العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الثقافي

ركن المكتبة: إصدارات ثقافية..

إعداد: يحيى الستراوي

السبت ٢١ مايو ٢٠٢٢ - 10:08

متضمناً العديد من الدراسات التي تتطرق لعادات وتقاليد الشعوب العربية

صدور العدد الـ 57 من «مجلة الثقافة الشعبية»

مجلة‭ ‬الثقافة‭ ‬الشعبية‭ | ‬البحرين‭ | ‬مايو‭ ‬2022‭:‬

صدر‭ ‬العدد‭ ‬الجديد‭ ‬57‭ ‬من‭ ‬‮«‬مجلة‭ ‬الثقافة‭ ‬الشعبية‮»‬،‭ ‬لربيع‭ ‬2022،‭ ‬بافتتاحية‭ ‬رئيس‭ ‬التحرير‭ ‬علي‭ ‬عبدالله‭ ‬خليفة،‭ ‬الذي‭ ‬عنونها‭ ‬بـ‭ ‬‮«‬الثقافة‭ ‬الشعبية‭ ‬وأخلاقيات‭ ‬الماء‮»‬،‭ ‬محتفياً‭ ‬بمواصلة‭ ‬المجلة‭ ‬صدورها‭ ‬في‭ ‬سنتها‭ ‬الخامسة‭ ‬عشرة،‭ ‬‮«‬متجاوزة‭ ‬كل‭ ‬أنواع‭ ‬العقبات‭ ‬التي‭ ‬فرضتها‭ ‬جائحة‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭ ‬الصحية‭ ‬التي‭ ‬اجتاحت‭ ‬العالم،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬بعد‭ ‬سنوات‭ ‬حافلة‭ ‬بانتظام‭ ‬الصدور‭ ‬والتجدد،‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬العلمي‭ ‬التخصصي،‭ ‬في‭ ‬موازاة‭ ‬الترحيب‭ ‬الدائم‭ ‬بنتاج‭ ‬كل‭ ‬أقلام‭ ‬الاختصاص‭ ‬الرصينة‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‮»‬‭.‬

وتضمن‭ ‬العدد‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المقالات‭ ‬والدراسات،‭ ‬إذ‭ ‬كتبت‭ ‬الدكتورة‭ ‬نور‭ ‬الهدى‭ ‬باديس،‭ ‬عن‭ ‬‮«‬الثقافة‭ ‬الشعبية‭ ‬والمشاريع‭ ‬الأكاديمية‮»‬،‭ ‬فيما‭ ‬ضم‭ ‬باب‭ (‬آفاق‭) ‬مقالاً‭ ‬للدكتور‭ ‬عبدالمجيد‭ ‬نوسي،‭ ‬حول‭ ‬‮«‬سلطة‭ ‬المعرفة‭ ‬في‭ ‬الحكاية‭ ‬الشعبية‮»‬‭. ‬واحتوى‭ ‬باب‭ (‬أدب‭ ‬شعبي‭) ‬على‭ ‬خمس‭ ‬دراسات،‭ ‬تناولت‭ ‬الأولى‭ ‬‮«‬سيميائية‭ ‬الأم‭ ‬في‭ ‬الحكاية‭ ‬الشعبية‭ ‬القطرية‮»‬،‭ ‬للباحثة‭ ‬حصة‭ ‬علي‭ ‬المري،‭ ‬فيما‭ ‬تتطرق‭ ‬الدراسة‭ ‬الثانية،‭ ‬من‭ ‬إعداد‭ ‬الدكتور‭ ‬أحمد‭ ‬الخصخوصي،‭ ‬لسيرة‭ ‬علمٍ‭ ‬من‭ ‬أعلام‭ ‬المداحين‭ ‬الشعبيين‭ ‬في‭ ‬تونس،‭ ‬وهو‭ ‬الشيخ‭ ‬عبدالمجيد‭ ‬بن‭ ‬سعد‭. ‬أما‭ ‬الإعلامي‭ ‬محمد‭ ‬رضا‭ ‬نصرالله،‭ ‬فتناول‭ ‬سيرة‭ ‬الشاعر‭ ‬الكويتي‭ ‬خالد‭ ‬الفرج،‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬‮«‬الزايد‭ ‬وحمادي‭.. ‬أوراق‭ ‬ضائعة‭ ‬من‭ ‬حياة‭ ‬خالد‭ ‬الفرج‮»‬،‭ ‬وقدم‭ ‬الباحث‭ ‬مبارك‭ ‬عمرو‭ ‬العماري،‭ ‬لشخصية‭ ‬حمد‭ ‬السليمان‭ ‬البسام،‭ ‬ودوره‭ ‬في‭ ‬جمع‭ ‬وتدوين‭ ‬الشعر‭ ‬النبطي،‭ ‬ويختتم‭ ‬الباب‭ ‬بدراسة‭ ‬للباحث‭ ‬عماد‭ ‬بن‭ ‬جاسم‭ ‬البحراني،‭ ‬حول‭ ‬‮«‬توظيف‭ ‬شبكات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعية‭ ‬في‭ ‬صون‭ ‬التراث‭ ‬الثقافي‭ ‬غير‭ ‬المادي‭ ‬في‭ ‬سلطة‭ ‬عُمان‮»‬‭.‬

وفي‭ ‬باب‭ (‬عادات‭ ‬وتقاليد‭)‬،‭ ‬نقرأ‭ ‬دراسة‭ ‬ميدانية،‭ ‬حول‭ ‬‮«‬الطقوس‭ ‬والممارسات‭ ‬المرافقة‭ ‬للمولود‭ ‬الجديد‭ ‬بقصبة‭ ‬الجزائر‮»‬،‭ ‬للدكتورة‭ ‬فاطيمة‭ ‬سكومي،‭ ‬فيما‭ ‬تتبع‭ ‬الدراسة‭ ‬الثانية،‭ ‬التكافل‭ ‬والتعاون‭ ‬في‭ ‬وادي‭ ‬موسى‭ ‬بجنوب‭ ‬الأردن،‭ ‬للباحثين‭ ‬منصور‭ ‬الشقيرات،‭ ‬وفاطمة‭ ‬الحسنات،‭ ‬بالإضافة‭ ‬لدراسة‭ ‬ثالثة‭ ‬فتتناول‭ ‬الدلالات‭ ‬الرمزية‭ ‬للأوبئة‭ ‬والأمراض‭ ‬في‭ ‬الثقافة‭ ‬الشعبية‭ ‬المغربية،‭ ‬من‭ ‬إعداد‭ ‬الدكتور‭ ‬حمدادو‭ ‬بن‭ ‬عمر‭.‬

واشتمل‭ ‬باب‭ (‬موسيقى‭ ‬وأداء‭ ‬حركي‭)‬،‭ ‬على‭ ‬دراسة‭ ‬حول‭ ‬‮«‬موسيقى‭ ‬الطريقة‭ ‬العيساوية‭ ‬وتطورها‭ ‬في‭ ‬تونس‮»‬،‭ ‬للدكتور‭ ‬هشام‭ ‬بن‭ ‬عمر،‭ ‬بالإضافة‭ ‬لأخرى‭ ‬حول‭ ‬‮«‬صحن‭ ‬الميمياء‭.. ‬جمال‭ ‬الصوت‭ ‬وعراقة‭ ‬الإيقاع‮»‬‭ ‬للباحث‭ ‬محمد‭ ‬ثامر،‭ ‬أما‭ ‬الدكتور‭ ‬قاسم‭ ‬الباجي،‭ ‬فيدرس‭ ‬الثابت‭ ‬والمتحول‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬الأنثروبولوجي‭ ‬لحضرة‭ ‬سيدي‭ ‬بو‭ ‬علي‭ ‬القيروانية‭. ‬وفي‭ ‬باب‭ (‬الثقافة‭ ‬المادية‭)‬،‭ ‬يدرس‭ ‬الباحث‭ ‬محمد‭ ‬عفيفي‭ ‬المسكن‭ ‬التقليدي‭ ‬بمنطقة‭ ‬المحس‭ ‬في‭ ‬السودان،‭ ‬فيما‭ ‬تطرقت‭ ‬دراسة‭ ‬رضوان‭ ‬خديد‭ ‬لمتاحف‭ ‬التراث‭ ‬الشعبي‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الواحات‭ ‬بالمغرب‭. ‬كما‭ ‬تضمن‭ ‬العدد،‭ ‬قراءة‭ ‬استعراضية‭ ‬لكتاب‭ ‬الدكتور‭ ‬عبدالله‭ ‬يتيم‭ ‬‮«‬نظام‭ ‬حيازة‭ ‬الأرض‭ ‬في‭ ‬بادية‭ ‬الإمارات‮»‬،‭ ‬كتبها‭ ‬سيد‭ ‬أحمد‭ ‬رضا،‭ ‬أما‭ ‬الكاتب‭ ‬إبراهيم‭ ‬سند،‭ ‬فاستعراض‭ ‬الإصدار‭ ‬الأخير‭ ‬للدكتورة‭ ‬أنيسة‭ ‬فخرو‭ ‬حول‭ ‬الأمثال‭ ‬والأقوال‭ ‬الشعبية‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬العربي،‭ ‬فيما‭ ‬تناول‭ ‬الدكتور‭ ‬يوسف‭ ‬النشابة‭ ‬حكاية‭ ‬خنفس‭ ‬خنفسان‭.‬

يذكر‭ ‬أن‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬الثقافة‭ ‬الشعبية‮»‬‭ ‬مجلة‭ ‬فصلية‭ ‬علمية‭ ‬محكمة،‭ ‬تصدر‭ ‬من‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬‮«‬المنظمة‭ ‬الدولية‭ ‬للفن‭ ‬الشعبي‭ (‬IOV‭)‬‮»‬،‭ ‬إذ‭ ‬تصدر‭ ‬بنسختين،‭ ‬مطبوعة‭ ‬وإلكترونية،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬كونها‭ ‬تترجم‭ ‬إلى‭ ‬ست‭ ‬لغات‭ ‬عالمية‭ ‬على‭ ‬موقعها‭ ‬الإلكتروني‭. ‬

 

 

 

 

من بينها قصة لكاتب الأطفال حسين خليل: 

 صدور كتاب يحمل خمس قصص كتبت في زمن الكورونا 

صدر‭ ‬حديثاً‭ ‬خمس‭ ‬قصص‭ ‬كتبت‭ ‬في‭ ‬زمن‭ ‬الكورونا،‭ ‬كتبها‭ ‬خمسة‭ ‬كتاب‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬مختلفة،‭ ‬لترافق‭ ‬الفتيات‭ ‬والفتيان‭ ‬في‭ ‬القراءة‭ ‬عن‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬التجارب‭ ‬الأهم‭ ‬التي‭ ‬عاشها‭ ‬العالم‭ ‬بأسره،‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬رافق‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خوف‭ ‬وحيرة‭ ‬وفقد‭ ‬وتخبط‭ ‬وأمل‭ ‬وفرح‭ ‬ولحظات‭ ‬لا‭ ‬تنسى،‭ ‬بحلوها‭ ‬ومرها‭.‬

أول‭ ‬قصة‭ ‬في‭ ‬المجموعة‭ ‬هي‭ ‬للكاتب‭ ‬البحريني‭ ‬حسين‭ ‬خليل‭ ‬والتي‭ ‬هي‭ ‬بعنوان‭ (‬القصة‭ ‬في‭ ‬بطن‭ ‬مكرونة‭).‬

هذه‭ ‬القصة‭ ‬اعتمدت‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬عنصر‭ ‬السببية‭ ‬في‭ ‬تتابع‭ ‬الأحداث،‭ ‬لتخلق‭ ‬جوًا‭ ‬من‭ ‬التحدي‭ ‬بأن‭ ‬تكون‭ ‬القصة‭ ‬خيالية‭ ‬ومقنعة‭ ‬في‭ ‬آن‭ ‬واحد‭.‬

الببغاء‭ ‬مكرونة‭ ‬تتكلم‭ ‬فجأة‭ ‬كالبشر،‭ ‬ورغم‭ ‬أن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬القصص‭ ‬الخيالية‭ ‬تتكلم‭ ‬فيها‭ ‬الحيوانات،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬إضافة‭ ‬سبب‭ ‬مباشر‭ ‬لهذا‭ ‬الكلام‭ ‬أعطى‭ ‬بعدًا‭ ‬خياليًا‭ ‬لافتًا‭ ‬في‭ ‬القصة،‭ ‬فهي‭ ‬تكلمت‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬ابتلعت‭ ‬فتات‭ ‬الراديو‭ ‬الذي‭ ‬هشمه‭ ‬بطل‭ ‬القصة‭ ‬بعد‭ ‬دهسه‭ ‬بحذائه‭.‬

كل‭ ‬ذلك‭ ‬كان‭ ‬مقدمة‭ ‬للحدث‭ ‬الفارق،‭ ‬وهو‭ ‬إخبار‭ ‬الببغاء‭ ‬مكرونة‭ ‬للفتى‭ ‬أنها‭ ‬أكلت‭ ‬قصته‭ ‬التي‭ ‬كتبها‭ ‬ورسمها‭ ‬بنفسه،‭ ‬أكلت‭ ‬النص‭ ‬وتركت‭ ‬الصور‭ ‬لأنها‭ ‬مليئة‭ ‬بالملونات،‭ ‬لتبدأ‭ ‬اللحظة‭ ‬المهمة‭ ‬والمشهد‭ ‬الفنتازي‭ ‬بأن‭ ‬يقفزا‭ ‬كليهما‭ ‬إلى‭ ‬داخل‭ ‬القصة‭ ‬المصورة‭ ‬لإصلاح‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬إصلاحه،‭ ‬ليجدا‭ ‬أن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬أحداث‭ ‬القصة‭ ‬قد‭ ‬تغيرت‭ ‬على‭ ‬إثر‭ ‬تفشي‭ ‬الوباء،‭ ‬خصوصًا‭ ‬مع‭ ‬وجود‭ ‬شخصية‭ ‬جديدة‭ ‬وهي‭ ‬الفيروس‭ ‬الذي‭ ‬سرق‭ ‬ابتسامات‭ ‬الناس‭ ‬ووضعها‭ ‬في‭ ‬كيس‭ ‬وهرب‭ ‬بها،‭ ‬لتكون‭ ‬المهمة‭ ‬المصيرية‭ ‬هي‭ ‬استعادة‭ ‬الابتسامات‭ ‬ولزقها‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬على‭ ‬شفاه‭ ‬أهل‭ ‬المدينة،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬معايشة‭ ‬مكرونة‭ ‬وصديقها‭ ‬لأحداث‭ ‬القصة‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬داخل‭ ‬القصة،‭ ‬ينتج‭ ‬نص‭ ‬جديد‭ ‬ومختلف‭ ‬تمامًا‭.‬

النص‭ ‬يتناول‭ ‬عددًا‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬التي‭ ‬تشغل‭ ‬بال‭ ‬فئة‭ ‬اليافعين،‭ ‬خصوصًا‭ ‬مسألة‭ ‬سيطرة‭ ‬الإنترنت‭ ‬على‭ ‬مفاصل‭ ‬حياتنا،‭ ‬والأثر‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والنفسي‭ ‬لكل‭ ‬ذلك‭.‬

الكتاب‭ ‬من‭ ‬إصدار‭ ‬دار‭ ‬الحدائق‭ ‬في‭ ‬لبنان،‭ ‬ومن‭ ‬رسوم‭ ‬الفنان‭ ‬علي‭ ‬شمس‭ ‬الدين‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news