العدد : ١٦١٣١ - الاثنين ٢٣ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٢ شوّال ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٣١ - الاثنين ٢٣ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٢ شوّال ١٤٤٣هـ

على مسؤوليتي

علي الباشا

الألعاب الخليجية

} تنطلق‭ ‬الإثنين‭ ‬في‭ ‬الكويت‭ ‬دورة‭ ‬الألعاب‭ ‬الخليجية‭ ‬الثالثة؛‭ ‬بولادةٍ‭ ‬قيصريةٍ‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تأجّلت‭ ‬عن‭ ‬موعدها‭ ‬السابق‭ ‬لجائحة‭ ‬‮«‬كورونا‮»‬،‭ ‬وسيكون‭ ‬افتتاحها‭ ‬رسميّا‭ ‬يوم‭ ‬22‭ ‬من‭ ‬مايو‭ ‬الحالي‭ ‬وتستمر‭ ‬إلى‭ ‬نهاية‭ ‬الشهر،‭ ‬و‭ ‬نامل‭ ‬أن‭ ‬تحمل‭ ‬اسم‭ ‬المغفور‭ ‬له‭ ‬‮«‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬الذي‭ ‬غيبه‭ ‬الموت‭ ‬الجمعة‭ ‬فتأجلت‭ ‬للإثنين‭!‬

}‭ ‬وفكرة‭ ‬الألعاب‭ ‬الخليجية‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬بنات‭ ‬أفكار‭ ‬الكويتي‭ ‬الشيخ‭ ‬أحمد‭ ‬الفهد؛‭ ‬وجُربت‭ ‬عبر‭ ‬الألعاب‭ ‬المصاحبة‭ ‬لدورة‭ ‬كأس‭ ‬الخليج‭ ‬لكرة‭ ‬القدم؛‭ ‬ولم‭ ‬يُصاحبها‭ ‬النجاح‭ ‬لأن‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬تسحب‭ ‬البساط‭ ‬من‭ ‬تحتها،‭ ‬وحتى‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬نسخها‭ ‬الثلاث‭ ‬لا‭ ‬يُمكن‭ ‬أن‭ ‬تُصادف‭ ‬ذات‭ ‬النجاح‭ ‬الذي‭ ‬سجلته‭ ‬دورة‭ ‬الخليج‭ ‬بتاريخها‭ ‬الطويل‭.‬

}‭ ‬حتى‭ ‬الدورة‭ ‬الحالية‭ ‬دار‭ ‬حولها‭ ‬جدلٌ‭ ‬كبير‭ ‬وبالذات‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬إعلام‭ ‬الدولة‭ ‬المنظمة‭ ‬‮«‬الكويت‮»‬‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬إقامتها؛‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬مصارف‭ ‬مالية‭ ‬كبيرة،‭ ‬وتابعت‭ ‬جدلا‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬الديربي‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يديره‭ ‬الزميل‭ ‬عزيز‭ ‬عطية‭ ‬وتباينا‭ ‬في‭ ‬الرؤى‭ ‬حولها،‭ ‬ورأي‭ ‬واقعي‭ ‬للنجم‭ ‬الكويتي‭ ‬السابق‭ ‬محمد‭ ‬كرم‭.‬

}‭ ‬والاختلاف‭ ‬كان‭ ‬حول‭ ‬تمويل‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الدورات‭ ‬المكلفة‭ ‬ماديّا؛‭ ‬مع‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬يُفترض‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬قد‭ ‬عفا‭ ‬عليه‭ ‬الزمن؛‭ ‬لأن‭ ‬المنظمين‭ ‬يُفترض‭ ‬فيهم‭ ‬تسويق‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الدورات‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أي‭ ‬عبء‭ ‬مادي‭ ‬على‭ ‬ميزانية‭ ‬حكومات‭ ‬الدول‭ ‬المنظمة،‭ ‬كما‭ ‬حال‭ ‬دورات‭ ‬كأس‭ ‬الخليج‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬التي‭ ‬تُسوّق‭ ‬عبر‭ ‬النقل‭ ‬التلفزيوني‭!‬

}‭ ‬حتى‭ ‬دورة‭ ‬الألعاب‭ ‬الأولى‭ ‬والتي‭ ‬أقيمت‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2011‭ ‬بالبحرين؛‭ ‬صادفها‭ ‬النجاح‭ ‬التسويقي‭ ‬وتمّت‭ ‬تغطيتها‭ ‬من‭ ‬مردودات‭ ‬التسويق؛‭ ‬إذ‭ ‬حينها‭ ‬كانت‭ ‬قنوات‭ ‬أبوظبي‭ ‬الرياضية‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬كبريات‭ ‬الشركات‭ ‬الداعمة‭ ‬والناقلة؛‭ ‬بما‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬التنافس‭ ‬على‭ ‬الفوز‭ ‬بالتسويق‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬وبملايين‭ ‬الدولارات‭.‬

}‭ ‬أبقى‭ ‬في‭ ‬منافسات‭ ‬الدورة‭ ‬التي‭ ‬انطلقت‭ ‬أمس‭ ‬وأعلِّق‭ ‬على‭ ‬المشاركة‭ ‬البحرينية‭ ‬فيها،‭ ‬والأمنيات‭ ‬بأن‭ ‬يحصد‭ ‬رياضيونا‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الميداليات‭ ‬الذهبية،‭ ‬وبالذات‭ ‬أن‭ ‬التعويل‭ ‬هو‭ ‬على‭ ‬‮«‬ألعاب‭ ‬القوى‮»‬‭ ‬في‭ ‬مسابقات‭ ‬السيدات‭ ‬والرجال،‭ ‬نتيجة‭ ‬الإعداد‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬العام‭ ‬وفق‭ ‬روزنامة‭ ‬متكاملة‭ ‬بحسب‭ ‬المشاركات‭.‬

}‭ ‬وأيضا‭ ‬يُمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬للألعاب‭ ‬الجماعية‭ ‬مثل‭ ‬الكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬وكرة‭ ‬اليد‭ ‬وكرة‭ ‬القدم‭ ‬النسوية‭ ‬داخل‭ ‬الصالات؛‭ ‬نصيبها‭ ‬في‭ ‬حصد‭ ‬الذهب‭ ‬قياسا‭ ‬على‭ ‬مستوياتهم‭ ‬الخليجية،‭ ‬ومن‭ ‬دون‭ ‬التقليل‭ ‬من‭ ‬قوة‭ ‬الدول‭ ‬المشاركة‭ ‬الأخرى؛‭ ‬ويبقى‭ ‬أن‭ ‬الرياضة‭ ‬الخليجية‭ ‬حتى‭ ‬نهاية‭ ‬مايو‭ ‬الجاري‭ ‬ستعيش‭ ‬في‭ ‬الكويت‭ ‬عرسا‭ ‬استثنائيًّا‭. ‬

إقرأ أيضا لـ"علي الباشا"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news