العدد : ١٦١٢٤ - الاثنين ١٦ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٢٤ - الاثنين ١٦ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤٣هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

الحرب الأوروبية – الروسية بانتظار انضمام فنلندا إلى الناتو

لماذا‭ ‬يسعى‭ ‬حلفُ‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ (‬الناتو‭) ‬إلى‭ ‬انضمام‭ (‬فنلندا‭) ‬و‭(‬السويد‭) ‬إلى‭ ‬عضوية‭ ‬الحلف،‭ ‬رغم‭ ‬معرفة‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬سيغضب‭ (‬موسكو‭)‬؟‭! ‬هذا‭ ‬الأمرُ‭ ‬يتعلقُ‭ ‬بمخططٍ‭ ‬أمريكي‭ ‬لتوسيع‭ ‬دائرة‭ ‬الصراع‭ ‬العسكري‭ ‬ضد‭ (‬موسكو‭) ‬في‭ ‬أوروبا،‭ ‬ولن‭ ‬يتحققَ‭ ‬ذلك‭ ‬إذا‭ ‬استمرت‭ (‬فنلندا‭) ‬و‭(‬السويد‭) ‬واقفة‭ ‬على‭ ‬الحياد‭ ‬مثل‭ (‬النمسا‭) ‬و‭(‬سويسرا‭) ‬خارج‭ ‬حلف‭ ‬الناتو،‭ ‬وخصوصًا‭ (‬فنلندا‭) ‬التي‭ ‬تربطها‭ ‬حدودٌ‭ ‬جغرافيةٌ‭ ‬طويلة‭ ‬مع‭ ‬الأراضي‭ ‬الروسية‭ ‬في‭ ‬الشمال،‭ ‬ما‭ ‬يضاعف‭ ‬الضغط‭ ‬العسكري‭ ‬على‭ ‬روسيا‭ ‬لتأمين‭ ‬حدودها‭ ‬الأوروبية‭.. ‬فقد‭ ‬توعدت‭ (‬موسكو‭) ‬فنلندا‭ ‬بإجراءات‭ ‬رد‭ ‬تقنية‭ ‬عسكرية‭ ‬وأخرى‭ ‬غير‭ ‬عسكرية‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬انضمامها‭ ‬إلى‭ ‬حلف‭ (‬الناتو‭)‬،‭ ‬كما‭ ‬دعتها‭ ‬إلى‭ ‬تحمّل‭ ‬عواقب‭ ‬اتخاذ‭ ‬مثل‭ ‬تلك‭ ‬الخطوة‭.. ‬وشددت‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الروسية‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الموقف‭ ‬الفنلندي‭ ‬الذي‭ ‬أعلنه‭ ‬رئيسها‭ (‬ساولي‭ ‬نينيستو‭) ‬ورئيسة‭ ‬الوزراء‭ (‬سانا‭ ‬مارين‭) ‬بشأن‭ ‬انضمام‭ ‬بلادهما‭ ‬إلى‭ ‬حلف‭ ‬الناتو‭ ‬يمثل‭ ‬تغييرًا‭ ‬جذريًّا‭ ‬في‭ ‬نهج‭ ‬هذه‭ ‬الدولة‭ ‬السياسي‭ ‬الخارجي،‭ ‬كما‭ ‬اعتبرت‭ ‬الخارجية‭ ‬الروسية‭ ‬أن‭ ‬سياسة‭ ‬عدم‭ ‬الانحياز‭ ‬عسكريًّا‭ ‬التي‭ ‬انتهجتها‭ (‬فنلندا‭) ‬على‭ ‬مدى‭ ‬عقود‭ ‬كانت‭ ‬ركيزة‭ ‬للاستقرار‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬أوروبا،‭ ‬وضمنت‭ ‬الأمن‭ ‬الفنلندي‭ ‬بشكل‭ ‬وثيق،‭ ‬وشكّلت‭ ‬أساسًا‭ ‬متينًا‭ ‬لتطوير‭ ‬التعاون‭ ‬وعلاقات‭ ‬الشراكة‭ ‬المتبادلة‭ ‬المنفعة‭ ‬بين‭ (‬هلسنكي‭) ‬و‭(‬موسكو‭)‬،‭ ‬والتي‭ ‬تم‭ ‬فيها‭ ‬خفض‭ ‬دور‭ ‬العامل‭ ‬العسكري‭ ‬إلى‭ ‬نقطة‭ ‬الصفر‭.‬

وقالت‭ ‬موسكو‭: ‬إن‭ ‬هدفَ‭ ‬الناتو‭ ‬يكمنُ‭ ‬في‭ ‬مواصلةِ‭ ‬التمدد‭ ‬صوب‭ ‬حدود‭ ‬روسيا،‭ ‬وإنشاء‭ ‬جناح‭ ‬آخر‭ ‬لتهديد‭ ‬البلاد‭ ‬عسكريا،‭ ‬وإن‭ ‬التاريخَ‭ ‬سيحكمُ‭ ‬على‭ ‬الأسباب‭ ‬التي‭ ‬تبرر‭ ‬بها‭ (‬فنلندا‭) ‬تحويل‭ ‬أراضيها‭ ‬إلى‭ ‬جبهة‭ ‬للمواجهة‭ ‬العسكرية‭ ‬مع‭ ‬روسيا‭ ‬مع‭ ‬فقدان‭ ‬استقلاليتها‭ ‬في‭ ‬صنع‭ ‬القرارات‭.. ‬كما‭ ‬لفتت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الانضمام‭ ‬سيشكل‭ ‬انتهاكًا‭ ‬مباشرًا‭ ‬لالتزامات‭ (‬فنلندا‭) ‬الدولية‭ ‬الناجمة‭ ‬بالدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬عن‭ ‬معاهدات‭ ‬باريس‭ ‬للسلام‭ ‬عام‭ ‬1947،‭ ‬وكذلك‭ ‬الاتفاقية‭ ‬المبرمة‭ ‬بين‭ ‬موسكو‭ ‬وهلسنكي‭ ‬عام‭ ‬1992‭ ‬بشأن‭ ‬أسس‭ ‬العلاقات‭ ‬بينهما،‭ ‬والتي‭ ‬تنص‭ ‬خاصة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الدولتين‭ ‬تلتزمان‭ ‬بعدم‭ ‬السماح‭ ‬باستخدام‭ ‬أراضيهما‭ ‬لشن‭ ‬عدوان‭ ‬عسكري‭ ‬على‭ ‬إحداهما‭.‬

إذن‭ ‬هناك‭ ‬خطوات‭ ‬متسارعة‭ ‬يُقدم‭ ‬عليها‭ ‬حلف‭ (‬الناتو‭) ‬للتوسع‭ ‬شرقًا‭ ‬ضد‭ ‬الحدود‭ ‬الروسية،‭ ‬بانضمام‭ (‬فنلندا‭) ‬و‭(‬السويد‭) ‬إلى‭ ‬عضوية‭ ‬الحلف،‭ ‬وهو‭ ‬السبب‭ ‬نفسه‭ ‬الذي‭ ‬دفع‭ ‬موسكو‭ ‬إلى‭ ‬القيام‭ ‬بالعملية‭ ‬العسكرية‭ ‬الروسية‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬والتي‭ ‬تدور‭ ‬رحى‭ ‬حربها‭ ‬الآن‭ ‬هناك‭.. ‬وهذا‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ (‬الناتو‭) ‬يسعى‭ ‬نحو‭ ‬الحرب‭ ‬مع‭ ‬روسيا‭ ‬قريبًا،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬تخطط‭ ‬له‭ (‬واشنطن‭) ‬أن‭ ‬تصطدم‭ ‬روسيا‭ ‬عسكريًّا‭ ‬مع‭ ‬حلف‭ ‬الناتو‭ ‬في‭ ‬أوروبا،‭ ‬وستكون‭ (‬بولندا‭) ‬هي‭ ‬رأس‭ ‬فتيل‭ ‬المواجهة‭ ‬العسكرية‭ ‬القادمة،‭ ‬حيث‭ ‬تتحضر‭ ‬الاستعدادات‭ ‬العسكرية‭ ‬المكثفة‭ ‬والمناورات‭ (‬البولندية‭ ‬بمشاركة‭ ‬قوات‭ ‬من‭ ‬الناتو‭) ‬على‭ ‬الحدود‭ ‬البولندية‭ ‬الأوكرانية‭ ‬هذه‭ ‬الأيام،‭ ‬وقد‭ ‬عبّرت‭ (‬بولندا‭) ‬مؤخرًا‭ ‬عن‭ ‬نيتها‭ ‬دخول‭ ‬قواتها‭ ‬العسكرية‭ ‬إلى‭ ‬داخل‭ ‬الأراضي‭ ‬الأوكرانية‭ ‬تحت‭ ‬مبرر‭ ‬استعادة‭ ‬أراضي‭ ‬بولندية‭ (‬تاريخيًّا‭) ‬هناك،‭ ‬وخصوصًا‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬أوكرانيا‭! ‬وأنها‭ ‬سوف‭ ‬تترك‭ ‬خيار‭ ‬المشاركة‭ ‬العسكرية‭ ‬معها‭ ‬في‭ ‬احتلال‭ ‬الأراضي‭ ‬الأوكرانية‭ ‬لدول‭ ‬أوروبية‭ (‬منفردة‭) ‬وليس‭ ‬كأعضاء‭ ‬في‭ ‬حلف‭ ‬الناتو‭!!‬

طبعًا‭ ‬أمريكا‭ ‬هي‭ ‬المتحمس‭ ‬الأكبر‭ ‬لتنفيذ‭ ‬الطموحات‭ ‬التوسعية‭ ‬البولندية‭ ‬داخل‭ ‬الأراضي‭ ‬الأوكرانية،‭ ‬وكذلك‭ ‬حماس‭ ‬مماثل‭ ‬يأتي‭ ‬من‭ ‬بريطانيا،‭ ‬وكلا‭ ‬البلدين‭ ‬يواصلان‭ ‬ضخ‭ ‬الأسلحة‭ ‬المتقدمة‭ ‬والرادارات‭ ‬العسكرية‭ ‬والصواريخ‭ ‬لحكومة‭ (‬زيلينسكي‭) ‬في‭ ‬أوكرانيا‭.‬

إذن‭ ‬أمريكا‭ ‬والناتو‭ ‬يحضران‭ ‬لحرب‭ ‬واسعة‭ ‬ضد‭ (‬موسكو‭) ‬تكون‭ ‬شعلتها‭ (‬بولندا‭) ‬المتحمسة‭ ‬للحرب،‭ ‬والتي‭ ‬تكنُّ‭ ‬عداءً‭ ‬سافرًا‭ ‬ضد‭ ‬موسكو،‭ ‬ولكن‭ ‬هذه‭ ‬المواجهة‭ ‬العسكرية‭ ‬الشاملة‭ ‬بانتظار‭ ‬انضمام‭ (‬فنلندا‭) ‬و‭(‬السويد‭) ‬إلى‭ ‬حلف‭ ‬الناتو‭ ‬حتى‭ ‬تكون‭ ‬كل‭ ‬الحدود‭ ‬الجغرافية‭ ‬لروسيا‭ ‬مفتوحة‭ ‬للتصرف‭ ‬العسكري،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فتح‭ ‬كل‭ ‬الجبهات‭ ‬ضد‭ ‬روسيا‭ (‬شرقًا‭ ‬وشمالًا‭)‬،‭ ‬وهذا‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬روسيا‭ ‬سوف‭ ‬تجد‭ ‬نفسها‭ ‬أمام‭ ‬حرب‭ ‬شاملة‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬بأكملها،‭ ‬وليس‭ ‬أوكرانيا‭ ‬فقط،‭ ‬ما‭ ‬قد‭ ‬يدفع‭ (‬موسكو‭) ‬إلى‭ ‬اتخاذ‭ ‬إجراءات‭ ‬عسكرية‭ ‬واستخدام‭ ‬أسلحة‭ ‬متقدمة‭ ‬وفتاكة‭ ‬لم‭ ‬تستخدم‭ ‬بعد‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬أوكرانيا‭ ‬وتستهدف‭ ‬بها‭ ‬دولًا‭ ‬أوروبية‭ ‬منخرطة‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬ضد‭ ‬روسيا‭.‬

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news