العدد : ١٦١٣١ - الاثنين ٢٣ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٢ شوّال ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٣١ - الاثنين ٢٣ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٢ شوّال ١٤٤٣هـ

وقت مستقطع

علي ميرزا

الفردان وطائرة التضامن

لقد‭ ‬أصاب‭ ‬رئيس‭ ‬اتحاد‭ ‬الطائرة‭ ‬الشيخ‭ ‬علي‭ ‬بن‭ ‬محمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬كبد‭ ‬الحقيقة‭ ‬عندما‭ ‬وصف‭ ‬مسؤولية‭ ‬التضامن‭ ‬بصعود‭ ‬فريقه‭ ‬إلى‭ ‬أضواء‭ ‬الدرجة‭ ‬الأولى،‭ ‬واللعب‭ ‬مع‭ ‬كبار‭ ‬اللعبة‭ ‬خلال‭ ‬الموسم‭ ‬الرياضي‭ ‬القادم‭ ‬بأن‭ ‬المسؤولية‭ ‬ستكون‭ ‬مضاعفة‭ ‬على‭ ‬عاتق‭ ‬القائمين‭ ‬على‭ ‬شأن‭ ‬النادي‭.‬

وعندما‭ ‬نقول‭ ‬إن‭ ‬طائرة‭ ‬التضامن‭ ‬محظوظة‭ ‬بوجود‭ ‬محمد‭ ‬الفردان‭ ‬كمسؤول‭ ‬أول‭ ‬عن‭ ‬قيادة‭ ‬نادي‭ ‬التضامن،‮ ‬فلا‭ ‬يفهم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬أننا‭ ‬نشجع‭ ‬الفردان‭ ‬على‭ ‬تكريس‭ ‬كل‭ ‬جهوده‭ ‬للاهتمام‭ ‬بالكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬في‭ ‬النادي،‭ ‬وإيلاء‭ ‬اللعبة‭ ‬كل‭ ‬الامتيازات‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬بقية‭ ‬الألعاب‭ ‬الأخرى‭ ‬ككرة‭ ‬القدم‭ ‬وكرة‭ ‬اليد،‭ ‬ولكن‭ ‬أردنا‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬لفت‭ ‬الانتباه‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬رئيس‭ ‬التضامن‭ ‬كان‭ ‬قادما‭ ‬من‭ ‬عضوية‭ ‬اتحاد‭ ‬الطائرة‭ ‬الذي‭ ‬أمضى‭ ‬فيه‭ ‬قرابة‭ ‬ستة‭ ‬عشر‭ ‬عاما‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬والمسؤولية‭ ‬الإدارية‭.‬

والفترة‭ ‬الطويلة‭ ‬التي‭ ‬أمضاها‭ ‬الفردان‭ ‬في‭ ‬اتحاد‭ ‬الطائرة‭ ‬بدون‭ ‬شك‭ ‬قد‭ ‬عركته،‭ ‬وأمدته‭ ‬بخبرة‭ ‬إدارية‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬تسهل‭ ‬مأموريته‭ ‬في‭ ‬قيادة‭ ‬شؤون‭ ‬ناديه‭ ‬بصفة‭ ‬عامة،‭ ‬وشأن‭ ‬الكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬بشكل‭ ‬خاص،‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أن‭ ‬الفترة‭ ‬المذكورة‭ ‬قد‭ ‬جعلته‭ ‬قريبا‭ ‬من‭ ‬الأندية‭ ‬المنضوية‭ ‬تحت‭ ‬راية‭ ‬الاتحاد،‭ ‬وعلى‭ ‬علاقة‭ ‬بمسؤوليها‭ ‬وبقية‭ ‬الأطراف‭ ‬من‭ ‬إداريين‭ ‬ومدربين‭ ‬ولاعبين،‭ ‬وهذا‭ ‬التقارب‭ ‬والتماس‭ ‬أمداه‭ ‬بإحاطة‭ ‬بتفاصيل‭ ‬اللعبة‭ ‬وشجونها‭ ‬ونواقصها،‭ ‬ومتاعبها،‭ ‬واحتياجاتها‭.. ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬وغيره‭ ‬يتطلب‭ ‬من‭ ‬الفردان‭ ‬وفريق‭ ‬العمل‭ ‬الإداري‭ ‬في‭ ‬النادي‭ ‬أن‭ ‬يستثمروه،‭ ‬ويترجموه‭ ‬لصالح‭ ‬النادي‭ ‬في‭ ‬قادم‭ ‬الأيام‭.‬

ونرى‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬تحقق‭ ‬للكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬في‭ ‬نادي‭ ‬التضامن‭ ‬سيعطي‭ ‬حافزا‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬المضاعف‭ ‬من‭ ‬القائمين‭ ‬على‭ ‬شأن‭ ‬النادي‭ ‬لينعكس‭ ‬على‭ ‬بقية‭ ‬الألعاب‭ ‬في‭ ‬التضامن‭ ‬الذي‭ ‬يتطلب‭ ‬من‭ ‬منتسبيه‭ ‬وأنصاره‭ ‬أن‭ ‬يؤكدوا‭ ‬أنهم‭ ‬أكثر‭ ‬تضامنا‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬المقبلة‭ ‬من‭ ‬ذي‭ ‬قبل‭.‬

إقرأ أيضا لـ"علي ميرزا"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news