العدد : ١٦٢٠٩ - الثلاثاء ٠٩ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٢٠٩ - الثلاثاء ٠٩ أغسطس ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ محرّم ١٤٤٤هـ

وقت مستقطع

علي ميرزا

تعلموا تتغيروا

} هذه‭ ‬الأيام‭ ‬نعيش‭ ‬أجواء‭ ‬ممتعة‭ ‬مع‭ ‬منافسات‭ ‬دوري‭ ‬الأمم‭ ‬للكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬المقامة‭ ‬في‭ ‬البرازيل‭ ‬وكندا‭.. ‬متعة‭ ‬وأي‭ ‬متعة‭ ‬وأنت‭ ‬ترى‭ ‬أرباب‭ ‬اللعبة‭ ‬يستعرضون‭ ‬قاماتهم‭ ‬وقيمتهم‭ ‬الفنية،‭ ‬صحيح‭ ‬أن‭ ‬البون‭ ‬بينهم‭ ‬وبيننا‭ ‬كبير،‭ ‬وكبير‭ ‬جدا،‭ ‬ولا‭ ‬مجال‭ ‬للمقارنة‭ ‬أساسا،‭ ‬غير‭ ‬أنه‭ ‬حذار‭ ‬أن‭ ‬تقتصر‭ ‬استفادتنا‭ ‬على‭ ‬المشاهدة‭ ‬والفرجة‭ ‬لا‭ ‬غير،‭ ‬ولكن‭ ‬لابد‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬نتعلم‭ -‬وكل‭ ‬في‭ ‬مجاله‭- ‬ممن‭ ‬هم‭ ‬يفوقوننا‭ ‬بمراحل،‭ ‬لا‭ ‬نترك‭ ‬صغيرة‭ ‬ولا‭ ‬كبيرة،‭ ‬إلا‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬نسلط‭ ‬عليها‭ ‬وجداننا،‭ ‬وهذا‭ ‬ليس‭ ‬عيبا‭ ‬أو‭ ‬منقصة،‭ ‬وديننا‭ ‬الاسلامي‭ ‬وجهنا‭ ‬إلى‭ ‬طلب‭ ‬العلم‭ ‬العلم‭ ‬من‭ ‬المهد‭ ‬إلى‭ ‬اللحد،‭ ‬لأن‭ ‬بالعلم‭ ‬والتعلم‭ ‬نخطو‭ ‬للأمام‭ ‬ونتغير،‭ ‬وبالجهل‭ ‬نظل‭ ‬نراوح‭ ‬مكاننا‭ ‬ونتقهقر‭.‬

 

} يقال‭ ‬بأن‭ ‬الأرقام‭ ‬والإحصائيات‭ ‬عندما‭ ‬تتكلم‭ ‬فهي‭ ‬لا‭ ‬تكذب،‭ ‬وإحصائيات‭ ‬الشوط‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬مباراة‭ ‬منتخبي‭ ‬فرنسا‭ ‬وصربيا‭ ‬ضمن‭ ‬منافسات‭ ‬دوري‭ ‬الأمم‭ ‬للكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬تقول‭ ‬بأن‭ ‬منتخب‭ ‬صربيا‭ ‬لم‭ ‬يحقق‭ ‬في‭ ‬الشوط‭ ‬ولا‭ ‬نقطة‭ ‬واحدة‭ ‬بحائط‭ ‬الصد،‭ ‬فهل‭ ‬هذا‭ ‬يعني‭ ‬بأن‭ ‬حوائط‭ ‬صد‭ ‬صربيا‭ ‬كانت‭ ‬شوارع،‭ ‬أم‭ ‬أن‭ ‬ضاربي‭ ‬منتخب‭ ‬فرنسا‭ ‬لا‭ ‬حل‭ ‬لهم؟

 

} من‭ ‬الأشياء‭ ‬التي‭ ‬جعلتني‭ ‬أتوقف‭ ‬عندها‭ ‬منبهرا‭ ‬في‭ ‬دوري‭ ‬الأمم‭ ‬للكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬لاعب‭ ‬مركز‭ ‬2‭ ‬في‭ ‬منتخب‭ ‬فرنسا‭ ‬‮«‬بوير‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬رغم‭ ‬بنيته‭ ‬الجسمانية‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬لقطة‭ ‬فنية‭ ‬قد‭ ‬أظهرته‭ ‬وهو‭ ‬يشكل‭ ‬حائط‭ ‬صد‭ ‬أمام‭ ‬ضارب‭ ‬مركز‭ ‬2‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬منتخب‭ ‬صربيا،‭ ‬إذ‭ ‬أظهرت‭ ‬اللقطة‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬الجوانب‭ ‬اللاعب‭ ‬الفرنسي‭ ‬وصدره‭ ‬فوق‭ ‬الشبكة‭ ‬ورأسه‭ ‬منحني‭ ‬داخل‭ ‬ملعب‭ ‬الخصم‭ ‬كأنه‭ ‬رقبة‭ ‬الزرافة،‭ ‬والآخر‭ ‬هو‭ ‬الألماني‭ ‬‮«‬كم‮»‬‭ ‬لاعب‭ ‬مركز‭ ‬4‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬المنتخب‭ ‬الألماني،‭ ‬من‭ ‬يراه‭ ‬للوهلة‭ ‬الأولى‭ ‬يظنه‭ ‬لاعبا‭ ‬لكمال‭ ‬الأجسام،‭ ‬نظرا‭ ‬لتمتعه‭ ‬بصدر‭ ‬عريض‭ ‬المنكبين،‭ ‬وفوق‭ ‬ذلك‭ ‬يتمتع‭ ‬بقوة‭ ‬جسمانية‭ ‬رهيبة‭ ‬تصعب‭ ‬من‭ ‬مهمة‭ ‬حوائط‭ ‬الصد‭.‬

}‭ ‬نعود‭ ‬للإحصائيات‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬دوري‭ ‬الأمم‭ ‬للكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬الحالي،‭ ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬الإحصائيات‭ ‬التي‭ ‬تظهرها‭ ‬الشاشة‭ ‬بعد‭ ‬نهاية‭ ‬كل‭ ‬شوط،‭ ‬توضح‭ ‬بأن‭ ‬هناك‭ ‬نسبا‭ ‬وتناسبا‭ ‬بين‭ ‬عدد‭ ‬التدخلات‭ ‬الهجومية‭ ‬من‭ ‬مراكز‭ ‬اللعب‭ ‬الأمامية،‭ ‬فالفارق‭ ‬ليس‭ ‬كبيرا،‭ ‬وليس‭ ‬هناك‭ ‬نصيب‭ ‬الأسد‭ ‬لمركز‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬مركز‭ ‬آخر،‭ ‬فكل‭ ‬المراكز‭ ‬لها‭ ‬فاعليتها‭ ‬الهجومية،‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬مركز‭ ‬2‭ ‬دائما‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬له‭ ‬الأولوية‭ ‬نظرا‭ ‬لأن‭ ‬لاعبه‭ ‬متفرغ‭ ‬للهجوم‭.‬

إقرأ أيضا لـ"علي ميرزا"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news