العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

خاطرة

عبدالرحمن فلاح

الابتسامة!

يسيء‭ ‬بعض‭ ‬المسلمين‭ ‬إلى‭ ‬الإسلام‭ ‬حين‭ ‬يصورونه‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬عبوس‭ ‬دائم،‭ ‬أو‭ ‬تجهم‭ ‬مستمر،‭ ‬ويظنون‭ -‬ظن‭ ‬السوء‭- ‬أنهم‭ ‬بهذا‭ ‬الفعل‭ ‬يقدمون‭ ‬إلى‭ ‬الناس‭ ‬الإسلام‭ ‬‮«‬الصحيح‮»‬‭.. ‬بداية‭ ‬نريد‭ ‬أن‭ ‬نقرر‭ ‬حقيقة‭ ‬مفادها‭: ‬أنه‭ ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬إسلام‭ ‬صحيح‭ ‬وإسلام‭ ‬غير‭ ‬صحيح‭ ‬هناك‭ ‬إسلام‭ ‬واحد،‭ ‬وإذا‭ ‬اتفقنا‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الحقيقة‭ ‬فعلينا‭ ‬أن‭ ‬نستجيب‭ ‬لله‭ ‬وللرسول‭ ‬إذا‭ ‬دعانا‭ ‬لما‭ ‬يحيينا،‭ ‬فنقدم‭ ‬جمال‭ ‬الإسلام‭ ‬ورفقه‭ ‬إلى‭ ‬الناس،‭ ‬وأن‭ ‬نعدد‭ ‬لهم‭ ‬ما‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬محاسن،‭ ‬وننفي‭ ‬عنه‭ ‬ما‭ ‬علق‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬سوء‭ ‬فهم‭ ‬أو‭ ‬جهل‭.‬

إن‭ ‬الإسلام‭ ‬يحرص‭ ‬أشد‭ ‬الحرص‭ ‬وأبلغه‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬المسلم‭ ‬عنوانًا‭ ‬على‭ ‬الإسلام‭ ‬في‭ ‬سماحته‭ ‬ولينه‭ ‬ورفقه،‭ ‬فيقدم‭ ‬لنا‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬ما‭ ‬جرى‭ ‬بين‭ ‬نبي‭ ‬الله‭ ‬موسى،‭ ‬ونبي‭ ‬الله‭ ‬هارون‭ ‬حين‭ ‬أرسلهما‭ ‬إلى‭ ‬فرعون‭ ‬وأوصاهما‭ ‬باللين‭ ‬في‭ ‬القول،‭ ‬فقال‭ ‬تعالى‭: ‬‮«‬اذهبا‭ ‬إلى‭ ‬فرعون‭ ‬إنه‭ ‬طغى‭ (‬43‭)‬فقولا‭ ‬له‭ ‬قولاً‭ ‬لينًا‭ ‬لعله‭ ‬يتذكر‭ ‬أو‭ ‬يخشى‭ (‬44‭)‬‮»‬‭ ‬سورة‭ ‬طه‭.‬

ومعلوم‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬قول‭ ‬لَيِّن‭ ‬حسن،‭ ‬وليس‭ ‬كل‭ ‬قول‭ ‬حسن‭ ‬لَيِّنا‭.‬

والقول‭ ‬اللين‭ ‬يلزمه‭ ‬وجه‭ ‬بشوش،‭ ‬وثغر‭ ‬باسم،‭ ‬ورفق‭ ‬في‭ ‬القول،‭ ‬وكل‭ ‬ذلك‭ ‬يتجلى‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ابتسامة‭ ‬تضيء‭ ‬الوجه،‭ ‬وتبسط‭ ‬أساريره،‭ ‬لهذا‭ ‬عَدَّ‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭) ‬طلاقة‭ ‬الوجه‭ ‬صدقة،‭ ‬قال‭ ‬صلوات‭ ‬ربي‭ ‬وسلامه‭ ‬عليه‭: ‬‮«‬لا‭ ‬تحقرن‭ ‬من‭ ‬المعروف‭ ‬شيئًا،‭ ‬ولو‭ ‬أن‭ ‬تلقى‭ ‬أخاك‭ ‬بوجه‭ ‬طلق‮»‬‭. ‬رواه‭ ‬الإمام‭ ‬مسلم‭ ‬في‭ ‬صحيحه‭.‬

وكان‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬كثير‭ ‬الابتسام،‭ ‬حلو‭ ‬الحديث‭ ‬مع‭ ‬أصحابه،‭ ‬بل‭ ‬ومع‭ ‬الناس،‭ ‬حتى‭ ‬إنه‭ ‬من‭ ‬بساطته‭ ‬وتبسطه‭ ‬مع‭ ‬الناس‭ ‬يعدونه‭ ‬واحدًا‭ ‬منهم،‭ ‬حتى‭ ‬إن‭ ‬الرجل‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يعرفه‭ ‬حين‭ ‬يدخل‭ ‬عليهم‭ ‬في‭ ‬مجلسه‭ ‬عليه‭ ‬الصلاة‭ ‬والسلام‭ ‬يسأل‭ ‬القوم‭: ‬أيكم‭ ‬محمد؟‭!.‬

وكان‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬يداعب‭ ‬أصحابه،‭ ‬ويمازحهم‭ ‬ولا‭ ‬يقول‭ ‬إلا‭ ‬حقًا،‭ ‬وقد‭ ‬نهانا‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬عن‭ ‬الكذب‭ ‬وإن‭ ‬كنا‭ ‬مازحين‭.‬

ولقد‭ ‬حرم‭ ‬الإسلام‭ ‬الكذب‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬ثلاثة‭ ‬مواضع‭ ‬وهي‭: ‬كذب‭ ‬الزوج‭ ‬على‭ ‬زوجه،‭ ‬والكذب‭ ‬لإصلاح‭ ‬ذات‭ ‬البين،‭ ‬والكذب‭ ‬في‭ ‬الحرب،‭ ‬وأما‭ ‬ما‭ ‬عدا‭ ‬ذلك‭ ‬فقد‭ ‬حرم‭ ‬الإسلام‭ ‬الكذب‭ ‬حتى‭ ‬ما‭ ‬يطلق‭ ‬عليه‭ ‬‮«‬كذبة‭ ‬أبريل‮»‬‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬ممازحة‭ ‬الأصدقاء‭ ‬أو‭ ‬مداعبتهم،‭ ‬فتروي‭ ‬لهم‭ ‬الحكاية‭ ‬وأنت‭ ‬تكذب‭ ‬عليهم‭ ‬وهم‭ ‬مصدقون‭ ‬لك‭.‬

إن‭ ‬في‭ ‬يسر‭ ‬الإسلام‭ ‬ولينه‭ ‬ما‭ ‬يغني‭ ‬المسلم‭ ‬عن‭ ‬الكذب‭ ‬ليدخل‭ ‬السرور‭ ‬والبهجة‭ ‬على‭ ‬نفوس‭ ‬الأهل‭ ‬والأصحاب،‭ ‬لأن‭ ‬المؤمن‭ ‬في‭ ‬الإسلام‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬جبانا‭ ‬أو‭ ‬بخيلا‭ ‬لكنه‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬كذابًا‭.‬

هذا‭ ‬هو‭ ‬الإسلام،‭ ‬وهذه‭ ‬قيمه‭ ‬ومبادئه‭ ‬في‭ ‬جِدِّه‭ ‬وهَزَلِه‭..‬

إقرأ أيضا لـ"عبدالرحمن فلاح"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news