العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

زاوية غائمة

جعفـــــــر عبــــــــاس

jafasid09@hotmail.com

التسول عادة ومهنة

في‭ ‬جميع‭ ‬المدن‭ ‬العربية‭ ‬الكبيرة‭ ‬فئة‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬لا‭ ‬عمل‭ ‬لها‭ ‬سوى‭ ‬تسول‭ ‬المال‭ ‬بحجة‭ ‬أنهم‭ ‬يحتاجون‭ ‬إليه‭ ‬لتناول‭ ‬الطعام،‭ ‬وكان‭ ‬لوالدي‭ ‬مطعم‭ ‬شبه‭ ‬محترم‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬كوستي‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬السودان،‭ ‬وكان‭ ‬هناك‭ ‬رجل‭ ‬يأتي‭ ‬إلى‭ ‬المطعم‭ ‬يوميا‭ ‬متسولا،‭ ‬وكان‭ ‬يرفض‭ ‬أن‭ ‬نقدم‭ ‬له‭ ‬طعاما،‭ ‬بل‭ ‬يطالب‭ ‬ببدل‭ ‬طعام‭ ‬نقدا،‭ ‬وأتذكر‭ ‬هنا‭ ‬مقالا‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬صحيفة‭ ‬عربية‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬التسول‭: ‬محطة‭ ‬استثمار‭ ‬وتجارة‭ ‬رابحة‭ ‬في‭ ‬الممنوع‮»‬،‭ ‬ولم‭ ‬يثر‭ ‬دهشتي‭ ‬أن‭ ‬قرأت‭ ‬أن‭ ‬متسولا‭ ‬انتهى‭ ‬‮«‬دوامه‮»‬‭ ‬جاءته‭ ‬سيارة‭ ‬بي‭ ‬إم‭ ‬دبليو‭ ‬ونقلته‭ ‬إلى‭ ‬بيته،‭ ‬وأن‭ ‬متسولا‭ ‬شوهد‭ ‬في‭ ‬مطعم‭ ‬فاخر‭ ‬آخر‭ ‬قيافة‭ ‬وأناقة‭ ‬الطعام‭ ‬فيه‭ ‬بالشيء‭ ‬الفلاني‭.‬

نعم‭ ‬فالتسول‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬يمارسه‭ ‬فقير‭ ‬ومحتاج،‭ ‬بل‭ ‬صار‭ ‬مهنة،‭ ‬وفي‭ ‬بعض‭ ‬البلدان‭ ‬تقطع‭ ‬أيدي‭ ‬الأطفال‭ ‬أو‭ ‬تكسر‭ ‬أرجلهم‭ ‬لاستدرار‭ ‬الشفقة‭ ‬والإحسان‭. ‬كنت‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬جدة‭ ‬وتوجهت‭ ‬إلى‭ ‬جهاز‭ ‬صراف‭ ‬آلي‭ ‬لسحب‭ ‬بعض‭ ‬النقود‭ (‬صرت‭ ‬استخدم‭ ‬تلك‭ ‬الأجهزة‭ ‬لأن‭ ‬سحب‭ ‬النقود‭ ‬منها‭ ‬لا‭ ‬يعطيني‭ ‬الإحساس‭ ‬بأن‭ ‬رصيدي‭ ‬البنكي‭ ‬يتناقص‭ ‬كما‭ ‬أنني‭ ‬سمعت‭ ‬قصصا‭ ‬عن‭ ‬أجهزة‭ ‬صرف‭ ‬آلي‭ ‬تعطي‭ ‬أحيانا‭ ‬مبالغ‭ ‬ضخمة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الخطأ‭.. ‬ومين‭ ‬يدري‭ ‬فقد‭ ‬يصاب‭ ‬جهاز‭ ‬بلوثة‭ ‬أثناء‭ ‬تعاملي‭ ‬معه‭ ‬وأنجح‭ ‬في‭ ‬تكوين‭ ‬نفسي‭.. ‬ستقول‭: ‬حرام‭ ‬أن‭ ‬تستولي‭ ‬على‭ ‬فلوس‭ ‬يعطيها‭ ‬لك‭ ‬جهاز‭ ‬أوتوماتيكي‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الخطأ‭! ‬هل‭ ‬سمعت‭ ‬عن‭ ‬بنك‭ ‬قال‭ ‬لعميل‭: ‬سوري‭ ‬فلوسك‭ ‬التي‭ ‬عندنا‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬فتعال‭ ‬وخذ‭ ‬‮«‬الفرق‮»‬‭.. ‬ونصيحة‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬يريد‭ ‬تحليل‭ ‬الحرام‭: ‬لا‭ ‬تذهب‭ ‬إلى‭ ‬جماعة‭ ‬الإفتاء‭ ‬بل‭ ‬اتصل‭ ‬بأي‭ ‬‮«‬مفتي‮»‬‭ ‬تلفزيوني‭ ‬من‭ ‬النوع‭ ‬الذي‭ ‬يقول‭ ‬إن‭ ‬مشاهدة‭ ‬هيفاء‭ ‬وهبي‭ ‬والعجرمية‭ ‬من‭ ‬النوافل‭).. ‬المهم‭: ‬انتبهت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬سيدة‭ ‬تجلس‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬الجهاز‭ ‬وتمد‭ ‬يدها‭ ‬لكل‭ ‬عابر،‭ ‬وخاصة‭ ‬من‭ ‬يسحبون‭ ‬نقودا‭ ‬من‭ ‬الجهاز،‭ ‬وبعد‭ ‬قليل‭ ‬رأيتها‭ ‬تنهض‭ ‬متثاقلة‭ ‬وتتجه‭ ‬نحو‭ ‬الصراف‭ ‬الآلي‭ ‬وتجري‭ ‬عمليات‭ ‬معقدة‭ ‬وتسحب‭ ‬منه‭ ‬‮«‬إيصالا‮»‬‭ ‬يفيد‭ ‬باكتمال‭ ‬الإجراء‭ ‬الذي‭ ‬قامت‭ ‬به‭.. ‬يعني‭ ‬قامت‭ ‬بإيداع‭ ‬حصيلة‭ ‬يوم‭ ‬من‭ ‬التسول‭ ‬في‭ ‬البنك‭ (‬والبنك‭ ‬لا‭ ‬يفتح‭ ‬حسابات‭ ‬للتعبانين‭ ‬ماليا‭).. ‬أما‭ ‬أعجب‭ ‬حكايات‭ ‬التسول‭ ‬فقد‭ ‬عايشتها‭ ‬ساعات‭ ‬طوال،‭ ‬فقد‭ ‬كنت‭ ‬ضيفا‭ ‬لدى‭ ‬شخصية‭ ‬سعودية‭ ‬مرموقة‭ ‬في‭ ‬قرية‭ ‬النخيل‭ ‬السياحية‭ ‬بالدمام،‭ ‬وشاركنا‭ ‬الجلوس‭ ‬على‭ ‬مائدة‭ ‬تطل‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬شيخ‭ ‬وقور‭ ‬حسن‭ ‬الهندام‭ ‬والمظهر،‭ ‬يستشهد‭ ‬في‭ ‬كلامه‭ ‬بالقرآن‭ ‬الكريم‭ ‬والحديث‭ ‬والشعر‭.. ‬وتناولنا‭ ‬الطعام‭ ‬من‭ ‬مائدة‭ ‬حافلة‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬لذ‭ ‬وطاب،‭ ‬ثم‭ ‬استأذن‭ ‬ذلك‭ ‬العجوز‭ ‬وغادر‭ ‬المكان،‭ ‬فضحك‭ ‬مضيفي‭ ‬وقال‭ ‬إن‭ ‬الرجل‭ ‬ذاهب‭ ‬لتناول‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الطعام‭ ‬مع‭ ‬الحراس‭ ‬الأمنيين‭ ‬في‭ ‬مدخل‭ ‬القرية‭ ‬وشرح‭ ‬لي‭ ‬كيف‭ ‬أن‭ ‬العجوز‭ ‬كان‭ ‬متسولا‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الحرم‭ ‬المكي‭ ‬وبعد‭ ‬منع‭ ‬التسول‭ ‬هناك‭ ‬صار‭ ‬يتربص‭ ‬بالأغنياء‭ (‬وهو‭ ‬يعرفهم‭ ‬واحدا‭ ‬واحدا‭ ‬بطول‭ ‬وعرض‭ ‬السعودية‭).. ‬وأن‭ ‬التسول‭ ‬صار‭ ‬بالنسبة‭ ‬إليه‭ ‬‮«‬إدمانا‮»‬‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬فإنه‭ ‬يترك‭ ‬الطعام‭ ‬الوفير‭ ‬الذي‭ ‬أمامه‭ ‬ويستمتع‭ ‬بتسول‭ ‬لقمة‭ ‬إضافية‭ ‬من‭ ‬حراس‭ ‬الأمن‭ ‬بالقرية،‭ ‬وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬عرض‭ ‬على‭ ‬الرجل‭ ‬ترك‭ ‬التسول‭ ‬نظير‭ ‬راتب‭ ‬شهري‭ ‬قدره‭ ‬ثلاثون‭ ‬ألف‭ ‬ريال،‭ ‬‮«‬لأنه‭ ‬رجل‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬السن‭ ‬وحسن‭ ‬التعليم‭ ‬ومن‭ ‬أسرة‭ ‬معروفة‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬يجاور‭ ‬السعودية‭ ‬ولا‭ ‬يليق‭ ‬به‭ ‬أن‭ ‬يستجدي‭ ‬المال‮»‬‭.. ‬وقال‭ ‬لي‭ ‬مضيفي‭ ‬إنه‭ ‬اكتشف‭ ‬مصادفة‭ ‬أن‭ ‬رصيد‭ ‬الرجل‭ ‬المصرفي‭ ‬يبلغ‭ ‬نحو‭ ‬400‭ ‬مليون‭ ‬ريال‭ (‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬قبل‭ ‬نحو‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭) ‬وأن‭ ‬مدير‭ ‬البنك‭ ‬شخصيا‭ ‬يخرج‭ ‬لملاقاته‭ ‬كلما‭ ‬أتى‭ ‬إلى‭ ‬البنك‭ ‬بوصفه‭ ‬عميلا‭ ‬يودع‭ ‬النقود‭ ‬ولا‭ ‬يسحبها‭.. ‬قاطعته‭: ‬ممكن‭ ‬تقنع‭ ‬الرجل‭ ‬أن‭ ‬يجعلني‭ ‬شريكا‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬البزنيس؟‭! ‬هنا‭ ‬اقترح‭ ‬علي‭ ‬صاحبي‭ ‬أمرا‭: ‬عندما‭ ‬يعود‭ ‬المتسول‭ ‬المليونير‭ ‬اطلب‭ ‬منه‭ ‬مساعدة‭ ‬مالية‭.. ‬وفعلت‭ ‬فأجهش‭ ‬الرجل‭ ‬بالبكاء‭.. ‬بكى‭ ‬بحرقة‭ ‬وقال‭: ‬استبشرت‭ ‬بك‭ ‬خيرا‭ ‬وقلت‭ ‬سأخرج‭ ‬منك‭ ‬بغنيمة‭ ‬فإذا‭ ‬بك‭ ‬تطلب‭ ‬المال‭ ‬من‭ ‬شخص‭ ‬غلبان‭ ‬مثلي‭.. ‬هذا‭ ‬الشخص‭ ‬معروف‭ ‬لدى‭ ‬الكثيرين‭ ‬في‭ ‬مدن‭ ‬السعودية‭ ‬الكبرى،‭ ‬ولديه‭ ‬حيلة‭ ‬عجيبة‭ ‬لجمع‭ ‬المال‭: ‬يجلس‭ ‬في‭ ‬الصف‭ ‬الأمامي‭ ‬في‭ ‬الحرم‭ ‬المكي‭ ‬قبل‭ ‬الصلوات‭ ‬الخمس‭ ‬وما‭ ‬أن‭ ‬يشاهد‭ ‬شخصا‭ ‬ثريا‭ ‬معروفا‭ ‬حتى‭ ‬يتنازل‭ ‬له‭ ‬عن‭ ‬مكانه،‭ ‬ثم‭ ‬يلاحقه‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬لأخذ‭ ‬‮«‬العمولة‮»‬‭. ‬

إقرأ أيضا لـ"جعفـــــــر عبــــــــاس"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news