العدد : ١٦٢٠٩ - الثلاثاء ٠٩ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٢٠٩ - الثلاثاء ٠٩ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٤هـ

وقت مستقطع

علي ميرزا

الكتاب لا يقرأ من عنوانه دائما

ما‭ ‬إن‭ ‬قدم‭ ‬اتحاد‭ ‬الكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬تصوره‭ ‬التنظيمي‭ ‬الجديد‭ ‬لمنافسات‭ ‬الموسم‭ ‬المقبل‭ ‬2022‭-‬2023‭ ‬على‭ ‬مرأى‭ ‬ومسمع‭ ‬ممثلي‭ ‬الأندية‭ ‬خلال‭ ‬المؤتمر‭ ‬الصحفي‭ ‬الذي‭ ‬عقد‭ ‬مؤخرا،‭ ‬حتى‭ ‬انبرت‭ ‬أصوات‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬حدب‭ ‬وصوب‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬‮«‬الانستغرام‮»‬‭ ‬موجهة‭ ‬سهام‭ ‬النقد‭ ‬وعدم‭ ‬الرضا‭ ‬عن‭ ‬التصور‭ ‬التنظيمي‭ ‬الجديد،‭ ‬ومع‭ ‬تقديري‭ ‬الشخصي‭ ‬لكل‭ ‬الآراء‭ ‬فإن‭ ‬أحكامها‭ ‬جاءت‭ ‬متسرعة،‭ ‬فالتصور‭ ‬الجديد‭ ‬للمسابقات‭ ‬لم‭ ‬يزل‭ ‬تصورا،‭ ‬ومازال‭ ‬على‭ ‬الورق،‭ ‬وحتى‭ ‬تأتي‭ ‬أحكامنا‭ ‬موضوعية،‭ ‬ومقاربة،‭ ‬علينا‭ ‬جميعا‭ ‬أن‭ ‬نعطي‭ ‬أنفسنا‭ ‬وقتا،‭ ‬وعلينا‭ ‬أن‭ ‬ننتظر‭ ‬حتى‭ ‬يخضع‭ ‬هذا‭ ‬النظام‭ ‬للتجربة‭ ‬والممارسة‭ ‬والتفعيل‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع،‭ ‬حينها‭ ‬ستكون‭ ‬الصورة‭ ‬أكثر‭ ‬جليا،‭ ‬ومن‭ ‬حقنا‭ ‬جميعا‭ ‬عندها‭ ‬أن‭ ‬ندلي‭ ‬بدلونا‭ ‬مشيدين‭ ‬أو‭ ‬منتقدين،‭ ‬ورئيس‭ ‬الاتحاد‭ ‬نفسه‭ ‬خلال‭ ‬إحدى‭ ‬المداخلات‭ ‬في‭ ‬المؤتمر‭ ‬قال‭ ‬بالعربي‭ ‬الفصيح‭: ‬لا‭ ‬نقول‭ ‬إن‭ ‬هذا‭ ‬النظام‭ ‬هو‭ ‬الأفضل‭ ‬والنهائي،‭ ‬ولكنا‭ ‬سنجربه‭ ‬وإذا‭ ‬لم‭ ‬ينفع،‭ ‬فكرنا‭ ‬في‭ ‬البديل‭.‬

وثانيا،‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬التصور‭ ‬الجديد‭ ‬للمسابقات‭ ‬لم‭ ‬يفرضه‭ ‬الاتحاد‭ ‬نفسه‭ ‬على‭ ‬الأندية‭ ‬الأربعة‭ ‬عشر‭ ‬المنضوية‭ ‬تحت‭ ‬مظلته،‭ ‬وإنما‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬المقترحات‭ ‬التي‭ ‬قدمها‭ ‬أعضاء‭ ‬لجنة‭ ‬التطوير‭ ‬التي‭ ‬شكلت‭ ‬حينذاك،‭ ‬وضمت‭ ‬عناصر‭ ‬لا‭ ‬نقول‭ ‬بأنها‭ ‬جيء‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬كوكب‭ ‬آخر،‭ ‬ولكنهم‭ ‬محسوبون‭ ‬على‭ ‬اللعبة،‭ ‬فإن‭ ‬صادف‭ ‬مقترحهم‭ ‬النجاح،‭ ‬فعلينا‭ ‬أن‭ ‬نشكرهم،‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬يكتب‭ ‬له‭ ‬ذلك‭ ‬فعلينا‭ ‬كذلك‭ ‬أن‭ ‬نشكرهم‭ ‬لأنهم‭ ‬اجتهدوا‭ ‬لا‭ ‬غير‭.‬

وثالثا‭ ‬الاتحاد‭ ‬استعرض‭ ‬التصور‭ ‬التنظيمي‭ ‬الجديد‭ ‬أمام‭ ‬ممثلي‭ ‬الأندية،‭ ‬ولم‭ ‬يفرضه‭ ‬عليهم،‭ ‬بل‭ ‬فتح‭ ‬لهم‭ ‬باب‭ ‬النقاش،‭ ‬ولم‭ ‬نسمع‭ ‬خلال‭ ‬النقاشات‭ ‬التي‭ ‬أثيرت‭ ‬تحفظا‭ ‬واحدا‭ ‬مس‭ ‬الخطوط‭ ‬العريضة‭ ‬للنظام‭.‬

والنقطة‭ ‬التي‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نقف‭ ‬عندها‭ ‬ونستوعبها‭ ‬أن‭ ‬تطوير‭ ‬أي‭ ‬لعبة‭ ‬رياضية‭ ‬لا‭ ‬يكمن‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬مسابقتها‭ ‬فقط،‭ ‬فالمسابقات‭ ‬مهما‭ ‬كان‭ ‬شكلها‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬إلا‭ ‬إطار،‭ ‬وسبق‭ ‬أن‭ ‬قلنا‭ ‬ذلك‭ ‬ونعيد‭ ‬التذكير‭ ‬به،‭ ‬فلا‭ ‬يمكنك‭ ‬أن‭ ‬تطور‭ ‬جانبا‭ ‬بينما‭ ‬بقية‭ ‬الجوانب‭ ‬غارقة‭ ‬في‭ ‬التخلف،‭ ‬فالتطور‭ ‬حلقات‭ ‬متتابعة‭ ‬ومتداخلة،‭ ‬وكل‭ ‬واحدة‭ ‬لها‭ ‬ارتباط‭ ‬بالأخرى،‭ ‬فتطوير‭ ‬أي‭ ‬لعبة‭ ‬ليس‭ ‬مرتبطا‭ ‬بتطوير‭ ‬مسابقاتها‭ ‬فقط،‭ ‬وإنما‭ ‬الإشكال‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬والنبيه‭ ‬بالإشارة‭ ‬يفهم‭.‬

إقرأ أيضا لـ"علي ميرزا"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news