العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

خاطرة

عبدالرحمن فلاح

أمنية مستحيلة!

كثير‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬يرددون‭ ‬بيتًا‭ ‬من‭ ‬الشعر‭ ‬كلما‭ ‬شعروا‭ ‬بالإحباط‭ ‬والفشل،‭ ‬وهو‭ ‬قول‭ ‬الشاعر‭:‬

ألا‭ ‬ليت‭ ‬الشباب‭ ‬يعود‭ ‬يومًا‭ ‬

لأخبره‭ ‬بما‭ ‬فعل‭ ‬المشيب

وهذه‭ ‬أمنية‭ ‬مستحيلة‭ ‬على‭ ‬التحقيق‭ ‬لأن‭ ‬الشباب‭ ‬إذا‭ ‬وَلَّى‭ ‬فيستحيل‭ ‬أن‭ ‬يعود‭ ‬مرة‭ ‬أخرى،‭ ‬ولا‭ ‬ندري‭ ‬ماذا‭ ‬يريدون‭ ‬أن‭ ‬يقولوا‭ ‬للشباب،‭ ‬ولو‭ ‬فرضنا‭ ‬جدلًا‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الأمنية‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬تحقيقها‭ ‬فهل‭ ‬سيشكون‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬إلى‭ ‬خلقه،‭ ‬وهل‭ ‬سيختارون‭ ‬حياة‭ ‬غير‭ ‬الحياة‭ ‬التي‭ ‬اختارها‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬لهم‭ ‬بحلوها‭ ‬وبمرها،‭ ‬بما‭ ‬يحب‭ ‬منها،‭ ‬وبما‭ ‬يستكره،‭ ‬وفاتهم‭ ‬أن‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬يختار‭ ‬ما‭ ‬يصلح‭ ‬لهم‭ ‬أحوالهم‭ ‬وإن‭ ‬بدا‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬شر،‭ ‬يقول‭ ‬تعالى‭: ‬‭{‬كتب‭ ‬عليكم‭ ‬القتال‭ ‬وهو‭ ‬كره‭ ‬لكم‭ ‬وعسى‭ ‬أن‭ ‬تكرهوا‭ ‬شيئًا‭ ‬وهو‭ ‬خيرٌ‭ ‬لكم‭ ‬وعسى‭ ‬أن‭ ‬تحبوا‭ ‬شيئًا‭ ‬وهو‭ ‬شرٌ‭ ‬لكم‭ ‬والله‭ ‬يعلم‭ ‬وأنتم‭ ‬لا‭ ‬تعلمون‭}‬‭ ‬البقرة‭/‬216‭.‬

فلنفرض‭ ‬أن‭ ‬الإنسان‭ ‬قد‭ ‬اختار‭ ‬ما‭ ‬يراه‭ ‬في‭ ‬ظاهره‭ ‬خيرًا‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬حقيقته‭ ‬شر،‭ ‬أو‭ ‬أعرض‭ ‬عن‭ ‬أمرٍ‭ ‬يراه‭ ‬في‭ ‬ظاهره‭ ‬شر،‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬حقيقته‭ ‬خير،‭ ‬والسبب‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬يختار‭ ‬لنا‭ ‬وفق‭ ‬علمه‭ ‬الأزلي‭ ‬ما‭ ‬يصلح‭ ‬لنا‭ ‬شأننا‭ ‬وإن‭ ‬بدا‭ ‬في‭ ‬الظاهر‭ ‬غير‭ ‬ذلك،‭ ‬والله‭ ‬تعالى‭ ‬وحده‭ ‬القادر‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يحول‭ ‬الشر‭ ‬إلى‭ ‬خير،‭ ‬ويجعل‭ ‬الخير‭ ‬شرا،‭ ‬فإذا‭ ‬أعطي‭ ‬الإنسان‭ ‬حريته،‭ ‬واختار‭ ‬الإنسان‭ ‬وفق‭ ‬علمه‭ ‬القاصر،‭ ‬فإن‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬هلاكه،‭ ‬وهو‭ ‬يظن‭ ‬أن‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬نجاته‭.‬

أيضًا‭ ‬فأنت‭ ‬أيها‭ ‬الإنسان‭ ‬الجاهل‭ ‬بعلم‭ ‬الطب‭ ‬قد‭ ‬تكره‭ ‬الدواء،‭ ‬وترفض‭ ‬أن‭ ‬تتناوله‭ ‬لأنه‭ ‬مُرْ‭ ‬ولا‭ ‬تستسيغه‭ ‬مع‭ ‬أن‭ ‬فيه‭ ‬شفاؤك،‭ ‬فإذا‭ ‬أعرضت‭ ‬عن‭ ‬نصح‭ ‬الطبيب،‭ ‬فسوف‭ ‬يطول‭ ‬مرضك،‭ ‬وتستمر‭ ‬معاناتك،‭ ‬ويتأخر‭ ‬برؤك‭ ‬لأنك‭ ‬بسبب‭ ‬جهلك‭ ‬آثرت‭ ‬النفع‭ ‬الظاهر‭ ‬على‭ ‬الباطن،‭ ‬ورفضت‭ ‬الدواء‭ ‬لمرارته‭ ‬أو‭ ‬لمذاقه‭ ‬السيئ‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬فيه‭ ‬نجاتك‭ ‬من‭ ‬المرض‭.‬

واحذر‭ ‬أيها‭ ‬الإنسان‭ ‬من‭ ‬نفسك‭ ‬الأمَّارة‭ ‬بالسوء،‭ ‬ووسوسة‭ ‬شيطانك‭ ‬الذي‭ ‬يصور‭ ‬لك‭ ‬الخير‭ ‬شرا،‭ ‬والشر‭ ‬خيرا،‭ ‬واعلم‭ ‬أنه‭ ‬سوف‭ ‬يتبرأ‭ ‬منك‭ ‬يوم‭ ‬القيامة،‭ ‬وقد‭ ‬أعلن‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬صراحة‭ ‬متناهية‭: ‬‭{‬وقال‭ ‬الشيطان‭ ‬لما‭ ‬قضي‭ ‬الأمر‭ ‬إن‭ ‬الله‭ ‬وعدكم‭ ‬وعد‭ ‬الحق‭ ‬ووعدتكم‭ ‬فأخلفتكم‭ ‬وما‭ ‬كان‭ ‬لي‭ ‬عليكم‭ ‬من‭ ‬سلطان‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬دعوتكم‭ ‬فاستجبتم‭ ‬لي‭ ‬فلا‭ ‬تلوموني‭ ‬ولوموا‭ ‬أنفسكم‭ ‬ما‭ ‬أنا‭ ‬بمصرخكم‭ ‬وما‭ ‬أنتم‭ ‬بمصرخي‭ ‬إني‭ ‬كفرت‭ ‬بم‭ ‬أشركتمون‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬إن‭ ‬الظالمين‭ ‬لهم‭ ‬عذاب‭ ‬أليم‭}‬‭ ‬ابراهيم‭/‬22‭. ‬

إذًا،‭ ‬فليس‭ ‬في‭ ‬صالحك‭ ‬أن‭ ‬تختار‭ ‬لنفسك‭ ‬لأن‭ ‬علمك‭ ‬قاصر،‭ ‬وبصرك‭ ‬كليل،‭ ‬ودع‭ ‬العليم‭ ‬الحكيم‭ ‬يختار‭ ‬لك،‭ ‬واعلم‭ ‬يا‭ ‬ابن‭ ‬آدم‭ ‬أنك‭ ‬لو‭ ‬اطلعت‭ ‬على‭ ‬الغيب‭ ‬لاخترت‭ ‬الواقع،‭ ‬ولآمنت‭ ‬بأن‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬ارحم‭ ‬بك‭ ‬من‭ ‬أمك‭ ‬الرءوم‭. ‬

إقرأ أيضا لـ"عبدالرحمن فلاح"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news