العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

وقت مستقطع

علي ميرزا

الحديد الساخن

} بدون‭ ‬شك‭ ‬مر‭ ‬موسم‭ ‬2021-2122‭ ‬للكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬بظروف‭ ‬استثنائية‭ ‬خارجية‭ ‬تتعلق‭ ‬بكورونا‭ ‬وأخواتها،‭ ‬واتحاد‭ ‬اللعبة‭ ‬تعامل‭ ‬معها‭ ‬بحسب‭ ‬المتاح‭ ‬مرة،‭ ‬وعلى‭ ‬طريقته‭ ‬الخاصة‭ ‬مرة‭ ‬أخرى،‭ ‬وداخلية‭ ‬تتعلق‭ ‬بمستوى‭ ‬المنافسة،‭ ‬إذ‭ ‬الكل‭ ‬يعرف‭ ‬أن‭ ‬عودة‭ ‬النصر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬أعطت‭ ‬المنافسة‭ ‬طعما‭ ‬آخر،‭ ‬ولا‭ ‬نريد‭ ‬أن‭ ‬نذهب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬فالنتائج‭ ‬النهائية‭ ‬التي‭ ‬تحققت‭ ‬جاءت‭ ‬واقعية،‭ ‬فاز‭ ‬من‭ ‬فاز،‭ ‬وخسر‭ ‬من‭ ‬خسر،‭ ‬ولكل‭ ‬مجتهد‭ ‬نصيب،‭ ‬وعلى‭ ‬الطرف‭ ‬الآخر‭ ‬جاءت‭ ‬المنافسة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الدرجة‭ ‬الثانية‭ ‬مغايرة‭ ‬عن‭ ‬بقية‭ ‬المواسم‭ ‬الماضية‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬البطل‭ ‬فيها‭ ‬معروفا‭ ‬مسبقا‭ ‬وقبل‭ ‬أن‭ ‬تبدأ‭ ‬المسابقة،‭ ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬فرضت‭ ‬أربعة‭ ‬أندية‭ ‬من‭ ‬ستة‭ ‬نفسها‭ ‬على‭ ‬المنافسة،‭ ‬وظلت‭ ‬هوية‭ ‬البطل‭ ‬معلقة‭ ‬حتى‭ ‬الأمتار‭ ‬الأخيرة‭.‬

 

} العمل‭ ‬المهني‭ ‬والاحترافي‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬حاضرا‭ ‬يتطلب‭ ‬من‭ ‬أندية‭ ‬الكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬بدرجتيها‭ ‬الأولى‭ ‬والثانية‭ ‬بعد‭ ‬انتهاء‭ ‬المسابقات‭ ‬المحلية،‭ ‬الضرب‭ ‬على‭ ‬الحديد‭ ‬وهو‭ ‬ساخن‭ ‬اليوم‭ ‬قبل‭ ‬الغد‭ ‬للجلوس‭ ‬ومناقشة‭ ‬كل‭ ‬ناد‭ ‬على‭ ‬حدة‭ ‬موسمه‭ ‬بكل‭ ‬هدوء‭ ‬وتأن،‭ ‬وفرز‭ ‬المكتسبات،‭ ‬والوقوف‭ ‬على‭ ‬الإيجابيات‭ ‬والسلبيات‭. ‬ومن‭ ‬الضروري‭ ‬تسمية‭ ‬الأشياء‭ ‬بمسمياتها،‭ ‬ونقد‭ ‬الذات،‭ ‬ولكن‭ ‬بدون‭ ‬جلدها،‭ ‬ومن‭ ‬الضروري‭ ‬بمكان‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬الإيجابيات‭ ‬والبناء‭ ‬عليها،‭ ‬ومسح‭ ‬السلبيات،‭ ‬ومعاهدة‭ ‬صادقة‭ ‬للنفس‭ ‬بعدم‭ ‬الرجوع‭ ‬إليها‭ ‬‮«‬السلبيات‮»‬‭ ‬وتكرارها،‭ ‬بصراحة‭ ‬مللنا‭ ‬من‭ ‬المواسم‭ ‬المكررة‭ ‬‮«‬كوبي‭ ‬أند‭ ‬بست‮»‬‭ ‬نريد‭ ‬فكرا‭ ‬جديدا،‭ ‬نريد‭ ‬اكتشافا‭ ‬جديدا‭ ‬للاعب،‭ ‬نريد‭ ‬تخطيطا‭ ‬مستقبليا،‭ ‬بدل‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬النتائج‭ ‬والبطولات‭ ‬هي‭ ‬شغلنا‭ ‬الشاغل،‭ ‬وهمنا‭ ‬الأكبر،‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬بعناصر‭ ‬انتهى‭ ‬عطاؤهم‭ ‬الرياضي‭ ‬الافتراضي‭.‬

 

} سألنا‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬المتابعين‭ ‬الرياضيين،‭ ‬وتحديدا‭ ‬من‭ ‬محبي‭ ‬الكرة‭ ‬الطائرة‭ ‬عن‭ ‬معنى‭ ‬النقد‭ ‬ومفهومه،‭ ‬فقلنا‭ ‬له‭ ‬تريد‭ ‬المعنى‭ ‬المعرفي‭ ‬الأكاديمي،‭ ‬أم‭ ‬معناه‭ ‬في‭ ‬شكله‭ ‬السهل‭ ‬والبسيط؟‭ ‬فقال‭: ‬المهم‭ ‬أن‭ ‬أفهم،‭ ‬فقلنا‭ ‬له‭: ‬النقد‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬يأتي‭ ‬لك‭ ‬الناقد‭ ‬بمرآة‭ ‬ويضعها‭ ‬أمامك‭ ‬لترى‭ ‬إن‭ ‬كانت‭ ‬‮«‬غترتك‮»‬‭ ‬غير‭ ‬مرتبة‭ ‬لترتبها،‭ ‬أو‭ ‬شعرك‭ ‬منكوشا‭ ‬لتعيد‭ ‬تمشيطه،‭ ‬أو‭ ‬عيونك‭ ‬فيها‭ ‬احمرار‭ ‬لسبب‭ ‬من‭ ‬الأسباب‭ ‬حتى‭ ‬تراجع‭ ‬الطبيب،‭ ‬فقال‭: ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬النقد‭ ‬كما‭ ‬قلت‭ ‬فهذا‭ ‬شيء‭ ‬جميل،‭ ‬فقلنا‭ ‬له‭: ‬هل‭ ‬ما‭ ‬قلناه‭ ‬يزعل،‭ ‬أو‭ ‬يخلي‭ ‬الناس‭ ‬تكلم‭ ‬نفسها؟‭ ‬قال‭ ‬لنا‭: ‬أبدا،‭ ‬بالعكس‭ ‬شيء‭ ‬يفرح،‭ ‬فقلنا‭ ‬له‭ ‬إذن‭ ‬لماذا‭ ‬الرياضيون‭ ‬ومن‭ ‬يعملون‭ ‬في‭ ‬الميدان‭ ‬الرياضي‭ ‬لا‭ ‬يتقبلون‭ ‬النقد؟‭ ‬فقال‭ ‬لنا‭: ‬ربما‭ ‬لا‭ ‬يفهمون‭ ‬المغزى‭ ‬من‭ ‬النقد،‭ ‬فقلنا‭ ‬له‭: ‬معك‭ ‬حق،‭ ‬ورحم‭ ‬الله‭ ‬والديك‭.‬

إقرأ أيضا لـ"علي ميرزا"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news