العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

وقت مستقطع

علي ميرزا

توقيت الخطأ

} المعد‭ ‬البدني‭ ‬بات‭ ‬الآن‭ ‬عنصرا‭ ‬مهما،‭ ‬ولاغنى‭ ‬عن‭ ‬وجوده‭ ‬ضمن‭ ‬أي‭ ‬جهاز‭ ‬فني‭ ‬لأي‭ ‬لعبة‭ ‬رياضية،‭ ‬وبحسب‭ ‬معلوماتي‭ ‬فإن‭ ‬الكابتن‭ ‬إبراهيم‭ ‬نصيف‭ ‬لاعب‭ ‬منتخبنا‭ ‬وفريق‭ ‬النجمة‭ ‬للكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬سابقا،‭ ‬يملك‭ ‬خبرة‭ ‬ودراية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الجانب،‭ ‬فلماذا‭ ‬لا‭ ‬تستفيد‭ ‬منه‭ ‬الأندية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المسار،‭ ‬وتتيح‭ ‬له‭ ‬الفرصة‭ ‬لإبراز‭ ‬إمكاناته،‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬معاشريه‭ ‬والقريبين‭ ‬منه‭ ‬يعرفون‭ ‬عنه‭ ‬جديته،‭ ‬والرغبة‭ ‬في‭ ‬إثبات‭ ‬الذات‭ ‬والنجاح‭.‬

 

} في‭ ‬الدول‭ ‬المتطورة‭ ‬رياضيا،‭ ‬أو‭ ‬التي‭ ‬تملك‭ ‬تاريخا‭ ‬رياضيا‭ ‬في‭ ‬لعبة‭ ‬الكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬نجد‭ ‬أن‭ ‬الجهاز‭ ‬الفني‭ ‬لأي‭ ‬فريق‭ ‬يتكون‭ ‬من‭ ‬12‭ ‬أو‭ ‬14‭ ‬عنصرا،‭ ‬وكل‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬هؤلاء‭ ‬له‭ ‬مهمة‭ ‬محددة،‭ ‬بينما‭ ‬نجد‭ ‬فرقنا‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬مدرب‭ ‬وأحيانا‭ ‬ربما‭ ‬يكون‭ ‬معه‭ ‬مساعد‭ ‬أو‭ ‬لا‭ ‬يكون،‭ ‬وما‭ ‬أن‭ ‬تسيئ‭ ‬النتائج،‭ ‬أو‭ ‬لا‭ ‬يتحقق‭ ‬الهدف‭ ‬المنشود،‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المدرب‭ ‬أن‭ ‬يستعد‭ ‬لوابل‭ ‬من‭ ‬الهجوم‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬الرغي‭ ‬والهمز‭ ‬واللمز‭.‬

 

} الأخ‭ ‬الجميل‭ ‬جمال‭ ‬المعمري‭ ‬مدرب‭ ‬المنتخب‭ ‬العماني‭ ‬للكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬الشقيق‭ ‬طلب‭ ‬منا‭ ‬مشكورا‭ ‬إشراكنا‭ ‬في‭ ‬حلقة‭ ‬النقاش‭ ‬التي‭ ‬ضمت‭ ‬بعض‭ ‬المدربين‭ ‬والخبراء‭ ‬بشأن‭ ‬مدى‭ ‬حاجة‭ ‬المدرب‭ ‬إلى‭ ‬التطوير‮ ‬‭ ‬كونه‭ ‬يمثل‭ ‬ضلعا‭ ‬مهما‭ ‬أسوة‭ ‬ببقية‭ ‬أضلاع‭ ‬الكرة‭ ‬الطائرة،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬قلناه‭ ‬له‭: ‬متى‭ ‬أردنا‭ ‬أن‭ ‬نطور‭ ‬المتعلمين،‭ ‬فلا‭ ‬بد‭ ‬ابتداء‭ ‬أن‭ ‬نهيئ‭ ‬ونطور‭ ‬المعلمين،‭ ‬وهكذا‭ ‬الأمر‭ ‬ينسحب‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬قطاع،‭ ‬ومنه‭ ‬القطاع‭ ‬الرياضي،‭ ‬فالفنيون‭ ‬والمدربون‭ ‬هم‭ ‬كذلك‭ ‬في‭ ‬أمس‭ ‬الحاجة‭ ‬للتطوير‭ ‬المستمر،‭ ‬والوقوف‭ ‬على‭ ‬آخر‭ ‬المستجدات‭ ‬ومواكبتها،‭ ‬وعدم‭ ‬التخلف‭ ‬عنها،‭ ‬لأنه‭ ‬بكل‭ ‬بساطة،‭ ‬فإن‭ ‬العلم‭ ‬دائم‭ ‬التطور،‭ ‬ولابد‭ ‬من‭ ‬ملاحقته،‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ننتظر‭ ‬من‭ ‬لاعب‭ ‬أن‭ ‬يخطو‭ ‬خطوة‭ ‬أمامية‭ ‬يقف‭ ‬وراءه‭ ‬مدرب‭ ‬متخلف،‭ ‬ومكتف‭ ‬بما‭ ‬عنده‭ ‬وما‭ ‬حصل‭ ‬عليه،‭ ‬ومن‭ ‬هذه‭ ‬الزاوية‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬مدرب‭ ‬أن‭ ‬يسعى‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬أوتي،‭ ‬ولا‭ ‬ينتظر‭ ‬من‭ ‬يتصدق‭ ‬عليه‭ ‬ليطوره،‭ ‬بل‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬يغتنم‭ ‬الفرصة‭ ‬ويتعلم‭ ‬ليستمر‭ ‬عطاءه،‭ ‬فالاستمرار‭ ‬في‭ ‬التعلم‭ ‬هو‭ ‬مصداق‭ ‬بأن‭ ‬طلب‭ ‬العلم‭ ‬فريضة‭ ‬إسلامية‭.‬

 

} لا‭ ‬يختلف‭ ‬اثنان‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬كثرة‭ ‬ارتكاب‭ ‬الأخطاء‭ ‬في‭ ‬الكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬مكلف‭ ‬الثمن،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬المعيار‭ ‬الأدق‭ ‬هو‭ ‬توقيت‭ ‬ارتكاب‭ ‬الخطأ‭ ‬الذي‭ ‬يكون‭ ‬فيه‭ ‬الثمن‭ ‬باهظا‭ ‬جدا،‭ ‬وكم‭ ‬شاهدنا‭ ‬خطأ‭ ‬ارتكب‭ ‬في‭ ‬توقيت‭ ‬حساس‭ ‬كلف‭ ‬فريقه‭ ‬خسارة‭ ‬شوط،‭ ‬أو‭ ‬مباراة،‭ ‬أو‭ ‬بطولة،‭ ‬ولا‭ ‬نوجه‭ ‬أصابع‭ ‬الاتهام‭ ‬لأي‭ ‬لاعب‭ ‬بأنه‭ ‬يتقصد‭ ‬ارتكاب‭ ‬الخطأ،‭ ‬ولكن‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬نعطي‭ ‬المتصيدين‭ ‬في‭ ‬الماء‭ ‬العكر‭ ‬فرصة‭ ‬صد‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬الأخطاء‭ ‬التي‭ ‬يرتكبها‭ ‬اللاعبون‭ ‬وتحميل‭ ‬المدرب‭ ‬الخسارة‭.‬

إقرأ أيضا لـ"علي ميرزا"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news