ ‬إلى‭ ‬أقصى‭ ‬حد‭. ‬الأوضاع‭ ‬لا‭ ‬تحتمل‭ ‬أي‭ ‬هدر‭ ‬أو‭ ‬تبديد‭ ‬للموارد‭ ‬بأي‭ ‬شكل‭ ‬كان‭.‬

عموما،‭ ‬يهمنا‭ ‬أن‭ ‬نقول‭ ‬للوزراء‭ ‬الجدد‭: ‬الكل‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬يبارك‭ ‬لكم‭ ‬مناصبكم‭ ‬الجديدة،‭ ‬وعليكم‭ ‬أن‭ ‬تدركوا‭ ‬أن‭ ‬الآمال‭ ‬المعلقة‭ ‬عليكم‭ ‬كبيرة‭ ‬جدا،‭ ‬والتحديات‭ ‬التي‭ ‬عليكم‭ ‬التعامل‭ ‬معها‭ ‬ومواجهتها‭ ‬كبيرة‭ ‬جدا‭.‬

ونحن‭ ‬نتمنى‭ ‬مخلصين‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬الوزراء‭ ‬الجدد‭ ‬أهلا‭ ‬للمناصب‭ ‬التي‭ ‬تولوها‭ ‬ولتحمل‭ ‬المسؤولية‭ ‬الوطنية‭ ‬بأعلى‭ ‬درجات‭ ‬الوعي‭ ‬والكفاءة‭ ‬والجهد‭ ‬والنزاهة‭.‬

إقرأ أيضا لـ"أنـــور عبدالرحمــــــن"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news