العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

وقت مستقطع

علي ميرزا

على قدر أهل العزم..

}‭ ‬درج‭ ‬بعض‭ ‬مدربي‭ ‬الكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬الذين‭ ‬يحترمون‭ ‬عملهم‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬اجتماع‭ ‬فني‭ ‬مع‭ ‬لاعبي‭ ‬فرقهم‭ ‬قبل‭ ‬أي‭ ‬مباراة‭ ‬مهمة،‭ ‬أو‭ ‬يتوقف‭ ‬عليها‭ ‬أمر‭ ‬ما،‭ ‬يقدم‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬المدربون‭ ‬قراءتهم‭ ‬الفنية‭ ‬لفرق‭ ‬المنافسين‭ ‬التي‭ ‬سيقابلونهم،‭ ‬ويوضحون‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬كل‭ ‬صغيرة‭ ‬وكبيرة‭ ‬تتعلق‭ ‬بفرق‭ ‬الخصوم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬لقطات‭ ‬مسجلة‭ ‬بالفيديو،‭ ‬وكذلك‭ ‬طرق‭ ‬اللعب‭ ‬التي‭ ‬سينتهجونها‭ ‬لاستثمار‭ ‬قوتهم‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬ومكامن‭ ‬الضعف‭ ‬وثغرات‭ ‬الفرق‭ ‬المنافسة،‭ ‬بمعنى‭ ‬آخر‭ ‬يحرص‭ ‬المدربون‭ ‬في‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الجلسات‭ ‬الفنية‭ ‬على‭ ‬الوقوف‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬صغيرة‭ ‬وكبيرة‭ ‬متعلقة‭ ‬بالمنافسين،‭ ‬بحيث‭ ‬يدخل‭ ‬اللاعبون‭ ‬المباراة،‭ ‬وكل‭ ‬منهم‭ ‬على‭ ‬بينة‭ ‬بدوره،‭ ‬واستراتيجية‭ ‬اللعب،‭ ‬وبعد‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬يفاجئك‭ ‬اللاعبون‭ ‬في‭ ‬الاختبار‭ ‬بأداء‭ ‬وكأنهم‭ ‬لم‭ ‬يسمعوا‭ ‬شيئا‭ ‬من‭ ‬شرح‭ ‬للدرس،‭ ‬وأن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬قيل‭ ‬لهم‭ ‬ذهب‭ ‬هدرا‭ ‬مع‭ ‬الرياح،‭ ‬ثم‭ ‬يطفح‭ ‬لك‭ ‬على‭ ‬السطح‭ ‬من‭ ‬يرمي‭ ‬هذا‭ ‬المدرب‭ ‬أو‭ ‬ذاك‭ ‬وبدم‭ ‬بارد‭ ‬بعدم‭ ‬الفهم،‭ ‬لمجرد‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬قد‭ ‬مني‭ ‬بالخسارة‭.. ‬رمضان‭ ‬كريم‭.‬

}‭ ‬كسر‭ ‬فريق‭ ‬رجال‭ ‬طائرة‭ ‬الزمالك‭ ‬المصري‭ ‬هيمنة‭ ‬المنافس‭ ‬الألد‭ ‬فريق‭ ‬الأهلي‭ ‬على‭ ‬ألقاب‭ ‬الكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬عندما‭ ‬حصل‭ ‬رفاق‭ ‬الدولي‭ ‬المخضرم‭ ‬أشرف‭ ‬أبو‭ ‬الحسن‭ ‬قائد‭ ‬وصانع‭ ‬ألعاب‭ ‬الزمالك‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬على‭ ‬لقبي‭ ‬درع‭ ‬الدوري‭ ‬والكأس‭ ‬بالفوز‭ ‬على‭ ‬الأهلي‭ ‬في‭ ‬النهائي‭.. ‬مبروك‭ ‬للزملكاوية،‭ ‬وحظ‭ ‬أوفر‭ ‬للشياطين‭ ‬الحمر‭.‬

}‭ ‬هناك‭ ‬بعض‭ ‬لاعبي‭ ‬الكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬يزيدون‭ ‬أو‭ ‬ينقصون،‭ ‬يبنون‭ ‬آمالا‭ ‬كبيرة،‭ ‬ويذهبون‭ ‬بعيدا‭ ‬في‭ ‬طموحاتهم،‭ ‬وقبل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬حقا‭ ‬مشروعا‭ ‬لأي‭ ‬رياضي،‭ ‬لكنه‭ ‬يتطلب‭ ‬من‭ ‬أصحابه‭ ‬أن‭ ‬يقفوا‭ ‬عند‭ ‬حدود‭ ‬إمكاناته‭ ‬وقدراتهم‭ ‬المختلفة،‭ ‬ويدرسونها‭ ‬جيدا‭ ‬وفي‭ ‬مقدمتها‭ ‬الاستعداد‭ ‬النفسي‭ ‬والمرتبط‭ ‬بالعزيمة‭ ‬والإرادة‭ ‬الحديديتين،‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أنه‭ ‬على‭ ‬قدر‭ ‬أهل‭ ‬العزم‭ ‬تأتي‭ ‬العزائم،‭ ‬كي‭ ‬لا‭ ‬ينتكسوا‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬الطريق،‭ ‬ويذهب‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬بنوه‭ ‬هباء‭ ‬منثورا‭.‬

إقرأ أيضا لـ"علي ميرزا"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news